خطة أميركية لتقاسم السلطة في العراق وتلويح كردي بإعادة الانتخابات النيابية

تاريخ الإضافة الأحد 12 أيلول 2010 - 6:34 ص    عدد الزيارات 551    التعليقات 0    القسم عربية

        


خطة أميركية لتقاسم السلطة في العراق وتلويح كردي بإعادة الانتخابات النيابية

   طرحت الولايات المتحدة خطة جديدة لتقاسم السلطة في العراق تقضي باحتفاظ نوري المالكي بمنصبه رئيساً للوزراء مع الحد من سلطاته، في حين حذر القيادي في التحالف الكردستاني عبد الباري زيباري من أن استمرار الاخفاق في تأليف الحكومة قد يدفع نحو إعادة إجراء الانتخابات  النيابية.  
 واوردت صحيفة "النيويورك تايمس" ان نائب الرئيس الاميركي جو بايدن، الذي يشرف على انسحاب القوات الاميركية من العراق، عرض خطة تسوية خلال زيارته لبغداد الأسبوع الماضي تقضي بتشكيل لجنة لتحديد الخلافات السياسية الأساسية. ونقلت عن مسؤول اميركي بارز ان الخطة ستثمر عن تأليف حكومة جديدة في بغداد خلال الشهر المقبل، وان وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ستتوجه الى العاصمة العراقية في ذلك الوقت.
ولم يرد تعليق فوري على هذه المعلومات من البيت الأبيض أو وزارة الخارجية أو مكتب نائب الرئيس.
 ومن جهته، رجح زيباري في حديث الى راديو "سوا" الاميركي اللجوء الى إعادة الانتخابات النيابية في حال استمرار الخلاف بين الكتل النيابية في شأن تأليف الحكومة، معرباً عن اعتقاده بأن مسألة مناقشة إعادة الانتخابات ستعجل عملية التأليف. ودعا الى تحديد سقف زمني لتأليف الحكومة الجديدة، مشددا على أن المحادثات بين الكتل السياسية لا تزال فى مراحلها الأولية. وقال ان "الحل الأمثل الآن هو العودة الى المحكمة الاتحادية لتفسير البنود الدستورية ووضع سقف زمني لتأليف الحكومة،  والا فان خيار إعادة الانتخابات هو الأمثل والأفضل".
الى ذلك، افاد مسؤولون ان العراق وقع اتفاقا مع الولايات المتحدة لتسوية مطالبات من اميركيين يقولون انهم تعرضوا لمعاملة سيئة من جانب نظام الرئيس الراحل صدام حسين اثناء حرب الخليج الاولى.
والهدف من دفع مبلغ اجمالي قدره 400 مليون دولار، استنادا الى تقرير صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور"، هو تأمين اموال عراقية في الخارج والمساعدة في رفع عقوبات الامم المتحدة التي فرضت أثناء حكم صدام الذي أطاحه الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.
والقت السلطات العراقية القبض على عشرات الاميركيين عام 1990 واستخدمتهم دروعاً بشرية لردع الغارات الجوية للحلفاء. وزعم البعض انهم تعرضوا للتعذيب.
وفي القضايا التي قدمت الى المحاكم الاميركية زعم سجناء سابقون انهم تلقوا تهديدات بالقتل وتعرضوا لعمليات اعدام وهمية وتجويع وحرمان من النوم وحجب الرعاية الطبية.
وقالت وزارة الشؤون الخارجية العراقية ان الاتفاق الذي وقعه وزير الخارجية هوشيار زيباري والسفير الاميركي جيمس جيفري، سيساعد في انهاء العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على العراق قبل عقدين بعد غزوه الكويت.
 

( و ص ف، رويترز، أ ب)
 


 


المصدر: جريدة النهار

Improving Prospects for a Peaceful Transition in Sudan

 السبت 19 كانون الثاني 2019 - 7:20 ص

Improving Prospects for a Peaceful Transition in Sudan   https://www.crisisgroup.org/africa/ho… تتمة »

عدد الزيارات: 17,482,349

عدد الزوار: 462,037

المتواجدون الآن: 1