أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. وزير خارجية الإمارات: لا نريد ظهور حزب الله آخر في اليمن وراضون عن علاقتنا بإسرائيل.. واشنطن: نتواصل مع الخليج لتقييم سياستنا مع إيران..روبرت مالي إلى السعودية والإمارات وقطر لمناقشة الخيارات..مسؤول أميركي يتهم إيران بمواصلة تغذية الصراع في اليمن..صحة مأرب تعلن العبدية "منطقة منكوبة" بعد قصف حوثي لمشفاها الوحيد.. التحالف: تدمير زورقين حوثيين مفخخين.. ومقتل 106 من الميليشيات بالعبدية..قطر: الجميع خسر بالأزمة الخليجية والجميع فاز باتفاق العلا..

تاريخ الإضافة الخميس 14 تشرين الأول 2021 - 6:07 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


وزير خارجية الإمارات: لا نريد ظهور حزب الله آخر في اليمن وراضون عن علاقتنا بإسرائيل..

روسيا اليوم... المصدر: "رويترز".. قال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، إن بلاده لا نريد ظهور حزب الله آخر في اليمن، معلنا عن رضا الإمارات عن "علاقتنا المتنامية مع إسرائيل". وفي تصريح خلال اجتماع ثلاثي مع نظيرة الأمريكي أنتوني بلينكن والإسرائيلي يائير لابيد، في العاصمة الأمريكية واشنطن، أعلن آل نهيان أنه سيزور إسرائيل قريبا، مشددا على أنه "لا يمكن الحديث عن سلام في المنطقة في غياب حوار بين إسرائيل والفلسطينيين"...

حوار الرياض وطهران.. مطلب إيراني قبل مناقشة حرب اليمن

الحرة – واشنطن... طهران متهمة بدعم الحوثيين في اليمن... قالت وكالة بلومبيرغ إن إيران طلبت من السعودية إعادة فتح قنصليتي البلدين وإعادة العلاقات الدبلوماسية كمقدمة لإنهاء الحرب في اليمن، وفق شخصين على دراية بالمحادثات الجارية بين الرياض وطهران تحدثا للوكالة. وأفادت مصارد لبلومبيرغ بأن السعودية تريد التوصل إلى اتفاق بشأن اليمن كخطوة أولية نحو إعادة بناء العلاقات الدبلوماسية، التي قطعت في عام 2016، لكن إيران تصر على تطبيع العلاقات بينهما أولا. وأجريت بهدوء أربع جولات من المناقشات بهدف تخفيف التوتر بين البلدين، كان التركيز خلالها على اليمن. وقال مصدران لبلومبيرغ إن إيران اقترحت إعادة فتح القنصليتين في مدينتي مشهد الإيرانية وجدة السعودية كدليل على حسن النية. وقال أحد الأشخاص إن المحادثات أحرزت تقدما بشكل عام لكنها تميل إلى التعثر عندما يتعلق الأمر بالتفاصيل. وقال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، في وقت سابق من هذا الشهر إن المحادثات لا تزال في "مرحلة استكشافية"، على الرغم من أن بلاده تأمل في أن يؤدي الحوار إلى "حل القضايا العالقة بين البلدين". وكان الوزير السعودي قد أكد عقد جولة محادثات مباشرة أولى مع حكومة إيران الجديدة، الشهر الماضي، مشيرا إلى أن الجولة الأخيرة حدثت في 21 سبتمبر. ومن المتوقع إجراء جولة أخرى قريبا، وفق بلومبيرغ. وتدعم كل من السعودية وإيران أطرافا متعارضة في العديد من النزاعات الإقليمية والصراعات في المنطقة، وفي مقدمتها اليمن وسوريا ولبنان، واتهمت الرياض طهران بمهاجمة بنيتها التحتية النفطية وتزويد الحوثيين في اليمن بصواريخ تستخدم لمهاجمة أراضي المملكة. وقالت جينيفر جافيتو، نائبة مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون إيران والعراق إن الولايات المتحدة ترحب بأنباء الحوار المباشر بين السعودية وإيران، في وقت تتصاعد فيه التوترات في منطقة الشرق الأوسط. وأضافت: "نرحب بأي محادثات مباشرة تؤدي إلى مزيد من السلام والاستقرار في المنطقة".

واشنطن: نتواصل مع الخليج لتقييم سياستنا مع إيران

الجريدة... قال المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، أمس، إن إدارة الرئيس جو بايدن، التي يتهمها البعض بأنها تسعى لاتفاق مع إيران ولو على حساب الحلفاء التقليديين لواشنطن، تتواصل مع دول الخليج لتقييم سياستها تجاه طهران، كاشفاً عن جولة قريبة له على السعودية والإمارات وقطر. وأكد مالي، المحسوب من «أصدقاء إيران» في إدارة بايدن، أن واشنطن تعتقد أن أفضل سبيل للمضي قدماً هو العودة للاتفاق النووي، وبعد ذلك مناقشة سبل تعزيزه، مبيناً أن بلاده «ستكون مستعدة للتكيف مع وضع جديد بكل الخيارات، إذا لم تكن طهران مستعدة للعودة إلى الاتفاق». وأشار المسؤول الأميركي إلى أن إدارة بايدن «ترحب بالحديث بين السعودية والإمارات وإيران، لكن المهم هو ما سيحدث في المنطقة». وبالتزامن مع لقاء إماراتي - إسرائيلي - أميركي على مستوى وزراء الخارجية، في واشنطن، قال المبعوث الأميركي إنه «توجد بعض الخلافات مع إسرائيل بخصوص طهران، ولدينا أيضاً هدف مشترك بمنع إيران من الحصول على سلاح نووي».

روبرت مالي إلى السعودية والإمارات وقطر لمناقشة الخيارات «إذا لم تعد إيران للاتفاق النووي»

الشرق الاوسط... واشنطن: هبة القدسي... أبدى المبعوث الأميركي الخاص بإيران، روبرت مالي، استعداد الإدارة الأميركية لكل الخيارات ما لم تعد إيران إلى «الاتفاق النووي»؛ سواء في ظل بنود الاتفاق النووي (JCPOA)، ومن خلال اتفاق جديد يقيد القدرات النووية لدى إيران، مشيراً إلى أن الإدارة الأميركية ترغب في استئناف المحادثات في فيينا بعد التقدم الذي أُحرز في 6 جولات سابقة، «لكنها لن تترجى إيران للعودة». وأكد مالي أن الإدارة الأميركية تبحث مع الحلفاء والشركاء الأوروبيين والإقليميين الخيارات الأخرى إذا لم تكن إيران مستعدة للعودة إلى الاتفاق النووي، معلناً أنه سيقوم بزيارة المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر الأسبوع المقبل لمناقشة هذه الخيارات. وفي ندوة عبر الإنترنت عقدها «مركز كارنيغي» وأدارها السياسي المخضرم آرون ديفيد ميللر، صباح أمس (الأربعاء)، قال مالي: «إذا لم تكن إيران مستعدة للعودة إلى الاتفاق النووي؛ فإن العقوبات ستظل قائمة، وسيتعين فرض عقوبات أخرى، ونتحدث مع الشركاء حول ما يجب القيام به للامتثال المتبادل». وأشار إلى أن «الجولات الست السابقة في فيينا شابها سوء التفاهم بسبب رفض الإيرانيين المحادثات المباشرة»، آملاً في «عقد جولة سابعة في أقرب وقت برؤية واقعية حول كيفية العودة للامتثال للصفقة». وأشار مالي إلى أن «كل الدول في مجموعة (5+1) تريد استئناف المفاوضات على الفور، وأعربت عن قلقها بشأن بعض الخطوات النووية التي اتخذتها إيران وعدم تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، مطالباً الصين بـ«العودة إلى (خطة العمل الشاملة المشتركة)؛ بحيث يتم رفع العقوبات وبعدها تتمكن الصين من استيراد النفط الإيراني بحرّية». ووصف الإدارة الإيرانية الجديدة بأنها «أكثر عدوانية ومختلفة عن عام 2016، ولا تزال الفرص مطروحة على الطاولة، وعلى إيران أن تقرر ما إذا كانت تريد تخفيف العقوبات. وإذا لم يكن الأمر كذلك؛ فسنكون مستعدين للتكيف مع واقع مختلف والتعامل مع جميع الخيارات لمعالجة برنامج إيران النووي إذا لم تكن مستعدة للعودة إلى قيود عام 2016». وحول الزيارات المتكررة لمسؤولين إسرائيليين إلى العاصمة واشنطن والحديث الإسرائيلي المحذر من خطر إيران نووية، قال المبعوث الأميركي: «كنا نتشاور من كثب مع الحكومة الإسرائيلية السابقة، وأيضاً نتشاور مع الحكومة الجديدة، ولدينا خلافات، ويريد الإسرائيليون إبقاءها خلف الأبواب المغلقة، لكنهم يريدون العمل معنا لوضع مسار لإدارة هذه الخلافات، لكن لدينا هدف مشترك؛ هو منع إيران من امتلاك سلاح نووي». وأضاف: «الإسرائيليون لديهم مخاوف بشأن برنامج إيران النووي، ونحن نتعامل مع احتمالية تطور البرنامج النووي بطريقة واقعية، وإذا اختارت إيران طريقاً مختلفة، فإننا سنحتاج إلى التنسيق مع إسرائيل ومع شركائنا الآخرين في المنطقة، وسأسافر إلى المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر في غضون أيام للحديث عن جهودنا للعودة إلى الاتفاق والخيارات التي لدينا للسيطرة على برنامج إيران النوي إذا لم نتمكن من تحقيق هذا الهدف». وأضاف: «ترك إيران غير مقيدة في برنامجها النووي مع وضع إقليمي أكثر عدوانية سيكون أقرب إلى الانفجار، وهذا ما أقوله للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية».

مسؤول أميركي يتهم إيران بمواصلة تغذية الصراع في اليمن

وصف لقاء سوليفان مع ولي العهد السعودي بـ«البنّاء للغاية»

الشرق الاوسط... الرياض: عبد الهادي حبتور... قال مسؤول أميركي إن الدور الإيراني في اليمن لا يزال سلبياً، حيث اختارت طهران أن تغذي الصراع الدائر منذ نحو سبع سنوات، وهو ما يجعل حل الأزمة بشكل سريع ونهائي أولوية، على حد تعبيره. وأكد، خلال حديثه مع مجموعة من الصحافيين في العاصمة السعودية، الرياض، مساء البارحة، أن قرار مجلس الأمن «2216» يُعَد الإطار الأساسي للتعاطي مع الأزمة اليمنية، رغم صعوبة تنفيذ ذلك على أرض الواقع، بحسب وصفه. واعتبر، وفق حديثه، أن زيارة مستشار الأمن القومي الأميركي جايك سوليفان السعودية، قبل نحو أسبوعين، ولقاءه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، كانت بنّاءة للغاية، وأضاف: «أرى التقاء قوياً في الرؤية السعودية الأميركية بشأن اليمن». وشدد على أن الإدارة الأميركية تضع حل الأزمة اليمنية أولوية، وذلك بالتعاون مع الحكومة اليمنية والسعودية والشركاء في المنطقة، وقال: «نعلم أنه لا يمكن القيام بذلك بمفردنا». وأوضح المسؤول الأميركي الرفيع الذي رفض الإفصاح عن هويته، أن الولايات المتحدة متأكدة من عدم وجود حل عسكري للصراع في اليمن، وتابع: «هذا يعني خلق ظروف للأطراف اليمنية من أجل مناقشة مستقبلهم (...). الهدف ليس فقط وقف إطلاق النار؛ فهو مجرد خطوة. نريد رؤية اليمن يتحول عن الصراعات إلى السلام». وفي رده على سؤال حول الدور الإيراني، قال: «لم نرَ أي دور إيجابي في الصراع لإيران، في المقابل اختارت أن تغذي الصراع، ولذلك تشعر الولايات المتحدة بأهمية سرعة حل الأزمة، نتيجة الضغط المفروض على اليمنيين». في حين اعتبر أن قرار مجلس الأمن «2216» هيكل عمل أساسي للتعاطي مع الحوثيين، وأضاف: «هذا لا يزال الإطار العام للمرحلة. أعلم أنه من الصعوبة التنفيذ بالنسبة للواقع، لكن علينا السؤال: كيف يمكن لميليشيا مسلحة، كما يعمل الحوثيون في اليمن، المشاركة في المرحلة السلمية... هذه القضية يمكن التعاطي معها عندما نصل للتفاوض، وجهودنا تتركز على جمع الأطراف للتفاوض». وأفاد بأن استمرار هجوم الحوثيين على مأرب، والهجمات التي حصلت في الجنوب أخيراً، تتعارض مع مبدأ ألا حل عسكريّاً للأزمة، لافتاً إلى أن «الخارج لا يمكنه أن يفرض أي حل على اليمنيين»، مشيراً إلى أن «اليمنيين أظهروا مقدرتهم على إجراء الحوار، وبالتالي نريد أن نبني على الجهود الأممية والدول المجاورة لترتيب أفضل الأجواء للتفاوض فيما بينهم». وانتقد المسؤول إعاقة وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين من جميع الأطراف، وقال: «عندما نرى تقارير تتحدث عن إعاقة الحوثيين وصول المساعدات نفضحهم على الملأ». كما اتهم الحوثيين بإعاقة وصول خبراء الأمم المتحدة لتقييم الناقلة «صافر»، محذراً من احتمالية حدوث كارثة بيئية كبيرة، وأضاف: «نرى والمجتمع الدولي أن الحوثيين أعاقوا الوصول لهذا الخزان، وهذا يجعل من المستحيل التعاطي مع هذا الوضع العاجل. ندعو الحوثيين للسماح فوراً لخبراء الأمم المتحدة بتقييم وضع الخزان». وفيما يتعلق بالحصار الخانق الذي يفرضه الحوثيون على مديرية العبدية بمأرب لأكثر من 23 يوماً، أوضح المسؤول الأميركي أن بلاده تشعر بالقلق إزاء هذا الحصار، وتابع: «نرى الضغط على السكان المدنيين، مما يبدو أنه حصار كامل، وهو مثال آخر على أن أحد الأطراف يدفع باتجاه حل عسكري (...)، ندعو لتهدئة هذا الوضع، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للعبدية».

صحة مأرب تعلن العبدية "منطقة منكوبة" بعد قصف حوثي لمشفاها الوحيد

القصف شنته ميليشيا الحوثي أثناء تلقي عدد من الأطفال والجرحى المدنيين العلاج جراء إصاباتهم الناجمة عن استهداف الميليشيا لمنازلهم

العربية.نت - أوسان سالم ... أعلن مكتب الصحة بمحافظة مأرب اليمنية، مساء الأربعاء، مديرية العبدية منطقة منكوبة، وذلك بعد ساعات من قصف شنته ميليشيا الحوثي الإرهابية التي تحاصر المديرية منذ 3 أسابيع، على المستشفى الوحيد فيها ، أثناء تلقي عدد من الأطفال والجرحى المدنيين العلاج جراء إصاباتهم الناجمة عن استهدف الميليشيا منازلهم. وقال مكتب الصحة، في بيان صحافي، إن القصف أدى إلى أضرار كبيرة في المستشفى، وأجبر إدارة الصحة بالمديرية على إخلائه من المرضى والجرحى، بينهم جرحى ميليشيا الحوثي الذين ألقي القبض عليهم من قبل قوات الحكومة الشرعية. وأكد أن مديرية العبدية "تعيش مأساة إنسانية جراء الحصار المطبق، وقصف المستشفى الوحيد فيها، حيث لا يمكن التنبؤ بحجم المعاناة الإنسانية التي قد تحدث في ظل استمرار القصف للقرى والمساكن" . وأفاد البيان أن القصف للمستشفى جاء في حين تمنع ميليشيا الحوثي وصول الأدوية والمستلزمات والطواقم الطبية إلى المديرية منذ فرضها الحصار عليها في 21 سبتمبر الماضي، متسببة في تهديد حياة 37 ألف نسمة بالمديرية. وأشار إلى أن قصف مستشفى العبدية يأتي ضمن عملية ممنهجة من قبل الحوثيين لاستهداف المنشآت الصحية، والتي أدت إلى تدمير 17منشأة طبية ومرفقا صحيا بالمحافظة، وقتلت سبعة أطباء وعاملين صحيين وإصابة سبعة آخرين من الكوادر الصحية بالمحافظة منذ بدء حربها على مأرب في 2015م.. معتبرا استهداف المستشفيات والطواقم الطبية يندرج ضمن الانتهاكات المصنفة "جرائم الحرب" في القانون الدولي الإنساني. وعبر مكتب الصحة بمأرب عن "خيبة أمل بالغة جراء التغافل غير المبرر عن الاستغاثات" التي أطلقها منذ بداية الحصار، معرباً "عن أسفه للصمت المطبق أمام هذه الجرائم التي ترتكب بحق المدنيين والمنشآت الطبية والمدنية". ودعا "الصليب الأحمر الدولي إلى الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني الخطير في العبدية وسرعة تقديم الخدمات الطبية العاجلة". كما طالب "الجهات الدولية بالضغط على ميليشيات الحوثي وتنفيذ الإجراءات التي نص عليها القانون الدولي الإنساني بفتح ممرات آمنة لإنقاذ المتضررين وحماية السكان والأعيان المدنية وتقديم الغذاء والدواء للنساء والأطفال وإخلاء الجرحى والمرضى". وحمل البيان "المجتمع الدولي وعلى رأسهم الأمم المتحدة مسؤولية التهاون تجاه ما يتعرض له سكان العبدية وتبعات الوضع الإنساني البالغ الخطورة الذي تعيشه المديرية جراء الجرائم العمدية التي ترتكبها ميليشيات الحوثي". وكان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أكد استهداف ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران مستشفى، علي عبد المغني، في مديرية العبدية المحاصرة بمحافظة مأرب، بصاروخ باليستي، قال إنه "إيراني الصنع"، بعد ساعات من إعلان مكتب الصحة إصابة 160 من المدنيين بينهم نساء وأطفال جراء القصف المتواصل. وأكد الإرياني، أن هذا الاستهداف الإجرامي للمستشفى الوحيد في المديرية، يأتي في ظل حصار غاشم تفرضه ميليشيا الحوثي، أدى الى نفاذ مخزونها من الأدوية والمستلزمات الطبية وتوقف المعدات جراء نفاد مادة الديزل وانقطاع الكهرباء بشكل كامل، وعجزها عن تقديم الخدمات وتعذر إخلاء الحالات لمناطق أخرى جراء الحصار. ومنذ نحو 3 أسابيع، يحاصر الحوثيون مديرية العبدية بمحافظة مأرب من مختلف المنافذ، بعد أن صدت قوات القبائل بإسناد من تحالف دعم الشرعية، جميع هجماتهم التي استهدفت السيطرة عليها.

التحالف: تدمير زورقين حوثيين مفخخين.. ومقتل 106 من الميليشيات بالعبدية

التحالف ينفذ 19 عملية استهداف لآليات وعناصر الحوثي في العبدية بمأرب خلال الـ24 ساعة الماضية

العربية.نت... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الأربعاء، عن تدمير زورقين مفخخين يتبعان الميليشيات الحوثية وإحباط تنفيذ هجوم وشيك. وأكد التحالف أن الميليشيات الحوثية تواصل تهديد خطوط الملاحة والتجارة في باب المندب وجنوب البحر الأحمر في انتهاك لاتفاق ستوكهولم بإطلاق العمليات العدائية من محافظة الحديدة. في سياق متصل، أعلن التحالف تنفيذ 19 عملية استهداف لآليات وعناصر الحوثي في العبدية بمأرب خلال الـ24 ساعة الماضية. وأضاف أنه تم تدمير 12 آلية عسكرية لميليشيات الحوثي في العبدية ومقتل ما يزيد عن 108 من عناصرها، مؤكداً التزامه "بدعم الجيش الوطني اليمني وحماية المدنيين". وكان التحالف قد أعلن الثلاثاء، عن مقتل نحو على 300 مسلّح من الحوثيين خلال الساعات الـ24 الأخيرة إثر قصف جوي في منطقة العبدية جنوب محافظة مأرب. وقال التحالف في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية: "استهدفنا تسع آليات عسكرية للميليشيات الحوثية في العبدية وخسائرها تجاوزت 134 عنصرا". وأكد التحالف، الثلاثاء، تنفيذ 43 استهدافا لآليات وعناصر الحوثي في مديرية العبدية، جنوب مأرب، خلال الـ 24 ساعة الماضية. هذا ونظمت العشرات من نساء مديرية العبدية وناشطات حقوقيات، الاثنين، وقفة احتجاجية للتنديد بالحصار الذي تفرضه ميليشيات الحوثي على المديرية جنوب محافظة مأرب منذ 22 يوماً. ونددت المحتجات خلال الوقفة التي أقيمت أمام مقر المنظمات الإنسانية الأممية الدولية بمدينة مأرب، بالحصار الحوثي المستمر على العبدية والموقف الدولي المتقاعس تجاه الحصار. كما طالبت المحتجات، الأمم المتحدة بالخروج من دائرة التجاهل والتقاعس وممارسة ضغوط أكبر على الميليشيات الإرهابية لإنهاء هذا الحصار ووقف هجماتها المتزامنة على المديرية وتسيير قوافل إنسانية لإغاثة المحاصرين وإجلاء الجرحى. وسلمت المحتجات نسخة من بيانهن لممثلي المنظمات الأممية، وشددت على ضرورة التدخل العاجل لإنقاذ المدنيين في مديرية العبدية من نساء وأطفال وكبار سن ومرضى من الإبادة الجماعية، وفك الحصار عنهم ومد جسر جوي لإيصال الأدوية والأغذية التي انعدمت تماما لمساعدتهم على مقاومة الموت جوعا ومرضا.

تصنيف الحوثي كجماعة إرهابية

وطالبت النساء في الوقفة الاحتجاجية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتصنيف جماعة الحوثي كجماعة إرهابية وقادتها مجرمي حرب يجب ملاحقتهم إنصافا للضحايا وضمانا لعدم إفلاتهم من العقاب. وأشارت مصادر حقوقية إلى أن ميليشيات الحوثي تحرم 5300 عائلة أي ما مجموعه 35000 مدني من الحصول على الغذاء والماء والدواء منذ أكثر من عشرين يوما في مديرية العبدية.

«تجاوزنا ما جرى وأصبح ذلك من الماضي»

قطر: الجميع خسر بالأزمة الخليجية والجميع فاز باتفاق العلا

الراي... رأى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن الجميع خسر بسبب الأزمة الخليجية، وأن الجميع فاز مع إعلان اتفاق العلا بعد التصالح، في إشارة إلى الاتفاق الذي تم التوصل إليه في بداية العام الجاري. وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن، في كلمة له أمس، في اليوم الثاني لمنتدى الأمن العالمي 2021 المنعقد في الدوحة، إن «سوء الفهم مع دول الجوار كانت له أسباب نأمل ألا تطفو على السطح من جديد». وأضاف: «لقد تجاوزنا ما جرى وأصبح ذلك من الماضي، وقادتنا يتطلعون قدماً ونريد بناء مجلس تعاون خليجي أقوى حتى لا يتكرر ما حدث مستقبلاً». وحول العلاقات مع إيران، أكد وزير خارجية قطر أن دول مجلس التعاون يجب أن تتواصل مع طهران بعيداً عن أي تدخلات، وقال «من مصلحتنا عودة العمل بالاتفاق النووي، وسنقدم أي دعم مطلوب لتحقيق ذلك». وأضاف «نشهد زخماً إيجابياً بين السعودية وإيران، ونحن نشجع ذلك». ورأى أن «من مصلحة قطر ودول المنطقة أن يعود الاتفاق النووي إلى ما كان عليه لتجنب أي خطر سباق نووي في منطقتنا، وسنقدم بالتأكيد أي دعم مطلوب تحتاجه الأطراف المعنية». وأضاف «شجعنا إيران على العودة للاتفاق، وفعلنا ذلك حتى خلال إدارة (الرئيس الأميركي السابق دونالد) ترامب حيث حاولنا حض الطرفين على التواصل».



السابق

أخبار العراق... بورصة المقاعد تسبق شبح الصدام الشيعي ـ الشيعي... مقتدى الصدر «الرقم الصعب» أمام «غابة» مصاعب...سجال بين «الصدريين» والمالكي حول «الكتلة الأكبر»..أحزاب عراقية موالية لإيران ترفض نتائج الانتخابات.. وميليشيات تهدد مبعوثة أممية..مفاوضات تشكيل التحالفات تنطلق: المستقلّون «بيضة قبّان» البرلمان..الانتخابات بعيون إيرانية: خَراج الرابحين عندنا!.. أميركا تؤيد «حصر السلاح» في «يد الدولة» بالعراق..إدارة بايدن تركز على «علاقة استراتيجية طويلة الأمد»..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا... خلافات واسعة بين «الإخوان»... بعد إيقاف 6 قيادات..مصر تتحرك أوروبياً للضغط على إثيوبيا بخصوص «سد النهضة»..تعثر جهود حمدوك لإنهاء الأزمة السياسية في السودان..الجزائر: محاكمات وجهاء النظام السابق تكشف تأثير قائد الجيش على القضاة.. أنباء عن زيارة وشيكة لإردوغان إلى طرابلس... المرزوقي يقر بسعيه لإحباط «قمة الفرنكوفونية» في تونس.. مقتل 10 قرويين بهجوم على مسجد في غرب النيجر..«النواب» المغربي يناقش برنامج حكومة أخنوش..


أخبار متعلّقة

أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. المبعوث الأممي لليمن: نؤكد على أهمية تنفيذ اتفاق الرياض... التحالف أعلن العمل مع شركاء دوليين لإنقاذ المديرية المحاصرة..مقتل 150 حوثياً وتدمير 12 آلية عسكرية في العبدية خلال 24 ساعة..فيصل بن فرحان و روبرت مالي يبحثان الجهود المشتركة للتصدي للانتهاكات الإيرانية... وزير الخارجية السعودي يبحث مع بلينكن تعزيز أمن واستقرار المنطقة.. أمير قطر والأمير تركي بن محمد يبحثان تطوير العلاقات الثنائية.. السعودية: أحكام بالسجن والغرامة لمتورطين بقضايا فساد بينهم ضباط.. الإمارات تفوز بعضوية مجلس حقوق الإنسان..

سبع مناطق في اليمن: كيف انقسم اليمن وسقط وماذا يأتي بعد ذلك...

 الخميس 14 تشرين الأول 2021 - 10:46 ص

سبع مناطق في اليمن: كيف انقسم اليمن وسقط وماذا يأتي بعد ذلك... سيكون لتفكك اليمن تداعيات خطيرة عل… تتمة »

عدد الزيارات: 75,115,661

عدد الزوار: 1,957,562

المتواجدون الآن: 47