توقعات بإلغاء جولة أوروبية لظريف

تاريخ الإضافة الإثنين 14 أيلول 2020 - 4:05 ص    عدد الزيارات 297    التعليقات 0

        

إصابات كورونا في إيران تتجاوز 400 ألف....

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين».... قالت متحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية للتلفزيون الرسمي اليوم (الأحد)، إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد زاد 2089 ليصل إلى 402029، مع تسجيل 128 حالة وفاة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة. وأضافت المتحدثة سيما سادات لاري أن العدد الرسمي للوفيات وصل إلى 23157 في إيران، لتكون واحدة من أكثر الدول تضرراً بالجائحة في الشرق الأوسط. وبعد انخفاض أولي في عدد الإصابات في منتصف مايو (أيار)، خففت إيران من التدابير التي كانت قد فرضتها لمنع انتشار فيروس «كورونا»، وأعادت فتح الاقتصاد مرة أخرى، وهو ما يرى الخبراء أنه أدى إلى زيادة كبيرة في حالات الإصابة لاحقاً. ويقول مسؤولو وزارة الصحة إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتخفيف الإغلاق أدت إلى توقف المواطنين عن أخذ المرض على محمل الجد، ما أدى بدوره إلى ارتفاع عدد الوفيات والإصابات.

إيران تؤجل محاكمة البريطانية زاغاري راتكليف

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين».... أجّلت إيران المحاكمة الجديدة التي كان من المقرر أن تبدأ الأحد للبريطانية - الإيرانية المسجونة منذ العام 2016 نازانين زاغاري راتكليف، وفق ما أفاد زوجها. وقال ريتشارد راتكليف لوكالة الصحافة الفرنسية «نعم تم تأجيل جلسة اليوم»، مضيفا أنه تم إبلاغ محاميها بأن المحكمة لن تنظر في «القضية اليوم». وكانت نائبة بريطانية إن محاكمة زاغاري راتكليف في إيران تأجلت بعد أن كانت مقررة اليوم (الأحد). وذكرت النائبة توليب صديق في تغريدة أن معلومات أخرى سيُكشف عنها اليوم (الأحد). ولم يصدر تعليق حتى الآن عن القضاء الإيراني. وكانت محكمة ثورية إيرانية قد استدعت زاغاري راتكليف الأسبوع الماضي، وأبلغتها بتوجيه اتهام جديد لها. وأوقفت زغاري راتكليف العاملة في مؤسسة «تومسون رويترز»، الفرع الإنساني لوكالة الأنباء الكندية - البريطانية، في أبريل (نيسان) 2016 فيما كانت تغادر إيران بصحبة طفلتها البالغة آنذاك 22 شهراً بعد زيارة لعائلتها. وحكم عليها بالسجن خمس سنوات لإدانتها بمحاولة قلب النظام الإيراني، وهو ما تنفيه. وسمح لها في الربيع بالخروج من سجن إيوين في طهران مؤقتاً لأسبوعين بسبب فيروس كورونا المستجد. وقال زوجها ريتشارد راتكليف في 24 أغسطس (آب) الماضي، إنها تخشى محاكمة جديدة بعد انتهاء فترة سجنها البالغة خمس سنوات في عام 2021. وأثار العديد من المنافذ الإعلامية في إيران وبريطانيا إمكان وجود صلة بين اعتقال زاغاري راتكليف وغيرها ممن يحملون جنسية مزدوجة ونزاع حول دين بريطاني قديم بقيمة 400 مليون جنيه إسترليني (443 مليون يورو) مستحق لإيران على صلة بصفقة أسلحة. ولطالما أنكرت كل من لندن وطهران رسمياً أي صلة بين قضية زغاري راتكليف، وهذا الدين الذي يعود إلى عقد لبيع دبابات حصلت لندن بموجبه على مبلغ مقدماً، ولكن لم تفِ به بسبب الثورة عام 1979. ومنذ ذلك الحين جُمدت الأموال في حساب بالمملكة المتحدة. لكن صحيفة «الغارديان» البريطانية ذكرت الجمعة الماضي، أن وزير الدفاع البريطاني بن والاس اعترف لأول مرة بأنه يسعى لسداد هذا الدين بهدف تأمين الإفراج عن زاغاري راتكليف ومعتقلين إيرانيين - بريطانيين آخرين. وفي عام 2017، بينما كانت عائلة زغاري راتكليف تأمل في الحصول على إطلاق سراحها المبكر، استبعدت السلطة القضائية الإيرانية هذا الاحتمال قائلة إن هناك «ملفين» بخصوصها.

انتهاء المناورات البحرية الإيرانية

طهران - لندن: «الشرق الأوسط».... انتهت أمس المناورات الإيرانية، المسماة «ذي الفقار»، التي استمرت ثلاثة أمس، في وقت نفت واشنطن إعلان طهران عن اقتراب طائرات «درون» أميركية من مجال المناورات. وكان الجيش الإيراني أعلن الجمعة، أن دفاعاته أبعدت ثلاث طائرات أميركية بعد دخولها منطقة تعريف الدفاع الجوي في إيران. وأضاف أنه أثناء مناورات «ذو الفقار» جنوب البلاد دخلت ثلاث طائرات أميركية وهي طائرة P - 8 وطائرة استطلاع غلوبال هوك MQ - 9 وطائرة RQ - 4 المسيرة، منطقة الاستطلاع الدفاعي، مشيراً إلى أن الجانب الإيراني أطلق تحذيرات وأن الطائرات الأميركية ابتعدت بعد ذلك. وقال شهرام إيراني، المتحدث باسم المناورات «ذو الفقار 99»، أن «وحدات القوات الجوية والبحرية، ومن ضمنها طائرات P3F وF - 27 وطائرات استطلاع، وجهت تحذيرات للقوات الأجنبية لمغادرة منطقة المناورات». وأشار إيراني إلى أن «طائرات استطلاع أميركية كانت تعمل على جمع المعلومات من منطقة المناورات». ومنذ الخميس الماضي، بدأ الجيش الإيراني مناورات بحرية قرب مضيق هرمز، اختتمت السبت، ونشرت البحرية الإيرانية خلالها معدات عسكرية مصنّعة محلياً، من بينها غواصة وصواريخ «كروز». وجرت المناورات في مساحة بحرية تمتدّ على أكثر من مليوني كيلومتر مربع؛ بدءاً من شمال المحيط الهندي إلى الطرف الشرقي لمضيق هرمز، الذي يُعتبر نقطة عبور استراتيجية يمرّ منها خمس إنتاج النفط في العالم.

توقعات بإلغاء جولة أوروبية لظريف

لندن: «الشرق الأوسط».... وسط ترقب دولي بشأن اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، توقعت الخارجية الإيرانية إلغاء جولة كان من المقرر أن يقوم بها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى أوروبا الأسبوع المقبل. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة في طهران أمس: «كانت هناك بعض الخطط في هذا الصدد... لكن بسبب المشاكل اللوجيستية المتعلقة بفيروس كورونا، فإنه لا يوجد قرار نهائي بعد، ومن المستبعد أن يكون هناك قرار خلال هذا الشهر والأسابيع المقبلة». وكان ظريف يعتزم زيارة برلين وباريس وروما ولندن لبحث عدد من الموضوعات من بينها مستقبل الاتفاق النووي، الذي توصلت له إيران والقوى الكبرى عام 2015. ويواجه الاتفاق تهديداً بانهياره مع إعلان الولايات المتحدة نيتها إعادة فرض العقوبات الأممية المنصوص عليها في آلية «سناب بك» وفق القرار 2231 الذي تبنى الاتفاق النووي في محاولة لمنع رفع حظر الأسلحة على إيران الشهر المقبل. ويعيش الاتفاق النووي حالة موت سريرية منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق في مايو (أيار) 2018 وإعادة فرض عقوبات أحادية الجانب على طهران، عبر مراحل، ضمن ضغوط تمارسها في إطار استراتيجية الضغط الأقصى، لإجبار طهران على تعديل سلوكها الإقليمي، المتمثلة بأنشطة «الحرس الثوري» ووقف تطوير الصواريخ الباليستية. وتتمسك أطراف الاتفاق النووي (فرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين) بحفظ الاتفاق رغم الضغوط الأميركية. وخلال العامين الماضيين، بررت الدول الأوروبية معارضتها للاتفاق الجديد، الإبقاء على الاتفاق الحالي، بسعيها لمنع حصول إيران على أسلحة نووية، رغم انتهاكات عديدة أعلنت إيران اتخاذها تدريجياً في التزاماتها النووية منذ مايو 2019 في إطار ما تعتبره الرد المماثل على العقوبات الأميركية. وخلال العام الحالي تدهورت علاقة إيران بالوكالة الدولية للطاقة الذرية المسؤولة عن الإشراف على البرنامج النووي الإيراني. وفي آخر اجتماع للوكالة، في يونيو (حزيران) الماضي، تبنى أعضاء الوكالة قراراً يطالب إيران بالرد على أسئلة وجهتها الوكالة منذ أكثر من عام وطلب وجهته في فبراير (شباط) الماضي لدخول موقعين سريين. وخلال الأسبوعين الماضيين، أخذ مفتشو الوكالة الدولية عينات من موقع سري في إيران، بعد أيام قليلة على مباحثات جرت بين المدير العام للوكالة الدولية رفائيل غروسي والمسؤولين الإيرانيين على مدى يومين في طهران. ومن المقرر أن يطلع غروسي هذا الأسبوع أعضاء الوكالة الدولية على آخر تطورات الملف الإيراني. وقال قال مدير الوكالة للطاقة الذرية علي أكبر صالحي إن 1044 جهاز طرد مركزي تقوم بتخصيب اليوارنيوم في منشأة فردو الواقعة تحت الأرض في ضواحي مدينة قم. وكان صالحي يرد على اتهامات وجهها نواب للحكومة الإيرانية بعدم تنفيذ الخطوة الرابعة من خفض التزامات الاتفاق النووي، التي أعلنت عنها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. ونقل موقع البرلمان الإيراني «خانه ملت» عن صالحي قوله إن «سياسات الخطوة الرابعة من خفض التزامات الاتفاق النووي تم تنفيذها بشكل كامل، وفق هذا الأساس نشطنا أحد أجنحتنا في منشأة فردو». وصرح: «وفق سياسات خفض التزامات الاتفاق النووي، 1044 جهاز طرد مركزي تقوم بتخصيب اليورانيوم في فردو»، وأضاف: «لقد قمنا بواجبنا بشكل كامل». وتابع صالحي في نفس السياق: «لقد التزمنا في الاتفاق النووي ألا يقوم 1044 جهازاً بتخصيب اليورانيوم في فردو لكن وفق خفض التزامات الاتفاق النووي، نقوم بتخصيب اليورانيوم بقدر حاجتنا». وأضاف «نحن في تحدٍ سياسي مع الاستكبار العالمي وهذا واقع»، مضيفاً أن أساس القضية النووية الإيرانية «يعود إلى هذا التحدي...»...

تلويح إيراني بتعزيز البرنامج الصاروخي والطائرات المسيّرة

قائد البحرية قلل من إمكانية الحصول على أسلحة بعد رفع الحظر الأممي

لندن: «الشرق الأوسط».... غداة ختام مناورات بحرية للجيش الإيراني في محيط مضيق هرمز، لوح وزير الدفاع، أمير حاتمي بمواصلة العمل على تعزيز قدراتها الصاروخية، فيما نقلت وكالات رسمية إيرانية عن قائد بحرية الجيش حسين خانزادي قوله إن قواته «ستحصل على طائرات درون متطورة»، مضيفا أن بلاده «لن تحصل على أي قطعة سلاح حتى في حال رفع حظر الأسلحة». وقال حاتمي إن جاهزية وتعزيز القدرات الصاروخية «من أهم أولويات البلاد ووزارة الدفاع»، مضيفا «ركزنا دائما على تطوير هذا المجال». ويأتي تأكيد حاتمي بعد أسبوع من بدء خطوة أميركية لإعادة العقوبات الأممية، بعد تفعيل آلية في الاتفاق النووي، بهدف قطع الطريق على رفع حظر السلاح الإيراني المقرر في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وكشفت إيران الشهر الماضي عن خطوة متقدمة في تطوير برنامج الصواريخ الباليستية بعرض صاروخ أرض أرض (تكتيكي) يبلغ مداه 1400 كلم، من جيل صواريخ فاتح المتوسطة المدى، ويحمل مسمى قاسم سليماني، العقل المدبر لعمليات «الحرس الثوري» خارج الحدود الإيرانية، بعد ثمانية أشهر على مقتله بضربة جوية أميركية في محيط مطار بغداد. كما أطلقت إيران صاروخ كروز بحريا بمدى ألف كيلومتر بمسمى أبو المهدي المهندس، القيادي في الحشد الشعبي الذي قضى مع سليماني. وقال حاتمي، أمس، إن الصاروخين زاد مداهما إلى ثلاثة أضعاف مقارنة بالأجيال السابقة، واعتبر أنهما «حدث مهم» كما وكيفا. أما قائد البحرية في الجيش الإيراني، حسين خانزادي، فقال «إن صاروخ كروز البحري فضلا عن المدى البعيد يعطينا القدرة على التحكم»، مشيرا إلى قدرته على إصابة أهداف على بعد 800 كلم، وذلك رغم إعلان القوات المسلحة مدى ألف كلم للصاروخ. وكان الجيش الإيراني قد أعلن الجمعة عن إطلاق صاروخ كروز أرض-بحر من طراز قادر الذي كــشف عنه لأول مرة في 2014، وإصابة أهداف على مسافة تزيد عن ٢٠٠ كلم. وأعلن أيضا عن نشر غواصة محلية الصنع باسم «فاتح» وزعم أنها أبحرت للمرة الأولى حتى المحيط الهندي. وهي مزودة بطوربيدات وألغام وصواريخ كروز، بوسعها البقاء تحت الماء في عمق يصل لأكثر من مائتي متر لمدة تصل إلى 35 يوما حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم الجيش الإيراني. وقال في تعليق على رفع حظر السلاح «نعرف أهمية التقدم والتجهيزات والأسلحة التي نملكها ونعرف أنه حتى في حال رفع العقوبات لن يعطونا أي قطعة سلاح»..... وقال خانزادي إن قواته ستزود قريبا بطائرات درون بقدرات متطورة، دون الكشف عن مواصفاتها. وأعرب عن ارتياحه من الجانب الدعائي لمناورات «ذو الفقار 99»، ونقلت عنه وكالة «مهر» الحكومية قوله أمس، إنه «خلال الأيام الماضية شاهدنا ضجيجا في وسائل الإعلام، خاصة في وسائل الإعلام الغربية». وأقر خانزادي بالمخاوف الدولية مما وصفه «تنيمه القدرة الدفاعية… لمواجهة التهديدات خارج الحدود الجمهورية الإسلامية الإيرانية». وقال «لقد كانوا يستأسدون في المياه الحرة لكنهم عاجزون عن ذلك اليوم». وأضاف «لقد ابتعدوا أميالا عن الحدود الإيرانية… لكنهم يعلمون إذا أقدموا على أعمال شريرة بالقرب من القبضة الإيرانية سيتلقون ردا حازما». وعن المنطقة التي شملت المناورات الأخيرة، قال خانزادي إن «منطقة المناورات تضم مجموعة من الخصائص الإقليمية والعالمية ومن الجانب الجيوسياسي فإن كثيرين يعتبرون المنطقة مركز العالم»، لافتا إلى أنها تشمل خمسة ممرات دولية إضافة إلى قناة السويس. وعد خانزادي المياه الدولية «فرصة مناسبة للتواصل مع الأصدقاء». وقال في جزء آخر من تصريحاته «لدينا واجبات نقوم بها. والمناورات كانت تدريبا على جزء من هذا الأمر» وأضاف «لقد تدربنا على إقامة الأمن في المنطقة». وضمت التدريبات الجديدة وحدات من القوة الجوية التابعة للجيش الإيراني والدفاع الجوي والقوات البرية. ومناورات القوة البحرية للجيش الإيراني، هي المناورات الثانية في خضم توتر في مجلس الأمن بعد تعثر مشروع أميركي لتمديد حظر السلاح على إيران. وكانت القوات البحرية في «الحرس الثوري»، الموازية لقوات الجيش الإيراني قد أجرت تدريبات في نهاية أغسطس الماضي، جربت خلالها صواريخ باليستية وصاروخ كروز وطائرات درون. من جانب آخر، نقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن قائد الوحدة الجوية في الجيش الإيراني، اللواء حسين نصير زاده، أن قواته تعمل على «تغيير وتحسين»، مقاتلات إف-5 الأميركية الصنع التي أطلقت عليها إيران منذ عامين مسمى «كوثر»، معلنة إطلاق إنتاج نسخة محلية منها. وحصلت إيران بموجب صفقات أسلحة أبرمت في زمن النظام السابق على 140 طائرة إف-5 نورثروب، لكنها فقدت أعدادا كبيرة منها في حرب الخليج الأولى. وأعلنت إيران عن تطوير ثلاث مقاتلات محلية الصنع لكن الخبراء كشفوا عن استخدام أجزاء من مقاتلات إف-5. وأصر نصير زاده، أمس، على أن «مقاتلة كوثر محلية الصنع بنسبة 100 في المائة»، مشيرا إلى أنها تصنع في مدينتي أصفهان وطهران. وحذر خبراء أميركيون في الآونة الأخيرة من تطوير إيران قدرات قتالية عن قرب في مقاتلة إف-5 ما يمنحها القدرة على خوض قتال ضد طائرات الشبح إف-35 التي وصلت بأعداد كبيرة إلى المنطقة بعد تفاقم التوترات بين إيران والولايات المتحدة.

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 46,289,830

عدد الزوار: 1,365,413

المتواجدون الآن: 39