10 جنود سعوديين استشهدوا في اليمن... “الإصلاح” ينعى شهداء “الجمعة السوداء” والمقاومة تعلن الحداد في جنوب اليمن

محمد بن زايد: الإمارات ماضية في الدفاع عن اليمن...التحالف شن سلسلة غارات مكثفة على معسكرات الميليشيات وقتل 48 متمرداً في البيضاء

تاريخ الإضافة الإثنين 7 أيلول 2015 - 7:06 ص    عدد الزيارات 1706    التعليقات 0    القسم عربية

        


 

10 جنود سعوديين استشهدوا في اليمن
جازان - يحيى الخردلي { المكلا - عبدالرحمن بن عطية { الرياض، صنعاء، أبو ظبي - «الحياة» 
شن طيران التحالف أمس أعنف غاراته منذ أسابيع على مواقع عسكرية ومخازن أسلحة تسيطر عليها جماعة الحوثيين والقوات الموالية لها في صنعاء ومأرب وشبوة والبيضاء وإب وصعدة وحجة. وأعلنت المعسكرات الموالية للحكومة الشرعية في مأرب أعلى درجات الاستنفار، غداة استهداف الحوثيين مخزناً للأسلحة بصاروخ «باليستي» أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات التحالف الموجودة لمساندة الشرعية.
وفيما كشفت مصادر عسكرية يمنية أن مكان إطلاق الصاروخ الذي استهدف مقر اللواء 107 في منطقة صافر، يقع في إحدى المناطق الصحراوية في منطقة بيحان التابعة لمحافظة شبوة (جنوب مأرب)، أعلن الناطق باسم قوات التحالف العميد أحمد عسيري، أن عشرة جنود سعوديين استشهدوا في الحادث، إلى جانب 45 جندياً إماراتياً وخمسة بحرينيين وأربعة يمنيين.
وأجرى نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز اتصالين هاتفيين أول من أمس، بعاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتم خلالهما - وفق وكالة الأنباء السعودية - تبادل التعازي والمواساة في استشهاد عدد من جنود المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والإمارات.
وقال ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي، وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان: «دم شهدائنا لن يذهب هدراً وسيزيدنا عزماً وإصراراً على مواصلة طريقنا لإعادة الأمل إلى اليمن، وإزالة قوى الشر التي عبثت بمقدرات الشعب اليمني».
وشيّعت دولة الإمارات أمس جثامين عسكرييها الـ45 الذين استُشهدوا في مأرب باليمن أول من أمس، فيما قررت الدولة حداداً رسمياً وتنكيس الأعلام ثلاثة أيام. ونعى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الجنود الذين استشهدوا «دفاعاً عن الحق والعدل». كما أكد ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن الإمارات ماضية في مقدمة التحالف العربي مع السعودية «في الدفاع عن اليمن والمنطقة حتى يعود الأمن والاستقرار والسلام». ووصل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى أبوظبي لتقديم العزاء بشهداء الإمارات.
وفي حين عقد هادي مع مستشاريه في الرياض اجتماعاً لبحث آخر الترتيبات لبدء المعركة الفاصلة في مأرب، تمهيداً لتحرير صنعاء من قبضة الحوثيين، تردّدت أنباء عن إعفائه رئيس هيئة أركان الجيش اليمني اللواء محمد علي المقدشي من منصبه، على خلفية الهجوم الصاروخي للحوثيين الذي أدى إلى استشهاد عشرات الجنود من قوات التحالف في صافر.
وضرب طيران التحالف خلال غاراته في صنعاء، معسكر ألوية الصواريخ في جبل عطان غرب العاصمة، ومقر قيادة قوات الأمن الخاصة ومقر الفرقة الأولى المدرّعة ومقر وزارة الدفاع، كما استهدف معسكر «الحفا» التابع للحرس الجمهوري ومقر شرطة المنشآت.
وأدت الغارات إلى دوي انفجارات ضخمة هزت صنعاء ويُعتقد بأنها دمّرت مخازن أسلحة وذخائر ومنصات لإطلاق الصواريخ.
وأفادت مصادر عسكرية بأن غارات التحالف استهدفت منطقة بيحان التابعة لمحافظة شبوة والمحاذية لمأرب، إذ يُرجّح أنها المكان الذي أطلق منه الصاروخ الحوثي نحو مخازن اللواء 107 في منطقة صافر. وأضافت أن القصف دمّر مواقع ومعدات عسكرية للحوثيين والقوات الموالية لهم في مناطق في محافظة البيضاء، بينها مديرية مكيراس. وذكرت مصادر المقاومة أمس أنها أوقعت 40 قتيلاً وعشرات الجرحى في مكمن نصبته لقوات الحوثيين في منطقة «الشهور». وأشارت مصادر المقاومة إلى أن غارات كثيفة استهدفت كتاف في محافظة صعدة ومنطقة مران. وأضافت أن إحدى الغارات دمّرت المجمّع الحكومي في صعدة. وأفادت مصادر محلية بأن القصف الجوّي ضرب الشريط الحدودي الشمالي الغربي في محافظتي حجة وصعدة.
إلى ذلك، قصفت المدفعية السعودية المرابطة على الحدود أول من أمس وأمس، مواقع في عدد من المديريات اليمنية، مستهدفة أماكن لتخزين الصواريخ، ومواقع لتجمعات الحوثيين. وأشارت مصادر تحدثت لـ «الحياة»، إلى أن مسلحين اعتدوا على حدود المملكة باتجاه الطوال والخوبة بقذائف «كاتيوشا»، واشتبكت معهم القوات البرية وحرس الحدود، ما أسفر عن مقتل عشرات من المسلحين الحوثيين.
محمد بن زايد: الإمارات ماضية في الدفاع عن اليمن
الحياة..أبو ظبي - شفيق الأسدي 
شيّعت دولة الإمارت أمس جثامين شهدائها الـ45، الذين لقوا حتفهم في مأرب باليمن أول من أمس، فيما قررت الدولة الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من أمس. ونعى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان جنود الإمارات الذين استشهدوا «دفاعاً عن الحق والعدل ونصرة المظلوم أثناء أداء واجبهم المقدس ضمن قوات التحالف العربي في عملية إعادة الأمل باليمن».
ووصلت إلى مطار البطين بأبو ظبي فجر أمس جثامين الشهداء على متن طائرة عسكرية تابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي يرافقها عدد من ضباط وضباط صف القوات المسلحة. وجرت المراسم العسكرية الخاصة لاستقبال جثامين الشهداء على أرض المطار حيث كان عدد من كبار ضباط القوات المسلحة في الاستقبال.
وأكد ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية في مقدمة التحالف العربي مع الشقيقة المملكة العربية السعودية في الدفاع عن اليمن والمنطقة حتى يعود الأمن والاستقرار والسلام لليمن الشقيق. وقال خلال اجتماع مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في أبو ظبي الذي وصل إليها لتقديم العزاء بشهداء الإمارات في اليمن «إن دولة الإمارات العربية المتحدة ثابتة في نهجها الأصيل بمد يد العون والمساعدة نصرة للقضايا العربية وصوناً للأمن القومي الخليجي والعربي»، وشدّد على أن مثل هذه الأحداث «لن تثنينا عن القيام بواجبنا الأخوي والإنساني تجاه أشقائنا، بل ستزيدنا إصراراً وعزيمة وقوة لتحقيق الأهداف الأمنية والإنسانية في المنطقة.
وأضاف أن «أبطالنا من أبناء القوات المسلحة في ميادين المعركة زادت عزيمتهم وتصميمهم بعد الحادث الأليم على تحرير وتطهير اليمن». وقال مخاطباً الرئيس اليمني «إننا لن نتردد في قرارنا ونحن ماضون معكم حتى آخر الطريق، فاليمن ليس بلدكم وحدكم بل نشعر بتاريخ مشترك معكم، ونسأل الله تعالى أن يحقق لنا بعونه ومشيئته النصر القريب».
وأعرب الرئيس اليمني عن خالص تعازيه وصادق مواساته في شهداء دولة الإمارات الذين قدموا أرواحهم دفاعاً عن أمتهم العربية وأشقائهم اليمنيين من بغي الظلم والعدوان، وذلك ضمن قوات التحالف العربي لإعادة الأمل في الجمهورية اليمنية. ونقل هادي للشيخ محمد بن زايد آل نهيان تعازي وتضامن الحكومة اليمنية والشعب اليمني مع أشقائهم في الإمارات، مؤكداً أن هذه الوقفة التاريخية العظيمة علامة فارقة في مسيرة المنطقة تجسد التلاحم والتضامن الأخوي العربي في أبهى صوره، وسيظل هذا الموقف محفوراً في وجدان وقلوب أبناء الشعب اليمني.
وجرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات الأخوية والتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين وتطورات الأوضاع على الساحة اليمنية. وقدم الرئيس اليمني شكره وتقديره لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لمبادراته الإنسانية تجاه الشعب اليمني وعمليات المساعدات التي تجري حالياً لإغاثة المتضررين وتأهيل المرافق الحيوية في عدن، خاصة الصحية والتعليمية والاجتماعية والخدمات العامة.
 “الإصلاح” ينعى شهداء “الجمعة السوداء” والمقاومة تعلن الحداد في جنوب اليمن
صنعاء – “السياسة”:
اعتبر حزب “الإصلاح” (إخوان اليمن) أن ميليشيات الرئيس السابق علي عبد الله صالح والحوثي “عصابة البغي”.
وذكرت الأمانة العامة للحزب في بيان أنه ينعى الجنود الإماراتيين والبحرينيين في “الجمعة السواد”, مضيفة “عزاؤنا أن هذه الكوكبة قد أفضوا إلى ربهم وهم يستعدون لمواجهة عصابة البغي والعدوان التي جرت اليمن إلى حرب ودمار لم يكن أحد بحاجة إليها”.
وأكدت “أن هذه الدماء الطاهرة التي سكبها جنود الإمارات والبحرين ومثلهم جنود السعودية ستنبت حرية ونماء لليمن وشعبه بعد أن كشفت عصابات الحوثي وصالح وجهها الحقيقي كوكيل للمشروع الفارسي في المنطقة”.
من جانبها, أعلنت المقاومة الشعبية الجنوبية في بيان, الحداد ثلاثة أيام على شهداء الإمارات والبحرين والصلاة عليهم في مساجد الجنوب وتنكيس الأعلام على المنشآت والمعسكرات.
ووصفت المقاومة هؤلاء الشهداء ب¯”الأبطال”, متعهدة مواصلة “السير جنباً إلى جنب لاستئصال بؤر المد الإيراني في اليمن وبناء مؤسسات نظام وقانون في إطار المنظومة الإقليمية الخليجية”.
 
التحالف شن سلسلة غارات مكثفة على معسكرات الميليشيات وقتل 48 متمرداً في البيضاء
أبوظبي ترد على استهداف جنودها في مأرب بدك معاقل الحوثيين
السعودية أعلنت استشهاد 10 جنود في الهجوم الحوثي على مستودع الأسلحة بمأرب
صنعاء – “السياسة”:
شنت الطائرات المقاتلة التابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي للإمارات المشاركة ضمن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية, أمس, سلسلة غارات عنيفة على الحوثيين, وذلك غداة استشهاد 45 ضابطاً وجندياً إماراتياً وخمسة جنود بحرينيين في هجوم صاروخي للمتمردين.
وذكرت السلطات الإماراتية في بيان, أن القصف استهدف تجمعات الحوثيين في البيضاء, إضافة إلى مستودعات الأسلحة للمتمردين في مكيراس وفي مآرب, كما استهدفت المقاتلات الجوية الإماراتية مصنعاً للألغام في صعدة, إضافة إلى معسكرات الحرس الجمهوري ومستودعات للأسلحة في إب وصنعاء وألحقت بالميليشيات خسائر فادحة.
وجاء القصف الإماراتي في إطار رد التحالف على استشهاد 45 ضابطاً وجندياً إماراتياً أول من أمس, في معسكر صافر بمحافظة مأرب بصاروخ أطلقته ميليشيات الحوثي والرئيس اليمني السابق علي عبد صالح وعلى استشهاد خمسة جنود بحرينيين على الحدود اليمنية السعودية, إضافة إلى مقتل 10 جنود سعوديين كانوا ينتشرون على الحدود مع اليمن.
وشن التحالف سلسلة ضربات جوية مكثفة أعنف الغارات على معاقل ومعسكرات ومواقع وتجمعات لقوات صالح والحوثي في صنعاء, حيث قصف ما تبقى من مبان في معسكر قيادة قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً) بشارع حدة.
وأدى قصف التحالف إلى مقتل خمسة وإصابة آخرين في غارة استهدفتهم في حي سكني قريب من المعسكر, كما شن غارات على مجاميع للحوثيين في مؤسسة اليتيم في حي صوفان.
ودكت مقاتلات التحالف مقر إدارة المنشآت التابعة لوزارة الداخلية وإدارة المرور في شارع تعز وجامعة الإيمان وقيادة الفرقة الأولى مدرع سابقاً الواقعتين تحت سيطرة الحوثيين وقاعدة الديلمي الجوية قرب مطار صنعاء الدولي ومعسكر الصواريخ بمنطقة عطان, فيما قتل ثمانية أشخاص وأصيب أربعة آخرون بغارة على منطقة كتاف بمحافظة صعدة.
وقالت مصادر قبلية لـ”السياسة” إن العشرات من قوات صالح والحوثيين سقطوا بين قتيل وجريح بسلسلة غارات لطيران التحالف استهدفتهم في منطقة الفرشة في حريب ومناطق الأشراف والفاو وصرواح وجبل هيلان بمحافظة مأرب, كما دمر القصف الجوي مصنعاً للألغام بمحافظة صعدة.
وفي محافظة شبوة شرق اليمن, أكد مصدر لـ”السياسة” سقوط قتلى وجرحى من ميليشيات صالح والحوثي وتدمير دبابة بغارة لطيران التحالف استهدفتهم في معسكر اللواء 19 مشاة بمنطقة بيحان, كما نجحت غارة أخرى في تدمير كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر خزنتها الميليشيات في موقع بوادي خر بمنطقة بيحان.
في غضون ذلك, أعلنت مصادر في محافظة البيضاء أن المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي استهدفت رتلاً عسكرياً تابعاً للميليشيات في منطقة الشهور بمديرية مكيراس, ما أدى إلى تدمير عدد من آليات الرتل ومقتل 48 وإصابة آخرين من مسلحيه.

المصدر: مصادر مختلفة


السابق

واشنطن قلقة من إرسال تعزيزات روسية لسوريا..مطالبات درزية بـ «إدارة ذاتية» ... والنظام يعزل السويداء....إعلان جبل العرب منطقة محرّرة وانسحاب النظام من معظم السويداء والبيان الرقم 1: عصابات الأسد اغتالت مشايخ الكرامة

التالي

«ألغام» تحاصر إصلاحات العبادي ومصير المخطوفين الأتراك ما زال غامضاً

«العالم في 2022... تحديات وتحولات».. الحلقة الخامسة...

 الأربعاء 19 كانون الثاني 2022 - 5:40 ص

«العالم في 2022... تحديات وتحولات».. الحلقة الخامسة... الشرق الاوسط..... هل سنكون أمام نظام … تتمة »

عدد الزيارات: 82,606,756

عدد الزوار: 2,053,290

المتواجدون الآن: 70