أخبار اليمن..ودول الخليج العربي..ليندركينغ في المنطقة لبحث وقف هجمات الحوثيين..واشنطن دمرت قارباً مسيّراً بالبحر الأحمر..ازدهار المهن الموسمية في اليمن خلال رمضان..سكّ العملة..ورقة ابتزاز حوثية للحكومة اليمنية..وفود أميركية إلى السعودية وتقدُّم في المفاوضات بشأن معاهدة دفاعية..السعودية تقدم 5 ملايين دولار دعماً غذائياً للنازحين في قطاع غزة..«الوزراء» السعودي يبارك إطلاق رؤية «التعاون الخليجي» للأمن الإقليمي..تعاون سعودي – بريطاني في مجال المعلومات وأنشطة البحث والتدريب..تأكيد سعودي - إسباني على ضرورة وقف حرب غزة..الإمارات تعلق المساعدات لغزة عبر الممر البحري في انتظار إجراء تحقيق..صوت المرأة «بيضة القَبّان» في الانتخابات الكويتية..مجلس الجامعة العربية يعقد غداً دورة غير عادية..

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 نيسان 2024 - 5:42 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


ليندركينغ في المنطقة لبحث وقف هجمات الحوثيين..

واشنطن دمرت قارباً مسيّراً بالبحر الأحمر

الشرق الاوسط..الرياض : عبد الهادي حبتور عدن: علي ربيع..في حين أعلن الجيش الأميركي، أمس، تدمير قارب حوثي مسيّر في سياق الضربات الاستباقية المستمرة منذ يناير (كانون الثاني) الماضي، أرسلت واشنطن مبعوثها الخاص لليمن، تيم ليندركينغ، إلى المنطقة في جولة جديدة هدفها الضغط على الجماعة الحوثية لوقف هجماتها البحرية. وأفادت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان، بأن المبعوث ليندركينغ سيسافر إلى السعودية وسلطنة عُمان؛ «لمناقشة الشركاء حول الحاجة إلى وقف فوري لهجمات الحوثيين». وطبقاً للبيان، فسيلتقي المبعوث الشركاء للتأكيد على الحاجة لوقف هجمات الحوثيين التي تقوض التقدم في عملية السلام اليمنية وتقديم المساعدة الإنسانية إلى اليمن وغيره من الدول المحتاجة. وأكد البيان أن واشنطن لا تزال ملتزمة التزاماً راسخاً دعم السلام الدائم في اليمن والتخفيف من الأزمات الإنسانية والاقتصادية المعقدة التي تضر الشعب اليمني، وأنها ستدعم العودة إلى جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة بمجرد أن يوقف الحوثيون هجماتهم العشوائية.

واشنطن تدمر قارباً حوثياً مسيّراً في البحر الأحمر

جولة لمبعوثها ليندركينغ في المنطقة لبحث وقف هجمات الجماعة وعملية السلام

الشرق الاوسط..الرياض: عبد الهادي حبتور عدن: علي ربيع...في الوقت الذي أرسلت واشنطن مبعوثها الخاص لليمن، تيم ليندركينغ، إلى المنطقة في جولة جديدة هدفها الضغط على الجماعة الحوثية لوقف هجماتها البحرية، تبنى الجيش الأميركي، الثلاثاء، تدمير قارب حوثي مسيّر، في سياق الضربات الاستباقية المستمرة منذ يناير (كانون الثاني) الماضي. ومع ملاحظة انخفاض فاعلية هجمات الجماعة المدعومة من إيران في الأيام الأخيرة، إلا أن قادتها يؤكدون استمرار عملياتهم تحت مزاعم منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل والسفن الأميركية والبريطانية، نصرةً للفلسطينيين في غزة. وأوضحت القوات المركزية الأميركية في بيان على منصة «إكس» أنه في الساعة التاسعة صباحاً (بتوقيت صنعاء) في الأول من أبريل (نيسان)، نجحت قواتها في تدمير قارب حوثي مسيّر دفاعاً عن النفس. وإذ تقرر أن القارب المسيّر كان يمثل تهديداً للقوات الأميركية وقوات التحالف والسفن التجارية في المنطقة، قال البيان إن هذه الإجراءات ضرورية لحماية القوات، وضمان حرية الملاحة، وجعل المياه الدولية أكثر أماناً. وكانت الجماعة الحوثية قد أقرت، الاثنين، بتلقي ضربة وصفتها بـ«الأميركية والبريطانية» استهدفت منطقة الطائف في مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة الساحلية الواقعة على البحر الأحمر (غرب اليمن). وتبنى زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، مهاجمة 86 سفينة، منذ بدء التصعيد، وادّعى في أحدث تصريحاته أن جماعته نفّذت خلال أسبوع 10 هجمات ضد 9 سفن، استخدمت خلالها 37 صاروخاً باليستياً ومجنحاً وطائرة مُسيَّرة. وأطلقت واشنطن تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض. ويشارك الاتحاد الأوروبي -من جهته– في التصدي للهجمات الحوثية، عبر مهمة «أسبيدس» التي أطلقها في منتصف فبراير (شباط) الماضي، وتشارك فيها فرنسا وألمانيا وهولندا وإيطاليا واليونان، دون شنّ ضربات على الأرض، كما تفعل الولايات المتحدة وبريطانيا. ومنذ تدخل الولايات المتحدة عسكرياً، نفّذت مئات الغارات على الأرض؛ لتحجيم قدرات الحوثيين العسكرية، أو لمنع هجمات بحرية وشيكة. وشاركتها بريطانيا في 4 موجات من الضربات الواسعة. وتأمل واشنطن أن تقود جهودها إلى تحجيم قدرة الجماعة الحوثية، وحماية السفن في البحر الأحمر وخليج عدن؛ حيث تشن الجماعة هجماتها منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وتهدد بتوسيعها إلى المحيط الهندي. وأُصيبت 16 سفينة على الأقل، خلال الهجمات الحوثية، إلى جانب قرصنة «غالاكسي ليدر» واحتجاز طاقمها حتى الآن، وتسببت إحدى الهجمات، في 18 فبراير الماضي، في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» بالبحر الأحمر، بالتدريج. كما تسبب هجوم صاروخي حوثي في السادس من مارس (آذار) في مقتل 3 بحّارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس».

مساعٍ دبلوماسية

في سياق مساعي واشنطن إلى اعتماد الدبلوماسية إلى جانب الضربات الوقائية لإضعاف قدرات الحوثيين على مهاجمة السفن، أفادت الخارجية الأميركية في بيان بأن المبعوث الخاص لليمن تيم ليندركنغ، سيسافر إلى السعودية وسلطنة عمان، لمناقشة الشركاء حول الحاجة إلى وقف فوري لهجمات الحوثيين. وطبقاً للبيان سيلتقي المبعوث الشركاء لتأكيد الحاجة إلى وقف هجمات الحوثيين التي تقوّض التقدم في عملية السلام اليمنية وتقديم المساعدة الإنسانية إلى اليمن وغيرها من الدول المحتاجة. وأكد البيان أن واشنطن لا تزال ملتزمة التزاماً راسخاً بدعم السلام الدائم في اليمن والتخفيف من الأزمات الإنسانية والاقتصادية المعقَّدة التي تضر الشعب اليمني. وأنها ستدعم العودة إلى جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة بمجرد أن يوقف الحوثيون هجماتهم العشوائية. وأضاف البيان أن المبعوث ليندركينغ سيجتمع مع نظرائه الإقليميين لمناقشة خطوات تخفيف الوضع الحالي وتجديد التركيز على تأمين سلام دائم للشعب اليمني. وتقول الحكومة اليمنية إن الضربات الغربية ضد الحوثيين ليست حلاً، وإن السبيل الأمثل هو دعم القوات الحكومية لاستعادة المناطق اليمنية كافة من قبضة الجماعة بما فيها الحديدة وموانئها. ومع إصرار الحوثيين على التصعيد البحري، تجمدت مساعي السلام التي تقودها الأمم المتحدة، وأعلن المبعوث هانس غروندبرغ مخاوفه الصريحة من عودة القتال مجدداً بين الحوثيين والحكومة اليمنية، بعد نحو عامين من التهدئة الميدانية وخفض التصعيد. ووجدت الجماعة المدعومة من إيران في الحرب الإسرائيلية على غزة فرصة لتبييض انتهاكاتها ضد اليمنيين، حيث كثّفت عمليات التحشيد والتعبئة والتجنيد في مناطق سيطرتها كافة، تحت مزاعم الاستعداد لقتال أميركا وإسرائيل.

ازدهار المهن الموسمية في اليمن خلال رمضان

في ظل اتساع رقعة البطالة وتدهور المعيشة

يتسبب الباعة المتجولون في اختناق الحركة المرورية بالشوارع اليمنية مع قرب الأعياد (إعلام محلي)

الشرق الاوسط..عدن: وضاح الجليل.. تصبح حركة المرور في شوارع المدن اليمنية أكثر صعوبة خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان، حيث تضيق مساحة الأرصفة بزحام الباعة المتجولين الذين تزداد أعدادهم، إلى جانب انتشار مهن موسمية تنتهي عند أول أيام عيد الفطر، ويعمل فيها الرجال والنساء. وبينما يعدّ شهر رمضان والأسابيع التي تسبق عيد الأضحى فرصة لكثير من العاطلين للحصول على مصادر دخل مؤقتة؛ إلا أن الأمر لا يقتصر عليهم فحسب، إذ يلجأ حتى الموظفون العموميون وموظفو القطاع الخاص لمضاعفة مداخيلهم من خلال مهن وأعمال تزدهر في رمضان وقبيل أيام الأعياد.

يزداد الطلب على «السنبوسة» والمقبّلات الأخرى خلال شهر رمضان (أ.ف.ب)

رضوان مكرد، معلم في إحدى مدارس مديرية الشمايتين جنوبي محافظة تعز، ينتهز فرصة توقف الدراسة في أواخر شهر رمضان ليتجول بين مدينة التربة وقرى المديرية لبيع كعك العيد الذي تُعده والدته وزوجته، ويحقق من ذلك دخلاً إضافياً يُمكّنه من شراء مستلزمات وملابس العيد لعائلته. ومثل مكرد، يستغل زميله سامي العزعزي الفرصة للعمل في أحد محلات الخياطة لتعديل ملابس العيد لكثير من الشباب والأطفال، إذ يلجأ كثير من أصحاب هذه المحلات إلى الاستعانة بمحترفي هذه المهنة قبيل الأعياد نظراً لزيادة الطلب عليها. يذكر العزعزي لـ«الشرق الأوسط» أنه اكتسب هذه المهنة خلال فترة دراسته الجامعية من والده الذي كان يملك محل خياطة، ولاحقاً أغلق والده هذا المحل بسبب كبر سنه، لكنه لم ينسَ هذه المهنة، ويسعى لاستغلال احترافه لها قبيل الأعياد وخلال الإجازات الصيفية للمدارس. ويحصل العزعزي على مبلغ لا يزيد على نصف دولار، (الدولار يساوي 1660 ريالاً في مناطق سيطرة الحكومة اليمنية)، عن كل قطعة ملابس يعمل على تعديلها لتناسب مقاس صاحبها. أما صبري المذحجي، وهو طالب جامعي، فيجد في رمضان فرصة للعمل في حمل البضائع ورصها، وهي مهنة مؤقتة يلجأ إليها عند توقف الدراسة بسبب الإجازات، ويزيد الطلب عليها في رمضان نتيجة زيادة الحركة التجارية عن غيره من الشهور. وأعلنت الحكومة اليمنية منتصف العام الماضي عن ارتفاع نسبة الفقر في البلاد، إلى 80 في المائة وانكماش الاقتصاد بنسبة 50 في المائة، مع استمرار الأزمة والحرب التي تشهدها البلاد منذ ما يقارب العقد.

نشاط المطابخ

يتوقف غالبية باعة الوجبات الرمضانية عن مزاولة مهنتهم المؤقتة قبل قدوم عيد الفطر بأيام قليلة، إذ يتراجع الإقبال عليها في الأيام الأخيرة من شهر رمضان، نظراً لاضطرار الكثير من العائلات إلى التقليل من شرائها بسبب توقفها عن إعداد الموائد للضيوف لانشغالها بالاستعداد للعيد، في حين تسافر عائلات أخرى لقضاء العيد لدى أقاربها في الأرياف أو مدن أخرى. ومن المقبّلات التي يزداد الإقبال عليها في رمضان، السنبوسك والفلافل وكرات البطاطس المحشية باللحمة، ويطلق عليها في الأوساط الشعبية السنبوسة والباجية والكاتلس، على التوالي. ويشعر وائل العرجلي بالرضا بعد أن حقق دخلا كبيراً سيكفيه وعائلته حتى عيد الأضحى تقريباً من خلال إعداد هذه المقبلات في المنزل بمساعدة زوجته وبيعها في أحد محلات بيع الأغذية والحلويات وسط مدينة صنعاء. والعرجلي أحد المعلمين الذين توقفت رواتبهم منذ أكثر من سبعة أعوام، ولجأ إلى بيع البطاطس والبيض المسلوق على عربة متجولة في صنعاء، إلا أن هذه المهنة تتراجع كثيراً في رمضان بسبب الصيام، إلى جانب أنها لم تعد ذات عائد كبير بسبب لجوء الآلاف إلى مزاولتها.

يكسب كثير من النساء اليمنيات أرزاقهن من إنتاج وبيع «اللحوح» خلال شهر رمضان (إعلام محلي)

ويشير العرجلي في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن أعداد وبيع المقبلات الرمضانية يحقق له عائداً لا يمكنه تحقيقه من بيع البطاطس والبيض المسلوق خلال عدة أشهر. وتشعر سحر عبد الله، وهي ربة منزل، بالامتنان لباعة الوجبات الرمضانية كونهم يوفرون عليها مجهوداً ووقتاً كبيرين، إذ تلجأ إلى شرائها منهم لتتفرغ لإعداد بقية أطباق الإفطار والعشاء في مطبخها، كما تشعر بنفس الامتنان للنساء اللواتي يعملن على إعداد وبيع كعك العيد خلال هذه الأيام الأخيرة لأنهن يوفرن عليها وقتاً آخر للاستعداد للعيد. ويجد كثير من النساء فرصاً للعمل في مهن خلال هذا الشهر، أغلبها ترتبط بالموائد والوجبات الرمضانية، فمن إنتاج الحلويات الشعبية المعروفة بأسماء مثل الرواني والقطايف وبنت الصحن والطرمبة؛ إلى إعداد «اللحوح»، وهو نوع من الخبز يشتهر به اليمن ودول أفريقية عديدة بمسميات مختلفة، ويتم خلطه باللبن الرائب أو الزبادي مع بعض البهارات لتجهيز طبق «الشفوت». ويزداد استهلاك الوجبات في رمضان، وفقاً لسمية بشير، التي تتشارك مع عددٍ من صديقاتها مطبخاً لإعداد الوجبات في المنزل وبيعها عبر خدمة التوصيل، وتذكر لـ«الشرق الأوسط» أنهن يبذلن جهداً مضاعفاً منذ أول أيام الشهر لتلبية الطلب المتصاعد على الوجبات الرمضانية التي قد يمر العام على عدد كبير من الناس دون أن يتذوقوها إلا في رمضان.

ملابس عيد رخيصة

يعد بيع الملابس الرخيصة أحد أكثر الأعمال التي يزاولها الباعة المتجولون في اليمن، إلا أنها تزداد في شهر رمضان وقبيل عيدي الفطر والأضحى، ويتوجه كثير من الشباب للعمل فيها بشكل مؤقت. وبسبب غلاء الأسعار وتراجع القدرة الشرائية، فإن الباعة المتجولين يحصلون على فرصة لبيع الملابس الرخيصة لأصحاب المداخيل المتدنية، ويرى سمير حزام أن هؤلاء الباعة يساعدون على إرضاء الأطفال الذين يعجز آباؤهم وأمهاتهم عن شراء ملابس جيدة لهم خلال الأعياد.

تزدهر صناعة الحلويات الشعبية اليمنية في رمضان أكثر من باقي الشهور (رويترز)

ويؤكد حزام أنه غالباً ما يلجأ إلى شراء ملابس من الباعة المتجولين لأن ميزانيته تكون قد أُرهقت بسبب متطلبات شهر رمضان ومستلزمات العيد الأخرى، وعادةً ما يكون من السهل إرضاء الأطفال بأي نوع من الملابس والهدايا خلال هذه الفترة، على أن يجري تعويضهم في أوقات أخرى حين تخفّ الالتزامات. ولا يحقق الباعة المتجولون عوائد كبيرة من بيع الملابس بسبب زيادة أعدادهم وتزاحمهم في شوارع مختلف المدن، فحسب شهادة عمار الحبيشي، وهو أحد باعة الملابس المتجولين، أصبحت هذه المهنة هي الأسهل والأكثر إقبالاً على ممارستها منذ بدء الحرب التي ألقت بكثير من الشباب إلى البطالة. ويضيف الحبيشي لـ«الشرق الأوسط» أنه حتى ورغم الأسعار المتدنية للملابس التي يبيعها؛ فإن الإقبال عليها لم يعد كما كان في السابق، مما يدفعه إلى التفكير في مزاولة مهنة أخرى. وارتفعت نسبة بطالة الشباب اليمنيين من 37 في المائة، حسب إحصائيات الاتحاد العام لنقابات عمال اليمن، إلى أكثر من 70 في المائة، طبقاً لآخر التصريحات الصادرة عن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في الحكومة. ويتعرض الباعة المتجولون في مناطق سيطرة الجماعة الحوثية لممارسات وإجراءات تَحول دون تحقيق عوائد ومداخيل كافية، تتمثل بفرض الجبايات والإتاوات بشكل يومي، وإلزامهم بدفع إيجار الأرصفة والتبرع لجبهات القتال والمساهمة في تمويل الاحتفالات الطائفية للجماعة.

سكّ العملة..ورقة ابتزاز حوثية للحكومة اليمنية

الجماعة هدّدت بطبع فئات نقدية أخرى عقب رمضان

رغم اهتراء العملة في مناطق سيطرة الحوثيين فإنهم رفضوا تداول العملة الشرعية الصادرة من عدن (إ.ب.أ)

الشرق الاوسط..تعز: محمد ناصر.. أقرّ الحوثيون بأن قيامهم بسك فئة من العملة المحلية هدفه ابتزاز الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتحالف الداعم لها بمبرر دفعهم للمضي في تنفيذ خريطة الطريق الخاصة بالسلام التي أعلنتها الأمم المتحدة نهاية العام الماضي وقالوا إنهم سينفّذون خطوات أخرى عقب شهر رمضان إذا لم يتم البدء بتنفيذ الخريطة. وبخلاف المبررات التي ساقوها عن سبب الإقدام على هذه الخطوة وأنها لمواجهة أزمة السيولة وتلف العملة في مناطق سيطرتهم، قال إسماعيل المؤيد، المعين من قِبل الحوثيين محافظاً لفرع البنك المركزي في صنعاء، إنهم سيمضون في طباعة المزيد من فئات العملة المحلية إذا لم توقع الحكومة على خريطة الطريق.

اعتاد الحوثيون على استخدم القضايا الإنسانية والاقتصادية لابتزاز الحكومة (إكس)

في التصريحات التي نقلتها قناة «المسيرة» الناطقة بلسان الحوثيين، قال المؤيد إنهم يتمنون «أن تسهم خطوة إصدار فئة مائة ريال من العملة في تعجيل التوقيع علي خريطة الطريق»، ونصح من أسماهم الأطراف الأخرى بالاستجابة لدعوة زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي للإسراع بالتوقيع على الخريطة وتنفيذها، وكشف عن أنهم سيمضون في التصعيد وتعميق الانقسام المالي من خلال «خطوات أخرى» سيقدِمون عليها إذا تأخر التوقيع. ومع أن تصعيد الجماعة الموالية لإيران في البحر الأحمر وخليج عدن واستهدافها حركة الشحن التجاري كان السبب في تعثر التوقيع على خريطة الطريق التي تم التوصل إليها بوساطة سعودية - عمانية وبالتعاون مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن هانس غروندبرغ، إلا أن المسؤول الحوثي الذي تحرص وسائل إعلام الجماعة على إخفاء اسمه العائلي حتى لا يعرف اليمنيون أنه ينتمي إلى سلالة الجماعة بالغ في ابتزازه للحكومة، وذكر أنهم سيدرسون إصدار عملات ورقية عقب انتهاء شهر رمضان وحسب احتياج السوق من هذه العملات.

أهداف سياسية

مصادر مصرفية ذكرت أن إجمالي التالف من العملة اليمنية من فئة 100 ريال الورقية في مناطق سيطرة الحوثيين يزيد على 12 مليار ريال (نحو 220 مليون دولار)، وفنّدت مزاعم الجماعة في إقدامها على هذه الخطوة وأنها بديلة لأوراق العملة التالفة، وقالت إن فروع البنك المركزي في مناطق سيطرة الجماعة تشترط على السكان إبراز الرقم التسلسلي لتلك الأوراق المتهالكة لضمان استبدالها بالفئة المعدنية التي تم سكها.

شروط استبدال العملة التالفة تكشف النوايا الفعلية للحوثيين من خطوة سك عملة معدنية (إعلام حوثي)

وأكدت المصادر أن أعداداً كبيرة من السكان ذهبوا لاستبدال العملة الورقية التالفة بأخرى من العملة المعدنية إلا أن سلطات الحوثيين رفضت ذلك واشترطت عليهم إظهار الرقم التسلسلي لكل ورقة، وشككت المصادر فيما قاله الحوثيون بأن سك العملة المعدنية هو بديل للعملة التالفة؛ إذ كيف يكون ذلك والعملة المسكوكة ليس لها أي أرقام تسلسلية. ورأت هذه المصادر أن الغرض كان سياسياً وأن الخطوة ستعقّد الوضع المالي الذي يعاني الانقسام منذ منع الحوثيين تداول الطبعة الجديدة من العملة الوطنية التي أصدرها البنك المركزي في عدن ونبّهوا إلى خطر عدم إفصاح الحوثيين عن الكمية المطبوعة من هذه الفئة من العملة لأن ذلك سيكون له تأثير كبير على سعر الريال اليمني في مقابل الدولار في مناطق سيطرة الجماعة. ووفق بيانات البنك المركزي في عام 2015، فإن كمية النقود من فئة 250 ريالاً يبلغ 21 مليار ريال (نحو 400 مليون دولار) في حين تمثل فئة 1000 ريال 83 في المائة من السيولة في مناطق سيطرة الحوثيين. وطالبت المصادر الاقتصادية بعدم الاستهانة بما أقدم عليه الحوثيون، وأكدت على ضرورة قراءتها ببعد سياسي؛ لأنها خطوة ضمن مخطط اقتصادي ونقدي لمشروع الجماعة السياسي الذي تسعى لتأسيسه من خلال فرض الأمر الواقع، وأنه لا يمكن تفسير هذه الخطوة إلا بأنها دليل آخر على موقفها الرافض لإنهاء الحرب، والمناورة بخريطة السلام لإنتاج عوامل إضافية لمواصلة الحرب.

مسمار في نعش الاقتصاد

وأكد نائب وزير التخطيط والتعاون الدولي السابق في اليمن مطهر العباسي، أن إقدام الحوثيين على هذه الخطوة يمثل مسماراً في نعش الاقتصاد الموحد للبلاد، ويعمق الانقسام الاقتصادي؛ لأن طباعة العملة دون الالتزام بالضوابط والمعايير سيؤدي إلى فتح الشهية لدى الحكومة غير المعترف بها لزيادة الإنفاق العام، سواء على النفقات الجارية بما فيها المرتبات أو على النفقات الاستثمارية.

حالة التذمر الشعبي دفعت الحوثيين للمناورة في قضية السلام (إ.ب.أ)

ونبّه العباسي إلى أن الوضع المالي والنقدي سيدخل في حلقة مفرغة، ستقود حتماً إلى تدهور سعر صرف الريال، وقد يصل سعر الدولار الأميركي الواحد إلى 2000 أو 3000 ريال للدولار الواحد (سعره حالياً في مناطق سيطرة الحكومة 1660 ريال يمني) وربما أكثر من ذلك. ورفض العباسي مبررات الحوثيين بأنهم أقدموا على هذه الخطوة لمعالجة ندرة السيولة أو لاستبدال التالف، وقال إن هذا أمر في متناول يدهم، ويمكن معالجة ذلك بجرّة قلم، بأن يصدروا تعميماً لرفع الحظر عن استخدام العملة الجديدة الصادرة عن البنك المركزي في عدن، وخاصة فئات 100 و200 ريال لمعالجة مشكلة التالف من هذه الفئات، أو الفئات ذات الطبعة العريضة من فئة 500 و1000 ريال كأولوية عاجلة.

وفود أميركية إلى السعودية وتقدُّم في المفاوضات بشأن معاهدة دفاعية

الجريدة...يسافر مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، إلى السعودية في زيارة يلتقي خلالها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان غداً، ليناقش إتمام صفقة إقليمية كبيرة تشمل إبرام معاهدة دفاعية ضخمة بين الرياض وواشنطن مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وفق «اكسيوس». ووفق التقرير الذي أعدة باراك رافيد، تأتي زيارة سوليفان إلى السعودية في ظل استمرار الحرب بغزة، وقبل 7 أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية الأميركية، وتعكس تمسّك الرئيس جو بايدن باستئناف إحياء جهود السلام في الشرق الأوسط، رغم انهيار فرص التوصل إلى اتفاقات تاريخية. ونقل «أكسيوس» عن مسؤولين من واشنطن وتل أبيب أن البيت الأبيض يعمل على صياغة معاهدة دفاعية مع السعودية، والتوصل الى تفاهمات حول دعم أميركي لبرنامج نووي مدني سعودي، وأضاف: يأمل المسؤولون الأميركيون في التوصل إلى اتفاق ثنائي مع السعوديين، يتضمن مساراً موثوقا يؤدي إلى حل الدولتين، ومن ثم عرض الضفقة الكاملة على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي سيواجه بعد ذلك نتائج قراره، فقد يحقق إذا وافق اتفاق سلام تاريخي مع السعودية، أو ينعزل إذا رفض الاتفاق، ويخسر ما تبقى له من دعم أميركي. وكشف مسؤول إسرائيلي كبير لـ «أكسيوس» أنه «تم إحراز تقدم كبير في المحادثات بين البلدين بشأن مسودة معاهدة الدفاع. إنهما يريدان أن يتما جانبهما من الصفقة، ثم يضعانها على طاولتنا ويقولان: وافق أو ارفض». وكان بايدن قد أكد الأسبوع الماضي أن إبرام صفقة ضخمة مع السعودية لا يزال قابلا للتحقيق، على الرغم من خروج المحادثات عن مسارها بسبب الحرب في غزة، مضيفا «لن أخوض في التفاصيل الآن، لكنّ السعوديين مستعدون للاعتراف الكامل بإسرائيل، بيد أنه يجب أن تكون هناك خطة لحل الدولتين. لا ينبغي أن يحدث ذلك اليوم، لكن هناك تقدُّم. أعتقد أننا نستطيع القيام بذلك». ومن المقرر أن يسافر 3 مسؤولين أميركيين إلى السعودية قبل سوليفان لعقد اجتماعات اليوم، وهم كبير مستشاري الرئيس بايدن، بريت ماكغورك، وكبير مستشاري الرئيس للطاقة آموس هوكشتاين، الذي يتولى المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحزب الله، ومستشار وزارة الخارجية، ديريك شوليت. ويلفت «أكسيوس» الى أن كثيرين في البيت الأبيض يعتقدون أن إبرام صفقة ضخمة مع السعودية مجرد حلم بعيد المنال، مشيرين إلى الحرب في غزة، واعتماد نتنياهو على شركائه من اليمين المتطرف في الائتلاف الحاكم، والسياسة الداخلية الأميركية. ويذكر أن السعوديون أوضحوا أنه من أجل المضيّ قدمًا في التطبيع مع إسرائيل، يجب أن تنتهي الحرب في غزة، ويجب على الحكومة الإسرائيلية الالتزام بمسار لا رجعة فيه لتحقيق حل الدولتين، لكن لا يبدو أن نتنياهو يتجه نحو إنهاء الحرب، وهو لا يعارض حل الدولتين فحسب، بل يرفض مجرد فكرة السماح للسلطة الفلسطينية بأن يكون لها دور في حكم غزة بعد الحرب. وينبّه التقرير إلى أنه حتى لو تم التوصل إلى اتفاق، فسيتعين على مجلس الشيوخ التصديق على معاهدة الدفاع مع السعودية، وسيكون هذا أقرب إلى المستحيل، في ظل المناخ السياسي الحالي في واشنطن. ومن غير الواضح ما إذا كان هناك عدد كافٍ من الديموقراطيين سيدعمون هذه الصفقة التي سيُنظر إليها على أنها فوز لكل من الأمير بن سلمان ونتنياهو. على الجانب الآخر، قال السيناتور الجمهوري النافذ، ليندسي غراهام، إنه يستطيع إقناع معظم الجمهوريين في مجلس الشيوخ بالتصويت لمصلحة الصفقة، لكنّ الرئيس السابق دونالد ترامب، مرشح الجمهوريين في اقتراع نوفمبر، قد يتدخل للحيلولة دون منح بايدن فوزا قبل الانتخابات، وفق «أكسيوس»...

السعودية تقدم 5 ملايين دولار دعماً غذائياً للنازحين في قطاع غزة

عبر اتفاقية تعاون مع برنامج الغذاء العالمي

الرياض: «الشرق الأوسط».. وقّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، اتفاقية تعاون مشترك مع برنامج الغذاء العالمي؛ لتقديم الدعم الغذائي للمتضررين في قطاع غزة. وقّع الاتفاقية المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبد الله الربيعة، والمدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي سيندي ماكين. وسيجري بموجب المشروع تقديم المساعدات الغذائية من خلال توزيع مواد غذائية جاهزة لتحقيق جزء من احتياجات المستفيدين في قطاع غزة، يستفيد منها 377 ألفاً و855 فرداً من النازحين الفلسطينيين، بقيمة إجمالية تبلغ 5 ملايين دولار أميركي. يُذكر أن القيادة السعودية وجهت منذ بدء الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، بتنظيم حملة شعبية عبر منصة «ساهم» لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وكذلك تسيير جسر جوي وصل منه حتى الآن 44 طائرة إغاثية، تحمل على متنها مساعدات إغاثية متنوعة شملت مستلزمات طبية ومواد غذائية وإيوائية بوزن بلغ أكثر من 829 طناً، وتسليم 20 سيارة إسعاف متضمنة تجهيزات طبية أساسية، إلى جانب تسيير جسر بحري وصل منه حتى الآن 6 بواخر إغاثية تحمل على متنها مواد طبية وإيوائية وغذائية بوزن 4 آلاف و966 طناً، ليبلغ إجمالي الجسرين الجوي والبحري أكثر من 5 آلاف و795 طناً. كما وقّع المركز أربع اتفاقيات تعاون مشترك مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، ومنظمة الصحة العالمية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وبرنامج الأغذية العالمي، لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بقيمة إجمالية تبلغ 150 مليون ريال، إلى جانب توقيع مذكرة أخرى مع وكالة «الأونروا» تم من خلالها تقديم دعم مالي بقيمة 40 مليون دولار أميركي لدعم النداء الطارئ لـ«الأونروا» في قطاع غزة. ويأتي ذلك امتداداً للمشاريع الإنسانية التي تنفذها السعودية ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة للوقوف مع النازحين من أبناء الشعب الفلسطيني ودعم الأمن الغذائي في قطاع غزة بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة.

«الوزراء» السعودي يبارك إطلاق رؤية «التعاون الخليجي» للأمن الإقليمي

قرر أن تتحمل الدولة جميع الرسوم عمّن يتم الإبقاء عليه وتصحيح وضعه من النازحين من دول الجوار

جدة: «الشرق الأوسط».. بارك مجلس الوزراء السعودي إطلاق رؤية مجلس التعاون لدول الخليج العربية للأمن الإقليمي التي تهدف إلى الحفاظ على استقرار المنطقة وازدهار دولها وشعوبها وتعزيز الأمن والسلم الدوليين. جاء ذلك إثر تناول مجلس الوزراء في الجلسة التي عُقدت برئاسة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، في جدة، الثلاثاء، مجالات تعزيز التعاون والتنسيق بين المملكة ومختلف دول العالم في إطار المنظمات الإقليمية والدولية؛ بما يسهم في دفع العمل الجماعي نحو آفاق تحقق الاستقرار والازدهار، ويدعم أهداف التنمية المستدامة. وتوجه ولي العهد السعودي في بداية الجلسة بالحمد والثناء إلى المولى عزّ وجلّ، على توفيقه لهذه البلاد باستقبال ملايين المعتمرين خلال الأيام الماضية من شهر رمضان المبارك، وتمكينهم من أداء نسكهم وعباداتهم بكل يسر وطمأنينة بفضل منه سبحانه، ثم بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وتضافر جهود أجهزة الدولة في خدمة ضيوف الرحمن بأعلى مستويات العناية والجودة. وأطلع الأمير محمد بن سلمان، مجلسَ الوزراء، على فحوى الرسالة التي تلقاها، من آبي أحمد علي، رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية، وتتصل بالعلاقات الثنائية، وسبل دعمها وتعزيزها في شتى الميادين. وأوضح سلمان الدوسري، وزير الإعلام السعودي، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء عدّ اختيار المملكة لترؤس الدورة (التاسعة والستين) للجنة وضع المرأة في منظمة الأمم المتحدة خلال عام 2025؛ تأكيداً لاهتمامها بالتعاون الدولي في كل ما من شأنه تعزيز حقوق المرأة وتمكينها، وتماشياً مع الإنجازات النوعية التي حققتها في هذا المجال.

تأكيد سعودي - إسباني على ضرورة وقف حرب غزة

محمد بن سلمان وسانشيز ناقشا الجهود الدولية للتعامل مع تداعياتها

جدة: «الشرق الأوسط».. أكد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، وبيدرو سانشيز رئيس وزراء إسبانيا، الثلاثاء، أهمية قيام المجتمع الدولي بدوره في الضغط على إسرائيل لوقف الحرب في غزة، والالتزام بالقوانين الدولية، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية دون تأخير. جاء ذلك خلال استقبال الأمير محمد بن سلمان لبيدرو سانشيز، في قصر السلام بجدة، حيث استعرضا علاقات الصداقة بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات، كما بحثا مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وناقش الجانبان التطورات الخطيرة في غزة ومحيطها، والجهود الدولية المبذولة لوقف العمليات العسكرية الإسرائيلية، والتعامل مع تداعياتها الأمنية والإنسانية، والدفع بعملية السلام وفقاً لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية الرامية إلى إيجاد حل عادل وشامل، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. حضر الاستقبال الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، والأمير تركي بن محمد بن فهد وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والأمير عبد العزيز بن تركي بن فيصل وزير الرياضة، والأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع، والأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية، والدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني، والمهندس خالد الفالح وزير الاستثمار، وفيصل الإبراهيم وزير الاقتصاد والتخطيط (الوزير المرافق)، والأميرة هيفاء بنت عبد العزيز آل مقرن، السفيرة لدى إسبانيا. فيما حضر من الجانب الإسباني، مانويل دي لا روتشا باثكيث وزير الدولة لأمانة الشؤون الاقتصادية ومجموعة العشرين، وإيما أباريثي باثكيث دي براغا الأمين العام للأمانة العامة للشؤون الخارجية لرئاسة الحكومة، وماريا ديل بيلار سانشيز بييا سوليس مدير إدارة الشؤون الخارجية، وخورخي إيبيا سيرا السفير لدى السعودية، وعدد من المسؤولين. كان رئيس وزراء إسبانيا قد وصل في وقت سابق إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي، حيث استقبله الأمير سعود بن مشعل بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، وفيصل الإبراهيم، والأميرة هيفاء بنت عبد العزيز آل مقرن، وعدد من المسؤولين.

تعاون سعودي – بريطاني في مجال المعلومات وأنشطة البحث والتدريب

الرياض: «الشرق الأوسط».. وقعت وزارتا الخارجية السعودية والبريطانية على برنامج يسهم في إقامة وتعزيز التعاون في مجالات المعلومات وأنشطة البحث وبرامج التدريب، وذلك خلال اجتماع المهندس وليد الخريجي نائب وزير الخارجية السعودي، مع اللورد طارق احمد وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا والأمم المتحدة بوزارة الخارجية والتنمية البريطانية، الثلاثاء، عبر الاتصال المرئي. ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن الجانبين وقَّعا خلال الاجتماع برنامج تعاون يجمع معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية في السعودية، ووزارة الخارجية والكومنولث والتنمية في المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وآيرلندا الشمالية. وأوضح الجانبان أن هذا التعاون سيسهم في إقامة وتعزيز التعاون في مجالات المعلومات وأنشطة البحث وبرامج التدريب. حضر الاجتماع، الأمير سعد بن منصور بن سعد، مدير عام الإدارة العامة للدول الأوروبية.

الإمارات تعلق المساعدات لغزة عبر الممر البحري في انتظار إجراء تحقيق

دبي: «الشرق الأوسط».. قال مسؤول إماراتي لـ«رويترز» إن بلاده علقت مؤقتاً جهود المساعدات الإنسانية عبر الممر البحري، انتظاراً لمزيد من ضمانات السلامة وإجراء تحقيق كامل، بعدما أسفرت غارة إسرائيلية عن مقتل سبعة أشخاص يعملون في مؤسسة «سنترال ورلد كيتشن» بغزة، أمس الاثنين. وكانت الإمارات الممول الرئيسي للمساعدات عبر الممر البحري إلى غزة، فيما تتولى «سنترال ورلد كيتشن» ترتيب البعثات.

صوت المرأة «بيضة القَبّان» في الانتخابات الكويتية

تمثّل أكثر من نصف الناخبين... والتقاليد الاجتماعية تقيدها

ما زال الصوت النسائي يصب لصالح المرشحين الذكور في مجلس الأمة (كونا)

الشرق الاوسط..الكويت: ميرزا الخويلدي.. رغم أن المرأة تمثّل أكثر من 51 في المائة من حجم القوة الانتخابية في الكويت، فإن حضورها تحت القبة البرلمانية ما زال باهتاً، رغم أن الصوت النسائي يبدو وازناً في ترجيح كفة عدد من المرشحين الذكور. ويتجه يوم الخميس الرابع من أبريل (نيسان) الجاري، نحو 834 ألف ناخب إلى صناديق الاقتراع، لاختيار 50 عضواً من أعضاء مجلس الأمة، يتوزعون على 5 دوائر انتخابية، لكل دائرة 10 نواب، ومنذ أكتوبر (تشرين الأول) 2012، اعتمدت الكويت نظاماً انتخابياً جديداً بمرسوم أميري، تم من خلاله تعديل قانون الدوائر الانتخابية بخفض عدد المرشحين الذين يحق للناخب انتخابهم من 4 في القانون السابق إلى مرشح واحد فقط، وفي يونيو (حزيران) أيدت المحكمة الدستورية المرسوم الأميري، رغم الاعتراضات. ويبلغ عدد المرشحين لانتخابات «أمة 2024»، 200 مرشح، من بينهم 13 مرشحة، في حين يزيد قليلاً عدد النساء اللواتي يحقّ لهن التصويت؛ حيث يبلغ عددهن 428 ألفاً و785 مواطنة، بينما يبلغ عدد الرجال ممن يحق لهم التصويت 405 آلاف و948 مواطناً. وحسب الإدارة المركزية للإحصاء في الكويت، فإن عدد السكان الكويتيين بلغ نهاية عام 2022 نحو مليون و518 ألف نسمة، ويفوق عدد الإناث الكويتيات البالغ عددهن نحو 773.1 ألف، عدد الذكور البالغ عددهم نحو 744.4 ألف.

المرأة في العمل السياسي

يعد تاريخ 16 مايو (أيار) 2005 يوماً حاسماً في مسيرة المرأة الكويتية، حين تمّ إقرار قانون الحقوق السياسية للمرأة في مجلس الأمة، وفي التعديل الحكومي في 14 يونيو 2005، تم توزير أوّل امرأة في تاريخ الكويت، إذ عُيّنت الدكتورة معصومة صالح المبارك وزيرة للتخطيط ووزيرة دولة لشؤون التنمية الإدارية. وعلى أثر إقرار قانون الحقوق السياسية للمرأة؛ استطاعت المرأة الكويتية أن تشارك للمرة الأولى في تاريخها في انتخاب المجلس البلدي ومجلس الأمة. فدخلت النساء في أبريل 2006 الانتخابات التكميلية للمجلس البلدي ترشيحاً وانتخاباً. وفي يونيو 2006، وافق مجلس الوزراء على تعيين امرأتين من بين 6 شخصيات لعضوية المجلس البلدي، للمرة الأولى في تاريخ الكويت. وشاركت المرأة الكويتية لأول مرة في انتخابات مجلس الأمة التي أجريت في 30 يونيو 2006. وفي عام 2009، أسفرت الانتخابات عن فوز 4 مرشّحات في انتخابات مجلس الأمة، والنساء الأربع اللواتي كن أول من دخلن القبة البرلمانية الكويتية، هنّ: الدكتورة معصومة المبارك، ورولا دشتي، وأسيل العوضي، وسلوى الجسار. ولكن حظوظ المرأة تراجعت بعد ذلك، ففي انتخابات عام 2013 لم تُنتخب أي امرأة لعضوية البرلمان، واستقالت آخر امرأة منتخبة في شهر مايو من عام 2014. وفي مجلس 2016 حصلت امرأة واحدة فقط -هي صفاء الهاشم- على مقعد في البرلمان. لكن المرأة مُنِيت بخسارة جديدة في انتخابات مجلس الأمة 2020 التي شهدت إقبالاً كبيراً في المشاركة النسائية، من حيث عدد المرشحات والناخبات. وفي انتخابات 2023 خسرت المرأة التي كان لها 15 مرشحة في هذه الانتخابات مقعداً من بين مقعدين كانت تحتلهما، بخروج النائبة السابقة عالية الخالد، وفوز النائبة والوزيرة السابقة جنان رمضان بوشهري.

لمن يذهب صوت المرأة؟

وقد شهدت الدورات الانتخابية الأخيرة التي شهدتها البلاد حضوراً فاعلاً للنساء في عمليات التصويت؛ لكن هذا الزخم لم ينعكس إيجاباً على حظوظ المرشحات من النساء؛ حيث احتفظت سيدة واحدة -هي جنان بوشهري- بمقعدها في الانتخابات السابقة (2023) من بين 13 مرشحة تنافسن على عضوية المجلس. وعادة ما يخضع كثير من النساء لتأثير الرجال في عمليات التصويت، في بلد تغلب عليه العادات القبلية، كما يؤثر الجانب الديني أيضاً، ولذلك فمن الغالب أن يصبّ الصوت النسائي لصالح دعم المرشحين من الرجال الذين يجتهدون للتأثير على المرأة، ليس فقط من خلال مخاطبتها مباشرة، وتقديم البرامج التي تهمها، ولكن أيضاً من خلال التأثير بشكل واسع على الرجال، لكي يضمنوا تجيير أصوات النساء لصالح هذا المرشح أو ذاك. وفي كل دورة انتخابية، ترتفع مشاركة المرأة، مدعومة بقوانين تحد من نفوذ القوى القبلية المهيمنة، وتمنع تأثير المال السياسي، واعتماد تسجيل الناخبين بناء على البطاقة المدنية، وهو ما يمنع فعلاً من عمليات شراء ونقل الأصوات؛ فقد جاءت النتائج دون مستوى التوقعات؛ لكن حظوظ المرأة ما زالت متعثرة. ويقول الكاتب ناصر العبدلي، لـ«الشرق الأوسط»: «المرأة أصبحت رقماً صعباً بوصفها ناخبة؛ لكنها للأسف ما زالت حتى الآن رقماً سهلاً في الترّشح، ولم يعد لديها ذلك الحماس السابق في المشاركة السياسية». يضيف: «ربما يعود أحد الأسباب للمجتمع، وعدم تشجيعه المرأة على خوض المعترك الانتخابي؛ لكن المرأة تتحمل المسؤولية كاملة لكونها لم تقم بواجبها كما يجب».

مجلس الجامعة العربية يعقد غداً دورة غير عادية

لبحث جريمتي الإبادة الجماعية والتجويع التي يرتكبها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني

الجريدة..أعلنت جامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين غداً الأربعاء برئاسة موريتانيا لبحث الحراك العربي خاصة في ظل استمرار جريمة الإبادة الجماعية وسياسة التجويع والتهجير القسري التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني. وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي في تصريح صحفي إن الاجتماع الذي يُعقد بناءً على طلب فلسطين وتأييد عدد من الدول الكبرى يبحث التحرك العربي والدولي في ضوء تهديدات الكيان الإسرائيلي المحتل المستمرة باجتياح وشيك لمدينة رفح التي تؤوي ما يزيد على 1.5 مليون نازح ومواطن فلسطيني. وأشار زكي في هذا المجال إلى تعنت ورفض الاحتلال تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة وآخرها القرار رقم (2728) الذي طالب بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان الكريم. وأضاف أنه من المقرر أن يناقش المجلس أيضاً عدم انصياع الاحتلال للتدابير المؤقتة التي أمرت بها محكمة العدل الدولية بتاريخي 26 يناير و28 مارس 2024. وكانت محكمة العدل الدولية قضت بإلزام الاحتلال الإسرائيلي اتخاذ التدابير اللازمة لضمان دخول المساعدات الإنسانية إلى جميع أنحاء قطاع غزة فوراً ومن دون قيد وأن يرفع تقريراً لها بذلك في غضون شهر. كما أمرت المحكمة وهي «الجهاز القضائي الأعلى في الأمم المتحدة» الاحتلال باتخاذ كافة التدابير اللازمة والفعّالة لضمان التعاون الوثيق مع منظمة الأمم المتحدة لضمان توفير الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية للفلسطينيين.



السابق

أخبار سوريا..والعراق..والاردن..إيران تتعهد بمعاقبة إسرائيل..وتشكو استهداف قنصليتها لمجلس الأمن..الوجوم يسيطر على شوارع دمشق بعد الضربات الإسرائيلية..«طوفان» الأردن: جبهة جديدة للمقاومة..لعراق يرفض انتهاك سيادة الأردن بعد تهديدات «كتائب حزب الله»..المقاومة العراقية توسّع الإسناد: الجبهة الأردنية ليست ميتة..«طوفان الأردن» يتمدّد: كفى ضحكاً على الذقون..العراق..حزب بارزاني يقاطع ويرفض تأجيل انتخابات كردستان..توقعات بالاكتفاء الذاتي من الغاز خلال سنوات قليلة..

التالي

أخبار مصر..وإفريقيا..السيسي جدّد العهد على استكمال مسيرة الوطن..السيسي يؤدي اليمين: استكمال بناء مصر وحماية أمنها..اجتماع في الجامعة العربية الأربعاء لبحث التصعيد الإسرائيلي..تباينات في قضايا جوهرية.. هل ضربت الخلافات قادة الجيش السوداني؟..السودان يعلق عمل قنوات "الحدث" و"العربية" و"سكاي نيوز عربية"..قوات «الوحدة» الليبية تنفي انسحابها من معبر «رأس جدير» الحدودي..احتجاجات في مدينة تونسية..تسريب لمسؤول يشعل غضباً..مقتل 12 وفقدان 15 طفلاً في هجوم بدولة جنوب السودان..رئيس السنغال الجديد يتعهد بإجراء «تغيير منهجي»..

“حرب الظل” الإيرانية-الإسرائيلية تخاطر بالخروج عن السيطرة..

 الإثنين 15 نيسان 2024 - 9:21 م

“حرب الظل” الإيرانية-الإسرائيلية تخاطر بالخروج عن السيطرة.. https://www.crisisgroup.org/ar/middle… تتمة »

عدد الزيارات: 153,415,620

عدد الزوار: 6,892,078

المتواجدون الآن: 84