تركيا تنبذ أوروبا الممزقة اقتصاديًا وتتجه نحو الشرق

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 كانون الأول 2011 - 6:20 ص    عدد الزيارات 397    التعليقات 0

        

 

 
برود العلاقات مع أنقرة يكلف أوروبا ثمناً سياسياً في نفوذها داخل العالم العربي
تركيا تنبذ أوروبا الممزقة اقتصاديًا وتتجه نحو الشرق
لميس فرحات
سعت تركيا طويلاً إلى الإنضمام إلى الاتحاد الأوروبي، لكن منطقة اليورو التي تهتز على وقع أنغام أزمة اقتصادية خانقة، دفعت تركيا إلى تحويل أنظارها شرقاً. وتتساءل أنقرة اليوم: هل يجب على الأتراك التخلّي عن أوروبا قبل أن تتخلى عنهم؟.
تركيا تبدأ بتحويل أنظارها صوب الشرق بعدما كان هدفها الاتحاد الأوروبي
لميس فرحات: كان هدف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الرئيس لدى وصوله إلى السلطة في عام 2002، انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، فاتبع سياسة تطبيق المعايير الأوروبية، مثل تحسين حقوق الأقليات ورفع القيود عن حرية التعبير، كما أشارت صحيفة الـ "نيويورك تايمز".
لكن الرغبة التركية لم تجد ترحيباً من قبل الأوروبيين، بل استُقبلت بالتشكيك والاحتقار أحياناً، لأسباب ليس أقلها أن الأتراك مسلمون، وسارت مفاوضات الانضمام في طريق لا نهائي غير واضح المعالم. فالظروف الحالية تدفع الأتراك إلى إعادة حساباتهم، فأزمة القروض تهزّ أركان البيت الأوروبي، كما إن الربيع العربي يعطي أنقرة فرصة للعب دورٍ إقليمي.
في هذا الإطار، يقول إيرول يارار، مؤسس مجموعة اقتصادية دينية محافظة، تضم 20 ألف شركة قريبة من أردوغان، إن "رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان كان أول زعيم مسلم محافظ، أراد أن يجعل تركيا قريبة إلى الغرب، لكن الخيانة الأوروبية جعلته يتخلّى عن هذا الطموح، والأتراك الآن يتساءلون لماذا يجب أن نكون جزءاً من هذه الفوضى؟".
تلعب تركيا دوراً إقليمياً متزايداً، فقد فرضت عقوبات اقتصادية مشددة على سوريا، وبدأت الاستعدادات لتدخل عسكري محتمل، كما إنها أصبحت ذات صوت غاضب على إسرائيل، خاصة بعدما جمّدت روابطها معها بعد هجوم إسرائيل على قافلة إغاثة تركية كانت متجهة إلى غزة.
وأشارت الصحيفة إلى التصريحات المتكررة للمسؤولين الأتراك، الذين قالوا إن العلاقات مع أوروبا بلغت درجة اليأس، وزاد من سوئها احتمال تولّي قبرص رئاسة الاتحاد الأوروبي في العام المقبل.
ونقلت صحيفة "مليت" التركية قول الرئيس عبد الله غول في لندن في الشهر الماضي إن "قبرص نصف دولة تريد قيادة اتحاد بائس". وعندما دعت فرنسا تركيا خلال الأسبوع الماضي إلى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد بشكل استثنائي لمناقشة الموضوع السوري عارضت قبرص الدعوة. وقال وزير الاقتصاد التركي ظافر كاغلايان أخيرًا إن "هؤلاء الذين كانوا يصفوننا في الماضي بالرجل المريض هم مرضى الآن، ونسأل الله أن يشفيهم".
وأضافت الصحيفة أن الرأي العام التركي حوّل أنظاره بالفعل، فوفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة مارشل فند الألمانية، كان 73% من الأتراك يعتبرون أن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي فكرة جيدة في عام 2004، لكن هذه النسبة تراجعت إلى 38% خلال العام الماضي.
وأكدت الصحيفة أن برود العلاقات مع تركيا يكلف أوروبا ثمناً سياسياً في نفوذها بالعالم العربي، فتركيا تحاذي إيران والعراق وسوريا، وهي تتجه لكي تصبح محاوراً مهماً للغرب، وللمرة الأولى منذ عقود، تجد أوروبا نفسها بحاجة إلى تركيا أكثر مما تحتاج تركيا أوروبا.
يعتبر المحتجون في شوارع القاهرة أو حمص، أن أردوغان هو زعيم ورمز قوي للتوفيق بين الديمقراطية والإسلام، في الوقت الذي يؤدّي فيه عداء أوروبا لسكانها المسلمين إلى إضعاف نفوذها في المنطقة.
ويقول مسؤولون أتراك كبار إن أردوغان يبتعد عن أوروبا، ويتجه في المقابل نحو واشنطن، وهو تطور برزت انعكاساته عندما أعلنت تركيا عن فرض عقوبات ضد سوريا. ففي حين أن اردوغان عمل بتنسيق وثيق حول هذه المسألة مع الرئيس أوباما، يقول مسؤولون إن أوروبا لعبت دوراً داعماً فقط.

Open Letter to the Friends of Sudan

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 7:13 ص

Open Letter to the Friends of Sudan https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/sudan/open-let… تتمة »

عدد الزيارات: 31,869,309

عدد الزوار: 781,322

المتواجدون الآن: 0