«درونات» إسرائيل في أذربيجان تقلق إيران...

تاريخ الإضافة السبت 9 تشرين الأول 2021 - 5:58 ص    التعليقات 0

        

واشنطن تطالب طهران بالإسراع في العودة للمفاوضات النووية...

واشنطن - طهران: «الشرق الأوسط»... أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، أن الولايات المتحدة تعتقد أن المحادثات غير المباشرة التي تُجرى في فيينا بشأن معاودة الامتثال للاتفاق النووي الإيراني يجب أن تُستأنف «سريعاً». وتجيء تصريحات برايس بعد أن حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، من أن فرصة إحياء الاتفاق النووي، تبدو محدودة في ظل تحرك إيران لتطوير برنامجها النووي. وأكد برايس أن المسار الدبلوماسي لا يزال قائماً، مشيراً إلى أن طهران قالت إنها ستعود إلى المحادثات «قريباً». وأضاف قوله: «نأمل أن يوافق تعريفهم لكلمة قريباً مع تعريفنا لها... نود أن تُستأنف المفاوضات في فيينا في أسرع وقت ممكن». كان المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، قد أعلن مؤخراً أن المحادثات بين طهران والأطراف الغربية حول الملف النووي ستنطلق خلال الأيام المقبلة. وأشار محمود عباس زاده مشكيني، في تصريح لمراسل وكالة «تسنيم» للأنباء، إلى موعد بدء المحادثات بشأن الاتفاق النووي بين إيران والغرب، قائلاً إنها «ستبدأ قريباً وفي الأيام المقبلة». كما أعلن وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، يوم الأربعاء، أنه يتوقع استئناف المفاوضات بشأن الاتفاق النووي في فيينا «قريباً». وقال عبد اللهيان بعد محادثات أجراها مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في موسكو، «أكدت أننا نضع اللمسات الأخيرة حالياً على المشاورات في هذا الصدد، وسنستأنف قريباً مفاوضاتنا في فيينا». كانت مساعدة وزير الدفاع الأميركي، مارا كارلين، قد قالت يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ملتزمة بالدبلوماسية، وتريد إعادة إيران إلى «علبة» الاتفاق النووي، ولفتت إلى أن «وزارة الدفاع تضع خيارات أمام الرئيس جو بايدن للتعامل مع إيران». وأضافت كارلين: «علينا مواصلة التنسيق مع حلفائنا وشركائنا الإقليميين، وندرك الخطر المحدق»، مؤكدة: «نحن مدركون للخطر الذي تمثله إيران عبر أنشطتها المزعزعة للاستقرار». كما قالت إن الولايات المتحدة تعمل مع الشركاء على مواجهة خطر الصواريخ والمسيرات الإيرانية، قائلة: «نستطيع العمل مع الحلفاء لصد الأنشطة الإيرانية». وأضافت كارلين أن واشنطن تريد أن يعود كل الأطراف إلى تطبيق الاتفاق النووي. يذكر أن مفاوضات فيينا الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني توقفت في يونيو (حزيران) الماضي، منذ انتخاب الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، وذلك بعد 6 جولات من المحادثات لم تذلل كافة العقبات أمام إعادة إحياء الاتفاق النووي. وانسحبت الولايات المتحدة في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، من جانب واحد من الاتفاق المبرم عام 2015 مع إيران وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا الذي يهدف إلى منع طهران من تطوير سلاح نووي. لكن الرئيس الحالي جو بايدن، يسعى إلى إحياء الاتفاق، رغم أن الأطراف على خلاف بشأن الخطوات التي يتعين اتخاذها، ومتى يجري اتخاذها. والقضايا الرئيسية محل الخلاف هي: أي القيود ستقبل بها طهران، وما العقوبات التي سترفعها عنها واشنطن. على صعيد آخر، بث التلفزيون الرسمي الإيراني، مساء الخميس، شريطاً مصوراً قال إنه يظهر مطاردة زوارق تابعة للحرس الثوري، لسفينة بحرية أميركية في الخليج، من دون تحديد تاريخها. وتعود المرة الأخيرة التي تم فيها الإعلان عن حادث كهذا، إلى مايو (أيار) الماضي. وتعقيباً على لقطات الفيديو الأخير، أكد الأسطول الأميركي الخامس، ومقره البحرين، عدم تسجيل أي حادث بين الجانبين في الأيام الماضية. وعرض التلفزيون شريطاً مدته نحو 65 ثانية، قال إن مصدره بحرية الحرس الثوري، ويظهر «القوة والتحكم الكامل في مواجهة القوات الأميركية والأجنبية في بحر عمان والخليج». وتظهر اللقطات المأخوذة من على متن زورق سريع، طرادين عسكريين على مقربة منه يرفعان العلم الأميركي، وعلى متن كل منهما عدد من الجنود. ويسمع صوت شخص لا يظهر في اللقطات، وهو يردد عبر الاتصال اللاسلكي عبارات مثل «طاردوهما»، و«التقطوا الصور». كذلك أظهرت اللقطات من مسافة بعيدة، ما بدت أنها حاملة طائرات وإلى جانبها سفينة عسكرية كبيرة. ولم يصدر في طهران أي بيان يقدم تفاصيل إضافية بشأن هذه اللقطات. ورداً على سؤال من وكالة الصحافة الفرنسية، قال المتحدث باسم الأسطول الخامس تيم هوكينز، «لم يحصل أي تعامل غير آمن أو غير احترافي يتعلق بالبحرية الأميركية خلال الساعات الـ48 الماضية». وتزامن بث اللقطات مع إحياء بحرية الحرس الثوري يومها السنوي. وقال قائدها العميد علي رضا تنكسيري، في رسالة نشرها الموقع الإلكتروني للحرس «سباه نيوز»، إن قواته تهدف بالتعاون مع القوات البحرية للجيش إلى «ضمان أمن مستدام في الخليج الفارسي وبحر عمان وبحر قزوين». وشهدت مياه الخليج، لا سيما مضيق هرمز الاستراتيجي، مناوشات متكررة خلال الأعوام الماضية بين قطع بحرية لكل من إيران والولايات المتحدة. وكان الحرس الثوري أعلن في 11 مايو، أنه حذر قطعاً بحرية أميركية بعد تصرف «غير مسؤول» من قبلها، بعيد إعلان البنتاغون إطلاق نيران تحذيرية باتجاه قوارب إيرانية في مضيق هرمز. وفي أواخر أبريل (نيسان)، أعلنت البحرية الأميركية عن اقتراب زوارق هجومية إيرانية من سفينتين أميركيتين في المياه الدولية شمال الخليج، ما دفعها لإطلاق نيران تحذيرية. كذلك، كشفت البحرية أن قطعاً إيرانية اقتربت من سفنها بشكل «عدواني» في مطلع الشهر ذاته. وتوجد البحرية الأميركية بشكل دوري في مياه الخليج. وغالباً ما اتهمت واشنطن، طهران، بنشاطات «استفزازية» في المنطقة، خصوصاً في مضيق هرمز الذي يمر عبره نحو خمس إنتاج النفط العالمي.

«درونات» إسرائيل في أذربيجان تقلق إيران

واشنطن - إسطنبول: «الشرق الأوسط»... في زيارته الأخيرة لروسيا لإجراء جولة من المناقشات مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أن بلاده لن تقبل أي «تغيير في الخريطة» في منطقة القوقاز، شمال غربي إيران. وفي هذا الصدد قال الكاتب والباحث الأميركي تريفور فيلسيث، في تقرير نشرته مجلة «ناشونال إنتريست» الأميركية، إنه رغم أن عبد اللهيان لم يشر في تصريحاته إلى أي دولة، فإنها على الأرجح موجهة إلى أذربيجان، الدولة المجاورة التي تقع في شمال غربي إيران، والتي تعاونت مع إسرائيل في قضايا عسكرية، ما أثار قلق إيران. وأكد عبد اللهيان في مؤتمر صحافي في موسكو، أن طهران لديها «مخاوف جادة إزاء وجود الإرهابيين والصهاينة في المنطقة». وأشار فيلسيث إلى أن هناك علاقات بالغة الصعوبة بالنسبة لأذربيجان وإيران. ففي عام 1945، سعى الاتحاد السوفياتي إلى تعزيز انتفاضة انفصالية قام بها أذربيجانيون يعيشون في شمال غربي إيران، وهي المنطقة التي يتمتعون فيها بأغلبية سكانية منذ وقت طويل. ورغم أنه تم سحق الانتفاضة في العام التالي بعد أن تخلت موسكو عن دعمها لها، تخشى إيران منذ فترة طويلة تأثير أذربيجان على الأذربيجانيين الإيرانيين، مما دفعها إلى إقامتها علاقات أكثر قرباً مع أرمينيا. وقد التزمت إيران الحياد خلال الحرب التي استمرت ستة أسابيع من سبتمبر (أيلول) حتى نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 بين أذربيجان وأرمينيا. فالدولتان تتنازعان على السيطرة على منطقة ناغورنو - كاراباخ التي كانت جزءاً من أذربيجان أثناء العهد السوفياتي، لكن كانت بها أغلبية من السكان الأرمن وسعت للانضمام إلى أرمينيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي. ورغم أن أرمينيا انتصرت في الحرب الأولى في عام 1994، انتصرت أذربيجان بصورة حاسمة في حرب 2020. ويرجع ذلك بدرجة كبيرة لتأثير التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية، بما في ذلك الطائرات المسيّرة. وبينما أدى انتصار أذربيجان إلى أن يدرس المخططون العسكريون نتائجها لاستخلاص الدروس، سارعت إيران لإثارة المخاوف من استخدام باكو الأسلحة الإسرائيلية. كانت وكالة «بلومبرغ» للأنباء قد ذكرت في تقرير لها، أن إسرائيل مورد رئيسي للطائرات بدون طيار وغيرها من الأسلحة التي ساعدت باكو على قلب الميزان العسكري لصالحها في المواجهات العسكرية التي وقعت العام الماضي بينها وبين أرمينيا. كما شهدت الأسابيع الأخيرة توترات في مجالات أخرى أيضاً. فبعد اتهام سائقي الشاحنات الإيرانية التي تنقل الوقود والسلع الأخرى بالمرور عبر الأراضي الأذربيجانية إلى أرمينيا دون دفع رسوم، قامت أذربيجان بسجن اثنين من سائقي الشاحنات الإيرانية، وبدأت الشرطة ومسؤولو الجمارك في أذربيجان في فرض «ضريبة مرور» على الشاحنات الإيرانية، مما أدى إلى قيام إيران بسلسلة من المناورات العسكرية على طول الحدود. وأعرب الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، عن «بالغ دهشته» من قرار إيران إجراء مناورات عسكرية قرب الحدود بينهما. وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بأن إجراء إيران لمناورات عسكرية في مناطق شمال غربي البلاد، على الحدود مع أذربيجان، أمر سيادي يتم من أجل السلام والاستقرار في المنطقة بأسرها، وشدد على أن إيران «لن تتسامح مع وجود الكيان الصهيوني بالقرب من حدودها، وستتخذ ما تراه ضرورياً لأمنها». من ناحية أخرى نفت أذربيجان أن لإسرائيل أي وجود في البلاد، ورداً على المناورات الإيرانية، تعاونت مع تركيا، حليفتها منذ وقت طويل، في القيام بسلسلة من المناورات. إلى ذلك، أتمت تركيا بناء 20 كيلومتراً من الجدار الحدودي مع إيران، المحاذي لولاية وان، جنوب شرقي البلاد. وتأتي هذه الخطوة من قبل تركيا، لمنع العبور غير القانوني للحدود، ومكافحة التهريب وتسلل الإرهابيين إلى داخل البلاد. وفي تصريحات لوكالة «الأناضول» التركية للأنباء، قال والي وان، أمين بيلماز، إنه تم بناء جزء من الجدار الحدودي مع إيران. وأشار إلى استمرار بناء مخفرين حدوديين في المنطقة، فيما تم حفر خندق بطول 175 كيلومتراً. وأضاف أن بناء الجدار الحدودي البالغ طوله الإجمالي 64 كيلومتراً، سيتم على 3 مراحل. وأفاد بإتمام بناء 20 كيلومتراً من الجدار الحدودي، فيما تم الانتهاء من إنتاج الكتل الإسمنتية التي تكفي لبناء جدار على طول 34 كيلومتراً. يشار إلى أن طول الحدود بين تركيا وإيران يبلغ 560 كيلومتراً، الجزء الأكبر منها يحاذي ولاية وان.

مطالب باعتقال رئيسي خلال قمة المناخ في غلاسكو

غلاسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»... قدَّم نشطاء حقوق الإنسان وأسر وأقارب أولئك الذين تعرضوا للتعذيب والإعدام من قبل النظام الإيراني، بطلب رسمي إلى شرطة اسكوتلندا يدعون فيه إلى اعتقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في حال شارك في قمة المناخ المقررة في غلاسكو، بموجب المفهوم القانوني للولاية القضائية العالمية، حسبما أفادت به صحيفة «التايمز» البريطانية. وقُدّم الطلب الرسمي لاعتقال الرئيس الإيراني بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. تشير التقارير الواردة من طهران إلى أن رئيسي (60 عاماً) الذي تولى منصبه في أغسطس (آب)، يفكر في جعل مؤتمر المناخ أول زيارة خارجية له. ومن المتوقع أن يحضر الرئيس الأميركي جو بايدن والبابا فرنسيس الحدث، الشهر المقبل. بموجب المفهوم القانوني للولاية القضائية العالمية، أنه يمكن توجيه الاتهام إلى منتهكي حقوق الإنسان من أي جنسية في أي دولة، بغضّ النظر عن مكان ارتكاب الجرائم. فقد تم استخدامه من قبل حكومة المملكة المتحدة لاعتقال أوغستو بينوشيه، الديكتاتور التشيلي السابق، عندما وصل إلى الأراضي البريطانية في عام 1998. وأكد ستروان ستيفنسون، وهو محاضر جامعي وعضو سابق في البرلمان الاسكوتلندي عن حزب المحافظين، أنه أرسل شكوى يدعو فيها إلى التحقيق مع رئيسي بتهمة «الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية» إلى إيان ليفينغستون، قائد الشرطة. وقالت نعومي مكوليف، مديرة برنامج منظمة العفو الدولية في اسكوتلندا: «لقد وثقت منظمة العفو الدولية تورط رئيسي في جرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك الاختفاء القسري والإعدام خارج نطاق القضاء لآلاف المعارضين السياسيين من قبل لجنة الموت التي كان عضواً فيها عام 1988». وأضافت: «يجب التحقيق مع رئيسي لتورطه المزعوم في جرائم بموجب القانون الدولي». وقالت شرطة اسكوتلندا إنها تلقت الطلب وتقوم الآن على تقييمه.

واشنطن: استيراد «حزب الله» وقوداً إيرانياً لن يحلّ أزمة المحروقات

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... ندّدت الولايات المتّحدة، أمس (الخميس)، بـ«لعبة علاقات عامّة» يقوم بها «حزب الله» الذي أدخل مؤخراً إلى لبنان صهاريج محمّلة بمازوت إيراني، محذّرة من أنّ استيراد الوقود من دولة تخضع للعقوبات لن يحلّ أزمة المحروقات الحادّة التي يعاني منها لبنان، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وتستعدّ إيران لإرسال المزيد من الوقود في الأيام المقبلة إلى لبنان، عن طريق سوريا، لتوزيعه من قبل حليفها من دون المرور بمؤسسات الدولة اللبنانية، في تكرار للعملية التي جرت في منتصف سبتمبر (أيلول). وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين إنّ «وقوداً من بلد خاضع لعقوبات عديدة مثل إيران ليس فعلاً حلاً مستداماً لأزمة الطاقة في لبنان»، وأضاف: «برأينا هذه لعبة علاقات عامّة يلعبها (حزب الله) وليست محاولة منه لإيجاد حلّ بنّاء للمشكلة». وتابع المتحدّث الأميركي: «نحن ندعم الجهود الرامية لإيجاد حلول شفّافة ومستدامة لمعالجة مشكلة النقص الحادّ في الطاقة والوقود في لبنان». ولم يوضح برايس ما إذا كان لبنان سيخضع لعقوبات أميركية بسبب شحنات المازوت الإيراني، مكتفياً بالتذكير بأنّ الرئيس جو بايدن مستعدّ لرفع العقوبات المفروضة على إيران، إذا ما عادت للامتثال بالكامل لبنود الاتفاق النووي المبرم بينها وبين الدول الكبرى في 2015. ويأتي تصريح المتحدّث الأميركي في الوقت الذي يزور فيه بيروت حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية في الحكومة الإيرانية الجديدة التي شكّلها الرئيس المحافظ المتشدّد إبراهيم رئيسي. وكان رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي انتقد شحنات الوقود الإيراني التي دخلت بلاده من دون المرور بالمؤسسات الرسمية، معرباً عن اعتقاده بأنّ طريقة دخولها إلى لبنان لن تعرّضه لعقوبات أميركية. وقال ميقاتي يومها: «أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان، ولكن ليس لدي خوف من عقوبات عليه، لأنّ العملية تمّت بمعزل عن الحكومة اللبنانية». ووفقاً لمسؤول إيراني، فإنّ رجال أعمال لبنانيين هم الذين اشتروا شحنات المازوت الإيراني التي وصلت عبر البحر إلى سوريا، ومن ثم دخلت لبنان برّاً في صهاريج. واعتمد «حزب الله» على «شركة الأمانة للمحروقات» لتوزيع المواد المستوردة من إيران كونها تخضع أساساً للعقوبات الأميركية منذ 2020، لأنها مملوكة من مؤسسة تابعة لـ«حزب الله». وأتى استقدام «حزب الله» للمازوت الإيراني في خضمّ أزمة محروقات حادة يعاني منها لبنان بسبب تراجع قدرته المالية على الاستيراد ووسط انهيار اقتصادي متسارع. ويعاني لبنان منذ أشهر من أزمة شح محروقات تنعكس على مختلف القطاعات من مستشفيات وأفران واتصالات ومواد غذائية، في خضم انهيار اقتصادي مستمر منذ عامين صنّفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ 1850.

 

سبع مناطق في اليمن: كيف انقسم اليمن وسقط وماذا يأتي بعد ذلك...

 الخميس 14 تشرين الأول 2021 - 10:46 ص

سبع مناطق في اليمن: كيف انقسم اليمن وسقط وماذا يأتي بعد ذلك... سيكون لتفكك اليمن تداعيات خطيرة عل… تتمة »

عدد الزيارات: 75,113,579

عدد الزوار: 1,957,540

المتواجدون الآن: 45