إيران.. وزير الداخلية يهدد المتظاهرين مع سقوط قتلى بمدن عدة..

تاريخ الإضافة الأحد 17 تشرين الثاني 2019 - 4:39 ص    التعليقات 0

        

إيران.. وزير الداخلية يهدد المتظاهرين مع سقوط قتلى بمدن عدة..

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... قال وزير الداخلية الإيراني عبدالرضا رحماني فضلي للتلفزيون الرسمي إن قوات الأمن ستتحرك لاستعادة الهدوء إذا ألحق المحتجون على ارتفاع أسعار البنزين "أضرارا بالممتلكات العامة" وذلك مع انتشار الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أنحاء البلاد. وقال الوزير: "قوات الأمن تمارس ضبط النفس حتى الآن وتساهلت مع الاحتجاجات. لكن الأولوية لدينا هي الهدوء وأمن الأفراد وستنجز (القوات) مهمتها باستعادة الهدوء إذا استمرت الهجمات على الممتلكات العامة والخاصة". وفي وقت سابق، أفاد ناشطون بمقتل عشرة متظاهرين على الاقل خلال الاحتجاجات التي اجتاحت اكثر من 50 مدينة إيرانية رفضا لرفع أسعار الوقود. وأوضحت مصادر معارضة ان المتظاهرين أحرقوا صورة المرشد الإيراني علي خامنئي ورفعوا شعارات تطالب بإسقاط النظام، فيما قامت قوات الأمن بإطلاق الرصاص على محتجين في مدينة شهريار جنوب طهران. كما قامت قوات الأمن الإيرانية بمنع المتظاهرين من الوصول إلى وسط العاصمة طهران وهددت باستخدام القوة لفض التجمعات وشنت حملة اعتقالات بصفوف ناشطين سلميين، وإزاء الموجة غير المسبوقة من الغضب الشعبي داخل إيران، يبدو أنه لم يعد أمام سلطات طهران، سوى اللجوء إلى الأساليب المعهودة، كالإنكار، وقطع شبكة الانترنت للحد من التغطية الإعلامية للاحتجاجات. كما دفعت قوات الشرطة وعناصر الحرس الثوري، والباسيج، إلى إطلاق النار والغاز المسيل للدموع على الحشود، ما أوقع ضحايا في صفوف المتظاهرين، أتبعتها بشن حملة اعتقالات في صفوف المحتجين. وتأتي موجة الاحتجاجات الحالية في وقت تتشبث فيه سلطات طهران، بالقرار الذي تبنته الجمعة، والقاضي بتقنين ورفع أسعار البنزين، وذلك بحجة الرفع من مستوى معيشة ملايين الإيرانيين، فيما يتوقع أن يفاقم القرار الأخير، موجة الغلاء.

انقطاع «شبه كامل» للإنترنت في جميع أنحاء إيران وسط استمرار الاحتجاجات

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... تعرضت إيران لانقطاع شبه كامل لخدمة الإنترنت في جميع أنحاء البلاد وسط استمرار الاحتجاجات مساء أمس (السبت). وقالت خدمة" نتبلوكس" غير الحكومية في بيان: "إيران وسط انقطاع وطني شبه كلي للإنترنت اعتبارا من الساعة 18:45 بالتوقيت المحلي يوم السبت". وأضافت نتبلوكس:"لقد أظهرت بيانات الشبكة خلال الوقت الفعلي أن الاتصال قد انخفض إلى 7 في المائة فقط من المستويات العادية بعد 12 ساعة من الانقطاع التدريجي للشبكة مع استمرار الاحتجاجات العامة في جميع أنحاء البلاد". يشار إلى أن مجموعة "نتبلوكس" هي من منظمات المجتمع المدني وتتعامل مع الحقوق الرقمية والأمن السيبراني وإدارة الإنترنت، وتسعى إلى "مستقبل رقمي مفتوح وشامل للجميع". وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، لم يصدر أي رد فعل رسمي عن الحكومة الإيرانية بعد انقطاع الإنترنت.

السلطات الثلاث في إيران تؤكد تطبيق قرار الوقود

طهران: «الشرق الأوسط»... أكد اجتماع المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي في إيران على تعاون السلطات الثلاث من أجل تطبيق قرار تقنين الوقود. وبحث المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي الذي عقد أمس السبت اجتماعه بحضور رؤساء السلطات الثلاث وأعضاء المجلس، إصلاح هيكلية الميزانية وتحصين الاقتصاد الوطني، حيث قدم كل من وزير الداخلية ورئيس منظمة التخطيط والميزانية تقريرا عن تنفيذ قرارات الاجتماعات السابقة. وشرح وزير الداخلية الإجراءات المتخذة لتنفيذ قرار ترشيد استهلاك الوقود، وكذلك مشروع الدعم المعيشي للفئات ذات الدخل المنخفض. وتم التأكيد في هذا الاجتماع على التعاون الكامل بين جميع السلطات لتنفيذ هذا القرار، داعياً الأجهزة والمؤسسات في إيرا ن إلى التعاون لتنفيذ هذا المشروع وتحقيق أهدافه. ويتضمن أهداف مشروع الدعم المعيشي، تحقيق العدالة الاجتماعية، وتقديم الدعم إلى 60 مليون مواطن إيراني مع التركيز على العوائل ذات الدخل المنخفض، ومكافحة تهريب الوقود، وتقليل الامتيازات، وترشيد الاستهلاك وتحصين الاقتصاد. كما أكد كل من مساعد رئيس السلطة القضائية والمدعي العام للبلاد في هذا الاجتماع، على التعاون بشكل تام من أجل تنفيذ المشروع. بدوره أشار رئيس مجلس الشورى في الاجتماع إلى قانون خطة التنمية السادسة وقرارات رؤساء السلطات الثلاث، داعيا إلى مشاركة جميع الأجهزة لتنفيذ المشروع. وتم أيضا في اجتماع المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي، ونظراً لتوفير الموارد المالية، التأكيد على تقديم الدعم المعيشي بشكل شهري ومستمر ومنظم خلال الأيام القليلة المقبلة. من جانبه، أعلن محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، أن رفع سعر البنزين يشكل 4 في المائة من معدل التضخم في البلاد. وأكد همتي في تدوينة على «إنستغرام» أمس أن معدل سعر الدولار في السوق الحرة استقر عند 11400 ريـال في الشهور الثلاثة الماضية، فيما شهد ارتفاعا بنسبة 3 في المائة عن الشهور الثلاثة السابقة، إثر توقعات الطلب الفصلي للعملة والعوامل السياسية وظروف رفع سعر الوقود.

إيران تسعى لتدشين «سلاح الدفاع الجوي الليزري»

طهران: «الشرق الأوسط»... أعلن نائب وزير الدفاع الإيراني، العميد تقي زاده، أمس أن لدى إيران «الآن مشروعا لزيادة مدى ودقة صواريخ كروز عبر استخدام نظام خرائط رقمي، حيث سيتم الانتهاء من مرحلة اختباره قريباً». وأشارت وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء إلى أن نائب وزير الدفاع الإيراني نوه إلى أن معظم الجهود في مجال الصواريخ الباليستية «أرض - أرض» منصبة على جعل جميع صواريخ «أرض - أرض» بالغة الدقة، «وهو الجهد الأكبر الذي نقوم به حالياً، وقد شارف على نهايته». وأضاف: «نستخدم أكثر أنواع التكنولوجيا تطوراً في العالم للمشاريع الأخرى لذلك فإن إيران تعد من الدول الخمس الأولى المتفوقة في العالم في مجال الصواريخ». وحول سلاح الدفاع الجوي الليزري، قال العميد تقي زاده، توصلنا إلى تكنولوجيا الدفاع الجوي الليزري في مجال تدمير الأشياء الصغيرة الطائرة حيث تم الانتهاء من الاختبارات البحثية لهذا السلاح وتدشين خط إنتاجه. وفي الختام أشار إلى المستجدات المتعلقة بالمقاتلة «قاهر»، قائلاً إن هذه المقاتلة أجرت اختباراتها الأولية وهي جاهزة لاجتياز الاختبارات اللاحقة. من جهته، أكد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي، أمس السبت، أن الحل الوحيد لمواجهة الحظر الأميركي هو تعزيز القدرة الدفاعية، مشيراً في كلمة خلال اجتماع خاص حول مواجهة الحظر الدفاعي، إلى أن «جميع مؤامرات الاستكبار العالمي بقيادة أميركا قد فشلت ضد إيران، لكن العدو لن يدخر أي فرصة لاستهداف البلاد». وأضاف حاتمي أن «هذه العقوبات لن يقل تأثيرها وذلك لأسباب أساسية، لذلك فإن الحل الوحيد لمواجهة الحظر الأميركي هو تعزيز القدرة الدفاعية». وقال وزير الدفاع الإيراني إن إيران باتت اليوم قوية، وهذا لم يتحقق إلا من خلال المقاومة والاعتماد على القدرات الداخلية وتعزيز القدرة الدفاعية».

 

 

Open Letter to the Friends of Sudan

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 7:13 ص

Open Letter to the Friends of Sudan https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/sudan/open-let… تتمة »

عدد الزيارات: 31,829,017

عدد الزوار: 780,122

المتواجدون الآن: 0