نائب إيراني: أميركا وإيران تقتربان من الحرب...

تاريخ الإضافة السبت 4 نيسان 2020 - 2:12 م    عدد الزيارات 273    التعليقات 0

        

نائب إيراني: أميركا وإيران تقتربان من الحرب...

المصدر: العربية.نت - صالح حميد... اعتبر النائب الايراني، حشمت الله فلاحت بيشه، أن إيران وأميركا تقتربان من الحرب بشكل غير عادي، قائلاً إن ذلك يحدث بسبب "طرف ثالث". كما وصف فلاحت بيشه، وهو عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، تلك الحرب بـ "الظلم لكلا البلدين"، لأنها إذا اندلعت سيكون سببها "طرف ثالث". ولم يشر في حديثه لوكالة أنباء "بُرنا"، السبت، إلى "الطرف الثالث"، لكنه حذر من أن "إيران والولايات المتحدة تقتربان بشكل غير طبيعي من الحرب". لكنه أضاف أن "المشكلة الأساسية هي أن البلدين يستقيان معلوماتهما من معسكر الخصم بشكل غير مباشر وعن طريق الأطراف الثالثة". وكان فلاحت بيشه أطلق تصريحات مشابهة العام الماضي، أحدثت جدلاً في طهران ما دفع بالمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن يرفع شكوى قضائية ضده. وفي إشارة إلى تلك الشكوى، قال فلاحت بيشه إنه لا يزال ثابتا على موقفه الداعي لتجنب أي مواجهة بين إيران والولايات المتحدة بسبب الأطراف الأخرى، حسب تعبيره.

تحذيرات متبادلة

تأتي تلك التصريحات عقب التحذيرات المتبادلة بين طهران وواشنطن حول احتمال اندلاع مواجهة بين القوات الأميركية والميليشيات التابعة لإيران في العراق. وكانت أنباء عن تحركات للقوات الأميركية من أجل مواجهات الميليشيات الموالية لطهران في العراق، قد دفعت بالخارجية الإيرانية الأربعاء، إلى إصدار بيان ذكرت فيه أن التحركات العسكرية الأميركية في العراق من شأنها أن تؤدي إلى "عدم استقرار كارثي" في المنطقة. وكانت الولايات المتحدة قد نقلت الأسبوع الماضي، جزءاً من قواتها من بعض القواعد العسكرية العراقية وزادت عدد أنظمة باتريوت المضادة للدفاع الجوي، أحدها في قاعدة عين الأسد، وفقاً لتقارير صحافية. وأكدت مصادر أميركية خلال الأيام الأخيرة أن البنتاغون يخطط للانتقام المحتمل من الميليشيات العراقية المتحالفة مع النظام الإيراني، بما فيها القضاء على ميليشيات "كتائب حزب الله"، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

إيران.. 3452 وفاة بكورونا وأكثر من 55 ألف إصابة

المصدر: دبي - العربية.نت.... أعلن مسؤول بوزارة الصحة الإيرانية، السبت، ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد في البلاد ليصل إلى 3452 حالة، فيما بلغ عدد الإصابات 55743 إصابة. وسجلت إيران هذا الارتفاع خلال ساعات فقط أمس الجمعة، حيث أكد كيانوش جهان بورفي، وهو المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، أن عدد وفيات فيروس كورونا في إيران بلغ 3294 والإصابات 53183، ليأتي الإعلان اليوم بزيادة الحالات، ما يعني أن الحصيلة في تغير مستمر هناك.

قلق أممي على السجون

في السياق أيضا، أعرب مسؤول حقوقي بالأمم المتحدة، الجمعة، عن قلقه بشأن السجناء بعد تقارير حول اضطرابات أثارتها المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد في سجون إيران، وهي واحدة من أشد دول العالم تضرراً. وأوردت وسائل إعلام إيرانية تقارير عن اضطرابات في عدة سجون، وهروب جماعي من منشأة في غرب البلاد، على الرغم من الإفراج المؤقت عن حوالي 100 ألف سجين للحد من اكتظاظ السجون. وقال روبرت كولفيل، المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت في جنيف "كما ترون في إيران وبعض الدول الأخرى، نرى أعمال شغب، وسجناء خائفين، يشعرون بالقلق بسبب فقدان الاتصال بشكل كبير مع أفراد أسرهم وغير ذلك. وبالتالي هناك قضايا كثيرة للغاية تتعلق بهذا الأمر". يذكر أن السلطات الإيرانية أطلقت سراح 83 ألف سجين مؤقتاً من بين أكثر من 280 ألف سجين في مختلف أنحاء إيران بسبب تفشي الوباء، لكنها استثنت الآلاف من المعتقلين والسجناء السياسيين خاصة في سجون الأهواز، رغم مناشدات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية. وخلال الأيام الماضية، شهدت عدة مناطق سلسلة اضطرابات وحالات تمرد عديدة في السجون، بسبب خوف السجناء من انتشار الفيروس بعد إصابة ووفاة عدد منهم.

مليونا إيراني فقدوا وظائفهم

من جهة أخرى، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الإيرانية، أنه من المقرر أن تساعد ماليا مليوني إيراني فقدوا وظائفهم وسط تفشي فيروس كورونا المستجد، حسب ما قال رئيسها بالنيابة، كريم همّتي. وأكد همتي خلال مؤتمر صحافي، الجمعة، أنه تم التعرف على ما يقرب من مليوني شخص في جميع أنحاء البلاد ممن فقدوا وظائفهم ولا تغطيهم مزايا الدولة أو الجمعيات الخيرية. كما وعد الإيرانيين المتضررون بأنهم سيحصلون قريباً على مساعدات بقيمة مليوني ريال (حوالي 12.5 دولار) لكل شخص. وبحسب همتي، فإن أيا من المليونين لا يعمل في دوائر الدولة وفي مؤسسات لا تغطيها لجنة الإغاثة ولا الرعاية. كما قال إن "أزمة الفيروس التاجي أصابت عددا كبيرا من الأفراد المستضعفين، بمن فيهم العاملون بأجر يومي وبائعون متجولون في الشوارع، وستقدم جمعية الهلال الأحمر المساعدة لهؤلاء الأشخاص في الأيام المقبلة". علاوة على ذلك، اعترف همتي بأن المستشفيات في إيران تعاني من نقص في أجهزة التنفس الصناعي، مضيفًا: "بينما تحتاج وزارة الصحة بشكل عاجل إلى 2000 جهاز تنفس، وعد المانحون الخيريون بشراء 100 جهاز تنفس وتم شراء 52 جهازًا حتى الآن". في غضون ذلك، حذر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، من أنه بسبب الأزمة الاقتصادية التي نجمت عن تفشي الفيروس التاجي المستجد، فقد ما يصل إلى 400 ألف شخص وظائفهم الحكومية. يذكر أن كورونا قد حصد آلاف الأرواح في إيران، ويخشى البعض من ارتفاع عدد القتلى داخل البلاد، وتعد إيران الدولة الأشد تضررا من الفيروس في الشرق الأوسط.

Interpreting Haftar’s Gambit in Libya

 الثلاثاء 12 أيار 2020 - 11:16 ص

Interpreting Haftar’s Gambit in Libya https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/north-… تتمة »

عدد الزيارات: 39,774,281

عدد الزوار: 1,093,926

المتواجدون الآن: 32