في اختتام مهرجان «أوشفيتز»... دعوة أميركية ـ إسرائيلية إلى وحدة الموقف ضد إيران

تاريخ الإضافة الجمعة 24 كانون الثاني 2020 - 6:51 ص    عدد الزيارات 232    التعليقات 0

        

عباس يلتقي بوتين بعد ماكرون... والأمير تشارلز في بيت لحم اليوم... ضغط من أجل مؤتمر دولي للسلام وانتخابات في القدس..

الشرق الاوسط...رام الله: كفاح زبون... قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن «صفقة القرن» تعد منتهية بالنسبة إليه، متطلعاً إلى دعم روسي من أجل دفع العملية السياسية. وأضاف عباس لدى استقباله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقر الرئاسة في بيت لحم، أنه يقدر الدعم الذي يقدمه بوتين في المحيط العربي. وتابع أنها (روسيا) «مؤثرة ولدينا قضايا نبحثها سواء ما يتعلق بإعلان إسرائيل ضم مناطق وصفقة العصر الذي ننتظر أن يعلن ترمب نهايتها، ولدينا أيضاً موضوع الانتخابات في القدس». ورد بوتين بتأكيده أهمية الاتصال بعباس وأهمية العلاقات المتجذرة بين البلدين. وتعهد بدعم العلاقات، وقال إنه جاهز لأي تعاون سياسي واقتصادي وإنساني. وأضاف أنه مستعد للتعاون فيما يخص التسوية السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين وفيما يخص الإقليم. واستقبل عباس نظيره بوتين في بيت لحم بعد ساعات من لقائه الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، في رام الله، على أن يلتقي، اليوم، في بيت لحم كذلك الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني. ووصل بوتين إلى بيت لحم قادماً من إسرائيل التي التقى فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وشارك في حفل لإحياء ذكرى المحرقة ضمن زعماء دول ووفود آخرين. وهذه ثالث زيارة لبوتين بعد أبريل (نيسان) 2005 ويونيو (حزيران) 2012. وأكد بوتين لعباس تمسك روسيا بحل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية. وفي أثناء اللقاء طلب عباس دوراً روسياً أكبر لدفع العملية السياسية ضمن رؤيته التي تقوم على إقامة مؤتمر دولي للسلام تنتج عنه آلية دولية متعددة لرعاية العملية السياسية. وجدد عباس رفضه، أمام بوتين، الرعاية الأميركية المنفردة لعملية السلام. وأثّرت زيارة بوتين على سير الحياة في بيت لحم إلى حد أثار غضب المواطنين. وأغلقت الشرطة الفلسطينية الشارع الرئيسي في المدينة منذ ساعات الفجر، على الرغم من أنه كان مقرراً وصوله الساعة الخامسة. وأعلنت الأجهزة الأمنية الفلسطينية الاستنفار وعززت إجراءات الأمن ونشرت نحو 1000 عنصر من الأمن الوطني والشرطة والأمن الوقائي والمخابرات والاستخبارات وحرس الرئيس الخاص، ومنعت حركة السيارات وحوّلتها إلى طرق خارجية وفرعية، ما أدى إلى تعطل عدد من المدارس والمؤسسات وجامعة بيت لحم. وسبق بوتين إلى بيت لحم طاقم من مكتبه وحراسه الأمنيين. واقتصرت زيارة بوتين على لقاء عباس بعدما تم إلغاء فعاليات كانت معدة سلفاً بسبب اختصار مدة زيارته للمنطقة ليوم واحد بسبب الانشغال بتشكيل الحكومة الروسية، لكنّ الفلسطينيين اعتبروا الزيارة القصيرة دليلاً على دعم روسيا للحقوق الفلسطينية. وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبيت لحم، دليل على العلاقات الفلسطينية الروسية المتطورة منذ عشرات السنين، خصوصاً أن هذه الزيارة ليست الأولى لفلسطين. وأضاف أبو ردينة، في تصريحات للصحافيين، أن «روسيا اعترفت بدولة فلسطين منذ قيامها، ولدينا مكاتب لمنظمة التحرير منذ الستينات في روسيا، واستمرت هذه العلاقة وكانت متطورة وتاريخية وما زالت، ولدينا مشاريع كثيرة مشتركة في المجال السياسي والدبلوماسي والعملي». وأكد أبو ردينة أن لقاء عباس مع بوتين اكتسب أهمية كبيرة، وحمل رسالة من الرئيس الروسي إلى إسرائيل والعالم بأسره بأن روسيا تقف بثبات إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وحقه المتمثل بحل الدولتين والقدس الشرقية عاصمة لها. وقبل بوتين التقى عباس في رام الله، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وحثه على الاعتراف بدولة فلسطين لـ«إنقاذ حل الدولتين». وقال عباس، لدى استقباله ماكرون في رام الله: «نتطلع لاعتراف دول أوروبا التي تؤمن بحل الدولتين، واعتراف فرنسا بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية». وأضاف أن ذلك «مخرج حقيقي لإنقاذ حل الدولتين المدعوم فرنسياً وأوروبياً، ويعطي الأمل للشعب الفلسطيني بإمكانية تحقيق السلام والاستقرار». وجدد ماكرون تأكيده موقف فرنسا الداعم للعملية السياسية، وفق حل الدولتين للوصول إلى السلام في المنطقة. وأشار الرئيس الفرنسي إلى استمرار بلاده في تقديم الدعم للشعب الفلسطيني لبناء مؤسساته واقتصاده، وتعزيز العلاقات والتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك. وأعرب عباس عن شكره للرئيس الفرنسي على مواقف بلاده الداعمة لإحلال السلام وفق حل الدولتين، وقرارات الشرعية والقانون الدولي. وأكد «أهمية الدور الفرنسي والأوروبي لإنقاذ العملية السياسية من المأزق الذي وصلت إليه جراء التعنت الإسرائيلي، خصوصاً بعد مواقف الإدارة الأميركية المنحازة لصالح الاحتلال، ما أفقدها دورها كوسيط وحيد للعملية السياسية». كما أكد عباس جدّيته في السعي لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في الأراضي الفلسطينية، بما فيها داخل مدينة القدس المحتلة، داعياً لدور فرنسي وأوروبي ضاغط على الحكومة الإسرائيلية للسماح بمشاركة أهالي القدس في هذه الانتخابات «التي نأمل أن تُجرى في أقرب وقت ممكن». ووصل ماكرون إلى رام الله منتصف ليلة الأربعاء - الخميس، وسط ترحيب فلسطيني كبير واستياء إسرائيلي. وحاولت إسرائيل ثني الرئيس الفرنسي عن زيارة رام الله ولقاء عباس. وقالت مصادر في الخارجية الإسرائيلية إنها أبلغت نظيرتها الفرنسية، باعتقادها أن «زيارة ماكرون لرام الله لم تكن فكرة عظيمة ومستحبة، ولسنا متحمسين لها». كما أبدت مصادر سياسية إسرائيلية استياءها من الزيارة، وقالت إن «الحكومة الإسرائيلية تشعر بخيبة أمل من قرار ماكرون الاجتماع مع الرئيس عباس». ويلتقي عباس، اليوم، الأمير تشارلز الذي سيزور كنيسة المهد ومسجد عمر بن الخطاب. ويصل ولي العهد البريطاني إلى بيت لحم، تلبية لدعوة سابقة من عباس.

في اختتام مهرجان «أوشفيتز»... دعوة أميركية ـ إسرائيلية إلى وحدة الموقف ضد إيران

ماكرون: لا يمكن استخدام المحرقة لتبرير «الانقسام» أو «الكراهية المعاصرة»

الشرق الاوسط...تل أبيب: نظير مجلي.... في اختتام المهرجان الدولي لإحياء الذكرى السنوية الـ75 لتحرير معسكر الإبادة النازي «أوشفيتز»، الذي أقيم في القدس الغربية، أمس الخميس، خرج رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ونائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، بموقف متشابه، معتبرين إيران تهديدا آخر للبشرية. وفيما حث بنس زعماء العالم إلى «الوقوف بحزم» ضد إيران، واصفا إياها بأنها الدولة الوحيدة التي تتنكر «سياستها» للمحرقة، قال: «يجب علينا أن نقف أقوياء ضد الحكومة الوحيدة في العالم التي تنكر سياستها وقوع المحرقة»، ودعا نتنياهو المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات سريعة ضد «طغاة طهران» لتجنب «محرقة أخرى». وأشاد نتنياهو بالعقوبات الأميركية على إيران، وقال إنه «يجب على دول العالم، التي تقف موحدة في إدانة النازية وجرائمها، أن تتخذ موقفا موحدا مشابها ضد إيران». وقال إنه «يجب على إسرائيل أن تبذل كل ما في وسعها للدفاع عن نفسها». وقد برز كل من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بخطاب ذي لهجة مختلفة. فدعا بوتين إلى التعاون الدولي لتسوية الأزمات وتحقيق السلام. ودعا إلى عقد قمة لأعضاء مجلس الأمن الدولي الدائمين (روسيا، والولايات المتحدة، وفرنسا، والمملكة المتحدة والصين)، من أجل «الدفاع عن السلام والحضارة في مواجهة انعدام الاستقرار في العالم»، وقال: «قمة للدول التي فعلت الكثير من أجل إلحاق الهزيمة بالمعتدي (النازي) وإنشاء نظام دولي لما بعد الحرب، ستلعب دورا كبيرا في البحث عن استجابات مشتركة للتحديات والأزمات المعاصرة». وأعلن الرئيس الروسي في كلمته في المهرجان الدولي أن روسيا مستعدة لهذه المحادثة الجادة في أي مكان وأي بلد، وحيث يكون ملائما لزملائنا. وقال إنه طرح هذه الفكرة على «بعض» زعماء الدول المعنية وحصل على «رد فعل إيجابي». وحذر بوتين من أنّ «نسيان دروس الماضي والانقسام في مواجهة التحديات، يمكن أن تكون لهما تداعيات رهيبة». وأضاف: «ينبغي علينا التحلي بالشجاعة والقيام بكل شيء للدفاع عن السلام والحفاظ عليه». وأكد أنّ «مسؤولية خاصة لصون الحضارة تقع على الدول الخمس، الدائمة العضوية في مجلس الأمن». في هذه الأثناء، شدد الرئيس الفرنسي، ماكرون، في كلمته، على أنه لا يمكن استخدام المحرقة لتبرير «الانقسام» أو «الكراهية المعاصرة»، مضيفا: «لا يملك أحد حق استحضار موتاه لتبرير أي انقسام أو أي كراهية معاصرة». وكان المنتدى العالمي لذكرى «الهولوكوست في إسرائيل»، بالشراكة مع ديوان رئيس الدولة رؤوبين رفلين ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزارة الخارجية، قد دعت زعماء الدول للمشاركة في هذا المهرجان الدولي، وقام بتنظيمه فياتسلاف موشيه كونتور، رئيس المؤتمر اليهودي في أوروبا الذي يعتبر أحد كبار الأوليغارشيين في روسيا ومن المقربين للرئيس بوتين، وأقيم في متحف ضحايا النازية «ياد فاشيم» في القدس الغربية. وقد فوجئ الإسرائيليون من مدى التجاوب مع الدعوة، إذ حضرته وفود عن 51 دولة، بينهم أربعة ملوك و26 رئيس دولة وعشرات الوزراء ورؤساء البرلمانات والمنظمات الدولية. وكان نتنياهو ورئيس الدولة رؤوبين رفلين قد أجريا خلال اليومين الأخيرين لقاءات سياسية كثيرة، مع الضيوف. وحسب مصادر سياسية في تل أبيب، فإن الموضوع الإيراني هيمن على هذه اللقاءات، ومعه موضوع قرار المدعية العامة الدولية التحقيق مع إسرائيل و«حركة حماس» في جرائم الحرب الدولية التي ارتكبت خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة. وفي اللقاء مع الرئيس ماكرون حث نتنياهو باريس على فرض عقوبات على طهران كما فعلت الولايات المتحدة. وأشاد نتنياهو بالرئيس الفرنسي على تصريحه، الأربعاء، بأن «معاداة الصهيونية، هي معاداة للسامية عندما تكون نفيا لوجود إسرائيل كدولة». وفي الاجتماع مع بوتين، قال نتنياهو: «أود أن أرحب بصديقنا العظيم الرئيس بوتين. يسرنا أنا وسارة أن نستضيفك مرة أخرى في منزلنا هنا في القدس، وأشكركم على العلاقة القوية بين روسيا وإسرائيل التي تخدم شعوبنا وبلداننا والسلام والاستقرار في المنطقة». وبدوره، اعتبر بوتين أن من شأن زيارته أن «تعزز العلاقات الثنائية». وشاركت في جانب من الاجتماع، يافا يسساخر، والدة الشابة الإسرائيلية التي تقضي السجن الفعلي في روسيا بعد إدانتها بتهريب كمية من المخدرات. وقال بوتين للصحافيين: «التقيت للتو مع والدة نعاما، ومن الواضح أن نعاما، تنحدر من عائلة جيدة للغاية، أعلم موقف رئيس الحكومة (نتنياهو) حول اتخاذ القرار المناسب، وتم أخذ كل ذلك بالحسبان خلال اتخاذ القرار».

واشنطن تدعو نتنياهو وغانتس لإطلاعهما على صفقة القرن

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. سلم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، دعوة لكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومنافسه رئيس «كحول لفان»، للحضور إلى البيت الأبيض لإطلاعهما على مضمون الخطة الأميركية لتسوية الصراع الإسرائيلي العربي المعروفة باسم «صفقة القرن». وقالت مصادر في تل أبيب إن اللقاء سيُعقد يوم الثلاثاء القادم، وهو اليوم الذي سيباشر فيه الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، أبحاثه حول طلب نتنياهو الحصول على حصانة برلمانية تؤجل محاكمته بتهم الفساد. وقال المراسل السياسي للقناة 12 الإسرائيلية، عميت سيغل، إن نتنياهو سيطّلع على «الخطة السياسية الأفضل التي عُرضت على إسرائيل»، وأنها «تشمل إزاحة جدية للحدود»، حسب مصادره. وأوضح سيغل أن الخطة الأميركية ستشمل فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة المحتلة، وفي حال رفض الطرف الفلسطيني الصفقة وفشل المفاوضات بين الطرفين لإقامة دولة فلسطينية، فإنه سيكون من حق إسرائيل ضم كل مستوطنات الضفة. وكان كبير مستشاري الرئيس ترمب وصهره جارد كوشنر، قد ألغى زيارة لإسرائيل حدد موعدها أمس (الخميس)، بعد أن أعلن أنه سيأتي مع فريق السلام في البيت الأبيض لبحث موعد إطلاق هذه الصفقة. ولم يعطِ تفسيراً منطقياً لهذا الإلغاء، فيما قال أحد مرافقيه إن «السبب هو حالة الطقس»، لكنّ مصادر مقربة من السفارة الأميركية في القدس الغربية، قالت إن السبب هو أن الرئيس ترمب أراد إعطاء الموضوع وزناً أكبر، إذ كلّف نائبه بتسليم الدعوة. واجتمع بنس، أمس (الخميس)، مع غانتس ونتنياهو، كل على حدة. وسلمهما الدعوة. وقالت مصادر سياسية في تل أبيب إن السفارة الأميركية في القدس تلقت عشرات الرسائل في الأسبوعين الأخيرين تحذرها من مغبة نشر الصفقة، «لأنها ستظهر كهدية لنتنياهو ضد غانتس وستبدو تدخلاً في المعركة الانتخابية لصالح رئيس حكومة في طريقه إلى الهاوية». وقد استفسر السفير ديفيد فريدمان من غانتس، ففاجأه الأخير بالقول: «بالعكس، أنا أؤيد نشر الصفقة قبيل الانتخابات». وأضافت المصادر أن نشر الصفقة سيكون هدية لغانتس لا لنتنياهو. إذ إن غانتس سيؤيّدها بلا تحفظ. فيما سيقع نتنياهو في مشكلة مع حلفائه في تكتل أحزاب اليمين المتطرف «يمينا»، الذين يعارضون أي صفقة تعيد للفلسطينيين شبراً من أراضي الضفة الغربية وتتحدث عن دولة فلسطينية. وقال نفتالي بنيت، وزير الأمن ورئيس تحالف «يمينا»، أمس، إن كتلته التي تعتز بالعلاقات مع الولايات المتحدة وتكنّ بالغ الاحترام والتقدير للرئيس ترمب، ترفض مبدئياً التنازل عن أراضٍ إسرائيلية للفلسطينيين. وتدعو نتنياهو إلى توضيح هذا الموقف لواشنطن. وتطالبه بترجمة وعوده الانتخابية بضم غور الأردن وشمالي البحر الميت إلى إسرائيل وفرض السيادة الإسرائيلية على جميع المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، فوراً، وعدم الانتظار إلى ما بعد الانتخابات. وأعرب بنيت عن خشيته من أن تكون المبادرة الأميركية لنشر صفقة القرن قبيل الانتخابات، عملاً مقصوداً للتخريب على إجراءات الحكومة الإسرائيلية لضم غور الأردن. يُذكر أن الإدارة الأميركية كانت قد كشفت عن الشق الاقتصادي المالي من «صفقة القرن» في مؤتمر المنامة في يونيو (حزيران) الماضي، والتي شملت إقامة صندوق دولي لتجنيد 50 مليار دولار بزعم تطوير الاقتصاد الفلسطيني، بحيث تخصص 28 مليار دولار للتطوير الاقتصادي في الضفة الغربية وقطاع غزة، والمبلغ المتبقي سيخصص لتطوير مشاريع في الأردن ومصر ودول أخرى.

«حماس» وافقت على وقف البالونات الحارقة بطلب مصري

رام الله: «الشرق الأوسط».. قالت مصادر فلسطينية لهيئة البث الإسرائيلية «كان»، إن حركة «حماس» في قطاع غزة وافقت على طلب مصر، وأمرت بوقف إطلاق البالونات الحارقة. وجاءت موافقة «حماس» التي تؤكدها الحركة، في الوقت الذي تستقبل فيه إسرائيل قادة من العالم شاركوا في منتدى «المحرقة» الدولي، أمس. وهددت إسرائيل «حماس» بأن أي محاولة لتعطيل «قمة قادة الدول التي ستعقد في القدس سيكون لها رد قوي للغاية». وقال مسؤول عسكري إسرائيلي، أمس، إنه في حال لم يتوقف إطلاق البالونات المتفجرة والحارقة من قطاع غزة، فسيكون هناك رد كبير. ونقلت القناة العبرية السابعة عن المسؤول، قوله، إن لدى القيادة الجنوبية وقسم الاستخبارات وهيئة الأركان العامة خططاً مفصلة للاستجابة، وعملية الرد التي ستنفذ من أجل وقف إطلاق تلك البالونات. وأضاف: «إن لدى المؤسسة الأمنية والعسكرية فهماً بأن هناك عدداً من كبار مسؤولي (حماس) يرفضون الهدوء، وهم من يصدرون تعليمات باستمرار إطلاق البالونات وتصعيد الأوضاع». وكانت «حماس» قد استأنفت الأسبوع الماضي إطلاق بالونات حارقة تجاه المستوطنات في محيط القطاع، بعد توقف دام أشهراً طويلة. وأوقفت «حماس» البالونات الحارقة التي كانت توصف كإحدى الأدوات الخشنة في المواجهات، كما أوقفت المسيرة الأسبوعية التي كانت تنطلق الجمعة ضمن اتفاق تهدئة متدرج وطويل الأمد؛ لكنها عادت واستأنفت إطلاق البالونات كنوع من الضغط على إسرائيل. وأعلنت السلطات الإسرائيلية أمس العثور على مجموعة بالونات مربوطة «بجسم مشبوه» في أحد التجمعات الإسرائيلية في المجلس الإقليمي «سادوت هنيغف» المحاذية لقطاع غزة، إذ تم استدعاء الشرطة للتعامل مع الجسم المشبوه. وجاء ذلك بعد يومين من محاولة تسلل فتية من غزة عبر الحدود قتلتهم إسرائيل. وأعلن حينها الجيش الإسرائيلي أن محاولة تسلل الفلسطينيين، الثلاثاء، من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، هي «عملية مخططة وليست عفوية». وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، هيدي زيلبرمان، إن «الفلسطينيين الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و18 عاماً لم يكونوا مسلحين سوى بعبوتين ناسفتين يدويتي الصنع، ألقيتا باتجاه القوات الإسرائيلية، بالإضافة إلى سكين». وأضاف المتحدث أنه «حدثت عمليتان متشابهتان إضافيتان في الماضي في المكان نفسه». وتخشى إسرائيل من تصعيد متدرج في غزة، ولذلك أرسلت رسائل حادة لـ«حماس».

U.S. and Taliban Announce Agreement on Afghanistan

 السبت 22 شباط 2020 - 6:32 ص

U.S. and Taliban Announce Agreement on Afghanistan https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/af… تتمة »

عدد الزيارات: 35,421,241

عدد الزوار: 876,997

المتواجدون الآن: 0