سوريا....بماذا توعّدت موسكو في حال استهداف العسكريين الروس في سوريا؟....لافروف يتوعد برد حازم على أي اعتداء «إرهابي» في سورية...أنقرة تحذر دمشق من "اللعب بالنار" بعد ضربة أعاقت تقدم قوات تركية في إدلب...

تاريخ الإضافة الأربعاء 21 آب 2019 - 5:04 ص    القسم عربية

        


بماذا توعّدت موسكو في حال استهداف العسكريين الروس في سوريا؟..

أورينت نت – وكالات... قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، إن بلاده سترد على أي استهداف للعسكريين الروس في سوريا، وذلك بعد يوم من استهداف طيران ميليشيا أسد الطائفية سيارات تابعة لـ "الجبهة الوطنية للتحرير"، المرافقة للرتل العسكري التركي المتجه إلى جنوبي إدلب. وبحسب موقع "روسيا اليوم"، قال لافروف: "سنرد بحزم على أي استهداف للعسكريين الروس في سوريا".

نقطة المراقبة التاسعة

يأتي ذلك بالتزامن تصريحات وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الثلاثاء، بقوله: "لا ننوي نقل نقطة المراقبة التاسعة في إدلب السورية إلى مكان آخر"، في إشارة إلى نقطة مورك، التي دخلتها القوات التركية في نيسان 2018. وحذر تشاووش أوغلو "نظام الأسد" بقوله: "على النظام السوري ألا يلعب بالنار وسنفعل كل ما يلزم من أجل سلامة جنودنا (تعليقا على تعرض رتل عسكري تركي لهجوم في إدلب)"، وفق الأناضول. وفي أيار 2018، أعلن الجيش التركي، الانتهاء من إقامة النقطة الأخيرة من نقاط المراقبة الـ 12 في إدلب، لمراقبة وقف إطلاق النار في إطار اتفاقية "خفض التصعيد" في سوريا، وتوجد أقرب نقطة مراقبة على بعد 500 متر من الحدود التركية، أما أبعد نقطة تقع في منطقة تل صوان (مورك) بريف حماة وتبعد 88 كيلو مترا عن الحدود التركية. وحول آخر تطورات "المنطقة الآمنة"، قال الوزير التركي: "لن نسمح للولايات المتحدة بتكرار مسار المماطلة الذي حصل في اتفاق منبج"، مضيفاً أن "المسؤولين الأمريكيين بدؤوا التوافد إلى تركيا والمحادثات جارية بشأن المنطقة الآمنة في الشمال السوري". وكانت وزارة الدفاع التركية قالت الإثنين: "ندين بشدة الهجوم الذي تعرض له الرتل التابع لنا بإدلب والذي يتعارض مع الاتفاقات السارية والتعاون والحوار بيننا وبين روسيا"، وفق وكالة الأناضول.

قصف الرتل التركي

ويوم الإثنين قال مراسل أورينت، إن عنصراً من "الجبهة الوطنية للتحرير"، قتل اليوم الإثنين، وأصيب آخرون نتيجة استهداف طيران ميليشيا أسد الحربي للسيارات المرافقة للرتل التركي تزامناً مع رصد مكالمات لقيادة العمليات الجوية في طيران ميليشيا أسد تطلب استهداف الرتل العسكري التركي لحظة وصوله لأطراف قرية حيش بريف إدلب الجنوبي. وبيّن التسجيل توقف الرتل العسكري التركي على أتوستراد المعرة، لحظة تصاعد أعمدة الدخان بالقرب منه نتيجة الغارة الجوية لطيران ميليشيا أسد. من جانبها علّقت وزارة خارجية الأسد على قصف الرتل التركي، بقولها: "قامت آليات تركية محملة بالذخائر والأسلحة والوسائط المادية باجتياز الحدود السورية التركية صباح اليوم والدخول إلى مدينة سراقب في طريقها إلى خان شيخون لنجدة الإرهابيين". وتجري منذ أكثر من أسبوعين، اشتباكات عنيفة بين فصائل "الفتح المبين" وميليشيات أسد، إثر محاولة الأخيرة التقدم على قرى وبلدات جنوب وشرق إدلب، وسط محاولة الميليشيا السيطرة على مدينة خان شيخون الاستراتيجية.

أنقرة تحذر دمشق من "اللعب بالنار" بعد ضربة أعاقت تقدم قوات تركية في إدلب

ايلاف...أ. ف. ب... انقرة: دعا وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الثلاثاء دمشق إلى "عدم اللعب بالنار" بعد ضربة أعاقت تقدم رتل عسكري تركي أرسل إلى إدلب في شمال غرب سوريا حيث تنشر أنقرة نقاط مراقبة. وقال تشاوش أوغلو خلال مؤتمر صحافي في أنقرة "على النظام ألا يلعب بالنار". وأضاف "سنفعل كل ما يلزم لضمان أمن عسكريينا ونقاط المراقبة الخاصة بنا. لكننا نأمل ألا تصل الأمور لذلك"، بدون أن يعطي تفاصيل. وتصاعد التوتر بين النظام السوري وأنقرة الاثنين بعد وصول رتل تعزيزات عسكرية تركية إلى حدود مدينة خان شيخون كبرى مدن ريف إدلب الجنوبي حيث حققت قوات النظام الإثنين مزيداً من التقدّم وباتت تسيطر على أكثر من نصف المدينة. وأثار وصول هذه التعزيزات غضب دمشق. ونددت وزارة الخارجية السورية، على لسان مصدر رسمي، بدخول "آليات تركية محمّلة بالذخائر.. في طريقها إلى خان شيخون لنجدة الإرهابيين المهزومين من +جبهة النصرة"... وكانت أنقرة أعلنت عن تعرض رتل عسكري أرسلته الإثنين إلى جنوب إدلب لغارة جوية غداة دخول قوات النظام الأطراف الشمالية الغربية لخان شيخون. ولدى وصول الرتل التركي إلى وسط معرة النعمان، الواقعة شمال خان شيخون، نفّذت طائرات سورية وأخرى روسية ضربات على أطراف المدينة، "في محاولة لمنع الرتل من التقدّم"، وفق مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن. ونددت أنقرة "بشدة" الاثنين بهذا الهجوم، مؤكدةً مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 12 آخرين فيها. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء الإثنين إلى أنّ قوات النظام قطعت أيضاً الطريق الدولي الذي يربط ريف إدلب الجنوبي بريف حماة الشمالي، حيث توجد أكبر نقاط المراقبة التركية في بلدة مورك. وانسحب الجهاديون ومقاتلو فصائل معارضة أخرى الثلاثاء من خان شيخون. وتركوا مركز المراقبة التركي في مورك الواقع على بعد نحو عشرات الكيلومترات جنوب خان شيخون، تحاصره القوات الموالية للنظام السوري، بحسب ما اكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس. وقال عبد الرحمن "باتت نقطة المراقبة التركية الموجودة في مورك بحكم المحاصرة، ولم يبقَ أمام عناصرها إلا الانسحاب عبر طرق تحت سيطرة النظام ميدانياً أو نارياً". وشدد تشاوش أوغلو من جهته على أنه "في الوقت الحالي، نأمل عدم نقل نقطة المراقبة".

لافروف يتوعد برد حازم على أي اعتداء «إرهابي» في سورية

دبي - «الحياة» .. أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن أي اعتداءات للإرهابيين انطلاقاً من مدينة إدلب (شمال غربي سورية) سيتم التصدي لها بكل حزم وقوة، مشيراً إلى وجود عسكريين روس «على الأرض» في منطقة إدلب لخفض التصعيد. وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الغاني شيرلي أيروكور بوتشويه، في موسكو اليوم: «لقد أكدت بشكل واضح أنه إذا واصل (الإرهابيون) هجماتهم انطلاقاً من تلك المنطقة على الجيش السوري والمدنيين وقاعدة حميميم الجوية الروسية، فإنها ستواجه رداً حازماً وقاسياً». وتابع لافروف أن الجيش التركي أنشأ عدداً من نقاط المراقبة في إدلب، وكانت هناك آمال معقودة على أن وجود العسكريين الأتراك هناك سيحول دون شن الإرهابيين هجمات، لكن ذلك لم يحدث. وشدد لافروف على أن الجهود من أجل التصدي لاعتداءات مسلحي «جبهة النصرة» والقضاء على الإرهابيين في إدلب ستتواصل، وأن تركيا أبلغت بذلك. وأشار لافروف إلى أن روسيا تراقب مستجدات الوضع في إدلب عن كثب، مضيفاً أن العسكريين الروس موجودون «على الأرض» في منطقة إدلب لخفض التصعيد، وأنهم على تواصل مستمر مع نظرائهم الأتراك، ويبحثون معهم التطورات الأخيرة.



السابق

أخبار وتقارير.......ماكرون لبوتين: يجب التقيد بوقف إطلاق النار في إدلب....بوتين يهدّد بمنع احتجاجات لـ «سترات صفر» في موسكو..المحيط الهادئ بين واشنطن وبكين.. من يسيطر عسكريا؟.....البارغواي: حزب الله وحماس والقاعدة وداعش منظمات ارهابية....البرازيل بعد الأرجنتين قد تعلن «حزب الله» منظمة إرهابية...تحذير أميركي "قوي اللهجة" لليونان من مساعدة ناقلة إيرانية...الحكومة التركية تقيل رؤساء بلديات وتوقف 418 لعلاقتهم بـ«الكردستاني»...

التالي

اليمن ودول الخليج العربي....الحوثيون يسقطون طائرة أميركية مسيرة في محافظة ذمار.....«الانتقالي» يستولي على معسكرين للشرعية في أبين...وفد من "الانتقالي" بعدن يتجه إلى جدة لبدء الحوار اليمني....."لغة الأرقام" تسبب في أزمة بين مصر والكويت....العاهل الأردني يناقش مع وزيرة الدفاع الألمانية الحرب على الإرهاب..

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 8:15 ص

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/burkina-faso… تتمة »

عدد الزيارات: 30,993,886

عدد الزوار: 754,265

المتواجدون الآن: 0