أخبار سوريا..إصابة 6 جنود سوريين بانفجار عبوة ناسفة قرب درعا..روسيا تعزز قواتها بتخوم تركيا.. قائد «قسد» يدعو حكومة دمشق إلى «حماية الحدود» في وجه تركيا.. إردوغان: تركيا لا تريد إزعاجاً من المنطقة الأمنية في سوريا..

تاريخ الإضافة الأحد 5 حزيران 2022 - 4:22 ص    عدد الزيارات 629    التعليقات 0    القسم عربية

        


إصابة 6 جنود سوريين بانفجار عبوة ناسفة قرب درعا...

المصدر: النهار العربي... أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، بأنّ ستة جنود سوريين أصيبوا بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة إطعام لقواتهم على طريق بجنوب شرقي مدينة درعا. وأضاف المرصد أنّ منطقة وقوع الانفجار في طريق النعيمة صوامع الحبوب "تشهد استنفاراً" لعناصر القوات السورية و"إغلاقاً لبعض الطرقات". ووفقا للمرصد، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا منذ مطلع كانون الثاني (يناير) 238 استهدافا، قال إنها جميعها وقعت بطرق وأساليب مختلفة وتسببت بمقتل 192 شخصا. وأضاف أن بين القتلى 93 من المدنيين بينهم سيدتان و4 أطفال، إضافة إلى 78 من العسكريين تابعين للقوات السورية والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية.

سورية: روسيا تعزز قواتها بتخوم تركيا

الجريدة.... تنفذ القوات الروسية طلعات استطلاعية فوق منطقة تل رفعت بريف محافظة حلب شمال سورية فيما نشرت منظومة دفاع جوي»بانتسير اس 1» في القامشلي، الخاضعتين لتنظيمات كردية تتهم تركيا بـ «الإرهاب». وذكرت مصادر، اليوم، أن القوات الروسية تسعى لإحكام سيطرتها في القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة وتعزز حضورها على تخوم المناطق التي تسيطر عليها جماعات سورية مدعومة من أنقرة. وجاء ذلك في وقت جدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تأكيده على إنشاء منطقة آمنة بعمق 30 كيلومترا شمالي سورية، وتطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين.

قائد «قسد» يدعو حكومة دمشق إلى «حماية الحدود» في وجه تركيا

تصعيد عسكري في أرياف حلب والرقة والحسكة

دعا القائد العام لـ«قسد» مظلوم عبدي الحكومة السورية إلى حماية حدود البلاد في وجه تهديدات تركيا

الشرق الاوسط... القامشلي: كمال شيخو.... دعا القائد العام لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) مظلوم عبدي، الحكومة السورية، إلى حماية حدود البلاد، في وجه التهديدات التركية بشن عملية عسكرية جديدة، وكشف أن روسيا وعدت بأنها لن تقبل بتعرض مناطق سيطرتها في سوريا لهجوم تركي، مشيراً إلى اتصالات مع المسؤولين الأميركيين لقطع الطريق أمام التحرك التركي. جاء كلامه في وقت حذر مسؤول كردي من موجات نزوح كبيرة وتردي الأوضاع الإنسانية في حال أقدمت أنقرة على شن عمليتها الموعودة داخل الأراضي السورية. وتقول أنقرة إنها ستستهدف من تسميهم «إرهابيين» من «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تشكل عماد «قوات سوريا الديمقراطية». وعن الاجتماع المرتقب انعقاده في تركيا بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، قال مظلوم عبدي قائد «قسد»: «لدينا تواصل مع القيادة الروسية، ويؤكدون لنا أنهم لن يقبلوا أن تتعرض المنطقة لهجمات، لكن ما نريده أن يكون موقفهم خلال ذلك اللقاء أكثر قوة لمنع تركيا من شن الهجمات». وأشار في لقاء تلفزيوني بث على قناة «روناهي» الكردية مساء (الجمعة): «لدينا تواصل مستمر مع المسؤولين الأميركيين لقطع الطريق أمام هجمات الاحتلال التركي. واشنطن تستطيع أن تكون ذات موقف أكثر وضوحاً حيال الهجمات». وحذر عبدي من عواقب الهجوم التركي وحدوث فوضى داخل سوريا وفي دول الجوار، قائلاً إنهم يأخذون التهديد التركي بجدية. وأوضح: «تركيا منذ سنتين تريد شن الهجمات، ولو حدثت لن تكون سهلة مثلما تتأملها الدولة التركية. ستكون حرباً قوية وطويلة، ولن تستطيع تحقيق النصر فيها، وإن تعرضت مناطقنا للهجوم فإننا سنقاوم حتى النهاية». ولفت إلى أنهم يتبنون معالجة كافة الأزمات والمشاكل عبر الحوار والطرق السلمية. وخاطب الحكومة السورية في دمشق قائلاً: «المطلوب من الدولة السورية هو أن تكون صاحبة موقف، لأنه في النهاية جزء من الأرض السورية يتعرض للهجمات والاحتلال». وذكر عبدي أن أكثر الجهات المستفيدة من التصعيد التركي سيكون تنظيم «داعش» المتطرف الذي سيتمكن من إعادة تنظيم صفوفه ولملمة نفسه. وأضاف: «سيحاول (داعش) تقمص الفرصة من الاضطرابات التي ستخلفها الهجمات لرفع مستوى تهديداته وهجماته، وستُقوض جهودنا القتالية وجهود أصدقائنا بالتحالف الدولي ضد التنظيم، ولن نستطيع استكمال محاربته بالسوية السابقة نفسها»، منوهاً لوجود مخيمات في مناطق قواته تضم آلاف العائلات وذوي عناصر ومسلحي تنظيم «داعش»، وسيشكل الهجوم التركي خطراً كبيراً يهدد قدرات «قوات سوريا الديمقراطية» على حمايتها. وتابع: «هناك مخيمات تؤوي أسر مرتزقة (داعش) كمخيمي الهول وروج، بالإضافة إلى عدد من المخيمات الصغيرة الثانية على طول امتداد المنطقة. أي هجوم جديد ستخرج معه تلك المخيمات عن السيطرة». إنسانياً؛ حذر شيخموس أحمد رئيس مكتب شؤون النازحين واللاجئين بالإدارة الذاتية (في شمال وشمال شرقي سوريا)، من أن أي عمل عسكري تركي جديد سيخلف موجات نزوح كبيرة وتردي الأوضاع الإنسانية، مثلما حدث في العمليات العسكرية السابقة التي شنتها القوات التركية على الأراضي السورية. وقال أحمد لـ«الشرق الأوسط»، «يبلغ عدد النازحين في المخيمات التي تديرها الإدارة (الذاتية) نحو 148 ألف شخص يقطنون في 16 مخيماً، إضافة لعشرات المخيمات العشوائية. أي عملية ستفاقم الأوضاع الإنسانية الحرجة التي يعاني منها النازحون». وقال المسؤول الكردي إن خيارات الاستجابة الإنسانية لموجات نزوح مفترضة نحو مناطق الإدارة ستكون محدودة وضعيفة، مع احتمال انسحاب العديد من المنظمات الإنسانية حال بدء العملية العسكرية التركية. وقال: «معظم المخيمات يعاني من نقص في الاحتياجات الأساسية للقاطنين، بعد توجه العديد من المنظمات الدولية للتدخل الإنساني في أوكرانيا بعد الحرب الروسية هناك». ميدانياً، أكد رياض الخلف، قائد «مجلس تل أبيض العسكري» التابع لقوات «قسد»، التزام قواته باتفاقية وقف إطلاق النار وخفض التصعيد في مناطق نفوذ المجلس بريف محافظة الرقة الشمالي. وقال الخلف في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، «لم تخرق قواتنا حتى اللحظة الاتفاقية إلا في إطار الدفاع المشروع والتصدي لعمليات التسلل. تختلق تركيا وفصائلها الذرائع والحجج لتبين للعالم أن حدودها غير آمنة لكسب التأييد لها في شن عدوانها»، مشيراً إلى أن القوات التركية تقصف بشكل يومي قرى مأهولة بالسكان المدنيين وتوقع خسائر بشرية ومادية، لا سيما في أوساط الذين يعيشون في خطوط المواجهة ومناطق التماس. وقال: «خلال اليومين الماضيين طال القصف عشرات القرى بريف مقاطعة تل أبيض وناحية عين عيسى، وأسفر عن إصابة امرأة وابنتها من قرية شيشي التابعة لناحية الجرن». وفي ريف محافظة حلب الشرقي، قال المركز الإعلامي لـ«مجلس منبج العسكري» المنضوي في صفوف «قسد»، في بيان، إن «الجيش التركي وفصائل (درع الفرات) استهدفوا قرية المحسنلي شمال المدينة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة معرضين حياة المدنيين العزل للخطر». كما تعرضت قرى محاذية لمناطق التماس لقصف مدفعي تركي عنيف بينها الحمرا بالجهة الغربية، وقرى الهوشرية والجات (شمال شرقي منبج) التي طالها قصف بقذائف الهاون والمدافع من قواعد الجيش التركي المتمركزة في قرية قيراطة والتوخار المقابلة لها، حسب معلومات المركز الإعلامي. وفي ريف محافظة الحسكة الشمالي، قال مجلس ناحية تل تمر المدني بالإدارة الذاتية، في بيان، إن القوات التركية قصفت بقذائف المدفعية صباح السبت قرية أم الكيف، ما أدى إلى إلحاق الأضرار بخط التغذية بالتيار الكهربائي في تل تمر. وأكد البيان أن دائرة خدمات الكهرباء بالتعاون مع مديرية الكهرباء الحكومية السورية بالحسكة، باشرت ورشات العمل على إصلاح الأضرار التي لحقت بالخط وصيانته لعودته إلى الخدمة.

إردوغان: تركيا لا تريد إزعاجاً من المنطقة الأمنية في سوريا

اتهام لـ«قسد» باستخدام المدنيين في تل رفعت دروعاً بشرية

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... أكدت تركيا أنها ستواصل الأعمال المتعلقة باستكمال المنطقة الأمنية على حدودها الجنوبية، في إشارة إلى المضي قدماً في تنفيذ عملية عسكرية محتملة ضد مناطق سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن بلاده تواصل «بعناية» الأعمال المتعلقة باستكمال الخط الأمني على حدودها الجنوبية، عبر عمليات جديدة في شمال سوريا. وأضاف: «مزّقنا الممر الإرهابي المراد تشكيله على حدودنا الجنوبية من خلال عمليات درع الفرات، وغصن الزيتون، ونبع السلام ودرع الربيع في شمال سوريا، والمخلب - القفل في شمال العراق». وتابع: «المنطقة الممتدة بعمق 30 كلم بمحاذاة حدودنا الجنوبية هي منطقتنا الأمنية، ولا نريد أن يزعجنا أحد هناك، ونقوم بخطوات في هذا الخصوص». وذكر إردوغان، في كلمته خلال مشاركته في اجتماع تشاوري لحزب العدالة والتنمية في أنقرة أمس (السبت)، أن تركيا «تواصل الكفاح» ضد حزب العمال الكردستاني داخل البلاد وخارجها «بعزيمة وإصرار كبيرين». وتعد تركيا «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية»، امتداداً لـ«حزب العمال الكردستاني» في سوريا. وتصنّف تركيا، وكذلك حلفاؤها الغربيون، «حزب العمال» منظمة إرهابية. والخميس، تعهد الرئيس التركي بذهاب قواته إلى مناطق سيطرة مقاتلي «قسد» في شمال سوريا و«دفنهم فيها». وكان الرئيس التركي حدد، الأربعاء، نطاقاً لعملية عسكرية تحدث عنها الاثنين قبل الماضي للمرة الأولى، قائلاً إن بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في قرارها المتعلق بإنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كيلومتراً جنوب الحدود التركية وتطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين، دون انتظار إذن من أحد. وتقع المنطقتان غرب نهر الفرات في ريف حلب. ومعلوم أن إردوغان قال سابقاً إن العمليات ضد «قسد» ستشمل مواقعها في غرب وشرق الفرات على السواء، بهدف استكمال إقامة مناطق آمنة بعمق 30 كيلومتراً لتأمين حدودها الجنوبية. وانتقد عدم التزام الولايات المتحدة بتعهداتها بموجب مذكرة تفاهم وقعت معها في 17 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2019، توقفت بمقتضاها عملية «نبع السلام» العسكرية التركية في شرق الفرات. وحذرت واشنطن من أن أي عملية عسكرية في شمال سوريا ستشكل خطراً على قواتها المشاركة في عمليات مكافحة تنظيم «داعش» الإرهابي في المنطقة. وتعد الولايات المتحدة الوحدات الكردية أوثق حليف لها في الحرب على «داعش»، وتجاهلت دعوات تركيا المتكررة لوقف إمدادها بالسلاح واعتبارها جزءاً من «حزب العمال الكردستاني» الذي تصنفه الولايات المتحدة أيضاً تنظيماً إرهابياً. وعلى غرار الولايات المتحدة، حذرت روسيا من أي تحرك عسكري تركي في شمال سوريا، مؤكدة أنه لا يمكن ضمان الأمن على الحدود السورية - التركية إلا بنشر قوات الأمن السورية. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن موسكو تأمل في أن تمتنع أنقرة عن الأعمال التي قد تؤدي إلى تدهور خطير للأوضاع في سوريا. وأشارت إلى أن روسيا تتفهم مخاوف تركيا من تهديدات أمنها القومي من المناطق الحدودية، لكنها ترى أنه لا يمكن ضمان الأمن على الحدود السورية - التركية إلا بنشر قوات الأمن التابعة للحكومة السورية. وأبرمت تركيا مذكرتي تفاهم منفصلتين مع كل من الولايات المتحدة وروسيا أثناء عملية «نبع السلام» التي أطلقتها في شمال سوريا في 9 أكتوبر 2019، وتعهد البلدان بموجبهما بانسحاب «وحدات حماية الشعب» الكردية حتى عمق 30 كيلومتراً إلى الجنوب من الحدود التركية، لكن أنقرة تقول إنهما لم تفيا بوعودهما، فيما تقول واشنطن إن تركيا لم تلتزم من جانبها بالتفاهم الموقع بينهما. في السياق ذاته، نشرت وكالة أنباء «الأناضول» التركية، أمس، تقريراً ادعت فيه أن «قسد» تقوم بحفر الأنفاق وإخفاء الأسلحة في المناطق السكنية بمدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها، بغية استخدام المدنيين دروعاً بشرية، قبل العملية العسكرية المحتملة. ونشرت الوكالة ما قالت إنه صور ومقاطع فيديو التقطت من الجو لعدد من القرى المحيطة بتل رفعت؛ هي الشيخ عيسى ومنغ والعلقمية وعين دقنة وكشتعار وطاط مراش، تظهر قيام «قسد» بحفر الأنفاق فيها وإخفاء دبابات وأسلحة في البيوت. كما تظهر تحركات لبعض عناصرها حول الأنفاق وتجمعات لهم في القرى وسط المدنيين. ولفت التقرير إلى أن «قسد» حفرت، خلال السنوات الماضية، شبكة أنفاق معقدة في تل رفعت ومحيطها، كما استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة من مناطق سيطرتها شرق الفرات إلى المنطقة. وسيطرت «قسد» على تل رفعت في فبراير (شباط) عام 2016، بدعم جوي روسي، ما تسبب في نزوح عشرات الآلاف من سكانها إلى مخيمات نصبت بالقرب من الحدود السورية - التركية. وتقول أنقرة إن «قسد» تستخدم تل رفعت والقرى المحيطة بها منطلقاً لتنفيذ هجمات على المناطق الآمنة التي شكلتها تركيا عبر العمليات العسكرية التي نفذتها في سوريا.



السابق

أخبار لبنان.. الترسيم للواجهة مع اقتراب سفينة تنقيب أميركية من إسرائيل..«الشرعي الإسلامي» يحذّر من تأخير تشكيل الحكومة.. الجيش اللبناني يهزّ... «جمهورية الشَرّ».. الجيش اللبناني يلاحق متهماً بالاعتداء على جنوده..مساعٍ للوصول إلى «تفاهمات» قبل جلسة انتخاب اللجان في البرلمان اللبناني.. رسالة من عون إلى بري لحلّ ملفات متراكمة.. إشارات متصاعدة إلى «تصحيح» خطة التعافي الحكومية في لبنان.. حاكم مصرف لبنان وشقيقه يقاضيان الدولة..

التالي

أخبار العراق...قضاء كردستان العراق: المحكمة الاتحادية لا تمتلك سلطة دستورية لإلغاء قانون النفط.. مقتدى الصدر يكشف مخططاً لاغتياله ويستعرض برنامجه الحكومي..المرشح الصدري لرئاسة الحكومة يطرح رؤيته لبناء الدولة..الصدر ينقل ساحة التنافس عبر «تمرير القوانين» في البرلمان.. النخبة العراقية ترفض الخروقات المتكررة لحرية التعبير.. الطائرة كانت قادمة من إيران.. ضبط مليون حبة كبتاغون في العراق كانت محملة في "طائرة شراعية"..

Turning the Pretoria Deal into Lasting Peace in Ethiopia...

 السبت 26 تشرين الثاني 2022 - 5:16 م

....Turning the Pretoria Deal into Lasting Peace in Ethiopia..... Ethiopia’s federal government a… تتمة »

عدد الزيارات: 110,371,270

عدد الزوار: 3,737,319

المتواجدون الآن: 106