العراق......عصابات عراقية تبيع فتيات على «فيسبوك» بـ 4 آلاف دولار... .صحيفة أميركية: قادة العراق دعوا بومبيو لابقاء قواعد بلاده.. مسؤول سابق يرسم صورة "قاتمة" لفوضى تضرب العراق..دعم قطري لبغداد سياسيًا وأمنيًا وتعزيز استقرارها....

تاريخ الإضافة الخميس 10 كانون الثاني 2019 - 8:54 م    التعليقات 0    القسم عربية

        


عصابات عراقية تبيع فتيات على «فيسبوك» بـ 4 آلاف دولار... والكويت أحد الأسواق..

الجريدة..بحث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد مع الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، العلاقات الثنائية، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين. وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن الجانبين بحثا العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، لاسيما في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمار والبنية التحتية والسياحة وإعادة الإعمار في العراق. وفي الصورة الشيخ تميم مستقبلاً صالح بالدوحة. بحث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد مع الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، العلاقات الثنائية، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين. وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن الجانبين بحثا العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، لاسيما في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمار والبنية التحتية والسياحة وإعادة الإعمار في العراق. وفي الصورة الشيخ تميم مستقبلاً صالح بالدوحة. يبدو أن ظاهرة الاتجار بالبشر لم تعد قاصرة على دول بحد ذاتها، إذ أصبحت خريطتها تتسع يوماً بعد آخر، وباتت تضرب في أركان المجتمعات العربية عموماً والخليجية خصوصاً، وتنذر بآثار كارثية على مستوى الأمن والاستقرار فيها، كما تحمل بين طياتها إحياء لأسواق النخاسة التي كانت قد اندثرت بمرور الزمن في الدول العربية. وفي هذا الصدد، تناول تقرير نشرته صحيفة "القضاء" العراقية، المعنية بالشأن القضائي وما يدور في أروقة المحاكم، اكتشاف السلطات المعنية بجرائم الاتجار بالبشر عصابات تبيع فتيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى ضبط شبكة اعترفت "ببيع فتيات إلى دول الكويت وقطر والإمارات". وبحسب موقع رووداو الكردي العراقي، نقل تقرير الصحيفة الذي نشر في عددها الشهري الأخير، عن قاضي محكمة تحقيق الدورة محمد العبدلي، أن "أكثر جرائم الاتجار بالبشر تتم عبر موقع فيسبوك، إذ يتم عرض الضحايا خلاله، ويبدأ التفاوض هناك". وروى العبدلي تفاصيل "قضية تخص امرأة في بغداد عرضت فتاة إثيوبية للبيع بعدما جلبتها من لبنان لتعمل خادمة في المنزل، وبعد مرور 6 أشهر تم عرضها للبيع في فيسبوك بمبلغ 4 آلاف دولار". وأضاف: "لكن مكتب الاتجار بالبشر فرع الرصافة ألقى القبض على المتهمة بعد عملية أمنية وتم تصديق أقوالها من جانب محاكم التحقيق"، مؤكداً أن "معظم مواقع التواصل مراقَبة من مكاتب الاتجار بالبشر في الكرخ والرصافة". ولفت إلى أنه يتم "شراء فتيات بمبلغ 5 ملايين دينار عراقي، ثم يتم إخراجهن في حفلات خاصة وملاهٍ، وعرضهن للبيع لأكثر من شخص"، مرجحاً أن تكون "العصابات المتورطة في هذه الجرائم مدعومة من جهات معينة". وأكد أن القوات الأمنية ألقت القبض على شبكة "اعترفت ببيع فتيات إلى دول الكويت وقطر والإمارات"، مضيفاً أن القوى الأمنية علِمت، بعد التحقيق مع عناصر هذه الشبكة، أنه يتم تزويج هؤلاء الفتيات لتغطية عملية الخروج من العراق". وأشار العبدلي إلى أن "هناك عمليات اتجار بالبشر تستهدف بعض المتسولين من النازحين من محافظتي صلاح الدين ونينوى بسبب الأحداث التي مرت على هاتين المحافظتين". من جانبه، أعرب النائب عن تحالف "الفتح"، محمد عبدالحسن، أمس، عن استغرابه الشديد بعد كشف هذه العصابات، مضيفاً لموقع رووداو: "من المؤسف أن نجد في العراق سوقاً للنخاسة لا يقل خطورة عن أفعال تنظيم داعش وسبيه للنساء وبيعهن". وأشار عبدالحسن إلى أن "بيع الفتيات العراقيات أمر لا يمكن السكوت عنه"، مؤكداً أن "مجلس النواب ستكون له مواقف جادة وحازمة إزاء ذلك". من ناحيته، قال الخبير القانوني العراقي علي التميمي إن "ارتفاع حالات الفقر في العراق شكّل أحد الأسباب وراء استغلال العصابات للفتيات للزج بهن في أسواق الدعارة"، مشيراً إلى أن "عصابات متنفذة وراء بيع الفتيات إلى دول عربية مجاورة، واستغلالهن في الدعارة". وإذ أكد أن "العقوبات قد تصل إلى السجن المؤبد لمن تثبت مشاركته في بيع الفتيات"، أشار التميمي إلى أن "العراق يفتقر إلى الرقابة الفعلية على مواقع التواصل التي تتستر خلفها عصابات الجريمة للإيقاع بالضحايا"، داعياً الجهات المختصة إلى تشريع قانون الجريمة الإلكترونية.

«مجلس القضاء الأعلى» يتهم المحكمة الاتحادية بتضليل الرأي العام عدوى الصراع السياسي العراقي تصيب مكونات السلطة القضائية..

الشرق الاوسط...بغداد: فاضل النشمي.. يبدو أن الصراع السياسي المتواصل بين الأفرقاء السياسيين العراقيين قد انتقل هذه المرة ليصيب بعدواه السلطة القضائية، التي تمثل إحدى سلطات الحكم الثلاث الأساسية التي تأسست بعد 2003، إلى جانب السلطتين التنفيذية ممثلة بمجلس الوزراء، والتشريعية بالبرلمان. ولأول مرة منذ سنوات، تبرز إلى العلن خلافات واتهامات متبادلة بين «المحكمة الاتحادية»، التي يترأسها القاضي مدحت المحمود، و«مجلس القضاء الأعلى» الذي يرأسه القاضي فائق زيدان، حول أهمية وعلو مكانة كل منهما، وصلت حد اتهام مجلس القضاء للمحكمة الاتحادية بتضليل الرأي العام، بعد قولها إن دورها أكثر أهمية من دوره. واعتبرت المحكمة الاتحادية العليا أنها تمثل أعلى هيئة قضائية في العراق، وأعلى مكونات السلطة القضائية الاتحادية، ثم يليها مجلس القضاء الأعلى، ومحكمة التمييز الاتحادية، وجهاز الادعاء العام، وهيئة الإشراف القضائي. وقال المتحدث الرسمي للمحكمة إياس الساموك في بيان، أول من أمس، إن «أهمية المحكمة الاتحادية العليا تأتي من باب الرقابة، التي تمارسها على ما يصدر من السلطات من قوانين وتنظيمات، لمعالجة أي تجاوز يحصل للدستور». لافتا إلى أن «الدستور العراقي نص وفق المادة (89) منه على أن السلطة القضائية الاتحادية تتكون من عدة مكونات، أعلاها المحكمة الاتحادية العليا، ثم مجلس القضاء الأعلى، ومحكمة التمييز الاتحادية، وجهاز الادعاء العام، وهيئة الإشراف القضائي»، وأنها بموجب الدستور «تتمتع بالاستقلال المالي والإداري، وليست تابعة لمجلس القضاء الأعلى، بل هناك هرم للسلطة القضائية الاتحادية في أعلى الهرم هو المحكمة الاتحادية العليا». وأثار كلام المحكمة الاتحادية حفيظة مجلس القضاء الأعلى، ودفعه إلى الرد ببيان مماثل، شدد فيه على أن «المسؤولية والواجب الأخلاقي والقضائي يفرضان الأمانة والدقة في تفسير النصوص الدستورية والقانونية، ويفترض أن يتم ذلك بشكل موضوعي، وليس وفق أسلوب تفسير النصوص بما يتفق والمصلحة الشخصية». وقال المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى، في بيان أمس، إن كلام المحكمة الاتحادية «غير صحيح ويضلل الرأي العام». ورأى البيان أن مجلس القضاء هو الأكثر أهمية من بين مكونات السلطة القضائية لأن المادة (89) من دستور جمهورية العراق لسنة 2005، نصت على «تعداد مكونات السلطة القضائية بحسب تسلسل أهميتها، وهي مجلس القضاء الأعلى، والمحكمة الاتحادية، ومحكمة التمييز الاتحادية، وجهاز الادعاء العام، وهيئة الإشراف القضائي، والمحاكم الاتحادية الأخرى. ومن هذا النص يتضح جلياً أن مجلس القضاء الأعلى ورد ذكره قبل المحكمة الاتحادية، وبذلك فهو يتقدم في الأهمية والعلوية على المحكمة الاتحادية. مشيرا إلى أنه «لا يوجد أي نص في الدستور، أو في القانون، يشير إلى علوية المحكمة الاتحادية على باقي مكونات السلطة القضائية». ورأى مصدر قضائي رفيع، أن «النزاع والتراشق بالبيانات الحادة اللهجة داخل السلطة القضائية، يتعلق بالصراع غير المعلن بين رئيس المحكمة الاتحادية العليا القاضي مدحت المحمود، والرئيس الحالي لمجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان حول من هو الأعلى». وقال المصدر، الذي فضل عدم الإشارة إلى اسمه، لـ«الشرق الأوسط»: «الحقيقة أنه صراع شخصي بحت، يريد الطرفان تغليفه بأطر قانونية ودستورية، في حين لا شأن للقانون ولا للدستور ولا للعدالة به». مؤكدا أن «الصراع لم يكن قائما عندما كان القاضي مدحت المحمود يشغل منصب رئيس مجلس القضاء والمحكمة الاتحادية، لكن اليوم برز بقوة بسبب التنافس بين الرجلين، وأتصور أن الصراع ليست له قيمة قانونية أو دستورية أو عملية تذكر». ويؤكد المصدر القضائي أن الدستور العراقي «لا ينص على علوية إحدى الجهات على الأخرى. لكنها مكونات ستة للقضاء تتساوى في كونها مكونا للقضاء فقط، وهذه إحدى أهم سمات السلطة القضائية النابعة من استقلالها، ولكون مكوناتها يراقب ويحاسب بعضها بعضا، ويتقاضى بعضها ضد بعض، ويحكم بعضها على أو لمصلحة بعض، أي أنها مكونات متساوية، شأنها شأن الوزارات داخل السلطة التنفيذية، ولكل منها واجباته واختصاصاته وليس لأحد أن يقول إنه الأعلى». ويوافق الخبير القانوني طارق حرب على عدم تحديد الدستور العراقي «من هو المكون الأعلى في السلطة القضائية، والمادة 89 من الدستور صريحة في ذلك». ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن الدستور «منح مجلس القضاء الأعلى صلاحية إدارة شؤون الهيئات القضائية. لكن ذلك لا يجعله أعلى من بقية الهيئات بالضرورة». ويعتقد حرب أن «أساس المشكلة يكمن في عدم صدور قانون السلطة القضائية، وبالتالي عدم انتخاب رئيس أعلى للسلطة القضائية أسوة بالسلطتين التشريعية والتنفيذية».

الشرطة في محافظات جنوب العراق تستعد لتسلم ملف الامن من الجيش..

الحياة...البصرة - احمد وحيد ...أعلنت محافظات جنوب العراق تسليم قوات الجيش الملف الأمني الى الشرطة بعد الانخفاض الواضح بمعدلات الجريمة... وأعلن مدير شرطة محافظة الديوانية، (180 كلم جنوب بغداد)، اللواء فرقد العيساوي في تصريح الى»الحياة» ان «الشرطة ومنذ مطلع العام الحالي تسلم الملف الأمني بالكامل من قيادة عمليات الفرات الأوسط كجزء من عملية تقسيم المهمات الأمنية بين الجيش والشرطة على النحو المعمول به عالمياً من تسلم الشرطة الامن محلياً في حين يتسلم الجيش مهمات الدفاع وحماية الحدود والمناطق المفتوحة». وأشار الى ان «المرحلة الحالية تمثل مرحلة انتقالية ولمدة شهرين حيث سيتم التسليم الرسمي للملف الأمني مطل آذار (مارس) المقبل وحتى ذلك الحين ستكون هناك خطط امنية تهدف الى تحمل الشرطة المسؤولية الأمنية الكاملة في الديوانية». ولفت الى ان «مستوى الجريمة انخفض في شكل كبير في عموم مناطق المحافظة، ولم تشهد المحافظة منذ سنوات أي خرق يتوجب العمل بالنظام الأمني القديم وعليه تم تسلم الملف الخاص بحفظ المحافظة خلال هذا العام عملاً بتقارير السنوات الماضية». وكشف محافظ ذي قار، يحيى الناصري في كلمة خلال احتفال اقيم بمناسبة عيد الشرطة ان «ذي قار تستعد لتسلم الملف الأمني خلال الشهرين المقبلين بسبب الاستقرار الامني وجهود الاجهزة الامنية في تامين حماية المحافظة طيلة الفترة الماضية وان قيادة شرطة المحافظة على استعداد تام لتولي هذا الملف وتطوير اجراءات وأساليب التعامل مع جميع الحالات الطارئة وفق ما وافتنا به من تقرير نهاية العام الماضي تم على اثره مخاطبة مكتب القائد العام للقوات المسلحة بشان تسلم الملف الأمني». وقال قائد «عمليات الرافدين» اللواء الركن علي إبراهيم في تصريح الى»الحياة» ان «قيادة العمليات عملت على الاتفاق مع قيادات الشرطة في المناطق الموكلة بحمايتها وهي واسط وذي قار والمثنى حيث تم الاطلاع على سير العمل الأمني فيها ووجدنا ان لا مبرر من وجود الجيش فيها لقدرة كوادر الشرطة على حفظ الامن دون تدخل قطعات الجيش». وأضاف ان «القيادة اعدت خطة لتسليم الملف الأمني تباعا لقيادات الشرطة في هذه المحافظات بما يتناسب مع قدرتنا على سحب اكبر عديد ممكن من الجيش خلال فترة نعمل على ان لا تتجاوز شهر تموز (يوليو) المقبل». وتابع ان «القائد العام للقوات المسلحة وافق على أن تكون قيادة الشرطة هي المسؤولة عن الوضع الأمني في داخل المحافظات وهذه مسؤولية وزارة الداخلية وستكون قيادة الشرطة في كل محافظة بالتعاون مع اللجنة الأمنية العليا برئاسة المحافظ هي الجهات المسؤولة عن الامن فيها». وأوضح ان «مهمة قيادة العمليات في الفترة المقبلة ستكون المراقبة والتقييم للوضع الأمني في جميع المحافظات عن بعد، ورفع التقارير شهرياً إلى المراجع العليا فضلاً عن العمل على تشكيل فوج أو فصيل أو سرية لحفظ الامن في الأهوار، والمناطق البعيدة من المدينة».

صحيفة أميركية: قادة العراق دعوا بومبيو لابقاء قواعد بلاده.. مسؤول سابق يرسم صورة "قاتمة" لفوضى تضرب العراق..

د أسامة مهدي... إيلاف من لندن: رسم مسؤول عراقي سابق كبير صورة قاتمة لفوضى الاوضاع في بلاده التي قال انها تحكم بمافيات الفساد المسلحة وتشهد صراعات وفوضى وتعطيلا لعجلة الاصلاح ولاكمال تشكيلة الحكومة وبقاء الاف المحتجزين في المعتقلات منذ 2014.. فيما كشفت صحيفة أميركية عن طلب قادة العراق من بومبيو ابقاء القوات الأميركية في بلدهم. وقال نائب الرئيس العراقي السابق طارق الهاشمي المقيم في تركيا والمحكوم بالاعدام في بلده بتهمة "الارهاب" والمبرأ منها دوليا انه "في ضوء تفاقم الاوضاع وتردي الأحوال.. يحار المرء في إختيار مواضيع رسائله ونشرها على صفحات التواصل الاجتماعي.. وهو يلاحظ سطوة مافيا الفساد من جهة وتغول منظمات اللادولة المسلحة من جهة أخرى.. بتنا نسمع قصصاً تدعو للاشمئزاز والقرف أن يحصل ذلك كله في #العراق... هذا البلد العريق". واضاف في تدوينة على موقعه بفيسبوك الخميس وتابعتها "إيلاف" قائلا: "موظف يعين بقوة السلاح (مشيرا الى اقتحام مسلحين مقر سلطة الطيران المدني وتعيينها نائبا لرئيسها بالقوة) وآخر يرفض الانصياع لقرار رئاسة الجمهورية (في اشارة الى تعيين ثم رفض تولي مسؤول منصب محافظ بغداد) ومسلسل لا ينتهي في الصراع الحزبي على الحقائب الوزارية يعطل تكامل الوزارة (الشاغرة لحد الان من ثلاث حقائب بينها الامنية).. وصراع آخر على مناصب المحافظين وإقالات وإقالات مضادة دون رادع من دستور أو قانون ( في توضيح لاقالة الحكومات المحلية في المحافظات لمسؤولين ورفضهم الانصياع لذلك).. وفوضى لا أول لها ولا آخر.. ومختطفون في الصقلاوية وبزيبز منذ عام 2014 (في إشارة الى مطالبة نواب باطلاق الاف المعتقلين منذ ذلك العام) لا تحرك أذرع الدولة الأمنية في تحريرهم ساكناً لانها تخشى منظمات اللادولة التي باتت أقوى منها". واكد ان "تجارة المخدرات باتت رائجة وسوق مربحة وجذابة للعاطلين عن العمل تديرها مافيا الفساد (حيث تحول العراق الى مستهلك للمخدرات القادمة من ايران).. الحديث يطول والمشاكل تتفاقم وعجلة الإصلاح معطلة أو عاجزة، ولهذا من غير الممكن الحد من إستمرار تدهور الاوضاع". واضاف "أجدني مضطراً لرسم هذه الصورة القاتمة عن اوضاع بلدي لأن واقع الحال المحزن يفرض نفسه.. ويبقى السؤال المركزي معلقاً بإنتظار الإجابة..وما هو الحل ؟". وكان الهاشمي قد علق على زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب السرية الى العراق في 26 من الشهر الماضي قائلا "وصل متخفياً وغادر خلسةً... الرئيس الاميركي #ترمب في سلوك غريب لا يليق برؤساء الدول لكن الأغرب عندما ينتفض أفاّقون كذبة على شاكلة نوري المالكي وعصابته ويتذكرون الآن فقط أن للعراق (سيادة)". وأشار الى "ان هذه (السيادة) لا يتذكرونها بل يباركون ويهللون لصولات وجولات ومغامرات حجي قاسم (سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني المكلف بالملف العراقي) والسفير إيرج مسجدي (سفير طهران في بغداد) بينما هم يدنسون التراب العراقي صباح مساء". وختم تدوينته بالقول "أيها المنافقون..اخرسوا فسيادة #العراق الجريحة..منكم براء". يشار الى ان طارق الهاشمي شغل منصب نائب رئيس الجمهورية لكنه استقال من منصبه في 30 ديسمبر عام 2013 استنكارا لسياسات رئيس الوزراء انذاك نوري المالكي وأصدرت المحكمة الجنائية العراقية المركزية حكماً غيابياً بالإعدام شنقاً ضده بعد "إدانته" بتهم إرهابية لكنه نفى التهم التي وجهتها المحكمة له ولعشرات من افراد حمايته المعتقلين قائلا انه لا يثق بالقضاء العراقي لانه تحت سيطرة الحكومة، وان هذه التهم ذات دوافع سياسية متهما المالكي بإذكاء الانقسام الطائفي. لكن الشرطة الدولية نفسها الغت مذكرة الاعتقال تماما في مايو عام 2016 بعد ان تأكدت من زيف الاتهامات التي سيقت ضد الهاشمي قائلة إنها "تأكدت من أن المعلومات التي قدمتها السلطات العراقية للقبض على الهاشمي أظهرت شكوكا قوية في صحتها"، مما دفعها إلى رفع اسمه وتلك المعلومات نهائيا من ملفاتها. وقد عبر الهاشمي اثر ذلك عن سعادته لرفع الانتربول اسمه نهائيا من قائمتها الحمراء للمطلوبين بالاعتقال، معتبرا أن القرار أثبت أن القضاء في العراق مسيس. صحيفة أميركية: قادة العراق دعوا بومبيو لابقاء قوات بلاده على أراضيهم كشفت صحيفة أميركية اليوم عن طلب قادة العراق من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذين التقوه في بغداد امس الاربعاء، بإبقاء القواعد العسكرية الأميركية الموجودة في بلادهم. وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية في تقرير لها الخميس إن هذه المناشدات العراقية تأتي في أعقاب القرار الأميركي القاضي بسحب القوات الأميركية من سوريا. وأشارت إلى أن زيارة بومبيو للعراق هذه تؤكد مجدداً طبيعة التحدي الذي تواجهه الإدارة الأميركية في سبيل إقناع الشركاء الإقليميين بقرار سحب القوات الأميركية من سوريا وتخفيض مستوى تلك القوات في أفغانستان. وقالت الصحيفة إن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب المفاجئ سحب القوات من سوريا قد "أثار ذعر الحلفاء".. موضحة انه "من هنا تأتي جولة بومبيو باعتبارها محاولة لطمأنة الحلفاء". ونسبت الصحيفة في تقريرها الذي اهتمت به وسائل الاعلام العراقية الى الرئيس العراقي برهم صالح الذي استقبل بومبيو قوله إن بلاده ستحتاج لدعم الولايات المتحدة معرباً عن امتنانه للوجود العسكري الأميركي المستمر منذ سنوات.. منوها الى انه "قد هُزم داعش عسكرياً غير أن المهمة لم تنتهِ". وأوضحت الصحيفة إن بومبيو تجاهل سؤالاً لمراسل صحافي عن مدى التزام الولايات المتحدة الحفاظ على وجود عسكري في العراق.. مؤكداً أن محادثاته في بغداد كانت تركز على عملية تشكيل الحكومة العراقية. وقال إنه تم إحراز تقدم حقيقي في العراق منذ الانتخابات معرباً عن اعتقاده أن ذلك سوف يضع البلد والمنطقة بحال أفضل. وخلال زيارته السرية للعراق خلال احتفالات أعياد الميلاد اواخرالعام الماضي وتحديداً بقاعدة "عين الأسد" الأميركية بمحافظة الانبارغربي العراق، قال الرئيس ترمب إن قرار سحب القوات الأميركية من العراق غير مطروح حالياً وإنه سيكون هناك انسحاب مدروس ومنظَّم للقوات من سوريا مع الاحتفاظ بالوجود الأميركي في العراق، "لمنع عودة داعش، وحماية المصالح الأميركية ومراقبة إيران. وأشارت صحيفة "وول ستريت جورنال" الى أن هناك 5500 جندي أميركي في العراق يقدمون المشورة والمساعدة والتدريب للقوات العراقية.. موضحة ان القادة العسكريين في الجيش الأميركي يرون أن القوات العراقية بإمكانها أن تؤدي مهام عسكرية بسوريا وتحديداً في المناطق التي ستسحب منها القوات الأميركية". ونوهت الصحيفة الى ان للقوات الأميركية في العراق بنية تحتية كبيرة فقد عادت هذه القوات إلى العراق عام 2014 بعد انسحابها في عام 2011 وذلك في إطار الحرب على تنظيم داعش الذي كان قد استولى على نحو ثلث مساحة العراق". والتقى بومبيو خلال زيارته المفاجئة العراقَ امس مع الرؤساء العراقيين الثلاثة عادل عبد المهدي رئيس الحكومة وبرهم صالح رئيس الجمهورية ومحمد الحلبوسي رئيس البرلمان كل على انفراد. وبينت الصحيفة ان المسؤولين العراقيين يشعرون بالقلق من أن يؤدي أي انسحاب للقوات الأميركية من العراق إلى خلق فراغ قد يستغله تنظيم داعش في وقت لم يستبعد فيه العراق نشر قواته على طول الحدود مع سوريا لمحاربة مقاتلي تنظيم داعش. وأشارت الصحيفة الأميركية في تقريرها الى رفض الفصائل الشيعية المتشددة ذات الصلة بإيران واستهجانها الدعوات العراقية المنادية بالإبقاء على القوات الأميركية في البلاد، بينما يشهد البرلمان العراقي تحركاً من نواب شيعة من أجل العمل على خفض الوجود الأميركي في العراق.

دعم قطري لبغداد سياسيًا وأمنيًا وتعزيز استقرارها وصالح لتميم: العراق ساحة تلاقٍ لشعوب المنطقة لا لصراعها

د أسامة مهدي.. إيلاف من لندن: أكد الرئيس العراقي لامير قطر اليوم حرص بلاده على إقامة أفضل العلاقات مع اشقائها العرب بدون استثناء وعلى الاستمرار بدورها المحوري كساحة للتلاقي بين شعوب المنطقة وليست ساحة للصراع، مشددا على سياستها في النأي عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان.. فيما قال الشيخ تميم إن بلاده تدعم العراق سياسياً وامنياً وتسانده في تعزيز الاستقرار والسلام وتحقيق التقدم. وبحث الرئيس العراقي برهم صالح في الدوحة الخميس مع امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وتوسيع آفاق التعاون بما يخدم المصالح المشتركة. وقال خلال جلسة مباحثات موسعة بين الجانبين، إن العراق يسعى إلى إقامة افضل العلاقات مع اشقائه العرب بدون استثناء كما يحرص على الاستمرار بدوره المحوري كساحة للتلاقي بين شعوب المنطقة وليست ساحة للصراع، كما نقل عنه بيان رئاسي عراقي تابعته "إيلاف". ودعا الرئيس صالح الى بناء منظومة علاقات مشتركة تسهم في ترسيخ العلاقات العربية -العربية، والعربية - الاقليمية بما يحقق المزيد من التفاهم والحوار البنّاء ويساعد على تنمية البلدان وتقدمها. ثم تبادل صالح وتميم وجهات النظر بشأن تطورات الأوضاع السياسية والأمنية على الساحتين العربية والدولية، وضرورة تنسيق المواقف المشتركة حولها، والتأكيد على سياسة النأي عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان. من جانبه، اكد الامير تميم دعم بلاده للعراق سياسياً وامنياً، مشددًا على الرغبة الجادة لتطوير العلاقات بين البلدين.. منوها الى ان قطر تقف الى جانب العراق وتسانده في تعزيز الاستقرار والسلام وتحقيق التقدم بالمجالات كافة. وشارك في الاجتماع الموسع عن الجانب العراقي وزير الخارجية محمد الحكيم ووزير التخطيط الدكتور نوري الدليمي ووزير التجارة الدكتور محمد هاشم العاني ووزير الثقافة والسياحة والاثار الدكتور عبد الامير الحمداني، فضلاً عن عدد من المسؤولين والمستشارين، وعن الجانب القطري نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ورئيس الديوان الاميري الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني ووزير الثقافة والرياضة صلاح بن غانم العلي ووزير التجارة والصناعة علي بن احمد الكواري ورئيس جهاز التخطيط والاحصاء صالح بن محمد النابت. وكان الرئيس صالح قد وصل الى الدوحة مساء امس على رأس وفد حكومي في زيارة رسمية تلبية لدعوة تلقاها من أمير قطر الشيخ تميم، حيث اوضح مصدر رئاسي عراقي أن الرئيس صالح سيجري خلال الزيارة مباحثات مع كبار المسؤولين القطريين "تهدف الى تعزيز علاقات الاخوة بين البلدين الشقيقين والارتقاء بها على الصعد كافة، إضافة الى بحث تطورات الأوضاع السياسية على الساحتين العربية والدولية.". وأوضح أن هذه الزيارة تأتي استكمالاً لزيارات الرئيس صالح الهادفة الى تنشيط دور العراق إقليمياً ودولياً وتعزيزاً لمكانته بين الاشقاء والاصدقاء. ومن المنتظر أن يتم خلال الزيارة الإعلان عن خط ملاحي جديد بين ميناءي حمد القطري وأم قصر العراقي لتعزيز عمليات نقل البضائع الأردنية والكويتية والتركي والايرانية عبر الأراضي العراقية إلى قطر. وكان نائب رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجيَّة محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قد بحث في بغداد في السابع من نوفمبر الماضي مع القادة العراقيين تعزيز العلاقات بين البلدين وتخفيف حدة التوتر وإيجاد منظومة إقليمية مشتركة مستندة إلى التعاون والتكامل الاقتصادي بين بلدان المنطقة. واكد ال ثاني أن الرئيس برهم صالح رغبة أمير دولة قطر الشيخ تميم بتعزيز علاقاتها مع العراق في جميع الميادين، مبينا أن بلاده مصممة على المضي في التواصل والتعاون المتبادل مع العراق واستعدادها لتقديم الدعم المطلوب للعراق في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية.

عودة مسلسل القتل ببغداد.. مصور وصاحب مطعم أول الضحايا..

العربية نت..بغداد - حسن السعيدي.. في أول حلقة من مسلسل_الاغتيالات في عام 2019، مصور قناة الحرة الفضائية يلقى مصرعه في أحد أحياء بغداد. وفي هذا السياق، أعلنت قيادة عمليات بغداد، عن تشكيل فريق عمل محققين من المختصين في حادث #مقتل_مصور قناة الحرة - عراق الأميركية في العاصمة بغداد. وأوضح بيان للمتحدث باسم القيادة، أنه تم العثور على جثة سامر علي محمد، أحد العاملين في قناة الحرة عراق في وقت متأخر من مساء أمس في شارع القناة ببغداد، وأشارت المعلومات الأولية إلى أن الحادث كان مقترنا بالسرقة، حيث فقدت العجلة التي يقودها المجني عليه مع هاتفه النقال. ووفقاً للمرصد العراقي للحريات الصحافية في نقابة الصحافيين العراقيين، فإن الاتصال فقد بالمصور سامر عند التاسعة مساء ليل الأربعاء الماضي، عندما كان على موعد مع أصدقاء له. وأضاف أنه تم العثور على جثة المغدور وعليها آثار ثلاث رصاصات، اثنتان في الصدر وواحدة في الرأس على طريق القناة شرقي العاصمة بغداد. أفادت مصادر أن مركز شرطة القدس وسط بغداد، أبلغ ذوي المجني بفقدان سيارة ووثائق وهاتف وباقي المتعلقات الشخصية لسامر، مبينة أنها فتحت تحقيقاً بالحادث. ويشار إلى أن قناة الحرة التي تمولها الحكومة الأميركية، كانت اتهمت باتباع سياسة التهميش الطائفي بعد تغيير عدد من كوادرها. وفي السياق ذاته، أبلغت مصادر أمنية في وزارة الداخلية عن مقتل عماد جبار صاحب مطعم ليمونة الشهير في مدينة الصدر، إثر تعرضه للرصاص الحي بواسطة السلاح الكاتم. وتابعت المصادر أن أسباب القتل ما زالت مجهولة، مبينة أن الشرطة المحلية فتحت ملف تحقيق لمعرفة هوية الجناة.

أربيل تتطلع إلى اتفاق استراتيجي مع واشنطن..

بغداد - «الحياة» .. عرضت حكومة إقليم كردستان - العراق التنسيق مع واشنطن في مرحلة ما بعد «داعش»، وتطلعه إلى ابرام اتفاق استراتيجي معها. واستقبل مستشار مجلس أمن إقليم كردستان، مسرور البارزاني، مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي والوفد المرافق له في اربيل. وقال بيان عن مكتب البارزاني: «إن الاجتماع بحث آخر المستجدات في المنطقة وتعزيز العلاقات الثنائية، والعملية السياسية في العراق، إضافة إلى تطوير آلية التعاون الثنائية بهدف الحد من ظهور الإرهاب والمخاطر الناجمة عنه». ونقل البيان عن البارزاني انه «وصف التعاون بين الإقليم وأميركا في الحرب على الإرهاب بالتجربة الناجحة والفاعلة». وأعرب عن «تطلع إقليم كردستان إلى مذكرة أخرى خاصة بمرحلة ما بعد داعش بين الجانبين، على غرار الاتفاق الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق في مجال التعاون الفني والإصلاحات الاقتصادية والأمن». وأضاف: «عبّر البارزاني عن قلقه من الأوضاع السائدة في غرب كردستان (سورية)، ودعا إلى حل سلمي لتسوية تلك الاوضاع وإزالة العوامل التي أدت إلى الحرب والدمار». وتابع: «بدوره أكد وزير الخارجية الأميركي أهمية تعزيز العلاقات مع الإقليم والعراق، مؤكداً التزام بلاده حماية أمن المنطقة، ووصف بومبيو دور الإقليم في الحرب على الإرهاب بالفاعل، وعبر عن رغبة بلاده في التعاون الثنائي من أجل منع ظهور خطر الإرهاب». وأشار بيان عن مكتب رئيس وزراء إقليم كردستان، نيجيرفان البارزاني إلى أنه «اجتمع مع بومبيو وبحثا أوضاع المنطقة عموماً والمستجدات الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط وخطر ظهور الإرهاب مجدداً، والعمل المشترك للقضاء عليه». وأوضح أن «وزير الخارجية الأميركي قيم عالياً حوار أربيل - بغداد الذي أدى إلى حل قسم من المشكلات بين الجانبين»، مؤكداً بقاء الولايات المتحدة كشريك للعراق ولإقليم كردستان، وفق ما نقل عنه بيان صحافي أطلعت عليه «الحياة». واكد ان «البارزاني ثمن علاقات الصداقة بين إقليم كردستان والولايات المتحدة، وعلى الكثير من الأعمال المشتركة التي أنجزها الإقليم مع الحلفاء، وعلى استمرار العمل المشترك لمنع ظهور الإرهاب من جديد». وشدد على ضرورة أن يكون «هناك تنسيق بين أربيل وبغداد في مجال توفير الأمن والاستقرار وخاصة في المناطق التي لم تتخذ فيها خطوات في هذا الاتجاه».



السابق

اليمن ودول الخليج العربي..السعودية: لا حل مع الدوحة إلا بالاستجابة لمطالب «الدول الأربع»....قتلى وجرحى من الجيش اليمني بـ"درون" حوثية.....وزير الإعلام اليمني: الحكومة تدرس كل الخيارات بعد هجوم العند...الأردن يستعد لجولة مفاوضات يمنية – يمنية..حكومة اليمن.. إيران تتمرد على القرارات الأممية..

التالي

مصر وإفريقيا..بومبيو: سنسحب قواتنا من سورية وسنواصل المعركة ضد «داعش»...البرلمان المصري: تعديل دستور البلاد سيتم وفق ضوابط قانونية..قوات الأمن السودانية تقتحم مستشفى «أم درمان» لمطاردة محتجين..الجيش يواصل ضرباته في الصومال رغم رغبة ترامب في تعليقها.."إيلاف المغرب" تجول في الصحف اليومية الصادرة الجمعة...

Rebel Incursion Exposes Chad’s Weaknesses

 الأحد 17 شباط 2019 - 7:29 ص

Rebel Incursion Exposes Chad’s Weaknesses     https://www.crisisgroup.org/africa/central-af… تتمة »

عدد الزيارات: 18,607,065

عدد الزوار: 485,129

المتواجدون الآن: 0