أخبار وتقارير...ترامب "يعلم الكثير" عن انفجار الصاروخ "النووي" الروسي...بسبب الأزمة الاقتصادية.. مليونا إيراني فقدوا وظائفهم....قائد البحرية الإيرانية: قادرون على احتجاز أي سفينة في أي وقت....صادرات ألمانيا لإيران تتآكل.. وعقوبات أميركا "تثمر"....تقرير: 14 معسكراً إيرانياً لتدريب إرهابيين لمهاجمة أهداف غربية...دول بحر قزوين تبحث تقسيم ثرواته..الهند تشدّد قيوداً أمنية في كشمير تحسباً لاحتجاجات...نتانياهو: "شاباك" أحبط 600 هجوم العام الماضي...موسكو قلقة من محاولات الغرب التأثير في الوضع الداخلي...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 آب 2019 - 6:24 ص    عدد الزيارات 236    التعليقات 0    القسم دولية

        


ترامب "يعلم الكثير" عن انفجار الصاروخ "النووي" الروسي..

الحياة....واشنطن - أ ف ب .... أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن بلاده "تعلم الكثير" عن انفجار غامض حصل الخميس الماضي في قاعدة عسكرية روسية، مؤكداً أن الولايات المتحدة تمتلك سلاحاً مشابهاً للذي يُرجّح أنه سبب الانفجار. وكتب على "تويتر": "الولايات المتحدة تعلم الكثير عن انفجار الصاروخ في روسيا. لدينا تكنولوجيا مشابهة، وإن كانت أكثر تطوراً. أثار انفجار الصاروخ الروسي المعطوب سكاي فال قلق الناس في شأن الهواء المحيط بالمنشأة وما بعدها. ليس جيداً!". لكن خبير الأسلحة الأميركي جو سيرينسيوني نفى ما أعلنه ترامب عن امتلاك واشنطن صاروخاً مشابهاً للصاروخ الروسي. وكتب على "تويتر": "هذا غريب. ليس لدينا برنامج لصواريخ كروز تعمل بالطاقة النووية. حاولنا بناء واحد، في ستينات (القرن العشرين)، لكن المحاولة كانت هذيانية جداً وغير قابلة للتنفيذ وقاسية جداً، حتى بالنسبة إلى سنوات الحرب الباردة من الجنون النووي". ورجّح خبراء أسلحة أميركيون أن يكون الانفجار مرتبطاً باختبارات لصاروخ مجنّح يعمل بالطاقة النووية، تطلق عليه روسيا "9أم730 بوريفيستينك"، وهو أحد الأسلحة الجديدة التي وصفها الرئيس فلاديمير بوتين بأنّها "لا تُقهر". ويطلق الحلف الأطلسي على هذا الصاروخ "إس إس سي-إكس-9 سكاي فال". وبعد 4 أيام على الانفجار الذي أوقع 5 قتلى، أقرّ رئيس الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية الروسية "روساتوم" بأن الخبراء الخمسة القتلى كانوا يطوّرون "أسلحة جديدة"، متعهداً مواصلة الاختبارات "حتى النهاية". وحصل الحادث الخميس في منشأة عسكرية في منطقة القطب الشمالي على سواحل البحر الأبيض، لكن السلطات الروسية انتظرت حتى السبت لتقرّ بأنه نووي. وأدى الانفجار إلى ارتفاع وجيز في مستوى النشاط الإشعاعي. وخلال الحرب الباردة، كانت مدينة ساروف مركزاً للبحوث السرية وكانت تُعرف باسم "أرزاماس-16" وصُنعت فيها أولى الأسلحة النووية السوفياتية. ولا تزال ساروف مدينة مغلقة، لا يُسمح بدخولها إلا لحاملي تراخيص خاصة.

بسبب الأزمة الاقتصادية.. مليونا إيراني فقدوا وظائفهم..

المصدر: العربية.نت - صالح حميد... أفاد مرکز الإحصاء الإيراني في تقرير أخير له أن نحو مليوني شخص خرجوا من سوق العمل في إيران بسبب الأزمة الاقتصادية. وفقا للتقرير، فقد بلغ عدد العاطلين عن العمل الإجمالي في إيران حاليا إلى 3,3 مليون حيث إن المليونين شخص الذين فقدوا أعمالهم كان أغلبهم من بين أصحاب العقود المؤقتة. وذكر المركز أن العوامل الأخرى في زيادة البطالة هي انخفاض الأجور بالإضافة إلى لجوء الشركات إلى تقليص عدد الأيدي العاملة بسبب الأزمة الاقتصادية. وأدت الاضطرابات الاقتصادية التي شهدتها البلاد خلال العام الماضي إلى إفلاس مئات المصانع والشركات ما ساهم في تفاقم أزمة البطالة. هذا بينما قدر نائب رئيس غرفة التجارة الإيرانية، حسين سلاحوارزي، في شهر مايو/أيار الماضي أن معدل البطالة سيرتفع من 12٪ إلى 15٪ بسبب الأزمة الاقتصادية وهروب رؤوس الأموال وانسحاب المستثمرين من البلاد. وتتحدث وسائل الإعلام الإيرانية عن انتشار "تسونامي البطالة" في مختلف المحافظات الإيرانية وربطت ذلك بالعقوبات والفساد المستشري في أجهزة الدولة، بالإضافة إلى قيام النظام الإيراني بإنفاق ثروات البلاد على الحروب والتدخلات الخارجية. وفي أبريل/ نيسان الماضي، أعلن مركز الإحصاء الإيراني أن 38٪ من خريجي الجامعات في البلاد عاطلين عن العمل، بينما يقول محللون إن هذا العدد أقل من ما هو موجود على أرض الواقع بالنظر إلى عمق أزمة البطالة في إيران ومأزق الحكومة بهذا الشأن.

قائد البحرية الإيرانية: قادرون على احتجاز أي سفينة في أي وقت حتى وإن رافقتها سفن بريطانية وأمريكية

المصدر: "قناة الميادين".. أكد قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني، اللواء علي رضا تنغسيري، اليوم الأحد، أن قواته قادرة على احتجاز أي سفينة في أي وقت حتى وإن رافقتها سفن بريطانية وأمريكية. وحذر رضا تنغسيري في مقابلة مع قناة "الميادين"، من أي تدخل غير قانوني في مياه الخليج. ووجه قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني رسالة لدول المنطقة والعالم قال فيها إن "طهران ستواصل تأمين مضيق هرمز إلى أن تكون قادرة على تصدير النفط". وأفاد بأن الولايات المتحدة وبريطانيا تسعيان إلى فرض سيناريو جديد في المنطقة، لإضفاء الشرعية على تواجدهما في مياه الخليج، وتخططان لنهب دول المنطقة واستغلال دول أوروبا وغرب آسيا التي تحتاج لنفط إيران. وصرح قائد القوات البحرية بأن واشنطن ولندن تخططان لتواجد إسرائيلي في المياه الخليجية، متابعا أن أي تواجد لإسرائيل غير مشروع في مياه الخليج يمكن أن يشعل معركة، وعليهم تحمل مسؤولية وجوده، محذرا من أي تواجد غير شرعي في المياه الخليجية ومضيق هرمز. وشدد في السياق على أن أمريكا هي من نفذت هجمات ضد ناقلتي النفط في خليج عمان قرب المياه الإيرانية بهدف اتهام إيران بالهجوم، لافتا إلى أن حوادث اصطدام بحري عدة حصلت بسبب الأميركان.

أزمة الناقلات

وبخصوص أزمة الناقلات، أفاد بأنه "من غير العادل أن نفرج عن الناقلة البريطانية التي خرقت القانون الدولي وألا يفرجوا عن ناقلتنا". وبين قائد القوات البحرية أن أمن الخليج من أهم العناصر لإيران، معتبرا أن المسار البحري الدولي يجب أن يبقى دوليا، وأن بلاده وفرت لعقود أمن مضيق هرمز. وأكد أن حضور دول من خارج المنطقة أخل بأمنها. وحول الناقلة "غرايس 1"، قال تنغسيري إنها كانت متجهة إلى أوروبا لكنهم حاكوا سيناريو توجهها لسوريا، والبريطانيون تعاملوا بشكل سيئ مع بحارة السفينة الذين لا يزالون مسجونين داخلها. كما تحدث المسؤول العسكري الإيراني عن عملية احتجاز إيران جنودا أميركيين وبريطانيين سابقا، مؤكدا أنه "لو أنهم قادرون على حماية السفن لكانوا حموا أنفسهم".

صادرات ألمانيا لإيران تتآكل.. وعقوبات أميركا "تثمر"

المصدر: دبي ـ العربية.نت... أظهرت بيانات، الاثنين، انخفاض صادرات ألمانيا إلى إيران بمقدار النصف تقريباً في الأشهر الستة الأولى من 2019، بما يشير إلى أن الشركات تقلص روابط الأعمال مع طهران لتفادي مشكلات مع الولايات المتحدة بعد أن أعادت واشنطن فرض عقوبات عليها. وحسب بيانات من مكتب الإحصاءات الاتحادي اطلعت عليها وكالة "رويترز"، فإن المبيعات إلى إيران هبطت 48 بالمئة إلى 678 مليون يورو (758.8 مليون دولار) من كانون الثاني/يناير حتى حزيران/يونيو على أساس سنوي. وتراجعت الواردات من إيران 43 بالمئة إلى نحو 110 ملايين يورو. وقال اتحاد التجارة الألماني بي.جي.إيه "حقيقة أن التجارة بين إيران وألمانيا انهارت بتلك الضخامة ليست مفاجأة كبيرة، للأسف". وأشار إلى الطابع الذي يتجاوز الإقليمية للعقوبات الأميركية في الآونة الأخيرة، ما يعني أن الشركات من دول ثالثة ستعاقب أيضاً إذا مارست أنشطة مع إيران. وقال الاتحاد: "الشركات الألمانية مجبرة على الاختيار بين أنشطتها السوقية في إيران والولايات المتحدة، ومن الواضح أي سوق ستختار". وقرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب العام الماضي، انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية نووية بين إيران وقوى كبرى. وبموجب الاتفاقية المبرمة في 2015، جرى تخفيف العقوبات الدولية عن إيران مقابل كبح طهران لبرنامجها النووي. وفي العام الماضي، صدرت ألمانيا بشكل أساسي الآلات والمنتجات الكيمياوية والسيارات ومكوناتها إلى إيران.

تقرير: 14 معسكراً إيرانياً لتدريب إرهابيين لمهاجمة أهداف غربية

المصدر: العربية.نت - صالح حميد.... ذكرت صحيفة "دايلي ستار" البريطانية أن لدى إيران 14 معسكرا لتدريب إرهابيين داخل حدودها للهجوم على أهداف غربية. وذكر التقرير، الاثنين، نقلا عن نشطاء المعارضة الإيرانية، أن طهران تقوم في هذه القواعد العسكرية التي أنشأتها "قوة القدس"، الجناح الخارجي لعمليات الحرس الثوري الإيراني، بتدريب عناصر الميليشيات الوكيلة لشن الهجمات، في ظل تصاعد التوتر بين إيران والغرب على خلفية استهدافها المتكرر للناقلات والاستمرار بالتصعيد في البرنامجين النووي والصاروخي. وذكرت الصحيفة أن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (PMOI) المعارضة التي تطالب بالإطاحة بالنظام الايراني أن طهران تستخدم هذه المعسكرات الإرهابية لتدريب "الوكلاء" لشن عمليات في عمق أوروبا والولايات المتحدة. وشرح شاهين قوبادي، المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مقر هذه القوات التي تتمركز في قاعدة "الإمام علي" العسكرية شمال العاصمة طهران. وقال قوبادي إن نشطاء المعارضة قد تتبعوا ما يسمى مديرية تدريب "قوة القدس" التي يطلق عليها اسم الوحدة "12000" في الاتصالات الداخلية في إيران. وأضاف أن معسكر "الإمام علي" عبارة عن قاعدة بمساحة 10 هكتارات مع وحدات لهذه الميليشيات التي تخضع لإشراف الحرس الثوري. وتتمركز ثماني قواعد في العاصمة طهران، وأخرى في جزيرة قشم بالقرب من مضيق هرمز. أما المعسكرات الأخرى فتقع في الأهواز وعبادان، ومناطق في غرب إيران، بالإضافة إلى معسكر في سمنان وسط البلاد وفي مشهد مركز محافظة خراسان بشرق إيران. وكانت الولايات المتحدة ودول غربية اتهمت وكلاء إيران بالهجمات التي طالت خمس ناقلات وسفينة شحن في مضيق هرمز والمياه الدولية والمياه الإقليمية للإمارات العربية المتحدة. لقد وصفت واشنطن إيران مرارًا بأنها "الدولة الرائدة في العالم في رعاية الإرهاب، واتهمتها مباشرة بتدريب الإرهابيين في الشرق الأوسط".

عدت "بوليساريو" مجموعة ماركسية لها ارتباطات بالإرهاب الإقليمي

"وول ستريت جورنال": الاستقلال ليس خيارًا بالنسبة إلى واشنطن لتسوية نزاع الصحراء

إيلاف المغرب ـ متابعة... قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" في مقال نشرته الأحد، إن الاستقلال ليس خيارًا بالنسبة إلى الولايات المتحدة لتسوية نزاع الصحراء، ووصفت جبهة البوليساريو بأنها مجموعة ماركسية لها ارتباطات بالإرهاب الإقليمي. إيلاف من الرباط: تطرق الصحافي ديون نيسنباوم، في شريط فيديو مشفوع بمقال تحليلي له حول قضية الصحراء، إلى نشأة هذه الحركة الانفصالية التي تعتنق الفكر الماركسي، وكذا إلى المخاطر المرتبطة بعدم تسوية قضية الصحراء على السلم والاستقرار. واعتبرت الصحيفة الأميركية أن الوضع الأمني في المنطقة يجعل تسوية النزاع أمرا ملحًا. وذكرت الصحيفة أن هذه الحقيقة تشكل قناعة لدى صناع القرار الأميركيين على نطاق واسع، مبرزة أن إدارة الرئيس دونالد ترمب، التي تواجه التهديد الإرهابي على جبهات عدة، متيقظة تجاه الوضع في منطقة الصحراء والساحل. وأشارت الصحيفة إلى أن البيت الأبيض، وإدراكًا منه للمخاطر التي تشكلها "الجبهة"، عازم على وضع حد لهذا النزاع، مشددة على أن الدينامية الحالية تحت رعاية الأمم المتحدة هي الخيار الأكثر أمانًا والأقل كلفة من أجل التوصل إلى حل توافقي. أبرزت الصحيفة أن موقف الولايات المتحدة "واضح، فهي لن تدعم مخططًا يؤدي إلى إقامة دولة جديدة في أفريقيا". وقال الصحافي، في شريط الفيديو الذي رافق مقاله التحليلي، إن "إقامة دولة جديدة في أفريقيا قد تكون في حقيقة الأمر أقل أمانًا، إذا حاولتم إقامة دولة جديدة، فقد ينجم من ذلك خلق منطقة يمكن أن يتخذ منها متمردون وجماعات مثل (داعش) ملاذًا آمنًا"، مشيرًا إلى أن واشنطن والرباط تتقاسمان الموقف نفسه في هذا الشأن. وأكد الصحافي نفسه، نقلًا عن مسؤولين غربيين ومغاربة، أن الولايات المتحدة تدعم، بشكل غير معلن، موقف المغرب بشأن قضية الصحراء. لتخلص الصحيفة الأميركية إلى أن الاستقلال ليس خيارًا بالنسبة إلى الولايات المتحدة لتسوية نزاع الصحراء.

إلغاء جميع رحلات مطار هونغ كونغ مع دخول آلاف المتظاهرين اليه

الراي...الكاتب:(أ ف ب) .. ألغيت جميع الرحلات الاثنين في مطار هونغ كونغ بعدما دخل آلاف المتظاهرين قاعة الوصول للتنديد بعنف الشرطة ضد المحتجين الذين يقومون بحركة تعبئة غير مسبوقة في المستعمرة البريطانية السابقة. وجاء إغلاق ثامن مطار في العالم من حيث حركة السفر والمعروف بفاعليته، في خطوة قلما تحصل في هونغ كونغ، فيما صعدت الصين خطابها إزاء المتظاهرين المطالبين بالديموقراطية قائلة انها ترى في تحركهم مؤشرات على «إرهاب». ودخلت حشود من المتظاهرين، بلغ عددهم خمسة آلاف شخص وفق الشرطة، إلى مطار هونغ كونغ الاثنين رافعين لافتات ومرددين شعارات منددة بالعنف الذي مارسته الشرطة في التظاهرات السابقة. وتجري التظاهرات في المطار منذ ثلاثة أيام، لكن إدارة المطار أشارت إلى أن تظاهرة الاثنين تسببت بفوضى كبيرة. وجاء في بيان إدارة المطار الاثنين «تعطلت العمليات في مطار هونغ كونغ الدولي بشكل كبير بسبب التجمعات العامة في المطار اليوم». وأكدت «باستثناء الرحلات المغادرة التي انتهى تسجيل دخول المسافرين إليها وتلك الواصلة التي هي في طريقها أصلاً إلى هونغ كونغ، ألغيت كل الرحلات لبقية هذا اليوم». وحذرت من أن حركة المرور إلى المطار تشهد «ازدحاما شديدا» ومواقفها الخاصة للسيارات ممتلئة. وتابعت «ننصح الناس بعدم القدوم إلى المطار».

دول بحر قزوين تبحث تقسيم ثرواته

وكالات - أبوظبي... تستضيف دولة تركمانستان الغنية بالطاقة الواقعة في آسيا الوسطى منتدى اقتصادي يهدف إلى تعزيز التعاون بين الدول المطلة على بحر قزوين. ووقع زعماء الدول الخمس المطلة على بحر قزوين العام الماضي، اتفاقية تهدف إلى إنهاء حالة التردد المستمرة منذ عقود حول استغلال موارد البحر. ويهدف المنتدى إلى تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين الدول المطلة على بحر قزوين، وتبادل الخبرات في مجال تنمية المنطقة التجارية الاقتصادية الحرة، فضلا عن الاقتصاد الرقمي. ووضعت الاتفاقية بين روسيا وإيران وأذربيجان وتركمانستان وكازاخستان قواعد لتحديد كل من المياه الإقليمية ومناطق الصيد، لكن مسألة تقسيم قاع البحر الذي يحتوي على حقول نفطية غنية تخضع لمزيد من المفاوضات.

اتفاق النفط والكافيار.. تاريخ جديد لبحر قزوين

ولم تصدق روسيا وإيران بعد على اتفاقية العام الماضي. ونقلت "أسوشيتد برس" عن رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، الذي حضر منتدى الاثنين في تركمانستان، إن التصديق متوقع "في المستقبل القريب". ولم يبد نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري أي التزام في خطابه بالمنتدى.

الهند تشدّد قيوداً أمنية في كشمير تحسباً لاحتجاجات

الحياة....سريناغار (الهند) - أ ف ب - ..فرضت القوات الهندية في كشمير قيوداً أمنية مشددة على مساجد المنطقة، تحسباً لتحرّكات قد تترافق مع احتفالات عيد الأضحى، ولإحباط احتجاجات محتملة ضد الحكومة، بعد إلغائها الحكم الذاتي في الإقليم ذي الغالبية المسلمة. وذكر شهود بأن القوات الهندية أمرت بإغلاق جامع "مسجد"، أضخم مساجد الإقليم المتنازع عليه، وسمح بالصلاة في مساجد محلية أصغر، لتفادي تجمّعات ضخمة. وكانت السلطات خفّفت الأحد قيودها الأمنية، من أجل السماح لسكان المنطقة بشراء أغذية ولوازم العيد. لكنها شدّدتها لاحقاً، بعد تنظيم احتجاجات، شارك فيها مئات الأشخاص. وسيّرت الشرطة دوريات في الشوارع، ودعت السكان إلى البقاء في منازلهم. وقال شناواز شاه: "لا يمكنني أن أصدّق أنّهم يجبروننا على البقاء في منازلنا، في عيد الفرح". لكن قائد الشرطة في كشمير ديلباغ سينغ اعتبر أن "حادثاً واحداً في سريناغار ليس معياراً للوضع في الوادي بأكمله أو الإقليم". وبرّر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إلغاء الحكم الذاتي لكشمير، بأنه قرار ضروري لتنمية اقتصاد الإقليم ووضع حدّ لـ "الإرهاب" وإرساء السلام والازدهار في المنطقة التي تشهد منذ عقود تمرّداً على سلطات نيودلهي، أوقع عشرات آلاف القتلى. لكن نظيره الباكستاني عمران خان رأى أن "أيديولوجيا تفوّق الهندوس مشابهة لأيديولوجيا تفوّق العرق الآري النازية، وهي لن تتوقف" في كشمير. ووصف الخطوة في كشمير بأنها "النسخة الهندوسية من المجال الحيوي لهتلر"، معتبراً أنها ستؤدي إلى "قمع المسلمين في الهند وستفضي في ما بعد إلى استهداف باكستان". وقال مسؤولون إن خان سيزور هذا الأسبوع الشطر الباكستاني من كشمير، تضامناً مع سكانه. وكانت إسلام آباد طردت سفير نيودلهي وجمّدت التبادلات التجارية معها وخدمات النقل عبر الحدود.

نتانياهو: "شاباك" أحبط 600 هجوم العام الماضي

دبي - "الحياة" ... قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، اليوم الاثنين، إن جهاز الأمن الاسرائيلي "شاباك" أحبط 600 هجوم خلال العام الماضي. وأكد نتانياهو في كلمة خلال حفل تكريم لعناصر وضباط في "شاباك"، شاركوا في عمليات أخيراً، أن تل أبيب تبذل قصارى جهدها من أجل كبح الهجمات قبل بدايتها. واشار نتنياهو الى أن "شاباك" اعتقل منفذي عملية غوش عتصيون التي أسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي، خلال 48 ساعة من وقوعها. واضاف: "بمجرد أن أصبحت التفاصيل واضحة، قلت إن الأمر لن يستغرق وقتا طويلا للوصول إلى منفذي العملية". وأشار إلى أنه تم إجراء مسح هندسي لمنزلي منفذي العملية، وسيتم العمل سريعا على هدمهما. ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية لرسمية "وفا" عن مصادر أمنية ومحلية، قولها إن القوات الإسرائيلية دهمت منزلي الأسيرين قاسم عصافرة (30 عاما) ونصير عصافرة (24 عاما) في البلدة وأخرجت أصحابهما، قبل أن تأخذ قياسات المنزلين وتصورهما. واعتقلت القوات الإسرائيلية السبت الماضي، 4 فلسطينيين من عائلة عصافرة ببلدة بيت كاحل، بينهم سيدة.

موسكو قلقة من محاولات الغرب التأثير في الوضع الداخلي

البرلمان ينوي «مساءلة» سفراء أجانب بسبب «دعم الاحتجاجات»

الشرق الاوسط...موسكو: رائد جبر... صعّدت موسكو لهجتها حيال ما وصفته بأنه «محاولات غربية متزايدة للتدخل في الشؤون الداخلية لروسيا»، وتزامن استدعاء دبلوماسيين غربيين إلى وزارة الخارجية الروسية لتسليمهم مذكرات احتجاج على «نشاطات لدعم المظاهرات غير القانونية»، مع تشديد دوائر الرقابة من تدابير رصد ومتابعة تغطيات وسائل الإعلام الأجنبية ووسائل التواصل الاجتماعي لتطورات التحركات الاحتجاجية، التي تصاعدت وتائرها في روسيا في الأسابيع الأخيرة، وركزت حملاتها تحت شعار «من أجل انتخابات حرة». وانتقلت السجالات في روسيا حول حركة الاحتجاجات المتواصلة في موسكو وعدد من المدن الأخرى، من اتهامات لأطراف في الداخل بإثارة الفوضى، إلى توجيه أصابع الاتهام إلى «جهات خارجية تسعى إلى تشويه سمعة روسيا ومحاولة زعزعة الوضع فيها». وكانت التحركات الاحتجاجية بدأت قبل نحو شهرين على خلفية رفض لجنة الانتخابات المركزية في مدينة موسكو قبول أوراق ترشيح 12 مرشحاً مستقلاً لانتخابات مجلس المدينة المقررة الشهر المقبل. ورأت المعارضة أن حرمان كل ممثليها من خوض المنافسة، يؤسس لتكرار السيناريو ذاته في الانتخابات العامة في روسيا، ودعت أنصارها إلى النزول إلى الشارع احتجاجاً على قرار لجنة الانتخابات. لكن التحرك قوبل بحملات اعتقال واسعة؛ ما أسفر عن تصعيد نشاط المعارضة وإعلانها عن تجمعات احتجاجية في نهاية كل أسبوع بهدف الضغط على لجنة الانتخابات المركزية. وجرت أوسع الاحتجاجات السبت الماضي في موسكو وعدد من المدن الأخرى. ووفقاً للمعارضة، فقد تجمع نحو 60 ألف شخص في العاصمة الروسية، ولوحوا بتصعيد نشاطهم في الأسابيع المقبلة. وبالتزامن مع مساعي التضييق الداخلي على وسائل التواصل الاجتماعي، عبّر إعلان تدابير لمعاقبة من يثبت تورطه في القيام بنشاطات ترويجية تهدف إلى «الدعوة لتنظيم أعمال احتجاجية من دون ترخيص رسمي»، فإن الأنظار تركزت في اليومين الأخيرين على اتهام أطراف خارجية باستخدام الحدث الداخلي لزعزعة الأوضاع في البلاد. وأعلن مجلس الفيدرالية (الشيوخ) الروسي، أمس، توجهه إلى استدعاء سفراء بلدان أجنبية في موسكو لـ«يقدموا توضيحاً بشأن نشر سفارات بلادهم معلومات تتعلق بالاحتجاجات الأخيرة في موسكو يمكن اعتبارها تدخلاً في شؤون روسيا الداخلية». وقالت ليودميلا بوكوفا، وهي عضو في لجنة حماية سيادة الدولة، في مجلس الشيوخ، إن اللجنة «تخطط لدعوة هؤلاء السفراء لحضور اجتماع لها سيعقد في مطلع سبتمبر (أيلول) المقبل، لمساءلتهم». وأوضحت البرلمانية الروسية، أن السلطات المختصة رصدت «ظهور منشورات تضمنت وصفاً مفصلاً لمسارات المظاهرات الاحتجاجية التي جرت في موسكو، قبل انطلاقها، على عدد من الصفحات الإلكترونية التابعة لسفارات بلدان أجنبية». وزادت أن أعضاء اللجنة يريدون الحصول من السفراء المدعوين على توضيحات بشأن سبب وغرض نشر تلك المعلومات، ولمعرفة ما إذا كانت «تحذيرات موجهة إلى رعايا تلك البلدان أم دعوات للتحريض على خلق الفوضى في روسيا وزعزعة الاستقرار». وأشارت بوكوفا إلى أن محتوى المنشورات يمكن وصفه بأنه تدخل في شؤون روسيا الداخلية، وتحديداً في العمليات الانتخابية في البلاد، وزادت أن لجنة السيادة في البرلمان «تود بحث هذا الوضع مع سفراء تلك البلدان، وعلى رأسها الولايات المتحدة». وكانت الخارجية الروسية استبقت التحرك باستدعاء مستشار السفارة الأميركية لدى موسكو، تيم ريتشاردسون، على خلفية نشر إدارة الشؤون القنصلية التابعة للخارجية الأميركية على حسابها في «تويتر» خريطة تظهر مسارات مظاهرات الاحتجاج، التي شهدتها موسكو خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية. وشددت الوزارة في بيان أصدرته بعد الاستدعاء على «احتجاج شديد اللهجة» على تصرف الإدارة القنصلية الأميركية. وأكدت الخارجية الروسية أنها تعتبر نشر الجانب الأميركي هذه الخريطة تحريضاً للمواطنين على المشاركة في الحملة؛ ما يمثل، وفقاً لبيان الوزارة، محاولة للتدخل في الشؤون الداخلية لروسيا. وأعربت الخارجية الروسية عن احتجاج مماثل لدى استدعاء القائمة المؤقتة بأعمال السفارة الألمانية في موسكو، بياتا غجيسكي، التي تسلمت مذكرة رسمية، أفردت حيزاً لإدانة «التغطية المنحازة لشبكة (دويتشه فيله) الألمانية للمظاهرات الاحتجاجية في موسكو». وفي وقت لاحق، حمّلت الخارجية الروسية الشبكة الإخبارية الألمانية المسؤولية عن نشر دعوات مباشرة في مواقع التواصل الاجتماعي لسكان موسكو للمشاركة في التجمعات غير المرخص بها، مشددة على أن هذا السلوك يخالف القواعد الصحافية ويمثل محاولة للتدخل في شؤون البلاد الداخلية. ومع لفت الأنظار إلى تشديد الرقابة على تغطيات وسائل الإعلام الأجنبية للأعمال الاحتجاجية في موسكو، أطلقت السلطات المختصة في روسيا إجراءات لمواجهة آليات تعامل شبكات التواصل الاجتماعي، وقنوات البث عبر شبكة «يوتيوب» مع الدعوات التي تنشرها المعارضة للمشاركة في نشاطاتها. وأعلنت لجنة الدفاع عن السيادة أن «يوتيوب» بدأت بحجب مقاطع الفيديو الرسمية التي تظهر جوانب من الفعاليات الاحتجاجية «لا تتفق مع ما أوردته وسائل الإعلام الغربية». وأفاد بيان أصدرته «مجموعة العمل» التي شكلتها اللجنة لمتابعة هذا الملف، بأن «المنظمات والمؤسسات الأميركية، وكذلك مواطنو الولايات المتحدة وحلفائها يتدخلون بنشاط في الحملات الانتخابية الروسية، وذلك على خلفية اتهامات ومزاعم غير مبررة موجهة إلى روسيا حول ما يسمى تدخلها في الشؤون السياسية لتلك البلدان». ولفت البيان إلى أن روسيا تواجه «حرباً إعلامية» من خلال الضغط على الشبكات الكبرى، وبينها «يوتيوب» لـ«حجب المعلومات الرسمية الروسية والتركيز على المعطيات التي تقدمها الأطراف الغربية». وأشار رئيس اللجنة، أندريه كليموف، إلى أن عملية حجب المعلومات الروسية «لا تجري أوتوماتيكياً، بل عمداً من قبل مسؤول أوكل بتنفيذ تلك المهمة». وكان كليموف أعلن في وقت سابق، أن لجنته «سجلت أدلة على التدخل الأجنبي في المظاهرات غير الشرعية». وأنه «تم تأكيد هذا الأمر في نشرات الأخبار التي بثتها وسائل الإعلام الناطقة بالإنجليزية، وغيرها من وسائل الإعلام الموالية للغرب التي تقدمت بتفسير منحاز للمظاهرات». وطالبت لجنة الرقابة الروسية على المصنفات في بيان نشرته أمس، إدارة «يوتيوب» بـ«الكف عن الترويج للمظاهرات غير الشرعية وغير المنسقة مع السلطات». ووجهت اللجنة رسالة بهذا الخصوص إلى شركة «غوغل» التي تعتبر المالك الفعلي لـ«يوتيوب». وقالت لجنة الرقابة، إن لديها معطيات «تؤكد أن بعض المنظمات والقنوات التلفزيونية تنشر معلومات عن المظاهرات غير الشرعية الرامية إلى إحباط الانتخابات الفيدرالية والمحلية». وأشارت لجنة الرقابة إلى أن تلك المواد الدعائية يتلقاها أشخاص غير مشتركين في القنوات، ما يثبت التوجه نحو إطلاق حملة واسعة تهدف إلى زعزعة الوضع في روسيا. وحذرت لجنة الرقابة شركة «غوغل» من التدخل في الشؤون الداخلية الروسية وعرقلة عملية الانتخابات الديمقراطية عن طريق «التأثير العدائي». وأعلنت أنها ستضطر إلى اتخاذ خطوات مناسبة في حال رفض «غوغل» اتخاذ إجراءات للحيلولة دون نشر «دعايات غير شرعية». إلى ذلك، أعلن أمس، أن عدداً من نواب بلدية موسكو قدموا طلباً جديداً للحصول على ترخيص لتنظيم اعتصام واسع جديد السبت المقبل. ونقلت وكالة أنباء «إنترفاكس» الروسية المستقلة عن أحد مقدمي الطلب، أن الفعالية ستأخذ شكل «مسيرة واسعة على طول الخط الدائري الذي يحيط بوسط العاصمة الروسية»، مرجحاً أن يشارك عشرات الآلاف من المحتجين في الفعالية، وقالت إيلينا فيلين، وهي واحدة من المبادرين لتنظيم الفعاليات الجديدة، إن «أعمال الاحتجاج سوف تتواصل حتى تقر لجنة الانتخابات المركزية بخطأ حرمان ممثلي المعارضة، وإذا لم يحدث ذلك سوف نعلن عدم اعترافنا بالانتخابات ونتائجها». وكانت المعارضة قدمت في أوقات سابقة طلبات للحصول على ترخيص بتنظيم الاعتصامات، وفي المرات التي قوبلت فيها الطلبات بالرفض نزل المتظاهرون إلى الشوارع من دون الترخيص؛ ما أثار حملات أمنية ضدهم. في غضون ذلك، أعلن الحزب الشيوعي الروسي، أنه سينظم بدوره تجمعاً احتجاجياً في إطار التحركات التي رفعت شعار «من أجل انتخابات حرة»، لكنه أكد في الوقت ذاته أن نشاطه سوف يكون «مستقلاً»، وأنه «لن ينضم إلى الدعوات التي تطلقها المعارضة غير الممثلة في البرلمان للنزول إلى الشارع».



السابق

لبنان...ملف «حزب الله» وترسيم الحدود البحرية على جدول لقاءات الحريري في واشنطن.....«حزب الله» يستحضر «الحرب الإسرائيلية».."حزب الله": نقدم التنازلات الداخلية ولا نغفل عن حركة عدونا..«لقاء سيدة الجبل»: معالجة حادثة قبرشمون أكدت أن «حزب الله» الآمر الناهي في لبنان...

التالي

سوريا..الكرملين: قمة ثلاثية بشأن سوريا قريبا....30 قتيلاً وجريحاً لـ"حزب الله" في كمين محكم جنوبي إدلب...التفاهم الأميركي مع تركيا يعزز نية الانسحاب من سوريا..هجوم معاكس على قوات النظام جنوب إدلب... ومعارك في ريف اللاذقية ....59 قتيلاً باشتباكات في شمال غرب سوريا..حلب رمز السيطرة العسكرية و«العجز عن الانتصار الكامل».. نصف المدينة مدمَّر وأهلها مشتَّتون....

Three Troubling Trends at the UN Security Council

 الإثنين 11 تشرين الثاني 2019 - 7:03 ص

Three Troubling Trends at the UN Security Council https://www.crisisgroup.org/global/three-troubl… تتمة »

عدد الزيارات: 30,708,570

عدد الزوار: 744,588

المتواجدون الآن: 1