تفاهمات أميركية - إيرانية تفكك «وحدة الجبهات»...

تاريخ الإضافة الإثنين 12 شباط 2024 - 8:12 م    التعليقات 0

        

تفاهمات أميركية - إيرانية تفكك «وحدة الجبهات»...

بوادر اتفاق لإطلاق يد إسرائيل في رفح مقابل تجنيب «حزب الله» الحرب..

الجريدة... منير الربيع ...تفيد جملة مؤشرات بأن مسار التواصل الأميركي ـ الإيراني نجح في تفكيك مبدأ «وحدة الجبهات» المستمد من شعار «وحدة الساحات» الذي رفعه حلفاء إيران في المنطقة، قبل 7 أكتوبر الماضي، موعد هجوم حركة حماس على إسرائيل، وواجه منذاك اختبارات قاسية. بين هذه المؤشرات، أولاً توقف العمليات العسكرية التي تشنها الفصائل العراقية ضد أهداف أميركية في العراق وسورية، وثانياً، الانخفاض الحاد في عمليات الحوثيين اليمنيين في البحر الأحمر، وثالثاً، مضمون زيارة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان لبيروت والتي أشار فيها بوضوح إلى ضرورة تجنب الحرب والتصعيد وعدم ترك الإسرائيليين ينجحون في استدراج «حزب الله» إلى مواجهة أوسع، رغم المعلومات والتوقعات التي تشير إلى أن إسرائيل ستعمل على زيادة منسوب العمليات الأمنية والاغتيالات. ولا يمكن إغفال حادثة أساسية أيضاً، وهي محاولة اغتيال باسل الصالح المسؤول في «حماس» عن وحدة التجنيد في الضفة الغربية، في بلدة جدرا الساحلية (نحو 60 كلم عن الحدود)، والتي تقع على طريق الجنوب الذي يعتبره «حزب الله» استراتيجياً. وقد مرّت أكثر من 48 ساعة على محاولة الاغتيال هذه ولم يردّ الحزب عليها بخلاف ما جرى بعد اغتيال القيادي في «حماس» صالح العاروري، وهذا التأخير بحد ذاته مؤشر حول عدم استعجال الحزب تفعيل مبدأ ربط الجبهات. يأتي ذلك بعد زيارة وفد من «حماس» لبيروت الأسبوع الماضي التقى خلالها مسؤولين في «حزب الله». وتفيد معلومات بأن الوفد التقى الأمين العام للحزب حسن نصرالله للبحث بالمفاوضات حول الهدنة في قطاع غزة واتفاق تبادل الأسرى مع إسرائيل. وبحسب المعلومات، فإن الحزب أبلغ «حماس» أنه بإمكانها اتخاذ الخيار الذي تراه مناسباً، في مؤشر إضافي إلى سعي الحزب ومن خلفه إيران لفك الترابط بين الجبهات العسكرية والسياسية. في هذا السياق، جاء التهديد الإسرائيلي لاجتياح مدينة رفح، الذي رأى فيه مراقبون بوادر معادلة أميركية جديدة لإطلاق يد إسرائيل في رفح وقطاع غزة، مقابل عدم جر المنطقة إلى حرب إقليمية وتصادم بين ايران والولايات المتحدة، وتجنيب الحزب ولبنان هجوماً إسرائيلياً واسعاً، مقابل موقف إيران الواضح لحلفائها بعدم التصعيد أو الدخول في حرب. وهذا لا يعني أن إسرائيل ستوقف عملياتها الأمنية في لبنان، إذ على العكس تلفت المعلومات إلى أن قوات اليونيفيل الأممية أبلغت مسؤولين لبنانيين، في مقدمتهم قائد الجيش جوزيف عون، بعد محاولة استهداف مسؤول في الحزب بالنبطية، أن إسرائيل لم يعد لديها أي خطوط حمراء داخل لبنان، وستنفذ عملياتها في أي منطقة لبنانية في حال رصدت فيها هدفاً عسكرياً أو أمنياً تسعى إليه.

.The Danger of Regional War in the Middle East..

 السبت 2 آذار 2024 - 5:42 ص

..The Danger of Regional War in the Middle East.. Israel’s campaign in Gaza in response to Hamas’… تتمة »

عدد الزيارات: 148,515,190

عدد الزوار: 6,589,842

المتواجدون الآن: 60