أخبار وتقارير...الحرس الثوري: دول جنوب الخليج ستموت من العطش حال وقوع حادث....ناقلة النفط الإيرانية تبحر بعد رفض جبل طارق طلب واشنطن احتجازها....ترمب: طهران تود إجراء محادثات..اعتقال معارض روسي بعد لحظات على إطلاقه...تقرير: الهند قد تعلن ملايين المسلمين مهاجرين أجانب وتحتجزهم في مخيمات....الأويغور في مصر يخشون "كابوس" تسليمهم الى بكين..إعادة فرض قيود مكثفة في كشمير ..

تاريخ الإضافة الإثنين 19 آب 2019 - 6:21 ص    عدد الزيارات 282    القسم دولية

        


الحرس الثوري: دول جنوب الخليج ستموت من العطش حال وقوع حادث..

«جبل طارق» ترفض الطلب الأميركي احتجاز الناقلة الإيرانية...

الراي.....قال قائد القوات البحرية في الحرس الثوري، إن الدول الواقعة جنوب الخليج التي تمتلك محطات لتحلية المياه، لن يبقى لديها ماء للشرب وستموت من العطش في حال وقوع أي حادثة في مياه الخليج. وأضاف علي رضا تنكسيري أن «الخليج بمساحة 250 ألف كيلومتر مربع هو خليج مغلق، وفي حال تعرضت أي من البوارج أو الغواصات الأجنبية فيه التي تعمل بالوقود النووي لأي حادث ستتعرض دول المنطقة لمشكلة تمتد لسنوات». وصرح بأن الخليج بحاجة إلى ضمان أمنه وأن إيران أوصلت رسالة سلام وصداقة وأمن واستقرار إلى الدول الواقعة جنوب الخليج. وأشار قائد القوات البحرية إلى ان دول 7+1 قادرة على ضمان أمن الخليج، مشيرا إلى أن سبع دول تقع جنوب الخليج إضافة إلى إيران التي تمتلك أطول ساحل، يمكنها مجتمعة ضمان الأمن المستدام. وقال تنكسيري، إن وجود الولايات المتحدة وبريطانيا في منطقة الخليج يجلب عدم الأمن والاستقرار. واضاف أن منطقة الخليج ومضيق هرمز «يعيشان لحظات صعبة وعلى فوهة بركان بسبب وجود قوات أجنبية في المنطقة». من ناحيته، قال قائد القوة البحرية في الجيش حسين خانزادي، إن إيران مستعدة لإرسال بارجة حربية لمرافقة ناقلة النفط «أدريان داريا 1» (نيران البحر الحمراء بالعربية) في المتوسط. وأكد أنه «في أي لحظة تتخذ الجمهورية الإسلامية قرارها، نحن مستعدون لإرسال أسطول لمرافقة ناقلة النفط أدريان داريا 1» أثناء خروجها من مضيق جبل طارق، «نظرا للتهديدات الأميركية باحتجازها». يذكر أن رئيس مؤسسة الملاحة البحرية، جليل إسلامي، كان أعلن عن إطلاق اسم جديد على الناقلة «غريس-1». وأظهرت لقطات مصورة وصور فوتوغرافية الناقلة وهي ترفع العلم الإيراني وعلى هيكلها اسمها الجديد «أدريان داريا 1». وأمس، رفضت سلطات منطقة جبل طارق البريطانية، طلب الولايات المتحدة احتجاز الناقلة الإيرانية التي تستعد لمغادرة مياهها الإقليمية، موضحةً أن العقوبات الأميركية غير قابلة للتطبيق في الاتحاد الأوروبي. أميركياً، ذكرت وسائل إعلام، ان إدارة الرئيس دونالد ترامب، تلقّت صورا سرية تؤكد أن إيران تستعد لإطلاق صاروخ جديد الأسبوع المقبل. ونقلت شبكة «سي إن إن» عن عدد من المسؤولين إنه، رغم تطمينات طهران بأن الإطلاق لا يحمل طابعا عسكرياً ويهدف لإرسال قمر اصطناعي إلى المدار، ترى واشنطن أن طهران ماضية في تطوير برنامجها البالستي.

الأويغور في مصر يخشون "كابوس" تسليمهم الى بكين الصين أحد أكبر المستثمرين الأجانب في مصر..

موقع ايلاف....أ. ف. ب... القاهرة: فوجئ عبد الملك عبد العزيز أحد الطلاب الأويغور في مصر خلال توقيفه لدى الشرطة المصرية، بخضوعه للاستجواب، وهو معصوب العينين ومقيد اليدين، على أيدي مسؤولين صينيين. أوقفت السلطات المصرية عبد العزيز في وضح النهار مع مجموعة من أصدقائه، وتم اقتياده إلى قسم شرطة في القاهرة حيث سأله المسؤولون الصينيون عما يفعله في مصر. كان المسؤولون الثلاثة يتحدثون إلى الطالب باللغة الصينية، وخاطبوه باسمه الصيني لا الأويغوري. وكشف عبد العزيز (27 عاما) لوكالة فرانس برس، تفاصيل عن واقعة جرت في 2017 في مصر وتتمثل بتوقيف أكثر من تسعين شخصا من طلاب الأويغور، الأقلية المسلمة التي تعيش في إقليم شينجيانغ في شمال غرب الصين. وقال "لم يذكروا أسماءهم ولم يذكروا من هم بالضبط". واستمرت الحملة ثلاثة أيام في الأسبوع الأول من يوليو 2017، بحسب منظمات غير حكومية. وكان عبد العزيز آنذاك طالبًا يدرس العلوم الإسلامية في جامعة الأزهر. وقال عبد العزيز إن "رجال الشرطة المصرية قالوا (لنا) إن الحكومة الصينية تقول إنكم إرهابيون، لكننا أجبنا أننا طلاب في الأزهر فقط". تعد الصين أحد أكبر المستثمرين الأجانب في مصر. وهي تضخ أموالا في مشاريع البنية التحتية الضخمة مثل إنشاء عاصمة إدارية جديدة شرق القاهرة. وبلغ حجم التجارة بين البلدين مستوى قياسيا بقيمة 13,8 مليار دولار العام الماضي. وقبل ثلاثة أسابيع من الحملة الأمنية المصرية، وقعت مصر والصين مذكرة أمنية تركز على "مكافحة الإرهاب". وبعد بضعة أيام من الاستجواب في قسم الشرطة بمدينة نصر، أحد أحياء شرق القاهرة الراقية، تم إرسال عبد العزيز إلى طرة أحد أشهر السجون المصرية. وقد أطلق سراحه بعد احتجازه ستين يوما وفر هاربا الى تركيا في أكتوبر 2017. ولم ترد وزارة الداخلية المصرية والسفارة المصرية في القاهرة على أسئلة وكالة فرانس برس حول هذا الموضوع. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ ردا على سؤال عن ترحيل الأويغور في 2017، إنه "يتم إبعاد المخالفين أولاً بأول، ومن بينهم رعايا لجمهورية الصين الشعبية، ضمن جنسيات كثيرة أخرى".

الممارسات الصينية

يروي شمس الدين أحمد (26 عاما) وهو طالب أويغوري آخر، تفاصيل توقيفه في الرابع من يوليو 2017 خارج مسجد موسى بن نصير في حي مدينة نصر. وأوضح لفرانس برس أن والده كان فقد في إقليم شينجيانغ في الشهر نفسه. ويشير العديد من الأويغور، بمن في ذلك الذين تحدثت معهم وكالة فرانس برس، إلى شينجيانغ باسم "تركستان الشرق". وقال أحمد متحدثا عن والده "ما زلت لا أعرف ما إذا كان حياً أم ميتاً". وبحسب أحمد، توقفت عربات سوداء لا تحمل لوحات معدنية أمام مسجد موسى عقب انتهاء صلاة العصر وقام نحو خمسة من رجال الشرطة بتوقيف العديد من المصلين الأويغور. وتم نقل أحمد أيضًا إلى طرة، وهو مجمع السجون الذي يضم العديد من السجناء السياسيين البارزين في مصر. وقال "شعرت بالخوف عندما وصلت إلى هناك. كان الظلام شديدًا (...) وقلت لنفسي كيف سنخرج من هنا؟". وأضاف أحمد "كنت خائفاً من تسليمنا إلى السلطات الصينية". داخل السجن، تم تقسيم سجناء الأويغور إلى مجموعتين كبيرتين، تضم كل واحدة من 45 إلى خمسين شخصا، ثم نقلوا الى زنزانات كبيرة لمدة أسابيع. وقبل أسبوعين من إطلاق سراحهم، تم تقسيم الأويغور وغيرهم من المسلمين الصينيين من أصل عرقي مختلف إلى ثلاث مجموعات وأُعطيت كل مجموعة لونا معينا: اللون الأحمر لمن سيتم ترحيله، والأخضر لمن سيُخلى سبيله، وأخيرا الأصفر لمن سيتم توجيه مزيد من الأسئلة له. وقال أحمد إن حراس السجن قيّدوا أيدي السجناء وعصبوا أعينهم ثم نقلوا العديد من أفراد المجموعة إلى شاحنات متجهة إلى أقسام شرطة القاهرة. وأضاف أنه خلال 11 يوما في حبس الشرطة، استجوبه ثلاثة مسؤولين صينيين عن والده على وجه التحديد. ومن بين الأسئلة التي طرحت: "أين هو وكيف يرسل لك المال؟". كان أحمد في المجموعة ذات اللون الأخضر، ما يعني أنه سيتم إطلاق سراحه في النهاية. وفي أوائل أكتوبر 2017، هرب إلى اسطنبول. وأكد عبد الولي أيوب وهو أستاذ علم لغويات الأويغور المقيم في النرويج، أنه سمع روايات مماثلة من موقوفين آخرين. وقال أيوب الذي أجرى أبحاثا عن مجتمع الأويغور في مصر "إنها الممارسة والتكتيك المطبق في معسكرات الاعتقال في الصين (...) لا أعتقد أنها صدفة". وأضاف أن السلطات الصينية تستخدم الألوان الثلاثة نفسها للأويغوريين المحتجزين.

"أخوك المسلم"

وفقا لمنظمات حقوقية، هناك أكثر من مليون من الأويغور وغيرهم من الأقليات المسلمة محتجزون في شبكة من معسكرات الاعتقال في الصين، حيث يخضعون لإعادة تأهيل سياسي. وتقول بكين إن معسكرات "مراكز التعليم" ضرورية لمواجهة التطرف الديني. ورأى عالم الأنثروبولوجيا بجامعة واشنطن دارين بايلر أن "محاولات مماثلة قام بها مسؤولون صينيون في تايلاند وفي أماكن أخرى" لتسليم أويغور مغتربين. وقال لفرانس برس "لكن الاستقلالية التي سمح بها للسلطات الصينية في مصر غير مسبوقة". وأوضح أيوب الأثر المدمر لحملة 2017 التي قللت من حجم مجتمع مزدهر. فقد أصبح يتألف من خمسين أسرة بعد ما كان يضم نحو ستة آلاف شخص. وقال "بالنسبة للأويغور، إنه لكابوس أن يقوم أخوك المسلم بالسماح لمسؤولين صينيين باستجوابك. فقدوا إيمانهم وأصبحوا يخشون الحياة في المهجر". يعتبر عبد العزيز مفسه محظوظا لأنه وجد فرصة في النجاة، لكن مصير الأويغور الآخرين الذين طردتهم مصر يشغله. وقال "مرت سنوات منذ أن سمعنا أي شيء عن الذين تم ترحيلهم وعائلاتنا (...) نحن لا نعرف شيئا".

إعادة فرض قيود مكثفة في كشمير العمل سيعود بالمدارس في بعض المناطق الاثنين

ايلاف....أ. ف. ب.... سريناغار: أصيب ثمانية أشخاص بجروح خلال تظاهرة في عاصمة الشطر الهندي من كشمير، فيما أعادت السلطات فرض قيود مكثفة لقمع الاحتجاجات في أجزاء من الإقليم المضطرب، على ما أفاد مسؤولون. ولا يزال التوتر قائما في الإقليم المتنازع عليه في منطقة الهيمالايا، بعد أن ألغت نيودلهي الوضع الدستوري الخاص بالشطر الذي تسيطر عليه من اقليم كشمير في 5 أغسطس الجاري. وبسبب خشية الحكومة المركزية من تنظيم احتجاجات واضطرابات، تخضع كشمير التي باتت تابعة للإدارة الهندية المركزية لإجراءات مشددة منذ الرابع من أغسطس، أي قبل يوم من حرمان نيودلهي المنطقة من الحكم الذاتي. وكانت السلطات بصدد تخفيف تدريجيّ لهذا الإغلاق الكبير على الحركة والاتصالات. لكنّ اندلاع اشتباكات في عشرات الاماكن في سريناغار السبت أعاد فرض القيود مجدّدا في بعض المناطق، على ما ذكرت وكالة "برس تراست او انديا" نقلا عن مسؤولين لم تسمهم. وأبلغ المتحدث باسم حكومة جامو وكشمير روهيت كانسال الصحافيين في وقت متأخر من مساء السبت أنّ ثمانية اشخاص اصيبوا في اشتباكات دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل. وأفاد مسؤول حكومي كبير وكالة فرانس برس أنّ المزيد من الخطوط الهاتفية ستعود للعمل في شكل طبيعي "بحلول المساء". وقال مسؤولون إنّ العمل سيعود في المدارس في بعض المناطق الاثنين. وذكرت وكالة "برس تراست او انديا" أنّ السلطات قطعت خدمة الانترنت في مدينة جامو ذات الغالبية الهندوسية وحذّرت السكان من توزيع رسائل او فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي قالت إنها مفبركة. وأكّد الجيش الهندي أنّ جنديا هنديا قتل السبت في تبادل إطلاق نار "كثيف" مع باكستان على خط المراقبة الحدوديّ. وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان منذ نهاية الاستعمار البريطاني عام 1947.وكانت سبباً لحربين وصدامات لا حصر لها بين الخصمين اللدودين آخرها في شباط/فبراير الماضي. وتسبّب إعلان نيودلهي المفاجئ إلغاء الوضع الدستوري الخاص بالقسم الذي تسيطر عليه من اقليم كشمير في إثارة تظاهرات من السكان المحليين وغضب باكستان واستياء الصين. وشارك آلاف المتظاهرين في احتجاجات ومسيرات في سريناغار خلال الأيام القليلة الماضية.

«جبل طارق»: لا يمكن تلبية مطلب أميركا باحتجاز الناقلة «غريس 1»

الراي....الكاتب:(رويترز) ... قالت سلطات جبل طارق إنها لا يمكنها تلبية مطلب أميركا باحتجاز الناقلة «غريس 1». وكانت الناقلة «غريس 1» قد غيرت اسمها إلى «أدريان داريا 1» ورفعت العلم الإيراني بعد ما كانت ترفع علم بنما. واحتجز مشاة البحرية الملكية البريطانية الناقلة في جبل طارق في يوليو للاشتباه في أنها تنقل النفط إلى سورية، في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي. وأظهرت لقطات مصورة وصور فوتوغرافية الناقلة وهي ترفع العلم الإيراني وعلى هيكلها اسمها الجديد (أدريان داريا1) بعد أن أزالت اسمها السابق (جريس1). لكن مرساة الناقلة لا تزال بالمياه. ورفعت سلطات جبل طارق أمر احتجاز الناقلة، يوم الخميس، لكن الغموض يلف مصيرها مجددا بعد أن قامت الولايات المتحدة بتحركات قانونية أخيرة للإبقاء عليها محتجزة.

تقرير: الهند قد تعلن ملايين المسلمين مهاجرين أجانب وتحتجزهم في مخيمات

روسيا اليوم....المصدر: "نيويورك تايمز".. أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن الحكومة الهندية تجري حملة قد تؤدي إلى إعلان أكثر من أربعة ملايين شخص يقيمون على أراضيها ومعظمهم من المسلمين، مهاجرين أجانب. وأكدت الصحيفة الأمريكية في تقرير نشرته أمس السبت أن حملة ملاحقة المهاجرين المفترضين تدور في ولاية آسام الواقعة قرب حدود ميانمار وبنغلاديش، بدعوى الكشف عن مهاجرين غير مسجلين، غير أن الكثيرين منهم ولدوا في الهند وكانوا يعدون حتى الآن هنودا يتمتعون بجميع حقوق المواطن، بما فيها الحق في التصويت بالانتخابات. وضمن إطار حملة "توثيق الجنسية" التي انطلقت عام 2013 ومن المقرر أن تنتهي في 31 أغسطس الجاري، تعين على جميع سكان ولاية آسام الذين يبلغ عددهم 33 مليون شخص تقديم وثائق تؤكد أن أسلافهم كانوا مواطنين هنودا قبل قيام دولة بنغلاديش عام 1973. ويعد ذلك مهمة صعبة بالنسبة لكثير من العوائل التي تحاول إعادة الحصول على وثائق صدرت قبل عقود وفقدت منذ ذلك الحين، وقد أعلن 3.5 مليون شخص في الولاية أنهم يواجهون مشاكل تقديم هذه "الضمانات"، ويجري النظر في قضاياهم على مستوى سلطات الولاية. وذكر التقرير أن سلطات الولاية قد اعتقلت المئات ممن تشتبه بأنهم "مهاجرون أجانب"، بمن فيهم عسكريون متقاعدون مسلمون في الجيش الهندي. وتحاول حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي تقديم مشروع قانون في برلمان البلاد يمنح إعفاءات من الإجراءات العقابية ضمن إطار الحملة للهندوس والبوذيين والمسيحيين، لكن ليس للمسلمين وتتعهد بتوسيع هذه الحملة لتشمل مناطق أخرى في البلاد. وحذر منتقدو مودي الذي بلغت شعبيته في البلاد ذروتها على خلفية فوزه العريض في الانتخابات الأخيرة، من أنه يلعب بالنار من خلال انتهاج أجندة قومية هندوسية تهدد تقاليد التعددية الثقافية في البلاد وتسعى إلى إحداث تغيير ديموغرافي في الهند التي يعتنق 14% من مواطنيها الإسلام، خاصة وأن الحملة في آسام تتزامن مع إلغاء الحكم الذاتي في إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة.

اعتقال معارض روسي بعد لحظات على إطلاقه

الحياة....موسكو - أ ف ب - .. اعتُقل القيادي في المعارضة الروسية إيليا ياشين في موسكو اليوم الأحد، بعد لحظات على خروجه من السجن، حيث قضى عقوبة مرتبطة بمشاركته في الاحتجاجات التي تهزّ العاصمة منذ شهر. وكتب ياشين على "تويتر": "أوقفت مرة جديدة بعد خروجي من مركز الاحتجاز". وأرفق تغريدته بتسجيل مصوّر يُظهِر شرطياً يقول له إنه أوقف نتيجة "دعوته إلى نشاطات غير مأذون بها، في 18 و19 آب (أغسطس)". وعلّق ياشين بعد صعوده في عربة نقل السجناء التابعة للشرطة، قائلاً: "هكذا الأمر إذاً أيها الأصدقاء". واعتُقل ياشين في 27 تموز (يوليو) الماضي، بعد يوم على تظاهرات حاشدة، وحُكم بسجنه، ومعارضين آخرين، 10 أيام، لاتهامه بـ "الدعوة إلى تظاهرات غير مأذون بها". وبدل إطلاقه في 8 الشهر الجاري، نُقل ياشين إلى محكمة قضت بسجنه 10 أيام إضافية، لمشاركته في تظاهرة في 14 تموز. واندلع الحراك الاحتجاجي تنديداً برفض طلبات معارضين لخوض الانتخابات المحلية في موسكو، المرتقبة في 8 أيلول (سبتمبر) المقبل، بحجة عدم استيفائها الشروط الشكلية. وياشين واحد من المرشحين الذين رُفضت طلباتهم. ومنذ بدء التظاهرات، قمعتها الشرطة واعتقلت حوالى 3 آلاف شخص. وسجنت السلطات أبرز معارضي الكرملين أليكسي نافالني، وفتحت تحقيقات جنائية طاولت 14 شخصاً، اتُهموا بالمشاركة في "شغب هائل" وممارسة "عنف" ضد الشرطة. ويواجه هؤلاء السجن لفترة تبلغ 10 سنين، علماً أن بينهم طلاباً ومخرجين ومبرمجين وناشطين سياسيين.

مخاوف أميركية من عواقب اتفاق سلام مع «طالبان»

الحياة....واشنطن - أ ف ب - .. يثير اتفاق سلام في أفغانستان يبدو أن الولايات المتحدة اقتربت من إبرامه مع حركة "طالبان"، مخاوف أميركية من تقديم الرئيس دونالد ترامب تنازلات للحركة. ورجّح مسؤولون أميركيون قبل أيام إبرام اتفاق مع طالبان قريباً، ما أغضب معارضين لترامب، بينهم محافظون جدد ومسؤولون في الإدارة الديموقراطية السابقة وقادة عسكريون سابقون. وحذّر هؤلاء من إعادة 14 ألف جندي أميركي في أفغانستان سريعاً إلى بلادهم، مشددين على ضرورة وقف المفاوضات، بدل إبرام اتفاق سيئ. ونقاط التفاوض الرئيسة تتمحور حول انسحاب القوات الأميركية، في مقابل تعهد طالبان منع تنظيمَي القاعدة وداعش من العمل في الأراضي التي تسيطر عليها الحركة. كذلك يتضمّن الاتفاق المقترح وقف نار فورياً وبدء محادثات سلام بين طالبان والحكومة الأفغانية. وتحدث مصدر في وزارة الدفاع الأميركية عن «حرب قبيحة وفوضوية وبلا نهاية»، مرجّحاً أن «يكون الخروج (من أفغانستان) فوضوياً». لكن الجنرال ديفيد بترايوس، القائد السابق للقوات الأميركية في العراق، كتب في صحيفة «وول ستريت جورنال»: «تحت أي ظرف يجب ألا تكرر إدارة أميركية الخطأ الذي ارتكبته الإدارة السابقة في العراق، والموافقة على سحب كامل للقوات القتالية من أفغانستان». وأضاف بترايوس، في مقال مشترك مع الخبير في شؤون أفغانستان فانس سيرشوك: «عمليات مكافحة الإرهاب الفاعلة في أفغانستان، وعلى المقدار ذاته من الأهمية في المناطق القبلية المجاورة لباكستان، ستثبت أنها شبه مستحيلة في غياب بصمة أميركية دائمة على الأراضي الأفغانية». ويثير احتمال سحب القوات الأميركية مخاوف من حرب في أفغانستان. وقالت لاوريل ميلر، المسؤولة السابقة في الخارجية الأميركية المكلّفة ملفَي أفغانستان وباكستان، إن ذلك سيعتمد على التفاصيل. ونبّهت إلى أن وضع جدول زمني الآن لسحب القوات الأميركية «يعني أن طالبان ستدخل محادثات لاحقة مع الأفغان وهي حققت هدفها الرئيس، مع تعزيز مكانتها وقدرتها على المساومة». وتابعت: «يجب أن يكون هناك انسحاب أميركي مرحلي مرتبط بتقدّم محدد في عملية السلام الأفغانية، مثل تبنّي دستور منقّح ينصّ على تقاسم السلطة وانتخابات لاحقة». أما السيناتور الجمهوري البارز ليندساي غراهام فرأى أن أفغانستان تحتاج «وجوداً أميركياً متواصلاً». وأضاف: «إذا غادرنا أفغانستان من دون (إبقاء) قوة لمكافحة الإرهاب، ومن دون إمكانات جمع معلومات استخباراتية، سيظهر داعش مجدداً وسيعود تنظيم القاعدة. سيضربان وطننا ويلاحقوننا في العالم». وحذّرت النائب الجمهورية ليز تشيني من أن «الحرب لن تنتهي» في أفغانستان، من دون تعهد واضح من طالبان بالتنصل من «القاعدة» واحترام حقوق المرأة، ضمن مسائل مهمة أخرى، ومن دون آليات للتحقق من تنفيذ تعهداتها. وزادت أنه بذلك «سننسحب ونتنازل عن ساحة المعركة لأعدائنا، بما في ذلك التنظيم الذي قدّم مأوى للإرهابيين المسؤولين عن قتل حوالى 3 آلاف أميركي في 11 أيلول (سبتمبر) 2001».

ترمب: طهران تود إجراء محادثات معلقا على قضية ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة

صحافيو إيلاف... قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب ردا على سؤال بشأن ناقلة النفط إن «إيران تود إجراء محادثات». وناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا 1 أصبحت محور مواجهة بين طهران والغرب. ويأتي تصريح ترمب بعد ساعات من رفض طلبا أميركيا باحتجاز السفينة الإيرانية لفترة أطول. واحتجز مشاة البحرية الملكية البريطانية الناقلة في جبل طارق في يوليو/ تموز للاشتباه بنقلها النفط إلى سوريا، حليفة طهران الوثيقة، في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي. وأدى ذلك إلى سلسلة من الأحداث التي سلطت الضوء على التوترات بشأن الطرق الدولية لشحن النفط عبر الخليج. وقال السفير الإيراني لدى بريطانيا في وقت سابق إن من المتوقع أن تغادر الناقلة جبل طارق ليل الأحد. وقال السفير حميد بعيدي نجاد على تويتر "من المتوقع أن تغادر السفينة الليلة". وانتهى الاحتجاز الأسبوع الماضي لكن محكمة اتحادية في واشنطن أصدرت أمرا يوم الجمعة باحتجاز الناقلة والنفط الذي تنقله وقرابة مليون دولار. وقالت منطقة جبل طارق يوم الأحد إنها لن تمتثل لهذا الطلب لأنها ملتزمة بقانون الاتحاد الأوروبي. وجاء في بيان لحكومة جبل طارق أن "نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على إيران، والمتبع في جبل طارق، أضيق نطاقا بكثير من ذلك الذي تفرضه الولايات المتحدة".

ناقلة النفط الإيرانية تبحر بعد رفض جبل طارق طلب واشنطن احتجازها

موقع ايلاف....أ. ف. ب... جبل طارق: أبحرت ليل الأحد-الإثنين ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق منذ 4 تموز/يوليو، وذلك بعد رفض سلطات المنطقة البريطانية طلباً أميركياً لاحتجاز الناقلة مجدّداً بتهمة انتهاك العقوبات الأميركية المفروضة على طهران. وبحسب الموقع الإلكتروني "مارين ترافيك" المتخصّص في تعقّب حركة السفن فإنّ الناقلة التي تم تغيير اسمها من "غرايس 1" إلى "أدريان داريا" أبحرت ليل الأحد من قبالة سواحل جبل طارق متجهة جنوباً. من جهتها لم تؤكّد سلطات جبل طارق في الحال إبحار الناقلة. وأبحرت الناقلة بعيد ساعات من رفض سلطات منطقة جبل طارق الأحد طلب الولايات المتحدة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية لانتهاكها العقوبات الأميركية على إيران، مبرّرة رفضها بأنّ العقوبات الأميركية لا تسري في الاتحاد الأوروبي. وقالت سلطات جبل طارق في بيان "بموجب القانون الأوروبي، ليس بمقدور جبل طارق تقديم المساعدة التي تطلبها الولايات المتحدة"، إذ تريد واشنطن حجز الناقلة استناداً إلى العقوبات الأميركية على إيران. وهي المرة الثانية التي ترفض فيها سلطات جبل طارق طلب المساعدة الأميركي في إطار هذه الأزمة القائمة بين واشنطن وطهران ولندن. وكانت سلطات جبل طارق اعترضت في الرابع من تموز/يوليو الناقلة "غريس 1" بموجب العقوبات الأوروبية المفروضة على دمشق، وذلك للاشتباه بأنها كانت تنقل نفطاً إلى سوريا. وسمحت سلطات جبل طارق الخميس للناقلة بالمغادرة بعد ضمان طهران أن حمولتها البالغة 2,1 مليون برميل نفط لن يتم تسليمها إلى سوريا. وأوضح بيان سلطات المنطقة البريطانية أنه في غضون ذلك قدمت الولايات المتحدة عدة طلبات لمنع الناقلة من الإبحار، وقدمت وزارة العدل الأميركية الجمعة طلباً لاحتجاز الناقلة بناء على العقوبات الأميركية على إيران. وأكد البيان أن "نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي مختلف بشكل جوهري عن نظام الولايات المتحدة". بالإضافة إلى ذلك، تمنع النظم الأوروبية "تحديداً تطبيق بعض القوانين الأميركية"، بينها تلك التي تنصّ على العقوبات ضد إيران. وتسبّب اعتراض الناقلة "غريس 1" بأزمة خطيرة بين لندن وطهران التي أكّدت أن وجهة الناقلة لم تكن سوريا. كما قامت السلطات الايرانية بعد 15 يوماً على هذه الحادثة باحتجاز ناقلة النفط البريطانية "ستينا ايمبيرو" في مضيق هرمز. كما احتجزت إيران أيضاً ناقلتي نفط أخريين ما زاد من تفاقم التوتر في منطقة تعرضت فيها بواخر عدة لاعتداءات أو تضررت بسبب ألغام، كما أسقطت ايران طائرة مسيرة اميركية، كل ذلك وسط تشديد متزايد للعقوبات الأميركية على ايران. وكانت السفينة "غريس 1" ترفع العلم البنمي، ولتمكينها من مواصلة إبحارها تمت تسميتها "ادريان داريا" وباتت ترفع العلم الايراني الذي شوهد الأحد يرفرف عليها.

 



السابق

لبنان...."خزان حزب الله" بلبنان يغلي.. والوعود "التنموية" تتبخر!....اللواء......قَصْف عوني على الحريري قبل عودته من واشنطن....أولويتا لبنان... الإنقاذ المالي ودرء خطَر العقوبات...إحياء المساعي الأميركية لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل....البطريرك الماروني يدعو إلى حوار وطني....احتدام السجال حول التوازن الطائفي يعيد طرح مطلب «الدولة المدنية»....

التالي

سوريا...أنقرة تدين استهداف رتل عسكري تركي في إدلب..توتر أمني في السويداء قد ينهي حالة «النأي بالنفس» عن الحرب....أنقرة «تتفاهم» مع واشنطن شرق الفرات و«تختبر» موسكو في إدلب...


أخبار متعلّقة

Open Letter to the Friends of Sudan

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 7:13 ص

Open Letter to the Friends of Sudan https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/sudan/open-let… تتمة »

عدد الزيارات: 31,825,242

عدد الزوار: 779,997

المتواجدون الآن: 0