«ضربة إيران»..العالم في حالة تأهب..

تاريخ الإضافة السبت 13 نيسان 2024 - 5:28 ص    عدد الزيارات 224    التعليقات 0

        

«ضربة إيران»..العالم في حالة تأهب..

واشنطن ترجّح رداً بـ100 صاروخ ومسيّرة... وإسرائيل مستنفرة للتصدي

لندن: «الشرق الأوسط».. يتأهب العالم لضربة إيران ويترقب الرد الإسرائيلي عليها، بعدما أكد البيت الأبيض، أمس (الجمعة)، أن تهديدات طهران «حقيقية». وتوقع مسؤولان أميركيان هجوماً «كبيراً» بأكثر من 100 طائرة مسيّرة وعشرات الصواريخ ضد أهداف عسكرية داخل إسرائيل، وفقاً لشبكة «سي بي إس». وقال المسؤولان، إنه سيكون من الصعب على الإسرائيليين التصدي لهجوم بهذا الحجم، لكنهما أشارا إلى أن إيران قد تشنّ هجوماً أصغر نطاقاً لتجنب حدوث تصعيد كبير. وأكد البيت الأبيض، الجمعة، أن تهديدات إيران «حقيقية»، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية». وأمس، قال النائب المتشدد جواد كريمي قدوسي، عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، إن بلاده ستطلق صواريخ باليستية على إسرائيل في غضون ساعات، في حين حذرت المجموعة التي تطلق على نفسها «المقاومة الإسلامية في العراق» الولايات المتحدة وإسرائيل من ارتكاب ما وصفته بأي «حماقة» ضد العراق أو دول «محور المقاومة». وفي إسرائيل، يتأهب الجيش لهجوم إيران، بعد إقرار خطط لشنّ هجوم مضاد على إيران حال تعرض إسرائيل لهجوم من الأراضي الإيرانية. وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، إن إسرائيل والولايات المتحدة تقفان «جنباً إلى جنب» في مواجهة إيران. وقللت وكالة «دانشجو» التابعة لـ«الباسيج الطلابي» من المعلومات التي تناقلتها وسائل إعلام أميركية وإقليمية عن توقيت وحجم العملية ونوعية السلاح المستخدم، وقالت الوكالة عبر حسابها في «تلغرام»: «أولاً يحاول الأميركيون إظهار أنفسهم بأنهم مطلعون على الأمر، ثانياً مستعدون لأي احتمالات، وثالثاً: يريدون صرف الأنظار إلى المكان الذي يريدونه».

مكتب نتنياهو يطلب من المديرين العامين في الوزارات الاستعداد لهجوم إيراني محتمل الليلة

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. طلب مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من جميع المديرين العامين بالوزارات الاستعداد لهجوم إيراني محتمل على إسرائيل الليلة، بحسب «وكالة الأنباء الألمانية». وقال مكتب رئيس الوزراء في إحاطة للمديرين العامين للوزارات الحكومية: «خطر الهجوم حقيقي... استعدوا لجميع الاحتمالات»، وفق ما أوردته قناة «آر تي عربية» الروسية اليوم. وأطلع المدير العام لمكتب رئيس الوزراء، يوسي شيلي، جميع المديرين العامين للوزارات الحكومية، تحسباً لاحتمال وقوع هجوم إيراني وضرورة الاستعداد لمختلف السيناريوهات المدنية. وصدرت تعليمات للرؤساء التنفيذيين بأن يكونوا متيقظين ومتاحين، وأن يستمعوا إلى وسائل الإعلام. وقال: «الرسالة التي يتم نقلها في المحادثة هي أنه لا يوجد يقين من وقوع هجوم، لكن التهديدات موجودة وحقيقية... ويجب أن نستعد لجميع الاحتمالات»، وفق القناة الروسية.

إيران: إعلام «هادئ»..والناس «تأكل البطاطس»

منصات تابعة للحكومة و«الحرس الثوري» قدمت تغطية معتادة للتوتر مع إسرائيل

لندن: «الشرق الأوسط».. أظهر الإعلام الإيراني الناطق باللغة العربية اهتماماً محدوداً بالأزمة المشتعلة مع إسرائيل، وقدم تغطية لم تشر إلى أجواء حرب وشيكة في المنطقة. واهتمت العناوين الرئيسية لوكالات حكومية ومقربة من «الحرس الثوري»، مثل «تسنيم» و«مهر» و«إيرنا»، الجمعة، بالعلاقات الاستراتيجية مع باكستان، والزيارة المرتقبة للرئيس إبراهيم رئيسي لإسلام آباد. وغطت هذه الوكالات، على نحو معتاد، تصريحات وزير الخارجية، حسين أمير عبداللهيان، بشأن موقف مجلس الأمن الدولي من «الهجوم على قنصلية طهران» في سوريا، وعرض مقتطفات من اتصالاته مع نظرائه في أوروبا والعالم العربي. وقلّلت وكالة «دانشجو» التابعة لـ«الباسيج الطلابي» المعلومات التي تناقلتها وسائل إعلام أميركية وإقليمية عن توقيت وحجم العملية ونوعية السلاح المستخدم. وقالت الوكالة عبر حسابها في «تلغرام»: «أيحاول الأميركيون إظهار أنفسهم أنهم مطلعون على الأمر، وأنهم مستعدون لأي احتمالات، ويصرفون الأنظار إلى المكان الذي يريدونه». وفي وقت متأخر من مساء الأربعاء، نشرت وكالة «إيرنا» الحكومية الإيرانية تقريراً باللغة العربية على منصة «إكس» يفيد بإغلاق المجال الجوي فوق طهران بالكامل لإجراء تدريبات عسكرية، وحذفت الوكالة التقرير بعد ذلك، ونفت أن تكون قد نشرت شيئاً من هذا القبيل، وفقاً لما نقلته «بلومبرغ». في الأثناء، قال العميد محمد صادقيان، قائد المنطقة الشمالية للدفاع الجوي الإيراني التي تحمي أجواء العاصمة طهران، إن جميع الوحدات العملياتية مستعدة لمواجهة التهديدات، حسب وكالة «إيسنا» الحكومية. وفي الساعات الأخيرة، نشرت حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي قريبة من «الحرس الثوري» مقاطع فيديو تظهر محاكاة لهجمات صاروخية على مطار حيفا الإسرائيلي ومنشأته النووية في ديمونة. وعن أجواء العاصمة طهران، كتب المحلل أحمد زيد آبادي على منصة إكس: «ليلة أمس كان (إيران مول) مزدحماً للغاية. الناس تجمعوا لرؤية نوافير المياه. احتمال نشوب الحرب لم يكن حتى آخر هواجسهم». وأضاف: «أنا أتابع الأخبار بقلق وهم يأكلون رقائق البطاطس... اقترحوا عليّ أن آكل البطاطس بدلاً من متابعة الأخبار والقلق».

..How Iran Seeks to Exploit the Gaza War in Syria’s Volatile East..

 السبت 11 أيار 2024 - 6:24 ص

..How Iran Seeks to Exploit the Gaza War in Syria’s Volatile East.. Armed groups aligned with Teh… تتمة »

عدد الزيارات: 157,412,681

عدد الزوار: 7,067,393

المتواجدون الآن: 64