هددت برد قوي وقاصم على التهديدات الصهيونية..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 7:29 ص    التعليقات 0

        

هددت برد قوي وقاصم على التهديدات الصهيونية..

إيران تكشف عن قدرتها على إنتاج «النظائر المستقرة» في «فوردو» دون مساعدة روسية..

المصدر : الأنباء - عواصم ـ وكالات.. قالت إيران امس، إنها قادرة على انتاج (النظائر المستقرة) في منشأة (فوردو) النووية حتى بدون مساعدة روسيا التي انسحبت من المشروع. وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي في تصريح صحافي ان بلاده قادرة على مواصلة انتاج (النظائر المستقرة) من دون مساعدة روسيا، نافيا في الوقت نفسه ان يكون الانسحاب الروسي من المشروع بسبب الضغوط الأميركية. واعرب كمالوندي عن اعتقاده بأن عدم تمديد الإعفاءات الأميركية لمنشأة (فوردو) لم يكن وراء انسحاب الروس من المشروع، مذكرا بتواجد موسكو حاليا في تنفيذ الوحدتين الثانية والثالثة من محطة بوشهر الكهروذرية. وأوضح المسؤول النووي الايراني «لقد كانت لنا محادثات مع الروس قبل ثمانية أيام حول هذا الموضوع، ومن الطبيعي انه حينما نقرر القيام بعملية تخصيب اليورانيوم فلا يمكننا انتاج النظائر المستقرة بالتزامن مع ذلك في المكان نفسه». واضاف كمالوندي ان ايران تعمل على انشاء مركز سيكتمل بناؤه في هذه المنشأة في غضون أشهر عدة لانتاج النظائر المستقرة من دون استخدام اجهزة الطرد المركزي. من جهته، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف امس، أن بلاده غير راضية عن مستوى التزام الأوروبيين بتعهداتهم في الاتفاق النووي. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية (إرنا) عنه القول: «من المؤكد أننا لسنا راضين عن مستوى التزام الاتحاد الأوروبي وأعضائه بتنفيذ الاتفاق النووي، وهو أمر جرى طرحه خلال الاجتماع الأخير للجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا بصورة واضحة وصريحة، وبتنسيق لافت من قبل إيران وروسيا والصين». وجدد التأكيد على استعداد إيران الدائم لوقف إجراءات خفض الالتزامات التي اتخذتها في حال تنفيذ الآخرين لالتزاماتهم. ووصف انضمام ست دول أعضاء في الاتحاد الاوروبي للآلية المالية «إنستكس»، التي تهدف إلى إتاحة مواصلة التبادل التجاري الدولي مع إيران بالالتفاف على الرغم من العقوبات الأميركية، بأنها «خطوة إيجابية»، إلا أنه أكد أن الأهم هو تفعيل الآلية. في غضون ذلك، رد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي على تهديدات صدرت قبل ايام، عن وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بالقول إن «الرد الإيراني سيكون قويا وقاصما في مواجهة أي اعتداءات وإجراءات حمقاء». ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية (إرنا) عن موسوي القول: «هذه التهديدات هي دليل على ضعف وعدم قدرة الكيان الصهيوني، وتهدف للتغطية على ما يعانيه قادته من مشاكل وأزمات داخلية». وشدد على أن «الجمهورية الإيرانية لن تتوانى لحظة واحدة في الدفاع عن كيانها وأمنها الوطني، وسيكون ردها قويا وقاصما في مواجهة أي اعتداءات وإجراءات حمقاء، وستجعلهم يندمون». وكان كاتس قال في مقابلة مع صحيفة «كوريري ديلا سيرا»، ردا على سؤال عما إذا كان قصف إيران أمرا ممكنا من جانب إسرائيل: «لن نسمح لإيران بأن تنتج الأسلحة النووية أو تحصل عليها». وأضاف أن الإجراءات العسكرية لا تتخذ إلا بعد استنفاد الطرق الأخرى، ولكن «إن أصبح هذا هو آخر طريق للحيلولة دون ذلك، فسوف نتحرك عسكريا».

Libya: Turning the Berlin Conference’s Words into Action

 السبت 25 كانون الثاني 2020 - 7:46 ص

Libya: Turning the Berlin Conference’s Words into Action https://www.crisisgroup.org/middle-east-… تتمة »

عدد الزيارات: 33,782,497

عدد الزوار: 841,133

المتواجدون الآن: 0