تل أبيب {وراء تسريب} نبأ الطائرات الإيرانية المفخخة في اليمن...

تاريخ الإضافة السبت 16 كانون الثاني 2021 - 6:45 ص    التعليقات 0

        

تل أبيب {وراء تسريب} نبأ الطائرات الإيرانية المفخخة في اليمن.... بغرض توجيه رسالة تؤكد أنها «على علم بكل ما تفعله طهران»..

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... كشفت مصادر عسكرية في تل أبيب، أمس (الجمعة)، أن مصدراً إسرائيلياً رفيعاً هو الذي يقف وراء ما نُشر في الموقع الإلكتروني لمجلة «نيوزويك» الأميركية، قبل يومين، وقال فيه إن «إيران أرسلت مؤخراً إلى حلفائها الحوثيين في اليمن طائرات من دون طيار محملة بالمتفجرات، تعرف باسم (الطائرات الانتحارية المسيرة)». وقالت المصادر إن «الهدف من هذا النشر هو توجيه رسالة إلى طهران مفادها أن أجهزة الأمن الإسرائيلية ترى كل شيء تفعله إيران لتعزيز قوتها العسكرية في المنطقة، وزيادة تهديداتها لإسرائيل وحلفائها». وأكدت أن «النشر في المجلة الأميركية ترافق مع نشر أنباء رسمية في تل أبيب تقول إن سلاح الجو الإسرائيلي قام مؤخراً بنشر بطاريات القبة الحديدية في منطقة إيلات جنوب إسرائيل، وكثف من طلعاته الجوية قرب الحدود مع لبنان وسوريا. فقد قصدت إسرائيل من ذلك أنها جاهزة لمواجهة الأنشطة الإيرانية وإجهاضها». وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد ظهرت أمس بتصريحات منقولة عن مسؤولين إسرائيليين عسكريين، حاليين وسابقين، تحدثوا عن خطط لمواجهة إيران ومشروعاتها العسكرية المختلفة، من النووي والصواريخ الباليستية وحتى التموضع الإيراني في سوريا، ووجهوا تهديدات مفادها أن «الغارات الإسرائيلية المكثفة ضد أهداف إيرانية في سوريا، ستتواصل وتتصاعد من دون علاقة مع تغير الإدارة الأميركية». وقال المحلل العسكري في صحيفة «هآرتس»، عاموس هرئيل، إن إسرائيل توجه بهذه الهجمات رسالة إقليمية، تقول إن «إسرائيل ستستمر في شن هجمات وفقاً لاحتياجاتها العسكرية التي تنشأ، ومن دون علاقة بتغيير الحكم، وعزم إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن استئناف المفاوضات مع إيران حول اتفاق نووي». وتقول إن إسرائيل ترمي بهذه الهجمات إلى «منع إيران من نقل أسلحة إلى (حزب الله) اللبناني أو إلى سوريا أو حتى إلى العراق». وأشار هرئيل إلى أن «هناك من يتخوف في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية من أن يؤدي نشاط إسرائيلي مبالغ فيه إلى سوء فهم يقود إلى انفجار شامل للوضع». وقال: «الحساب الإيراني لا يزال مفتوحاً مع الولايات المتحدة وإسرائيل إثر اغتيال قائد (فيلق القدس) في (الحرس الثوري) الإيراني، قاسم سليماني، والعالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، والضربات المتلاحقة في إيران وسوريا. ومزيد من الضربات الإسرائيلية يمكن أن تفقد الإيرانيين توازنهم مما يجعلهم يبادرون إلى الرد عليها بطريقة تشعل الأوضاع». لكن هرئيل أضاف أن «مسؤولين في البنتاغون أبلغوا نظراءهم الإسرائيليين بأن ترمب لن يشعل الشرق الأوسط قبل رحيله. وحتى لو حاول ذلك، فسيكون هناك من سيوقفه». وذكَّر في هذا الصدد بتصريحات رئيس الأركان المشتركة للجيش الأميركي، الجنرال مارك ميلي الذي ندد باقتحام أنصار ترمب لمبنى الكونغرس الأسبوع الماضي، وتعهد في تصريحات بأن بايدن سيصبح القائد الأعلى للقوات المسلحة الأميركية بحلول يوم تنصيبه في 20 الجاري. واعتبره «موقفاً متوازناً يدل على عدم رغبة في إشعال حرب قبل رحيل ترمب بأيام». وفي السياق، كتب المحلل العسكري في صحيفة «معريب»، طال ليف رام، أمس، أن «وتيرة الهجمات والأهداف الكثيرة الموجودة لدى إسرائيل في سوريا تدل على أنه ليس متوقعاً أن يرفع الإيرانيون أيديهم ويتنازلوا عن استمرار تموضعهم العسكري والمدني في سوريا، رغم المصاعب الاقتصادية والتوترات الداخلية والعقوبات الأميركية والهجمات المنسوبة لإسرائيل واغتيال سليماني». وأضاف ليف رام أن «إصرار إيران على مواصلة التموضع في سوريا، يدل على الاختلافات الهائلة بين الاتجاه الاستراتيجي الغربي الكلاسيكي للتكلفة مقابل الفائدة، وبين سياسة نظام آيات الله في إيران. ويخطئ من يعتقد أن ممارسة ضغوط عسكرية واقتصادية فقط على إيران ستقود طهران إلى رفع راية بيضاء والانسحاب من سوريا». وتابع: «في الجيش الإسرائيلي يدركون جيداً أن انسحاب إيران و(حزب الله) من سوريا، في نهاية المطاف، سيكون ممكناً فقط بعد خطوة سياسية دولية يقودها الأميركيون والروس. ولا تظهر خطوة سياسية كهذه في الأفق، لذلك يتوقع استمرار المواجهة المباشرة بين إسرائيل وإيران و(حزب الله) في الأراضي السورية، وربما يتصاعد أيضاً في فترة قريبة؛ لأن تل أبيب مصرة على عرقلة الغايات التي وضعتها لنفسها إيران و(حزب الله) لبناء القوة العسكرية، وخصوصاً التمهيد لإنشاء جبهة أخرى في سوريا ضد إسرائيل أثناء الحرب والإرهاب وفي الفترات الاعتيادية». ولكن ليف رام أوضح أن «ممارسة القوة العسكرية وحدها لن تغير الواقع الاستراتيجي الإقليمي من النقيض إلى النقيض». وإلى حين يأتي الحل السياسي الدولي، إذا وُجد هذا أصلاً، يتوقع أن تستمر المعركة العسكرية لفترة طويلة. وإلى جانب الإنجازات، قد تكون هناك إخفاقات، وكذلك رد فعل أكبر من جانب إيران ضد أهداف في إسرائيل. وقال: «رغم أن إيران لم تنجح في شن هجوم عسكري جدي رداً على الهجمات الإسرائيلية، فإن فرضية العمل في جهاز الأمن الإسرائيلي هي أن حدثاً كهذا يمكن أن يقع، وهذا جزء من التفسير لحالة التأهب العليا لبطاريات (بتريوت) والوسائل الدفاعية الأخرى التي نُصبت في منطقة إيلات في جنوب إسرائيل، بهدف الحماية من صواريخ يطلقها الحوثيون في اليمن».

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على خطوط الشحن الإيرانية

وكالة الطاقة تبلغت من طهران بدء تركيب معدات لإنتاج معدن اليورانيوم... وتنديد أوروبي

الشرق الاوسط....واشنطن: علي بردى.... فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أفراد وكيانات جديدة تابعة للنظام الإيراني لمساهمتهم في نشر الأسلحة الإيرانية وزعزعة الاستقرار الإقليمي والدولي، مشددةً بذلك ضغوطها القصوى على طهران علماً بأنه لم يتبقَّ من ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترمب، سوى أربعة أيام فاصلة عن تسلم الرئيس المنتخب جو بايدن، البيت الأبيض في 20 يناير (كانون الثاني) الجاري. جاءت هذه الخطوة في ظل مواصلة النظام الإيراني انتهاكاته الاتفاق النووي وآخرها تَمثل في بدء تصنيع معدن اليورانيوم، مما أثار قلقاً بالغاً حتى لدى الدول الأوروبية المشاركة في خطة العمل المشتركة الشاملة، أي الاتفاق النووي لعام 2015 والتي انسحبت منها الولايات المتحدة عام 2018. وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في بيان، إن واشنطن أدرجت سبعة كيانات وشخصين على القائمة السوداء للعقوبات، موضحاً أن هؤلاء مرتبطون بخطوط الشحن وكيانات الشحن الإيرانية، بالإضافة إلى مرتبطين بانتشار الأسلحة التقليدية. وأشار بومبيو إلى أن «انتشار الأسلحة التقليدية الإيرانية يهدد الأمن الإقليمي والدولي». وقد تم فرض العقوبات خصوصاً على منظمات الصناعات البحرية والجوية والفضائية الإيرانية. وأفاد بومبيو في بيان آخر بأن انتشار الأسلحة التقليدية الإيرانية «يشكّل تهديداً مستمراً للأمن الإقليمي والدولي»، موضحاً أن استمرار الدعم العسكري الإيراني وعمليات نقل الأسلحة «تغذّي الصراع المستمر في سوريا ولبنان والعراق واليمن وأماكن أخرى». وإذ أشار إلى عقوبات سابقة «لمحاسبة الجهات الفاعلة التي تسعى إلى تحريض إيران على دعم الجماعات المسلحة في المنطقة بالأسلحة وعتاد الأسلحة»، ومنها وزارة الدفاع الإيرانية، ولوجيستيات القوات المسلحة الإيرانية، وهيئة الصناعات الدفاعية الإيرانية، والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أضاف أمس هيئة الصناعات البحرية الإيرانية، وهيئة الصناعات الجوية، وهيئة الصناعات الجوية الإيرانية، إلى اللائحة الأميركية السوداء بسبب مشاركتها «بشكل جوهري في التوريد أو البيع أو النقل، بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر، من وإلى إيران». وأكد أن هذه الكيانات «تقوم بتصنيع معدات عسكرية فتاكة للجيش الإيراني، بما في ذلك (الحرس الثوري)، وهي منظمة إرهابية أجنبية مُصنفة أيضاً تحت سلطتنا لاستهداف ناشري أسلحة الدمار الشامل وأنصارهم». وطالب كل الدول بحظر بيع أو توريد أو نقل الأسلحة أو المواد ذات الصلة إلى إيران أو منها.

- تقرير الوكالة الذرية

كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أكدت في تقرير جديد أنها تبلغت من إيران أنها بدأت في تركيب معدات لإنتاج معدن اليورانيوم، علماً بأن هذا يشكل انتهاكاً آخر لخطة العمل المشتركة الشاملة مع القوى العالمية متمثلةً في كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا. وأوضحت أن إيران تحافظ على خططها لإجراء البحوث والتطوير بشأن إنتاج معدن اليورانيوم كجزء من «هدفها المعلن لتصميم نوع محسّن من الوقود». ولكن يمكن استخدام هذا المعدن لصنع قنبلة نووية. وحظر الاتفاق النووي على إيران إجراء أبحاث حول إنتاج هذا النوع من المعادن. ونددت وزارة الخارجية الألمانية بهذه الخطوة الإيرانية، مؤكدة أنها «إشارة خاطئة تماماً ويُستبعد أن تؤدي إلى بناء الثقة» مع المشاركين في الاتفاق، علماً بأن «الحكومة الأميركية المقبلة عبّرت أيضاً عن استعدادها للعودة» إلى الاتفاق. وطالبت إيران بـ«وجوب عدم مواصلة تقويض البنود الرئيسية» فيه، مضيفةً أن إيران «تأخرت كثيراً في العودة إلى الامتثال التام لالتزاماتها». ورغم أن الهدف من الاتفاق هو منعها من تطوير قنبلة نووية، تمتلك إيران الآن ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع قنبلة، لكنها لم تقترب بعد من الكمية التي كانت تملكها قبل توقيع الاتفاق. وزار مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية أخيراً مصنع أصفهان الذي أعلنت إيران أنها تخطط لإجراء البحوث فيه. وبعد ذلك أبلغت طهران مسؤولي الوكالة بأن «تعديل وتركيب المعدات ذات الصلة لنشاطات البحث والتطوير المذكورة قد بدأ بالفعل». وكرر المندوب الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب أبادي، ذلك في تغريدة قائلاً إن «اليورانيوم الطبيعي سيُستخدم لإنتاج معدن اليورانيوم في المرحلة الأولى». ونقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» أن هذه الخطوة سترفع إيران إلى مستوى «الدول المتقدمة في إنتاج الوقود الجديد». ورغم إمكانية توجيه معدن اليورانيوم نظرياً نحو توليد الكهرباء، فإن التجارب على السبائك المعدنية محظورة بموجب الاتفاق النووي لأن معدن اليورانيوم مادة أساسية في صنع الأسلحة النووية. وتتضمن العملية تحويل غاز اليورانيوم عالي التخصيب إلى معدن يوفر الكسوة، أو الغطاء الخارجي لقضبان الوقود التي تشغل التفاعل النووي. وقال المدير التنفيذي لجمعية الحد من التسلح داريل كيمبال، إن إيران «لم تجرب سابقاً هذه الخطوة في العملية، لكن من أجل صنع قنبلة، يجب أن تفعل ذلك». ورأى أن توقيت الإعلان عن معدن اليورانيوم لم يترك مجالاً للشك في نيات إيران، مضيفاً: «إنهم يعلمون أن هناك شخصاً يُدعى بايدن سيكون في البيت الأبيض الأسبوع المقبل ويريدونه أن يتصرف بأسرع ما يمكن للتنازل عن العقوبات المتعلقة بالطاقة النووية». ورأى أنهم «يبحثون عن طرق لتأكيد نفاد صبرهم». وهذه الحلقة هي الأحدث في سلسلة انتهاكات الاتفاق النووي التي تعهدت بها إيران منذ انسحاب الرئيس دونالد ترمب من الاتفاق. وتستخدم طهران الانتهاكات للضغط على الموقّعين الآخرين لتقديم المزيد من الحوافز لتعويض خسائر إيران بسبب العقوبات الأميركية الجديدة. وأمل الرئيس المنتخب في إعادة بلاده إلى الاتفاق. وأعلنت بريطانيا وفرنسا وألمانيا الأسبوع الماضي أن إيران «تخاطر بتقويض» فرص الدبلوماسية مع واشنطن بعد إعلان طهران أنها بدأت في تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20%، وهي خطوة فنية تقربها من مستوى 90% لتصنيع الأسلحة النووية. وأكدت أن النشاط الإيراني «ليس له أي مبرر مدني موثوق به»، معتبرةً أن التخصيب يشكّل انتهاكاً واضحاً للاتفاق و«يزيد من إفراغ الاتفاق».

«الحرس الثوري» يختبر صواريخ باليستية وطائرات مسيّرة... أكد أنها مزودة برؤوس حربية «قادرة على اختراق دفاعات العدو»

طهران: «الشرق الأوسط».... أجرى الحرس الثوري الإيراني أمس (الجمعة)، تدريبات عسكرية شملت صواريخ باليستية وطائرات مسيرة في الصحراء الوسطى في البلاد، وسط تصاعد التوترات بشأن برنامج طهران النووي وحملة ضغط أميركية على إيران، وذلك في ثالث تدريب عسكري تجريه إيران خلال أقل من أسبوعين. وأفاد التلفزيون الحكومي الإيراني بأنه في المرحلة الأولى من التدريبات التي جرت صباح أمس (الجمعة)، أطلقت فرقة الفضاء بالحرس الثوري عدة صواريخ باليستية أرض - أرض ضد قواعد محاكاة للعدو. وأضافت أن التدريبات شملت صواريخ «ذو الفقار» و«دزفول» الباليستية التي تعمل بالوقود الصلب. كما نشرت طائرات مسيرة تحمل القنابل. ويبلغ مدى صاروخ «دزفول»، وهو نسخة من «ذو الفقار»، 700 كيلومتر ويحمل رأساً حربياً زنة 450 كيلوغراماً. وقالت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية إن إيران تملك قدرات صاروخية تصل إلى مدى 2000 كيلومتر، وهي مسافة كافية للوصول إلى إسرائيل والقواعد العسكرية الأميركية في المنطقة. وفي الأسابيع الأخيرة، زادت إيران من تدريباتها العسكرية، وأجرت البحرية الإيرانية يوم الأربعاء الماضي، تدريبات صاروخية قصيرة المدى استمرت ليومين في خليج عمان. وأجرى الحرس الثوري عرضاً بحرياً في الخليج العربي. وأكد الحرس الثوري أن الصواريخ الجديدة «مزودة برؤوس حربية منفصلة، وبالإمكان توجيهها من الجو، كما أنها قادرة على اختراق دفاعات العدو المضادة للصواريخ». وأظهر مقطع فيديو بثّه التلفزيون الرسمي عملية إطلاق عدد من الصواريخ في منطقة صحراوية بحضور القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي وقائد قوات الجو - الفضاء التابعة للحرس العميد أمير علي حاجي زادة. ونُقل عن سلامي قوله إن «الرسالة من هذه المناورة» هي إظهار «قوتنا وإرادتنا الحازمة للدفاع عن سيادتنا ونظامنا المقدس وقيمنا ضد أعداء الإسلام وإيران». وقال حاجي زادة من جهته، إن العملية استعرضت «القوة الجديدة» للحرس وقدراته. وتأتي هذه المناورة في أعقاب تدريبات بحرية إيرانية أجريت الأربعاء والخميس في خليج عمان، ومناورات بطائرة مسيرة قام بها الجيش في 5 و6 يناير (كانون الثاني) الجاري. بدأت التدريبات بعد يومين من الذكرى الأولى لاغتيال قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني الذي قُتل في ضربة أميركية في العراق في يناير (كانون الثاني) من عام 2020. وتصاعدت التوترات مجدداً في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس دونالد ترمب، حيث تكثف إيران من ضغوطها على الغرب للتخفيف من حملة العقوبات الأميركية ضد إيران. في عام 2018، سحب ترمب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني الذي وافقت فيه طهران على الحد من تخصيب اليورانيوم، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية. وأشار ترمب إلى برنامج إيران للصواريخ الباليستية وغيرها من الأمور كأسباب للانسحاب من الاتفاق. وعندما زادت الولايات المتحدة العقوبات بعد ذلك، تخلت إيران تدريجياً وعلناً عن قيود الاتفاق بشأن تطويرها النووي. في يناير (كانون الثاني) الماضي، بعد أن قتلت الولايات المتحدة قائداً عسكرياً إيرانياً كبيراً في بغداد، ردت طهران بإطلاق وابل من الصواريخ الباليستية على قاعدتين عراقيتين تضمان القوات الأميركية، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم.

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria

 الأربعاء 3 آذار 2021 - 6:25 ص

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria A rebellion in Equatoria, South Su… تتمة »

عدد الزيارات: 57,634,351

عدد الزوار: 1,700,168

المتواجدون الآن: 54