وجهة نظر .... الفاخوري قتل الحايك ...

تاريخ الإضافة الإثنين 23 آذار 2020 - 9:00 م    التعليقات 0

        

وجهة نظر .... الفاخوري قتل الحايك ...

بقلم : وفيق الهواري ....

أمس صباحا ، أطلق مجهول النار على أنطوان يوسف الحايك وارداه في محله في بلدة المية ومية -جنوب لبنان .

الحايك عمل مساعدا لعامر الفاخوري في معتقل الخيام خلال الاحتلال الإسرائيلي. ومن الشهادات التي نشرها بعض وسائل الإعلام أمس أظهرت انه شارك بارتكاب جرائم تعذيب بحق المعتقلين ما أدى إلى وفاة اثنين .ونشر الإعلامي حسن حجازي ما حصل بينه وبين الحايك خلال فترة اعتقاله وكيف حول الأخير المعتقلين إلى أكياس للملاكمة. كذلك كتب د.داوود فرج أيضا عن تجربته مع الحايك.

الحايك ترك المنطقة المحتلة آنذاك عام 1992 وجرت محاكمته عام 2001 وسقطت التهم الموجهة إليه بمرور الزمن العشري. حاله حال الفاخوري .

الوزير السابق وئام وهاب كان محقا في حديثه لقناة الجديد أمس عندما أشار إلى أن القانون هو من أفرج عن الفاخوري .

لنضع الوضع السياسي السلطوي جانبا .إذن المشكلة في القوانين اللبنانية .السؤال : لماذا تسن القوانين؟ الجواب واضح: تسن القوانين من أجل إحقاق العدالة .وإذا كانت القوانين غير قادرة على تحقيق العدالة .يجب أن لا تدفع الضحايا الثمن .تكون المشكلة بالقوانين التي تصير قاصرة عن تحقيق العدالة .

هذا الوضع يفتح الباب أمام ردات فعل غير منتظرة وغير محسوبة النتائج. وهذا ما حصل ما الحايك .وهذا ما يفسر ما حصل عندما تحبط الضحايا بما حصل مع الفاخوري وكيف أفرج عنه من دون حصول الضحايا على العدالة .

مل نسوقه هنا بمعالجة مشكلات العملاء لا يقتصر الأمر عليهم .

خلال الشهر الفائت تم اللقاء بأحد المحامين الناشطين من أجل إقرار قانون العفو العام وكذلك اللقاء مع عدد من أهالي الموقوفين الإسلاميين .كلهم طالبوا بالعفو العام وعند السؤال : لماذا هذا المطلب ؟ يأتي جواب واحد: لا ثقة لنا بأن القضاء اللبناني يحقق العدالة .

نعود إلى الحايك ، فإن خروج الفاخوري بهذا الشكل وما حصل بعد ذلك أدى إلى قتل الحايك.

الفاخوري هو من قتل الحايك .

 

 

Are the Taliban Serious about Peace Negotiations

 الجمعة 3 نيسان 2020 - 7:51 م

Are the Taliban Serious about Peace Negotiations https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 37,301,982

عدد الزوار: 932,398

المتواجدون الآن: 0