مصر وإفريقيا..جنايات القاهرة: المؤبد لبديع والشاطر في «أحداث مكتب الإرشاد» واعتقال وزير العدل في حكومة مرسي..تمديد حالة الطوارئ في تونس..نجل القذافي يقدّم عبر روسيا «حلاً» للأزمة الليبية..«طوابير النقود» في الخرطوم تزداد في ظل أزمة سيولة..فصول نزاع الصحراء الغربية.."إيلاف المغرب" تجول في الصحف اليومية الصادرة الخميس..

تاريخ الإضافة الخميس 6 كانون الأول 2018 - 5:36 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


جنايات القاهرة: المؤبد لبديع والشاطر في «أحداث مكتب الإرشاد» واعتقال وزير العدل في حكومة مرسي..

القاهرة - «الراي» ... قضت محكمة جنايات القاهرة، أمس، بالسجن المؤبد لمرشد جماعة «الإخوان المسلمين» محمد بديع و5 قياديين، هم نائبه خيرت الشاطر ومصطفى درويش وعبدالرحيم محمد ورشاد البيومي ومحمود أبو زيد، في إعادة محاكمتهم في قضية «أحداث مكتب الإرشاد». وقضت المحكمة، ببراءة 6 من قادة الجماعة: سعد الكتاتني ومحمد البلتاجي وعصام العريان وأسامة ياسين وحسام أبو بكر وأيمن عبدالرؤوف، بالإضافة إلى انقضاء الدعوى بحق المرشد الراحل مهدي عاكف. وكانت النيابة أسندت لقيادات الجماعة، الاشتراك بطريقي الاتفاق والمساعدة في إمداد مجهولين بالأسلحة النارية والذخائر، لإزهاق أرواح متظاهرين أمام مكتب «الإخوان» في منطقة المقطم في يونيو العام 2013. ويحق لمن عوقبوا أمس، الطعن على الحكم للمرة الأخيرة أمام محكمة النقض، ولها أن تؤيد الحكم أو تعدله، وإن ألغته تعاد المحاكمة أمامها. وللنيابة العامة أيضاً، الحق في الطعن على الحكم ضد من نالوا البراءة، وضد اثنين من المتهمين خففت المحكمة حكما بالإعدام ضدهما إلى السجن المؤبد. في سياق متصل، قال مصدران أمنيان ومصدر قضائي، أمس، إن السلطات اعتقلت أحمد سليمان، وزير العدل في حكومة الرئيس المعزول محمد مرسي، وتحقق معه بتهمة الانتماء لجماعة محظورة. وأضاف المصدران أن ضباطا في قطاع الأمن الوطني اعتقلوا سليمان في منزله في المنيا مساء الثلاثاء ورحلوه إلى القاهرة صباح اليوم التالي. وفي قضية أخرى، أحال النائب العام نبيل صادق، سيف الدين مصطفى، المتهم بخطف طائرة في العام 2016 وتحويل مسارها إلى قبرص، على محكمة الجنايات بعد أن سلمته نيقوسيا، للقاهرة في أغسطس الماضي. وتصل عقوبة الاتهامات الى المؤبد (25 عاماً) وفقاً لقانون مكافحة الإرهاب الصادر في 2015. من جانب ثان، كشفت مصادر قضائية إيطالية أسماء 5 ضباط في أجهزة الأمن المصرية فتحت نيابة روما تحقيقاً بحقهم بتهمة التورط في قضية مقتل الطالب جوليو ريجيني في القاهرة العام 2016. وذكرت «وكالة أكي للأنباء»، أن الخمسة هم، اللواء صابر طارق والعقيد هشام حلمي والعقيد أثير كمال والرائد مجدي شريف وعنصر الأمن محمد نجم. وقرر جهاز الكسب غير المشروع، أمس، إحالة محافظ المنوفية الأسبق المرتشي هشام عبدالباسط، على محكمة الجنايات لاتهامه بالتربح غير المشروع جراء حصوله على أموال قيمتها 58 مليون جنيه. أمنياً، قتل إرهابي وأصيب آخر الثلاثاء أثناء توقيف خلية إرهابية في الظهير الصحراوي على طريق الفرافرة بطريق أسيوط.

اختتام أول معرض للصناعات العسكرية في مصر

القاهرة – «الحياة» .. اختتمت وزارة الدفاع المصرية أمس معرضها الدولي الأول للصناعات الدفاعية والعسكرية (إيديكس 2018) الذي استمر 3 أيام، مرسخاً دور مصر الإقليمي وسط مشاركة دولية واسعة. إذ أتاح المعرض فرصة أمام الدول المشاركة والمنتجة لنظم التسليح، في وقت التقى رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمد فريد عدداً من المسؤولين العسكريين الأفارقة على هامش المعرض لبحث تعزيز التعاون. وتحدث الناطق باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب تامر الرفاعي عن إشادة المشاركين في المعرض بالتنظيم المصري، لافتاً إلى أن المشاركة الواسعة المعرض (376 شركة)، تؤكد «دور مصر الريادي في المنطقة»، كما تعكس «ثقة المجتمع الدولي والشركات العالمية بالدولة المصرية». والتقى الفريق محمد فريد على هامش فعاليات المعرض، كلاً من وزير الدفاع الكاميروني جوزيف بيتى عصوم ورئيس الأركان المالي الفريق بمبا موسى ورئيس الأركان الرواندي الفريق باتريك نيامفومبا والوفود المرافقة، لمناقشة عدد من الملفات في ضوء علاقات الشراكة والتعاون بين القوات المسلحة، وبحث تطورات الأوضاع وانعكاساتها على القارة الأفريقية. وهنأ وزير الدفاع الكاميروني ورئيس الأركان المالي ورئيس الأركان الرواندي مصر بالنجاح في تنظيم أكبر معارض الصناعات الدفاعية والعسكرية في الشرق الأوسط وأفريقيا، معربين عن سعادتهم بالمشاركة في المعرض. كما تم بحث دعم التعاون العسكري والتدريبات المشتركة، مشيدين بدور مصر الرامي إلى مواجهة تحديات في المنطقة على رأسها مكافحة الارهاب. والتقى فريد رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية الإماراتي اللواء الركن أحمد بن طحنون آل نهيان، لبحث التعاون والتنسيق. وجال رئيس أركان حرب القوات المسلحة على أجنحة المعرض، والتقى وزير الدولة للإنتاج الحربي الدكتور محمد العصار أمس رئيس شركة راينميتال الإيطالية للصناعات الحربية، لمناقشة المشروعات التي يتم التعاون فيها مع شركات الإنتاج الحربي. وأعرب رئيس الشركة عن فخره بتطور الصناعات الدفاعية المصرية، وبتنظيم مصر المعرض الضخم. وأوضح أن «راينميتال» لديها رغبة في تطوير التعاون مع وزارة الإنتاج الحربي في مجالات الأنظمة الدفاعية بعدما لمسته من تطور في إمكانات التصنيع لديها.

من جديد.. تمديد حالة الطوارئ في تونس

أبوظبي - سكاي نيوز عربية... أعلنت الرئاسة التونسية، الأربعاء، أن حال الطوارئ السارية في البلاد منذ نهاية 2015 حين استهدف تفجير إرهابي حافلة للأمن تم تمديدها شهرا واحدا. وذكرت الرئاسة في بيان أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي "قرر إعلان حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية التونسية لمدة شهر ابتداء من 07 ديسمبر 2018 إلى 05 يناير 2019". ويأتي هذا التمديد الجديد في سياق سياسي متوتر بسبب التجاذبات قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة في العام 2019. ومن دون أن توضح أسباب التمديد، أشارت الرئاسة إلى أن السبسي اتخذ القرار "بعد التشاور مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب بشأن المسائل المتعلقة بالأمن القومي". وفي 24 نوفمبر 2015، قتل 12 عنصرا في الأمن الرئاسي وأصيب 20 آخرون في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم بوسط العاصمة تونس وتبناه تنظيم داعش. وفرضت الرئاسة على الإثر حالة الطوارئ لـ30 يوما، ثم مددت العمل باستمرار لفترات تراوحت بين شهر و3 أشهر. وكان الهجوم على حافلة الأمن الرئاسي ثالث اعتداء دام يتبنّاه تنظيم داعش في تونس في 2015. وقبل ذلك تبنى التنظيم الإرهابي قتل شرطي تونسي و21 سائحا أجنبيا في هجوم مسلح استهدف متحف باردو (وسط العاصمة) في 18 مارس 2015. كما تبنى التنظيم قتل 38 سائحا أجنبيا في هجوم مماثل على فندق في ولاية سوسة (وسط شرق) في 26 يونيو 2015. وتعطي حالة الطوارئ السلطات صلاحيات استثنائية واسعة مثل حظر تجول الأفراد والمركبات ومنع الإضرابات العمالية، وفرض الإقامة الجبرية وحظر الاجتماعات، وتفتيش المحلات ليلا ونهارا ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، وكل ذلك من دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.

نجل القذافي يقدّم عبر روسيا «حلاً» للأزمة الليبية..

الشرق الاوسط..القاهرة: جمال جوهر.. بعد قرابة أسبوعين من كشف مسؤول روسي عن إجراء اتصالات بين بلاده وسيف الإسلام، نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، قال سياسيون ليبيون، أمس، إنهم سلموا رسالة من سيف الإسلام إلى الخارجية الروسية تضمنت سبل الخروج من الأزمة السياسية، التي تضرب البلاد منذ قرابة 8 سنوات. وقال عضو فريق العمل السياسي لسيف، محمد القيلوشي من موسكو لـ«الشرق الأوسط» إنهم سلموا الرسالة إلى الخارجية الروسية، مساء أول من أمس، وكان في استقبالهم نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، ميخائيل بوغدانوف. وأضاف القيلوشي أن رسالة سيف القذافي تؤكد على ضرورة أن يبحث الليبيون أمورهم بأنفسهم، دون إقصاء أو تمييز، لتحديد مصيرهم من خلال مصالحة شاملة، والترتيب للانتخابات المقبلة. واستغرب سياسيون ليبيون هذه الزيارة التي عدّوها «قفزاً واستقواء بالخارج»، مشيرين إلى أن مشكلة ليبيا الحالية تتمثل في التدخلات الخارجية، أكثر منها مشاكل داخلية. وقال نائب برلماني عن مدينة مصراتة إن مثل هذه الزيارات من شأنها «تقويض الحل في البلاد، وزيادة أمد الأزمة». وتابع النائب الذي رفض ذكر اسمه: «أصبح اسم نجل القذافي يتردد كثيراً في الآونة الأخيرة، وخاصة عبر المسار الروسي... أما كفاهم 42 عاماً من تدمير ليبيا؟». لكن عضو مجلس النواب علي السعيد القايدي رأى أن الوفد الذي زار روسيا ممثلاً لسيف القذافي، هو جزء من المجتمع الليبي يستهدف إقناع الروس بضرورة تمثيله في المؤتمر الوطني الجامع الذي وعد به المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة، في إفادته الأخيرة أمام مجلس الأمن. وعبر القايدي عن أمله، في حديث إلى «الشرق الأوسط»، أن تتضمن رسالة سيف القذافي للخارجية الروسية حلاً للأزمة الليبية. وكان الليبي محمد القيلوشي قال من موسكو لقناة «روسيا اليوم» إنه جاء إلى روسيا على رأس وفد من «فريق العمل السياسي» لسيف القذافي، بالترتيب مع الحكومة الروسية، لتسليم رسالة من نجل القذافي تتضمن وجهة نظره لحل الأزمة، مؤكداً دعمه لخريطة الطريق التي قدمها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة، لمجلس الأمن. وسيف القذافي المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية، على خلفية اتهامات بارتكاب جرائم حرب خلال الانتفاضة التي أنهت حكم والده في عام 2011 لم يشاهد في مكان عام منذ أطلقت سراحه «كتيبة أبو بكر الصديق» المسلحة في مدينة الزنتان (جنوب غربي طرابلس) في 11 يونيو (حزيران) 2017. وتشير تقارير وشخصيات ليبية إلى أن نجل القذافي يوجد في الزنتان ولم يخرج منها.

السراج يعلن من الكويت التجهيز لانتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا

الشرق الاوسط...القاهرة: خالد محمود... جددت الولايات المتحدة دعمها لحكومة الوفاق الوطني الليبية التي يترأسها فائز السراج، الذي أعلن من الكويت، خلال أول زيارة رسمية له منذ توليه مهام منصبه، أن حكومته تجهز لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا العام المقبل. وأعلن مكتب السراج أنه التقى مساء أول من أمس، في العاصمة البلجيكية بروكسل، في إطار ما وصفه بعلاقة التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة الأميركية وليبيا، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي جدد التزام بلاده بدعم حكومة السراج، مشيداً بما تقوم به من جهود لتحقيق الأمن وإنعاش الاقتصاد، والتزامها بمحاربة الإرهاب. وحسب بيان لمكتب السراج، أبدى بومبيو ترحيبه بتنمية وتطوير علاقات التعاون بين البلدين في مجالات متعددة والتي ستشهد تقدماً ملحوظاً الفترة القادمة. كما قدّم السراج لمحة عن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أطلقه مؤخراً «لتصحيح التشوهات في النظامين الاقتصادي والنقدي». إلى ذلك، أكد السراج لدى لقائه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، في مستهل زيارته الرسمية للكويت، أمس، تقديره لدور الكويت وأميرها في دعم الشعب الليبي خلال «الظرف الاستثنائي» الذي مر به، وأعرب عن تطلعه لتطوير وتنمية علاقات التعاون بين البلدين. ونقل بيان للسراج عن أمير الكويت تأكيده دعم بلاده للشعب الليبي ولحكومته، مشيداً بما يبذله السراج من جهود لتحقيق الأمن والاستقرار في بلاده، لافتاً إلى أن اللقاء تناول مستجدات الوضع السياسي في ليبيا وسبل تنمية وتطوير علاقات التعاون بين البلدين. وطبقاً للبيان فقد اتفقت رؤية السراج وأمير الكويت على أن التدخلات السلبية الخارجية أسهمت في مد عمر الأزمة الليبية، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على التنسيق بين وزيري الخارجية في البلدين للإسراع بعودة السفارة الكويتية لتعمل من ليبيا، كما اتفق على أن يتبنى مندوب دولة الكويت في مجلس الأمن رؤية حكومة السراج والتنسيق مع البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة في هذا الشأن. وأوضح البيان أنه تم أيضاً الاتفاق مبدئياً على مساهمة صندوق الكويت للتنمية في برامج الإعمار ومشاريع الخدمات في ليبيا، إضافة إلى التواصل مع صندوق الإنماء العربي ليسهم بدوره في هذه البرامج. وقال السراج لدى لقائه مع رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، إن حكومته تمهّد وتهيّئ الظروف لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية العام المقبل وفقاً لخطة الأمم المتحدة، لافتاً إلى أهمية الاستفادة من الخبرة الطويلة للمؤسسة التشريعية في الكويت. إلى ذلك، أعلنت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، أمس، أن كل مرافئ تصدير النفط في البلاد مغلقة بسبب سوء الأحوال الجوية، مشيرةً في بيان إلى أن الطاقة التخزينية في مرفأ الزاوية بلغت مستوى حرجاً منخفضاً وقد يتقرر بالتالي خفض الإنتاج اليوم. وتتوقع المؤسسة خفض الإنتاج في حقل «الشرارة» النفطي بمقدار النصف بما يعادل 150 ألف برميل اعتباراً من التاسعة صباح اليوم بالتوقيت المحلي (السابعة صباحا بتوقيت غرينتش). وفى وقت سابق، قال مهندس موانئ إن عدة موانئ نفطية بشرق ليبيا من بينها السدرة ورأس لانوف أُغلقت بسبب سوء الأحوال الجوية، موضحاً أن ناقلة حاولت الرسو في مرفأ السدرة لكنها لم تتمكن من التحميل.

«طوابير النقود» في الخرطوم تزداد في ظل أزمة سيولة

الشرق الاوسط...الخرطوم: أحمد يونس... منذ أشهر والسودانيون يقضون معظم يومهم بحثاً عن «نقودهم»، يتجولون بين ماكينات صرف النقود الآلية طوال النهار وآناء الليل دون جدوى، يستجدون هذه الآلات علها تجود عليهم ببعض من «مدخراتهم»، لكنها «تأبى» أن تجود ببعض الجنيهات «ضعيفة القدرة الشرائية». يقول أحد المواطنين في لهجة يائسة: «بدأت البحث مترجلاً عن صراف آلي من منطقة الحاج يوسف شرق الخرطوم»، وهي منطقة تبعد أكثر من عشرة كيلومترات من المكان الذي التقيته فيه، ويتابع: «تنقَّلت من ماكينة إلى أخرى دون جدوى حتى وصلت إلى السوق الأفرنجي (وسط الخرطوم)»، ويتابع: «لا أدرى كيف سأشتري الحليب لأطفالي الذين ينتظرون... وراتبي داخل هذه الماكينات اللعينة». ويعاني السودان من أزمة سيولة مستحكمة منذ عد أشهر، وباتت إزاءها البنوك، وماكينات الصرافة الآلية، خاوية على عروشها من النقود. ويجهد المواطنون بمشقة بالغة في استخراج أموالهم من البنوك، حتى مرتباتهم لا يستطيعون استخراجها لعدم توفر السيولة. واتخذت الحكومة سياسات صارمة لامتصاص السيولة، واستعادة الكتلة النقدية إلى الجهاز المصرفي، وضبط سعر صرف الجنيه مقابل العملات الأجنبية، وبناء عليها حددت سقف السحب النقدي من البنوك في ميزانية عام 2018. وفي بادئ الأمر، حددت سقفاً للسحب النقدي من حسابات العملاء، بحدود 10 إلى 20 ألف جنيه يومياً (100 إلى 200 دولار) ولاحقاً عجزت البنوك عن تلبية طلبات عملائها، لهذا المبلغ المحدود من النقد، فاضطر البنك المركزي لضخ عملات جديدة تُقدَّر بنحو 6 مليارات جنيه للبنوك التجارية، مشترطاً صرفها عبر الصرافات الآلية، لكن الصرافات الآلية مبرمجة على إتاحة إمكانية السحب بحدود 2000 جنيه في اليوم فقط (الدولار 47.5 جنيه في السوق الرسمية)، وهو مبلغ لا يفي باحتياجات كثير من الأسر اليومية. وكان رئيس الوزراء معتز موسى قد أعلن رسمياً في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، سياسة تقشف اقتصادي لخمسة عشر شهراً، وتستمر حتى الأول من ديسمبر (كانون الأول)، تحت ذريعة كبح «جماح التضخم» الذي قارب 70 في المائة، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء. وترافق مع هذه السياسات خفض البنك المركزي لقيمة الجنيه السوداني لثلاث مرات خلال العام الحالي، ليبلغ سعره الرسمي 47.5، فيما يتجاوز سعر الصرف الموازي 50 جنيهاً بكثير. وبحسب متابعة «الشرق الأوسط»، فإن الإجراءات التقشفية لم تفلح في تحقيق أي من أهدافها حتى الآن، إذ واصلت السوق الموازية تحديها للسوق شبه الرسمية، بفرق يتراوح بين 4.5 و6.5 جنيه لكل دولار، ليبلغ تدني سعر صرف الجنيه السوداني مداه الأقصى، وفي الوقت ذاته لم تعد السيولة إلى البنوك التي تعاني من شلل شبه تام، ولم تعد لها الثقة التي فقدتها جراء سياسات التقشف، فيما ارتفعت الأسعار، وحدثت أزمة في الخبز والوقود، حولت حياة سكان العاصمة الخرطوم والمدن الأخرى إلى «طوابير يومية». يقول أ. ي. ويعمل موظفاً، إنه طاف على معظم «ماكينات صرف النقود» في الخرطوم، لتطالعه عبارة «Out of Cash» على شاشاتها، أما تلك التي تحتوي على نقود، فحولها طوابير طويلة من المنتظرين، ويضيف: «بحكم كوني مضطراً، اصطففت في أحد الطوابير، وحين وصلتُ إلى الماكينة كانت النقود قد نفدت منها، فانتقلت إلى طابور آخر دون جدوى، فعدت أدراجي بخفَّي حنين». أما داخل البنوك، فإن الأمر بات فوق الوصف؛ طوابير ممتدة إلى خارج البنوك، ومعاناة شديدة يحصل بعدها الشخص على 500 جنيه (7 دولارات) لا تكفي لشراء أبسط مقومات اليوم. وأدت أزمة النقد الحادة التي يعيشها السودانيون إلى بروز أنواع جديدة من الحيّل التجارية، إذ برزت ظاهرة «استئجار الحسابات وبطاقات الصرف الآلي، وتأجير أشخاص للوقوف في الطوابير، وغيرها من الحيل التي يستخدمها الناس للحصول على نقد». وتحولت العملات «الكاش» نفسها إلى تجارة جديدة قائمة بذاتها، إذ ينشط حول البنوك أو بعض المكاتب والمتاجر، أناس يستبدلون بالشيكات غير القابلة للصرف نقوداً سائلة، مقابل ربح قد يصل إلى 10 في المائة من قيمة أصل الشيك، بحسب حاجة طالب النقد. ودون التوقف عند معاناة الناس جراء أزمة السيولة، مضى رئيس الوزراء في السياسة التي أطلق عليها «سياسة الصدمة» لإصلاح الاقتصاد، دون وضع اعتبار لضعف البني التحتية للتعامل المالي الإلكتروني، وانتشار الأمية وضعف خدمة الإنترنت في البلاد، وقلة انتشار المصارف في أنحاء البلاد. كما أن كثيرين يرفضون قبول النقود الآلية، بمن فيهم جهات حكومية، بل إن بعض المؤسسات التي كانت تقبل الدفع الآلي قبل «الأزمة الحالية»، أخفت الماكينات، واشترطت على زبائنها الدفع نقداً، لكن حكومة معتز موسى ماضية في «صدمتها». إذ أعلن الرجل في تغريدة على موقع التواصل «تويتر»، أول من أمس، أن مجلس الوزراء أجاز مصفوفة الدفع الإلكتروني، وقال: «تبنَّت الحكومة إتاحة الدفع الإلكتروني لكل خدماتها، تيسيراً للمواطنين، ولتعزيز الحكومة والشفافية»، وتابع: «بدأنا مع خدمات الكهرباء، واليوم وزارة الداخلية وبنك السودان سيتحملان تكلفة مصروفات الخدمة». ويقول المحلل الاقتصادي أبو القاسم إبراهيم، إن أزمة السيولة أدت لكساد الأسواق، باعتبارها أداة لتحريك النشاط الاقتصادي، ويضيف: «انعدام السيولة، أو اكتنازها عند فئات محددة، يسبب جموداً في الاقتصاد، بتراجع الطلب على السلع والخدمات». ويرى إبراهيم أن الأزمة حولت العملة المحلية نفسها إلى سلعة، تجلَّت في وجود أسعار مختلفة للبيع بالنقد وبالشيكات، فيما أصبحت الشيكات نفسها سلعة تباع وتشترى، ويضيف: «هذه ظاهرة غير معهودة في الاقتصادات التي واجهت أزمات مثيلة، هذا أمر غريب». ويتوقع إبراهيم أن تخلق معالجات أزمة السيولة الحالية، أزمة أكبر، وبلوغ التضخم معدلات غير مسبوقة، ويتابع: «بنك السودان المركزي طبع كميات ضخمة من الأوراق النقدية دون تغطية، وضخها في الصرافات الآلية، خارج الجهاز المصرفي، وأدى ذلك لتضخم عرض النقود المتضخم أصلاً منذ عامين»، ويضيف: «طريقة معالجة الأزمة غير صحيحة، ولن تعيد السيولة إلى الجهاز المصرفي». ويقترح إبراهيم رفع القيود الحكومية على الجهاز المصرفي، ليقوم بتمويل المنتجات التي يتعامل معها الجمهور (تمويل العقارات، السيارات، التعليم، الخدمات التي تقدمها الدولة، ما يمكن أن يؤدي لعودة السيولة إلى الجهاز المصرفي). ويدعو المحلل الاقتصادي إلى خفض نسبة الفائدة على المرابحات، ويضيف: «تتراوح الفائدة على المرابحات ما بين 10 و15 في المائة، وهي نسبة عالية جداً، ويجب خفضها بحدود 5 في المائة للتشجع على التعامل مع الجهاز المصرفي»، ويتابع: «الإجراءات الحالية لن تعالج مشكلة السيولة في مدة وجيزة، وأي إجراء يتم اتخاذه لا يمكن أن يعيد الثقة في المصارف في أقل من 6 أشهر». ويقطع إبراهيم بأن «أدواء الاقتصاد السوداني لن تُعالَج دون دعم خارجي واضح، وأن موازنة عام 2019 ستواجه صعوبات جمة، إذا لم يُحذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وإجراء معالجات سياسية للأزمة، فأزمة الاقتصاد السوداني لن تعالج دون معالجات للأزمة السياسة الداخلية والخارجية، بما يتيح حصوله على دعم خارجي». وتسببت «أزمة السيولة» في انتشار تعليقات ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي، تهكم فيها النشطاء على سياسات رئيس الوزراء الذي يشغل منصب وزير المالية أيضاً، وعلى تغريداته على «تويتر»، وأطلقوا «هاشتاغ»: «غرِّد كأنك معتز موسى»، الذي يحمل نقداً لاذعاً لتغريدات موسى الذي نشط في إطلاق التغريدات المتفائلة، بعد أيام قليلة تسلمه منصب رئيس الوزراء كأول مسؤول سوداني يتواصل عبر هذه الوسائط مع الناس.

لقاء جنيف يحضّر لمفاوضات مباشرة حول نزاع الصحراء بمشاركة وزراء خارجية المغرب والجزائر وموريتانيا... و«بوليساريو»

الشرق الاوسط..الدار البيضاء: لحسن مقنع الرباط: لطيفة العروسني نواكشوط: الشيخ محمد

انطلقت بعد ظهر أمس في جنيف أولى جلسات «المائدة المستديرة» بين أطراف نزاع الصحراء، التي دعا إليها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة هورست كوهلر، بحضور وزراء خارجية المغرب والجزائر وموريتانيا وممثل جبهة «بوليساريو» المطالبة بانفصال المحافظات الصحراوية عن المغرب، والمدعومة من طرف الجزائر. وتهدف الجلسة الأولى إلى «كسر الجليد» بين أطراف النزاع والعمل على إعادة إطلاق المفاوضات المباشرة بين الأطراف بعد ستة أعوام من الجمود، إذ تعود آخر جولة للمفاوضات المباشرة بين أطراف النزاع إلى مارس (آذار) 2012 في منهاست (قرب نيويورك). وأعلن كوهلر أن هذه الجلسة ستبحث جدول أعمال من ثلاث نقاط هي «الاندماج الإقليمي، والوضع الحالي، والمراحل المقبلة». وتهدف إلى وضع خطة طريق لعقد جلسات مقبلة، تحت إشراف كوهلر، بهدف التوصل إلى حل سياسي توافقي لنزاع الصحراء، وفقاً لقرار مجلس الأمن. ويشارك المغرب في هذه الجلسة بوفد يقوده وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، ويتكون، بالإضافة إلى عمر هلال الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة بنيويورك، من أعضاء منتخبين يمثلون سكان المحافظات الصحراوية، وهم حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون - الساقية الحمراء، وينجا الخطاط رئيس جهة الداخلة - وادي الذهب، وفاطمة العدلي الفاعلة الجمعوية وعضو المجلس البلدي للسمارة. ويعتبر المغرب أن محاوره الرئيسي في هذه المفاوضات الجزائر، باعتبارها الجهة الحاضنة والداعمة لجبهة «بوليساريو»، وهي الدولة التي يتهمها المغرب بافتعال نزاع الصحراء، وهو أمر ترفضه الجزائر التي ترى أن مشاركتها في المفاوضات تأتي بصفتها عضواً ملاحظاً فقط بحكم موقعها بوصفها بلدا جارا. وجدد المسؤولون الجزائريون في تصريحاتهم خلال الأيام الماضية دعمهم لـ«حق الصحراويين في تقرير مصيرهم»، ومساندتهم لجبهة «بوليساريو»، فيما أعلنت هذه الأخيرة تمسكها بإجراء استفتاء حول تقرير المصير في الصحراء. في غضون ذلك، أكد المسؤولون المغاربة تمسك المغرب بمقترح منح الحكم الذاتي للمحافظات الصحراوية تحت السيادة المغربية، باعتباره حلاً عملياً يتمتع بالصدقية كما أنه مقبول من طرف أهم الشركاء الدوليين. ويشير المغاربة إلى أن «إجراء الاستفتاء» أصبح حلاً متجاوزاً ومستبعداً، حتى من طرف مجلس الأمن بحسب ما يتضح من قراراته الأخيرة التي أعلنت تجاوز كل الحلول السابقة ودعت إلى الانفتاح على حلول عملية جديدة تحكمها روح التعاون والتوافق وحسن النية. وقال فرحان حق، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن هذا الأخير حض «الجميع على الانخراط بحسن نية ومن دون شروط مسبقة وبروح بناءة في المباحثات»، مشيراً إلى أنه «رحّب بقرار المغرب وجبهة بوليساريو والجزائر وموريتانيا قبول دعوة مبعوثه الشخصي، هورست كوهلر، للمشاركة في مائدة مستديرة أولية في جنيف يومي 5 و6 ديسمبر (كانون الأول)». وأضاف حق في بيان أن الأمين العام «يجدد دعمه الثابت لمبعوثه الشخصي ولجهوده من أجل إحياء مسار التفاوض طبقاً لقرار مجلس الأمن 2440 المؤرخ في 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2018». ويحاول المبعوث الأممي للصحراء الرئيس الألماني السابق هورست كولر إدخال مفهوم جديد في دينامية المفاوضات يتمثل في أن «النزاع يؤثر على التكامل الإقليمي بين دول المغرب العربي الخمس، ويؤجل الاندماج بين بلدانه، كما أن له تأثيرات أمنية وإنسانية واقتصادية يمكن تفاديها لو تم حل النزاع». وقالت مونية بوستة، كاتبة الدولة (وزيرة دولة) المغربية لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، في وقت سابق، إن «المائدة المستديرة» بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء «مناسبة للحسم في إجراءات بناء الثقة»، مشيرة إلى أن القرار الأخير لمجلس الأمن الرقم 2440 يعتبر تطورا نوعيا، حيث أكد ضرورة انطلاق المسلسل السياسي للوصول إلى حل سياسي توافقي وواقعي وعملي ودائم، مشددة على أن مقترح الحكم الذاتي المغربي يظل الحل الوحيد الواقعي. وأضافت بوستة، في مداخلة أمام البرلمان، أن القرار أكد أيضاً «محورية دور الجزائر»، خاصة من خلال دعوتها بصفتها طرفا في «المائدة المستديرة» لجنيف، مسجلة أن القرار 2440 قطع مع أسطورة «الأراضي المحررة» إذ توجه مخاطبا «بوليساريو» ومن ورائها الجزائر بعدم نقل هياكلها إلى منطقتي تيفاريتي وبئر لحلو (المنطقة العازلة في الصحراء)، إضافة إلى الحد من الاستفزازات قبالة المنظومة الدفاعية المغربية و«هو ما يؤكد شرعية ووجاهة موقف المملكة إزاء الوضع بهذا الجزء من الصحراء». وذكرت المسؤولة المغربية أن قرار مجلس الأمن جدد التأكيد على المحددات الأساسية للعملية السياسية المعتمدة منذ 2007 حيث «حافظ على جميع المكتسبات المغربية بما فيها ترسيخ أولوية المبادرة المغربية للحكم الذاتي والطابع الجدي ذي المصداقية للجهود المغربية لإيجاد حل سياسي لهذا النزاع المفتعل». وفي نواكشوط أعلنت الحكومة الموريتانية أنها تلتزم «الحياد التام» في المفاوضات التي تُنظّم في مدينة جنيف السويسرية بين أطراف قضية الصحراء، وهي المغرب والجزائر وموريتانيا وجبهة «بوليساريو»، وبرعاية مباشرة من الأمم المتحدة. وقالت الحكومة الموريتانية على لسان الناطق باسمها الوزير سيدي محمد ولد محم، إنها تشارك في مفاوضات جنيف «كمراقب»، مؤكدة أن الهدف من حضورها ومشاركتها هو «تسهيل العملية والدفع نحو الحل». وقال الوزير ولد محم، في مؤتمر صحافي بنواكشوط، أمس، إن «المفاوضات في قضية الصحراء كانت متأخرة منذ فترة وبدأت». وأضاف أن «موقع موريتانيا في هذه القضية هو الحياد التام والدفع بالأطراف الأشقاء الصحراويين والمغاربة للتوصل لحل لهذه القضية»، مشيراً إلى أن «حضور الحكومة (الموريتانية) فيه كمراقب يسهِّل العملية ويدفع نحو الحل». وكانت موريتانيا قد أوفدت وزير خارجيتها إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى جنيف للمشاركة في المفاوضات، وقد التقى ولد الشيخ أحمد أمس مع هورست كولر، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، وأجرى معه محادثات تناولت (بحسب مصادر رسمية موريتانية) أهمية الدور الموريتاني والأممي في حل قضية الصحراء.

فصول نزاع الصحراء الغربية

الحياة...جنيف - أ ف ب.. يسيطر المغرب على معظم أراضي الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية سابقا التي تطالب بها جبهة "بوليساريو". والمنطقة هي الوحيدة في إفريقيا التي لم يحسم مصيرها بعد الحقبة الاستعمارية. ويعتبر المغرب الصحراء الغربية جزءًا لا يتجزأ من ترابه الوطني. وتطالب الجبهة بإجراء استفتاء على تقرير المصير سبق للأمم المتحدة أن طرحته لحل النزاع. وأعلنت الجبهة سنة 1976 "الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية". تمتد الصحراء الغربية على مساحة 266 ألف كيلومتر مربع على ساحل المحيط الأطلسي بين المغرب وموريتانيا والجزائر، ويخترقها "جدار دفاعي"، كما تسميه السلطات المغربية، من الشمال نحو الجنوب على امتداد 2700 كيلومتر. ويقطن المنطقة، أكثر من نصف مليون شخص. وتعد العيون والداخلة والسمارة أهم مدن المنطقة، وتقع تحت إدارة الرباط. ويؤكد المغرب أنه عمل لتنمية المنطقة من خلال استثمارات لكن "بوليساريو" التي يتولى أمانتها العامة إبراهيم غالي، تعتبر أن السكان الصحراويين لا يستفيدون من ثمار هذه التنمية. وجاء في تقرير الأمم المتحدة الذي صدر في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي إن مشاعر "الإحباط والغضب إزاء جمود المسار السياسي" السائدين وسط سكان المخيمات "تزايدت بفعل استمرار صعوبات، مثل ارتفاع حالات سوء التغذية" المرتبطة بنقص متواصل في حجم المساعدات الإنسانية. وأقرت محكمة العدل الدولية في لاهاي بوجود روابط بين الصحراء الغربية أثناء خضوعها للاستعمار والمغرب وموريتانيا، لكن المحكمة اعتبرت هذه الروابط غير وثيقة لتقضي في 16 تشرين الأول (أكتوبر) 1975 بمنح سكان المنطقة حق تقرير المصير. وفي 6 تشرين الثاني (نوفمبر) من السنة ذاتها لبى 350 ألف مغربي نداء الملك الراحل الحسن الثاني للتوجه في "مسيرة خضراء" تخترق حدود هذه المنطقة لتأكيد "انتمائها" إلى المملكة. في 1979، سيطر المغرب على معظم أراضي الصحراء بعد انسحاب موريتانيا من الجزء الذي كان يخضع لها جنوب المنطقة. وشيدت "جدرانا" دفاعية لصد هجمات "بوليساريو". بعد 16 سنة من الحرب، دخل اتفاق لوقف إطلاق النار حيز التنفيذ عام 1991 مع تحديد منطقة عازلة تخضع لقوات القبعات الزرق الأممية. وتراقب بعثة الأمم المتحدة (مينورسو) الاتفاق من خلال دوريات برية وجوية، وتضم البعثة (مقرها في مدينة العيون) حوالى 230 ألف موظف. وغالبا ما سجلت خروق للاتفاق العسكري المبرم سنة 1991 من الجانبين. وعلى رغم بعض فترات توتر "لم يسجل أي تهديد رئيس للسلم"، استنادا للتقرير الأممي الأخير. ويشير التقرير الأخير للأمم المتحدة إلى أنباء حول "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان" من طرف الشرطة المغربية تمثلت في "توقيفات عشوائية"، و"حالات سوء معاملة" و"أعمال تعذيب" ضد صحراويين يناضلون من أجل تقرير المصير. كما يشير التقرير إلى "مراقبة مفرطة" يتعرض لها المدافعون عن حقوق الإنسان والصحافيون. ومن جانب "بوليساريو"، يعبر التقرير عن قلقه إزاء احترام حقوق اللاجئين في مخيمات تندوف. ويؤثر النزاع سلبا على العلاقات بين الجزائر التي تساند "بوليساريو"، والمغرب. والحدود البرية بين البلدين الجارين مغلقة منذ 1994، بينما يرجع تاريخ آخر لقاء بين قائدي الدولتين إلى عام 2005. واقترحت الرباط أخيرا على الجزائر إحداث "آلية للحوار". ومن دون أن ترد مباشرة على هذا المقترح، طلبت الجزائر رسميا عقد اجتماع عاجل لمجلس وزراء خارجية بلدان اتحاد المغرب العربي الخمسة لإحياء هذه المنظمة المشلولة بسبب النزاع بين المغرب والجزائر.

"إيلاف المغرب" تجول في الصحف اليومية الصادرة الخميس

جيش إلكتروني لمهاجمة المغرب وشن حرب إشاعات قذرة ضده

شعيب الراشدي.. تداولت الصحف الصادرة الخميس مجموعة من الأخبار، من بينها استعداد "بوليساريو" لشن حرب إلكترونية قذرة ضد المغرب، والكشف عن مقترح إسباني لنقل تجربة عزل إسرائيل للقدس إلى سبتة ومليلية، وتحميل حزب الاستقلال للحكومة مسؤولية فشل الحوار الاجتماعي، واستدعاء السفيرة المغربية أمينة بوعياش من السويد إلى الرباط.

إيلاف المغرب من الرباط: بتزامن مع لقاء جنيف الذي يجمع الأطراف المعنية بنزاع الصحراء، كشفت صحيفة " الأحداث المغربية"، أنه خلال النسخة الأخيرة للمهرجان الفني لتيفاريتي، المنظم من قبل قيادة جبهة البوليساريو ما بين 17 و18 نوفمبر الماضي بمعسكرات تندوف، (جنوب غرب الجزائر)، خص الانفصاليون دورات تدريبية لنشطائهم في تقنيات "بروباغاندا زعزعة الاستقرار" عبر وسائل التواصل الإلكتروني. وومن خلال التفاصيل التي أوردتها الصحيفة ذاتها، يتضح أن الهدف من وراء ذلك هو بث إشاعات وأخبار مزيفة وصور مفبركة، للمس بمصداقية السلطات والمؤسسات الوطنية المغربية، وإظهارها للمنتظم العالمي في شكل النظام القمعي المستعمر لأراضي دولة أخرى، وبالتالي شحذ الهيئات والمنظمات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان ضد المملكة، استدرارا لعطف رخيص ومجاني يصب في خدمة سكان المخيمات. أشرف على هذه التكوينات المشبوهة خبراء إسبان قدموا من مدينة برشلونة، بتنسيق وتعاون مع جامعة طهران، التي وضعت رهن إشارة الخبراء المذكورين وباقي النشطاء الخاضعين للتكوين دعما لوجستيكيا ضم مواد إلكترونية وفيديوهات وهواتف محمولة ذكية، ومواد تقنية أخرى ترفع من صبيب الإنترنت بطريقة آلية، بالإضافة إلى دعم مالي من جمعية ايرلندية ساهمت في أشغال هذا المهرجان. الهدف الآخر من التكوين، حسب المنظمين، هو تعبئة شباب آخرين يتحدرون من باقي مدن الصحراء المغربية، لتشكيل قاطرة للدعوة إلى تنظيم احتجاجات وتظاهرات في الشوارع والفضاءات العامة، مصحوبة بأعمال استفزازية ضد رجال الأمن، مع رصد دقيق من قبل الجيش الالكتروني المدرب في هذا التكوين على توثيق كل التحركات الأمنية، وبث الفيديوهات بشكل متسارع على الإنترنت، وذلك لإظهار التدخلات الأمنية في شكل فظاعات قمعية يعاني منها سكان هذه المدن بشكل يومي.

مقترح إسباني لنقل تجربة عزل إسرائيل للقدس إلى سبتة ومليلية

أفادت صحيفة "المساء" أن اليمين المتطرف الإسباني تقدم بمقترح لنقل تجربة إسرائيل مع القدس وبناء جدار إسمنتي حول مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين (شمال المملكة) لعزلهما عن المغاربة، فيما قدمت الحكومة الإسبانية تفاصيل مشروع حكومي لتعزيز مراقبة المدينتين المحتلتين وإزالة الشفرات الحادة. وأضافت الصحيفة أن حزب فوكس اليميني المتطرف، الذي فاز بمقاعد في الانتخابات الإسبانية الإقليمية لأول مرة منذ عقود، اقترح بناء جدار إسمنتي حول المدينتين المغربيتين المحتلتين يشبه ما قامت به إسرائيل في مدينة القدس المحتلة. وفي أول رد فعل له، توضح الصحيفة، سارع رئيس بلدية مليلية خوان خوسيه أمبرودا، إلى رفض اقتراح فوكس ببناء جدار في المدينتين المحتلتين لاحتواء الهجرة، واقترح على الحكومة الإسبانية "اتصالات دائمة" مع المغرب، للرد على الهجرة غير الشرعية. وقال رئيس المدينة المحتلة في مؤتمر صحفي:" لا، ليس الحل جدار اسمنتي مثل ذلك الذي نراه في إسرائيل في القدس، لفصل إسرائيل وفلسطين".

حزب الاستقلال يحمل الحكومة مسؤولية فشل الحوار الاجتماعي

حمل حزب الاستقلال المعارض الحكومة المغربية مسؤولية فشل الحوار الاجتماعي، مشيرا إلى أنها مصممة على إفراغ الحوار من غايته التفاوضية ومضمونه التعاقدي. جاء ذلك في بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال نشرته صحيفة "العلم"، تضمن نقدا قويا لأداء الحكومة في تعاطيها مع هذا الحوار الذي " حولته إلى لقاءات عديمة الجدوى والفائدة". وأشارت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال إلى أن ذلك سيكون له كلفته على الاستقرار والسلم الاجتماعيين بالمملكة، أمام تحديات غلاء المعيشة التي تخنق الأسر المغربية الفقيرة والوسطى. وعبرت اللجنة التنفيذية للحزب أيضا عن مساندتها الكاملة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب بعد موقفه الرافض للعرض الحكومي، الذي وصفته بأنه يبقى من دون حاجيات وتطلعات الشغيلة، "والذي يكشف عن لا إرادية الحكومة، وعن تعصبها في التفاعل مع مطالب المواطنات والمواطنين لمواجهة التدهور المتفاقم للقدرة الشرائية".

أمينة بوعياش على خطى لطيفة أخرباش

كتبت صحيفة "أخبار اليوم" انه بعدما استدعيت لطيفة أخرباش من سفارة المغرب بتونس، لتعزيز رئاسة الهيئة العليا للاتصال المسموع والمرئي، باتت الحقوقية أمينة بوعياش، قريبة من استدعاء مماثل. وقالت مصادر مطلعة إن سفيرة المغرب في السويد الحالية ستعوض إدريس اليزمي على رأس المجلس الوطني لحقوق الإنسان. وأوضحت المصادر نفسها أن بوعياش حلت بالفعل بالمغرب قادمة من ستوكهولم، من دون أن يتأكد موعد استقبالها وتعيينها من لدن الملك محمد السادس. وأكدت المصادر ذاتها أن الرجل القوي في مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، عبد الله بوصوف، يقترب إلى التعيين رئيسا لمجلس الجالية، بعدما ظل يسيره عدة سنوات كأمين عام.



السابق

العراق...الأمم المتحدة قلقة لفشل عملية إكمال الحكومة العراقية .. عبد المهدي متمسك بمرشحيه داعيًا البرلمان للتصويت لهم..كركوك منقسمة على سجل الناخبين..قيادي بارز في «داعش» اعتقل في الموصل...انتقادات لـ«تخلي» الحكومة عن وعودها للمتظاهرين في البصرة..ز

التالي

لبنان..نتنياهو: «حزب الله» خطط لاحتلال أجزاء من الجليل... القناة العاشرة: تدمير الأنفاق مجرد مقدمة لقصف مصانع صواريخ «حزب الله»...جنبلاط: أوقفوا الهدر والتهريب أولا..حكومة الـ32 وزيرا لتعيين كرامي والتعويض للحريري وعون لا يتخلى عن حصته رغم إصرار "حزب الله"...أسبوع خَلّط الأوراق: أزمة التأليف تدخل نفق الخيارات المجهولة!...

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة

 الثلاثاء 11 كانون الأول 2018 - 7:02 ص

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة https://carnegie-mec.org/2018/12/07/ar-pub-77901   تتمة »

عدد الزيارات: 15,838,560

عدد الزوار: 427,547

المتواجدون الآن: 0