​​​​​​​«كورونا» يعزل إيران... دول تغلق حدودها معها وتحظر الرحلات الجوية..على خطى ووهان تسير طهران.. «كورونا» تفرض الإغلاق والتعقيم...مطالبات بإغلاق «مقاهي الشيشة» للسيطرة على انتشار «كورونا» في إيران...

تاريخ الإضافة الأحد 23 شباط 2020 - 5:00 م    التعليقات 0

        

«كورونا» يعزل إيران... دول تغلق حدودها معها وتحظر الرحلات الجوية..

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... فرض انتشار فيروس «كورونا» في إيران حالة من العزلة عليها، إذ قررت عدد من الدول المجاورة لها إغلاق الحدود وتعليق الرحلات معها في محاولة لمنع انتقال الفيروس إليها. وأعلنت السلطات الإيرانية في وقت سبق اليوم ارتفاع أعداد الوفيات جراء الفيروس اليوم (الأحد)، إلى 8، فيم ظهرت 15 إصابة جديدة. وأغلقت تركيا اليوم حدودها البرية «مؤقتاً» مع إيران وتعليق الرحلات الجوية. وقال وزير الصحة التركي فخر الدين كوجا للصحافيين: «قررنا إغلاق حدودنا البرية إثر تزايد عدد الإصابات في إيران»، كما سيتم تعليق الرحلات الجوية اعتباراً من الساعة 20:00 (17:00 ت غ)، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. ومن جانبه، أعلن مجلس الأمن القومي الأفغاني اليوم أن حكومة كابول «حظرت مؤقتاً» الرحلات بين أفغانستان وإيران وأوضح المجلس في بيان صدر إثر إعلان وفاة ثلاثة مصابين إضافيين بالفيروس في إيران أن «قرار حظر السفر مؤقتاً إلى إيران ومنها» براً وجواً اتخذ «من أجل احتواء انتشار فيروس كورونا في أفغانستان» حيث لم تسجل أي إصابة حتى الآن. كما قررت الحكومة الأردنية اليوم منع دخول مواطني الصين وإيران وكوريا الجنوبية إلى أراضي المملكة في إطار جهود مكافحة انتشار الفيروس. وقال وزير الدولة الأردني أمجد العضايلة في بيان: «في ظل تزايد عدد حالات الإصابة بالفيروس في إيران وكوريا الجنوبية مؤخراً، ومواكبة لما تطبقه العديد من الدول كإجراءات احترازية لمنع انتشار المرض، فقد قررت الحكومة منع دخول غير الأردنيين القادمين من إيران وكوريا الجنوبية إلى المملكة، بالإضافة إلى القادمين من الصين موطن المرض، وذلك كإجراء احترازي مؤقت». وسجلت إيران، مساء السبت، سادس حالة وفاة بفيروس كورونا، وفق التلفزيون الرسمي، وهي الأعلى خارج الصين، فيما تم اكتشاف حالات إصابة جديدة، مما رفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 28. ومعظم حالات الإصابة في مدينة قم التي تبعد 120 كيلومتراً إلى الجنوب من العاصمة طهران. إلى ذلك، دعا مسؤولو الصحة، الخميس، إلى تعليق كل التجمعات الدينية في قم. وفي سياق متصل، قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إن بلاده مدّت أجل حظر دخول الأجانب القادمين من إيران، وكانت بغداد حظرت دخول جميع الأجانب من إيران يوم الخميس ولمدة ثلاثة أيام، وقال عبد المهدي مساء أمس السبت إن الحظر سيمدد. ولم يحدد موعداً لانتهاء العمل به. وقال مكتب عبد المهدي في بيان إن رئيس الوزراء أمر «بتمديد إيقاف استقبال الوافدين من إيران عدا العراقيين». وكانت إيران قد قررت تعليق الرحلات الدينية إلى العراق بسبب المخاوف من فيروس كورونا، حسبما أفاد مسؤول يشرف على هذه الرحلات أمس. وصدر القرار العراقي بعدما قررت الخطوط الجوية العراقية تعليق رحلاتها إلى إيران. كما أغلقت باكستان أغلقت حدودها مع إيران، خشية انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن رفعت السلطات حالة الطوارئ في المناطق القريبة من الحدود مع إيران، في ظل المخاوف من اتساع انتشار فيروس كورونا إيران. وقال مسؤول حكومي كبير في محافظة بلوشستان (جنوب غرب) الحدودية مع إيران «أغلقنا حدودنا مع إيران على خلفية معلومات حول وجود حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في هذا البلد». وأغلقت إيران الجامعات في العاصمة وعدد من محافظات البلاد للوقاية من التفشي المحتمل لفيروس كورونا، وفقاً لوكالة أنباء «إرنا» الرسمية، نقلاً عن مستشار وزارة الصحة الإيرانية علي رضا وهاب زادة في تصريح مساء السبت، وسط أنباء غير رسمية عن ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا إلى أكثر من 15 وفاة.

خامنئي: وسائل إعلام أجنبية استغلت «كورونا» لثني الإيرانيين عن التصويت..

الراي....اتّهم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي اليوم الإعلام الأجنبي بأنه مارس «ضخّا إعلاميا» لإحباط الإيرانيين وثنيهم عن المشاركة في الانتخابات التشريعية التي جرت في 21 فبراير. وقال خامنئي إن «الوسائل الإعلامية الأجنبيّة مارست ضخّها الإعلامي السّلبي منذ عدّة أشهر وكثّفته مع اقتراب موعد الانتخابات ولم تتوانَ خلال اليومين الأخيرين (قبل الانتخابات) عن استغلال أدنى فرصة وتحجّجوا بمرض وفيروس من أجل ثني النّاس عن المشاركة في الانتخابات». وذكر الموقع الإلكتروني الرسمي للمرشد الأعلى إن تصريحاته جاءت أثناء إعطائه درساً أسبوعياً لطلاب فقه في طهران. وأشار إلى حملة التضليل «الذي خلقها الإعلام الأجنبي» قبل الانتخابات التشريعية. وشكر خامنئي الشعب الإيراني «لمشاركته الواسعة في امتحان الانتخابات العظيم رغم الضخّ الإعلامي الخبيث وإحباطه لاستغلال الأعداء الفرص وترويجهم بالإعلامي الشامل»، مضيفاً «لقد شاء الله النّصر لهذا الشّعب».

.. والتلفزيون الرسمي: نسبة الإقبال 42 في المئة

ذكر التلفزيون الرسمي نقلا عن وزير الداخلية الإيراني اليوم الأحد أن نسبة الإقبال بالانتخابات البرلمانية التي جرت في البلاد في 21 فبراير بلغت نحو 42 في المئة. وهذه أقل نسبة مشاركة في الاقتراع منذ الثورة الإسلامية عام 1979 والتي جاءت برجال الدين إلى السلطة. وقال عبد الرضا رحماني فضلي إن أكثر من 24 مليونا أدلوا بأصواتهم يوم الجمعة من بين 58 مليونا يحق لهم التصويت في الانتخابات.

مطالبات بإغلاق «مقاهي الشيشة» للسيطرة على انتشار «كورونا» في إيران...

لندن: «الشرق الأوسط»... شدّدت وزارة الصحة الإيرانية على ضرورة فرض حظر على «مقاهي الشيشة» في إيران ومنع بيعها للحيلولة دون ارتفاع حالات الإصابة بفيروس «كورونا الجديد». وحضّ نائب وزير الصحة، علي رضا رئيسي، في رسالة موجّهة لرؤساء الجامعات الطبية الإيرانية على ضرورة متابعة الإجراءات الوقائية لمنع زيادة عدد المصابين، بحسب وكالة «إيسنا» الحكومية. وتطالب الرسالة بمنع استخدام كل ما يتعلق بمنتجات واستهلاك الشيشة في المقاهي الإيرانية، وركزت على تأثيرها في الأماكن العامة، وتأثير الدخان على جهاز المناعة. وقال رئيسي: «من الضرورة أن تقفل المحلات العامة ومراكز إنتاج واستهلاك الشيشة، وحظر بيعها». وتعدّ الشيشة التقليدية الأكثر شعبية إلى جانب الشاي في المقاهي الإيرانية. من جهته، قال مسؤول الإعلام والعلاقات العامة بوزارة الصحة كيانوش جهانبور، عبر التلفزيون الرسمي، إن عدد المصابين قد ارتفع إلى 40، مقابل 28 في اليوم السابق. وأعلن جهانبور أن الإحصاءات خلال الـ24 ساعة الأخيرة تشير إلى زيادة بنسبة 60 في المائة في عدد الوفيات، و54 في المائة على صعيد الإصابات الجديدة. وقال جهانبور إن إيران سجلت 3 حالات وفاة بسبب فيروس «كورونا الجديد»، مشيراً إلى 15 إصابة جديدة. وقال إن الإصابات الجديدة تشمل 7 حالات في مدينة قم، و4 حالات في طهران، وحالة في محافظة «مركزي»، وحالة بمدينة تنكابن. كما ذكرت تقارير أن هناك أكثر من 750 حالة يشتبه بإصابتها بالفيروس في أنحاء إيران. وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية إغلاق المدارس والجامعات في كثير من المدن بصورة مؤقتة. كما أعلنت السلطات إغلاق دور السينما حتى إشعار آخر، وكذلك إلغاء العروض المسرحية والحفلات الموسيقية كافة. أما مباريات كرة القدم، فقد تقررت إقامتها في موعدها، ولكن من دون جمهور. ويخشى كثيرون من أن عدد ضحايا الفيروس في إيران قد يكون أكبر بكثير مما تعلنه السلطات.

على خطى ووهان تسير طهران.. «كورونا» تفرض الإغلاق والتعقيم...

الراي.....الكاتب:(رويترز) ... أعلن رئيس مجلس بلدية العاصمة الإيرانية طهران، محسن هاشمي، أنه سيتم فرض حجر صحي على مدينة طهران في حال ارتفاع عدد المصابين فيها بفيروس «كورونا». ومصير طهران قد يشبه مصير ووهان الصينية في حال ارتفاع عدد المصابين فيها بعد تضارب الأنباء. وبدأت اليوم الأحد، السلطات الإيرانية بتعقيم قطارات الأنفاق في مدينة أصفهان، تخوفا من انتقال فيروس «كورونا» إلى هذه المدينة، التي لم يعلن فيها حتى الآن تسجيل أي إصابة. كذلك أعلن مدير المتاحف الإيرانية إغلاق جميع المتاحف في 9 مدن بما فيها العاصمة طهران تخوفا من تفشي فيروس «كورونا». وبالتزامن مع ارتفاع عدد ضحايا فيروس «كورونا» في إيران، حيث توفي حتى الآن 6 أشخاص وتم تسجيل نحو 30 إصابة، قررت السلطات الإيرانية إغلاق كل الجامعات والكليات في عدد من محافظات البلاد. ومن المقرر أن يعقد البرلمان الايراني اجتماعا مغلقا يوم غد الاثنين بحضور وزير الصحة سعيد نمكي لبحث انتشار فيروس كورونا في البلاد. وقد كانت مدينة ووهان في الصين أول بؤرة انتشر فيها فيروس «كورونا» قبل أن تنتقل العدوى إلى مناطق أخرى في الصين ومن ثم إلى عشرات الدول الأخرى، حاصدا يوميا مزيدا من الأرواح. ورغم فرض السلطات الصينية الحجر الصحي على سكان مدينة ووهان التي تحولت إلى مدينة أشباح بشوارعها الفارغة، لم يحد ذلك من ارتفاع عدد المصابين وحالات الوفاة فيها. وكانت إيران قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الأحد، وفاة ثلاثة مرضى جراء فيروس كورونا من بين 15 شخصاً ثبُتت إصابتهم بالفيروس مؤخراً. ونقل التلفزيون الرسمي عن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جاهانبور قوله إن هذه الأعداد ترفع عدد الوفيات جراء فيروس كوفيد-19 إلى 8 أشخاص من أصل 43 مصاباً. وإيران هي حتى اليوم الدولة التي سُجل فيها أكبر عدد وفيات جراء الوباء بعد الصين. وكان رئيس جامعة العلوم الطبية في إقليم مازاندران الإيراني قال في وقت سابق إن بلاده أكدت اليوم حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا بما يرفع عدد الوفيات في الجمهورية الإسلامية إلى سبعة. ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن عباس موسوي قوله «إيراني سافر من طهران إلى تنكابن توفي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا».

 

 

Contending with ISIS in the Time of Coronavirus

 الأحد 5 نيسان 2020 - 5:41 ص

Contending with ISIS in the Time of Coronavirus https://www.crisisgroup.org/global/contending-isi… تتمة »

عدد الزيارات: 37,372,026

عدد الزوار: 935,439

المتواجدون الآن: 0