إيران: رجال دين بارزون يرفضون مسعى أحمدي نجاد للعودة للرئاسة...

تاريخ الإضافة الأحد 2 آب 2020 - 7:12 م    التعليقات 0

        

إيران: رجال دين بارزون يرفضون مسعى أحمدي نجاد للعودة للرئاسة...

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... رفض عدد من أبرز رجال الدين في إيران عرضا للاجتماع مع الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، فيما وصفه المراقبون بالانتكاسة للجهود التي يبذلها من أجل خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في مايو (أيار) 2021. وقال آية الله علي أكبر مسعودي لبوابة «خبر أون لاين» الإخبارية اليوم الأحد إن "رجال الدين لم ينسوا ما فعله أحمدي نجاد خلال فترة رئاسته، ولذلك رفضوا طلباته." وكان أحمدي نجاد قد قام الأسبوع الماضي بزيارة "قُم"، وهي إحدى المدن الشيعية الشهيرة، بغرض الاجتماع مع العديد من أبرز رجال الدين، إلا أن الجميع رفضوا طلبه باستثناء شخص واحد فقط. وقال مسعودي، وهو أيضا أستاذ في المعهد الديني في قُم: «لقد كان (أحمدي نجاد) رئيسا لثمانية أعوام دون أن يحقق أي شيء إيجابي... وهو يرغب الآن في الترشح من جديد». وأضاف: «أقترح أن يبقى أحمدي نجاد في منزله في هذه الفترة من عمره وأن يصلي ليطلب المغفرة من الله »...

واشنطن تدعو طهران لاحترام «المعايير القانونية الدولية» بعد توقيف شارمهد

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين».... دعت وزارة الخارجية الأميركية ليل السبت / الأحد، طهران، إلى احترام «المعايير القانونية الدولية»، بعد إعلانها توقيف زعيم مجموعة تتهمها إيران بإدارة «عمليات مسلحة وتخريبية» ضدها من الولايات المتحدة. وكانت وزارة الأمن الإيرانية أعلنت في بيان بثه التلفزيون الإيراني السبت، توقيف زعيم «مجموعة إرهابية» مقرها الولايات المتحدة، متهمة بالوقوف وراء تفجير في مدينة شيراز (جنوب) في 2008 وهجمات أخرى تم إحباطها. وقالت الوزارة إن جمشيد شارمهد زعيم «مجموعة تندر» الذي «كان يقود عمليات مسلحة وتخريبية داخل إيران بات اليوم في قبضة» قوات الأمن الإيرانية. وقال ناطق باسم الخارجية الأميركية: «أخذنا علماً بالمعلومات المتعلقة بشارمهد». وأضاف أن «النظام الإيراني لديه خبرة طويلة في احتجاز إيرانيين وأجانب بناء على اتهامات خاطئة». وتابع الناطق باسم الخارجية الأميركية: «نحث إيران على التزام أكبر قدر ممكن من الشفافية وإلى احترام المعايير القانونية الدولية». ولم يوضح البيان تاريخ أو مكان توقيف جمشيد شارمهد زعيم «مجلس المملكة»، والمعروف أيضاً باسم «مجموعة تندر» التي تسعى إلى إسقاط النظام في إيران.

انقلاب حاملة الطائرات الإيرانية «الوهمية» أمام ميناء بندر عباس

لندن: «الشرق الأوسط».... أظهرت صور للأقمار الصناعية تبادلتها وسائل التواصل الاجتماعي أن نموذجاً بالحجم الطبيعي لحاملة طائرات أميركية من فئة «نيميتز» صنعته إيران قد انقلب خارج ميناء «بندر عباس» مباشرة بعد استخدامه في تدريبات الاستهداف في مناورات بحرية جرت قبل أيام. وأظهرت الصور التي نشرتها مؤسستا «أورا أنتل» و«كريس بيغرز» الاستخباراتية البحثية، البارجة وقد انقلبت لتستقر على أحد جانبيها فيما انغمر نصف سطحها في الماء. أظهرت صور الأقمار الصناعية لأول مرة بناء نموذج حاملة الطائرات عامي 2013 - 2014 وقيل في البداية إنه فيلم سينمائي. ولكن بعد ذلك في فبراير (شباط) 2015. استخدمت البارجة في التمرين على الاستهداف في المناورات الحربية من قبل سلاح الحرس الثوري الإيراني. غير أن الحدث توج بتفجير عبوات ناسفة ألحقت أضراراً بالغة بجسم البارجة. في عام 2019. كشفت صور القمر الصناعي عن عمل جديد لإصلاح النموذج بالحجم الطبيعي حين جرى سحب البارجة مؤخراً إلى مضيق هرمز في الفترة ما بين 20 و23 يوليو (تموز). ونشر «الحرس الثوري الإيراني» مؤخراً لقطات جديدة للبارجة بالحجم الطبيعي تتعرض لهجوم من قبل عدد من الأسلحة بما في ذلك الصواريخ الباليستية المضادة للسفن التي تطلقها الشاحنات وصواريخ كروز المضادة للسفن التي تطلقها القوارب وطائرات الهليكوبتر «جريت رانجر»، والصواريخ غير الموجهة التي تطلقها القوارب السريعة، والألغام التي تزرعها الضفادع البشرية. كما زعمت وسائل الإعلام الإيرانية أن التدريبات قد خضعت لمراقبة بواسطة قمرها الصناعي الجديد «نور» الذي أطلق في أبريل (نيسان) وأن الطائرات المسيرة نفذت هجمات استهدفت الجسر ومركز القيادة. وبلغت المناورات الحربية ذروتها عندما هاجم الكوماندوز الإيرانيون سطح الناقلة بطائرة هليكوبتر. ومع ذلك، أظهر مقطع الفيديو صواريخ مضادة للسفن إحداها تحلق في البحر تركت أثراً على هيكل البارجة. وكشفت صور القمر الصناعي اللاحقة عن أضرار أقل خطورة في نموذج بالحجم الطبيعي مقارنة بما حدث في تدريبات عام 2015، حيث تعرضت الطائرات بالحجم الطبيعي على سطح السفينة لبعض الضرر. رغم أن أجهزة الكشف والتجسس الأميركية في الشرق الأوسط اكتشفت إطلاق صواريخ باليستية خلال التمرين، فإن صورة القمر الصناعي لم تظهر الضرر الذي كان من الممكن أن تتسب فيه هذا الأسلحة بسطح البارجة، مما ترك انطباعاً بأن الحرس الثوري الإيراني أراد إبقاء البارجة الوهمية في حالة أفضل حتى يمكن إعادة استخدامها بسهولة في التمارين المستقبلية. تظهر صور الأقمار الصناعية الجديدة أن البارجة الوهمية انقلب دون قصد بعد التمرين، ومن المفترض أنه قد تم سحبها إلى القاعدة البحرية في «بندر عباس». قد يكون ذلك بسبب خطأ في سحب البارجة الضخمة أو نتيجة للأضرار التي لحقت بها أثناء التمرين، أو الاثنين معاً. ويعتمد الحرس الثوري الإيراني على مزيج من القوارب السريعة والصواريخ الأرضية المضادة للسفن والألغام وغواصات صغيرة تابعة للبحرية الإيرانية لتهديد محاولات الوصول إلى المياه الضيقة والضحلة في الخليج العربي إلى السفن الحربية الكبيرة مثل حاملات الطائرات البحرية الأميركية وناقلات النفط. وبالتالي، فإن الألعاب الحربية التي تستخدمها البارجة الوهمية تخدم غرضاً دعائياً لطهران، كما أنها تمنح قوات الحرس «الثوري» غير المختبر فرصة نادرة لممارسة وضع هذه الاستراتيجية قيد التنفيذ في عملية جوية وبحرية وبرية مشتركة. ولا يزال يتعين معرفة ما إذا كانت إيران ستحاول مرة أخرى استعادة البارجة الوهمية، ذلك رغم أنها تشكل خطراً ملاحياً بالقرب من مدخل ميناء «بندر عباس».....

اختبار إيران الصاروخي تحت الأرض يثير قلقاً في قاعدة عسكرية أميركية

لندن: «الشرق الأوسط».... أطلق الجيش الإيراني مؤخراً صواريخ «مدفونة غامضة» من تحت سطح الأرض بعد مرور أيام قليلة على حالة التوتر العسكرية المتزايدة القائمة بين إيران والولايات المتحدة. وقالت صحيفة «اكسبريس» البريطانية إن الجيش الأميركي أكد أن إطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية قد أسفر عن رفع حالة التأهب لدى القوات العسكرية الأميركية في المنطقة. وأوضحت الصحيفة أن الرائدة بيث ريوردان، الناطقة الرسمية باسم القيادة المركزية الأميركية، أكدت أن القوات الأميركية قد اتخذت ساترا أثناء فترة إطلاق الصواريخ الإيرانية المشار إليها، وقالت «استمر الأمر لعدة دقائق ثم عاد كل شيء إلى وضعه الطبيعي بعد زوال التهديد». وأجرت إيران مجموعة من التدريبات العسكرية التي حظيت بتغطية إعلامية محلية على مدار يومين كاملين، وفي وقت سابق أطلقت قوات الحرس الثوري الإيراني صواريخ بهدف تدمير حاملة طائرات أميركية وهمية في مضيق هرمز الاستراتيجي. وفي أعقاب التدريبات التي اشتملت على إطلاق الصواريخ تحت الأرض أعلن الحرس الثوري الإيراني أنها المرة الأولى في العالم التي أجريت فيها مثل هذه التدريبات العسكرية. وأشادت قيادة الحرس الثوري بالإطلاق الناجح للصواريخ الباليستية من أعماق الأرض بطريقة مموهة للغاية، ووصفت الأمر بأنه من الإنجازات العسكرية المهمة والذي يمكن أن يشكل تحديات كبيرة لأجهزة الاستخبارات الغربية المعادية.ومن المعروف إعلاميا أن إيران قد استثمرت بشكل كبير في بناء قواعد عسكرية ضخمة تحت سطح الأرض لإخفاء ترسانتها من الصواريخ الباليستية. وكانت القوات المسلحة الإيرانية قد أطلقت العديد من الصواريخ الأخرى خلال تدريبات عسكرية مماثلة لدرجة أن الجيش الأميركي قد أعلن عن حالة التأهب المؤقتة في قاعدتين عسكريتين إقليميتين في الشرق الأوسط. وجاءت عمليات إطلاق الصواريخ الإيرانية بعد يوم واحد من قيام وحدات النخبة بالحرس الثوري الإيراني بتدمير هدف وهمي لنموذج حاملة الطائرات الأميركية بإطلاق وابل من الصواريخ على طول مضيق هرمز حيث جرت التدريبات، وهو الممر الحيوي للشحن الدولي والمسؤول عن نقل خُمس إنتاج العالم من النفط. ووصفت قيادة القوات البحرية الأميركية التدريبات العسكرية الإيرانية الأخيرة بأنها رعناء وغير مسؤولة ووجهت الاتهامات إلى الحكومة الإيرانية بافتعال الترهيب والإكراه. وكانت هناك تدريبات عسكرية أخرى قد شهدت استهداف قوات الحرس الثوري الإيراني لأنظمة الدفاع الأميركية المضادة للصواريخ. وصرح المرشد الإيراني علي خامنئي أثناء التدريبات العسكرية بأن التواجد العسكري الأميركية في منطقة الشرق الأوسط ضار للغاية. وأبلغ القوات الإيرانية بأن الوجود الأميركي في الشرق سبب مباشر لانعدام الأمن، والدمار، والتخلف لدول المنطقة. وكانت الحكومة الإيرانية قد وجهت مؤخراً الاتهامات إلى طائرتين مقاتلتين من سلاح الجو الأميركي بالتحرش الجوي بطائرة ركاب مدنية إيرانية أثناء مرورها في المجال الجوي السوري في طريقها إلى العاصمة اللبنانية بيروت.

إيران تعلن اعتقال زعيم تنظيم «تندر»

طهران - لندن: «الشرق الأوسط».... أعلنت طهران أمس توقيف زعيم «مجموعة تندر» ومقرها الولايات المتحدة، والتي تتهمها إيران بالوقوف وراء تفجير في عام 2008 في مدينة شيراز الجنوبية وهجمات أخرى. وقال التلفزيون الإيراني نقلاً عن بيان لوزارة الاستخبارات إن «جمشيد شارمهد الذي كان يقود عمليات مسلحة وتخريبية داخل إيران بات اليوم في قبضة» قوات الأمن الإيرانية. ولم يوضح البيان، الذي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، تاريخ أو مكان توقيف زعيم المجموعة المؤيدة للملكية والمعروفة بـ«مجلس المملكة» أو «تندر». وذكر البيان أنه خطط لتفجير استهدف مسجدا مكتظا في شيراز في 12 أبريل (نيسان) 2008 أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة 215 بجروح. وأعدمت إيران عام 2009 ثلاثة أشخاص أدانتهم لدورهم في التفجير مشيرة إلى علاقتهم بالمجموعة المؤيدة للملكية. وأفادت أنهم تلقوا أوامر من «عميل لسي آي إيه» (وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية) بمحاولة اغتيال مسؤول رفيع في إيران. وكان هؤلاء محسن إسلاميان (21 عاما) وعلي أصغر باشتار (20 عاما) وروزبيه يحيى زاده (32 عاما). وأدين الثلاثة بتهمة «المحاربة والإفساد في الأرض». كما أعدمت مدانَين آخرين ضمن المجموعة ذاتها في عام 2010 «اعترفا بحيازة متفجرات والتخطيط لاغتيال مسؤولين». وأفاد بيان أمس أن حركة «تندر» خططت لشن عدد آخر من «العمليات الكبيرة» التي فشلت. وذكر أن المجموعة خططت لتفجير سد في شيراز واستخدام «قنابل سيانيد» في معرض طهران للكتاب وزرع متفجرات في ضريح الخميني. ولم يتضح كيف أوقفت السلطات الإيرانية شارمهد. وأعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية توقيف المعارض روح الله زم في ظروف غامضة مشابهة في أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي. وحكم على زم الذي وصفته السلطات الإيرانية بأنه «مناهض للثورة» بالإعدام الشهر الماضي بتهمة «الإفساد في الأرض». واتهمت طهران زم، الذي ذكرت تقارير أنه كان يقيم في المنفى في باريس، بالتحريض خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي خرجت العام الماضي عبر إدارته قناة على تطبيق تلغرام أطلق عليها «آمد نيوز»....

قضية رشوة تشعل الجدل حول نخبة الأثرياء في إيران

لندن: «الشرق الأوسط».... أثار حي «باستي هيلز» الراقي في العاصمة طهران - الذي يضم صفوة أثرياء إيران – الكثير من التكهنات وربما الحسد بين المواطنين الإيرانيين. ويشير اسمه إلى حي «بيفرلي هيلز» الفاخر في ولاية كاليفورنيا الأميركية، من حيث المنازل الراقية والقصور الكبيرة الملحق بها حمامات السباحة والنوادي الصحية فضلا عن المناظر الطبيعية الخلابة التي تطل على الجبال المحيطة – وهو موطن زمرة من كبار الشخصيات الأكثر ثراء وأوسعهم اتصالا داخل المجتمع الإيراني. وقالت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية إن المحاكمة الجارية راهنا بحق مسؤول قضائي كبير سابق بتهم تتعلق بغسل الأموال وتلقي الرشاوى قد أعادت تحريك مياه التدقيق والمراجعة الراكدة بشأن قاطني حي «باستي هيلز» الشهير. وفي الوقت الذي يعاني فيه أغلب مواطني إيران من الصعوبات الاقتصادية الجمة والمنهكة، فإن الحي الفاخر الذي يبعد دقائق معدودة على ضواحي العاصمة طهران، قد تحول إلى رمز في وسائل الإعلام الإيرانية المحلية للمحسوبية المتصورة، والفساد المستشري بين أروقة وفي أركان نظام الحكم الإسلامي في البلاد. ولقد جذبت محاكمة «أكبر طبري»– نائب رئيس السلطة القضائية السابق للشؤون التنفيذية – الكثير من الأضواء على حي «باستي هيلز» في وسائل الإعلام الإيرانية إثر التقارير الإخبارية التي تشير إلى أن التهم الموجهة للسيد طبري تتعلق بممتلكات عقارية في مقاطعة «لافاسان» الإيرانية، التي يوجد فيها الحي الراقي. ولقد وجهت الاتهامات إلى السيد طبري بإنشاء شبكة من المتنفذين بغرض التأثير على مجريات القضايا الجنائية المختلفة، وتزييف الوثائق الرسمية، وغسل الأموال، وتلقي الرشاوى المالية والعقارية التي يبتاعها المتهم المذكور بأسعار منخفضة للغاية عن أسعارها المعروفة. وجاء في عريضة الاتهام أن عملاء السيد طبري كانوا مجموعة من رجال الأعمال البارزين، والأثرياء من ذوي الاتصالات السياسية. ولقد نفى السيد طبري ارتكاب أي مخالفات من أي نوع. ولقد ذاع انتشار مقاطع الفيديو التي تصور السيد طبري وهو يخاطب المحكمة الإيرانية المنعقدة خلال الشهر الماضي، إذ جاء فيها: «لو أنني أردت امتلاك مقاطعة لافاسان بأكملها فسوف أحصل عليها بفضل علاقات المودة والصداقة الطيبة بيني وبين الآخرين»، ثم استطرد مخاطبا القاضي: «إن لم يكن لدى الآخرين مثل هذا النوع من الصداقات فهذا ليس من شأني على الإطلاق». وتزعم التقارير الإخبارية أن شبكة عملاء السيد طبري تضم عددا من كبار رجال صناعة الحديد والصلب، ونجل مسؤول أسبق في جهاز الاستخبارات الإيرانية، وتاجر في مجال البتروكيماويات، فضلا عن قاض أسبق في مقاطعة «لافاسان» يُدعى غلام رضا منصوري، والذي كان القضاء الإيراني يلاحقه بسبب اتهامات بالفساد، وجرى ترحليه إلى بلاده من رومانيا خلال الصيف الحالي، غير أنه وافته منيته في ظروف غامضة إثر سقوطه الغريب من شرفة غرفته في أحد فنادق العاصمة الرومانية بوخارست. هذا، وقبل اندلاع الثورة الإسلامية في إيران في عام 1979. كانت أراضي مجمع «باستي» السكني – والتي تبلغ مساحتها أكثر من 130 ألف متر مربع – من ممتلكات عائلة فارمانفارميان من سلالة أسرة القاجار الأرستقراطية. وكان الأمير إسكندر فيروز – وهو آخر أمراء سلالة القاجار – يمتلك تلك المساحة الشاسعة من الأراضي. ولقد اعتقلته السلطات الإسلاموية في أعقاب اندلاع الثورة وصادرت حكومة الثورة ممتلكاته بأكملها من أجل مصالح «الشعب الإيراني الفقير»، وذلك قبل بيعها إلى القطاع الخاص في وقت لاحق. وعلى مدى العقد ونصف العقد الماضي، جرى بناء عشرات الفيلات والقصور والمنازل الجديدة هناك، وهي بمساحات كبيرة للغاية لدرجة أن وكلاء العقارات يقدرون قيمتها لأن تصل إلى 7 تريليون ريال إيراني، أو ما يوازي 30 مليون دولار، بناء على سعر الصرف غير الرسمي. ولقد ذاع انتشار مقاطع الفيديو التي تصور المنازل الفاخرة وأحواض السباحة الفخمة داخل حي «باستي هيلز» الراقي عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي في إيران. ويظهر من تلك الفيديوهات حالة التناقض الصارخ البليغة ما بين أنماط حياة الرفاهية الفخمة في ذلك الحي بالمقارنة مع أساليب معيشة أغلب سكان إيران مع اندفاع الاقتصاد الإيراني إلى هوة الركود العميق بفعل العقوبات الاقتصادية الأميركية على الحكومة الإيرانية، ذلك الوضع القائم الذي يتفاقم كثيرا بسبب المذبحة الاقتصادية الراهنة والناجمة عن تفشي وباء كورونا المستجد.

إيران تسجل أعلى عدد إصابات بـ«كورونا» منذ شهر

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين».... أعلنت السلطات الإيرانية، اليوم الأحد، تسجيل 2685 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في 24 ساعة في رقم قياسي منذ نحو شهر في إيران التي تواجه تفشياً جديداً للوباء منذ نهاية يونيو (حزيران). وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سدات لاري خلال مؤتمرها الصحافي اليومي: «لقد خسرنا للأسف 208 من مواطنينا الأعزاء المصابين بالفيروس في الساعات الـ24 الماضية». وبذلك يصل عدد الوفيات إلى 17190 في إيران. ومنذ نهاية يونيو تسجل إيران زيادة ملحوظة بعدد الوفيات اليومية بالفيروس، مما أرغم الحكومة على جعل وضع الكمامة في الأماكن المغلقة إلزامياً. وقالت لاري إن الوضع مقلق في 25 من محافظات البلاد الـ31 منها قم (وسط) أول بؤرة لتفشي الوباء في فبراير (شباط) والتي «سجلت زيادة كبيرة بعدد حالات المرضى الذين أدخلوا المستشفيات في مارس (آذار)». وأضافت أن وزارة الصحة «لاحظت مجدداً ارتفاعاً في عدد المصابين الذين ينقلون يومياً إلى المستشفيات» في محافظة قم، مشيرة إلى مخاوف من عودة انتشار الفيروس فيها. ومع الحالات الـ2685 الجديدة التي أعلنتها وزارة الصحة يبلغ العدد التراكمي للمصابين 309437 مما يجعل من إيران البلد الأكثر تضرراً في الشرق الأوسط بـ«كوفيد - 19». ولوقف تفشي الفيروس اتخذت إيران تدابير عدة لكن دون فرض عزل أو حجر. وذكر الإعلام الإيراني أن المخرج الإيراني خسرو سينايي (79 عاماً) الذي حاز عدة جوائز عن أعماله في مهرجانات رسمية إيرانية ودولية، توفي السبت جراء «كوفيد - 19». وشددت لاري: «العامل الرئيسي لوقف تفشي الفيروس هو تصميمنا على الالتزام بالمبادئ الصحية» على غرار «التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بانتظام ووضع الكمامات»....

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 46,360,166

عدد الزوار: 1,367,926

المتواجدون الآن: 45