الفسيفساء السكانية والاجتماعية لمدغشقر...

تاريخ الإضافة السبت 14 آب 2021 - 6:21 ص    التعليقات 0

        

الفسيفساء السكانية والاجتماعية لمدغشقر...

القاهرة: «الشرق الأوسط»... تبلغ مساحة مدغشقر، الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي أمام الساحل الشرقي الجنوبي لأفريقيا، نحو 587 ألف كيلومتر مربع. وبالتالي، فهي هي رابع أكبر جزيرة في العالم، ذلك أكبر من إسبانيا وتايلند في الحجم. وتشتهر هذه الدولة - الجزيرة بتنوع الحياة البرّية الفريدة والفانيلا والخشب الأحمر الثمين، لكنها مع ذلك واحدة من أفقر الدول وفق بيانات البنك الدولي؛ إذ يعيش نحو 75 في المائة من سكانها في فقر مدقع.

يقدر عدد سكان مدغشقر بنحو 25 مليون نسمة، وتُعتبر أصول السُكّان مُختلطة؛ إذ تضم ما لا يقل عن 18 مجموعة عرقية، وتقسم إلى فئتين رئيستين هما: المتحدِّرون من أصول جنوب شرقي آسيوية (ماليزية - إندونيسية) و«الشعوب الساحلية».

- فسيفساء وجغرافيا

يتشكل معظم الفئة الأولى من شعبي الميرينا – أكبر المكوّنات الديمغرافية بأكثر من ربع إجمالي السكان – والبيتسيليو. ويعيش هذان الشعبان متجاورين في المرتفعات الوسطى للبلاد، بما فيها العاصمة أنتاناناريفو وآنتسيرابي (أهم معاقل الميرينا) وفيانارانتسوا (معقل شعب البيتسيليو وعاصمته). أما الفئة الأخرى «الساحلية» فتضم خليطاً كبيراً من الشعوب الآسيوية والأفريقية، منها متحدّرون من أصول عربية. ومن أهم مدن «الساحليين» تواماسينا، ميناء البلاد الأساسي وثاني كبرى مدنها، وماهاجونغا وأنتسيرانانا وتوليارا. ولكن كل المكوّنات تستخدم اللغة الملغاشيّة في التواصل فيما بينها إلى جانب اللّغة الفرنسيّة بصفتها لغة رسميّة في العديد من المجالات، والقطاعات العامّة المُتنوّعة.

أما على الصعيدين السياسي والاقتصادي، فلمدغشقر تاريخ طويل من الانقلابات والاضطرابات منذ حصولها على الاستقلال عن فرنسا، مثل غالبية دول القارة الأفريقية. وهي تعتمد بشكل كبير على المساعدات الخارجية، ويعيش تسعة من كل عشرة أشخاص فيها بأقل من دولارين في اليوم. وفي يوليو (تموز) الماضي، قال برنامج الأغذية العالمي ومنظمة اليونيسيف الأممية في بيان مشترك، إن أكثر من نصف مليون طفل يواجهون خطر التعرض لسوء تغذية شديد في جنوب مدغشقر جراء موجة جفاف حادة تضرب المنطقة، حيث قضى انخفاض كمية الأمطار على مدى خمس سنوات متتالية على المحاصيل وحرم كثيرين في المنطقة من الوصول إلى الغذاء.

- لمحة تاريخية

يعود تاريخ وجود السُكّان على أرض جزيرة مدغشقر إلى نحو 2000 سنة؛ عندما هاجر العديد من القبائل التي سكنت جنوب شرقي آسيا إليها، واستقرّوا في مرتفعاتها الجبلية، أمّا المُهاجرون من قارة أفريقيا والعرب فقد استقروا - كما سبقت الإشارة - في المناطق الساحليّة للجزيرة.

وعام 1810، بموجب قرار ملك مدغشقر بدأت الحملات التنصيريّة والتجاريّة التابعة لبريطانيا وفرنسا تنتشر على أراضي الجزيرة، ما نشر المسيحيّة بين سُكّانها، وأدى إلى تأسيس العديد من المدارس التابعة الأجنبية، ولكن سرعان ما ظهر الصّراع بين السُكّان والاحتلال الفرنسي. وبحلول عام 1896م أعلنت فرنسا أن جزيرة مدغشقر «مُستعمرة فرنسيّة»، قبل استقلالها عام 1960.

 

«العالم في 2022... تحديات وتحولات».. الحلقة الخامسة...

 الأربعاء 19 كانون الثاني 2022 - 5:40 ص

«العالم في 2022... تحديات وتحولات».. الحلقة الخامسة... الشرق الاوسط..... هل سنكون أمام نظام … تتمة »

عدد الزيارات: 82,609,556

عدد الزوار: 2,053,315

المتواجدون الآن: 68