غنائم حرب العقوبات على طهران بين يدي "الدب الروسي"..

تاريخ الإضافة الجمعة 9 تشرين الثاني 2018 - 6:53 ص    التعليقات 0

        

غنائم حرب العقوبات على طهران بين يدي "الدب الروسي"..

روسيا تتحول إلى رابحٍ أول من العقوبات على إيران.. تقايض النفط بالغذاء..

العربية نت... - منة مصطفى.. غنائم حرب العقوبات_النفطية بين واشنطن وطهران سقطت على ما يبدو بين يدي الدب الروسي... فهو يضع يداً على النفط وأخرى على الغذاء تجعل منه المستفيد الأكبر الآن من العقوبات الأميركية على إيران، وفقا لتقرير لصحيفة وول ستريت جورنال. التحدي الروسي للولايات المتحدة ليس بجديد، فهي أكدت أنها ستشتري النفط الإيراني رغم العقوبات. لكن وجه الاستفادة الأكبر بالنسبة لها أن هذا النفط سيكون مقابل الغذاء لطهران، حيث أعلنت موسكو استعدادها لشراء 100 ألف برميل يومياً من إيران مقابل مقايضة قيمته بالغذاء وماكينات روسية. لن تقبل طهران ، التي ليس لديها ما تخسره، بهذا الوضع فحسب بل هي تقدم زبائنها في سوق النفط على طبق من ذهب إلى موسكو، التي قامت بالفعل برفع إنتاجها بنحو نصف مليون برميل يوميا. لن تجد الأسواق الأوروبية على وجه الخصوص بديلا للخام الإيراني أفضل من النفط الروسي، فهو نفط متوسط الكثافة، كما يمكن شحنه بشكل أسرع إلى مصانعها مقارنة بأي نفط بديل آخر. ولا يختلف الوضع كثيرا في الأسواق الآسيوية فالصين التي قللت وارداتها النفطية من إيران بنسبة 34%، رفعت في ذات الوقت وارداتها من النفط الروسي بنسبة 7%. الأمر ذاته في كوريا الجنوبية التي هوت فيها مشتريات #النفط_الإيراني بنسبة 85% بالتوازي مع رفع شحنات النفط الروسية بنسبة 20%. تلعب روسيا على كل الأوتار إذا، فبينما خسرت طهران الاتفاق النووي وخسرت واشنطن جزءا من علاقتها بالقارة العجوز... ربحت موسكو سوقا أوروبية للنفط وسوقا إيرانية للغذاء.

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة

 الثلاثاء 11 كانون الأول 2018 - 7:02 ص

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة https://carnegie-mec.org/2018/12/07/ar-pub-77901   تتمة »

عدد الزيارات: 15,880,520

عدد الزوار: 428,769

المتواجدون الآن: 0