المعتقلون...الأزمة الأدق على الساحة الفلسطينية...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 23 شباط 2021 - 7:00 ص    التعليقات 0

        

المعتقلون...الأزمة الأدق على الساحة الفلسطينية...

أحمد إبراهيم .... تتواصل ردود الفعل على الساحة الفلسطينية عقب مطالبة رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، حركة حماس اليوم بالإفراج عن 80 معتقلا سياسيا متواجدين في سجونها بقطاع غزة، تأكيدًا للمرسوم الذي أصدره الرئيس محمود عباس،لتعزيز الحريات. وقال اشتية، إن سجون الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية تخلو من أي معتقل سياسي أو صاحب رأي أو انتماء سياسي ، وبالتالي يجب على حركة حماس بدورها أن تقوم بدورها بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين لديها ، وهو ما يزيد من دقة هذه الأزمة.

اللافت أن هذه المطالبة تأتي بعد قرار قضائي دولي مهم ودقيق للفلسطينيين ، وهو ما يتمثل في قرار المحكمة الدولية العليا في لاهاي الاعتراف بفلسطين كدولة رسمية .

وعن هذه النقطة يشير تقرير للتليفزيون الفرنسي إلى أن هذا القرار الصادر من المحكمة الدولية يؤهل السلطة الفلسطينية إلى رفع الدعاوي القضائية ضد إسرائيل .

ونقل التقرير تصريحات وزير الخارجية الفسطيني رياض المالكي مع عدد من أعضاء السلطة الفلسطينية ، مثل حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ممن قالوا إن هذا القرار سيمكنهم من التحقيق في جرائم الاحتلال .

غير أن هذه النية الفلسطينية للتحقيق في هذه الجرائم أثارت قضية جديدة تتعلق بإمكانية استغلال هذا القرار أو الحكم في محاسبة حركة حماس على جرائمها ضد إسرائيل ، أو سلوكها العسكري أو السياسي عموما منذ عام 2007 عندما سيطرت على كامل قطاع غزة.

يذكر أن السلطة الفلسطينية أعلنت مؤخرا أنه تم الشروع في التنسيق مع المحكمة الجنائية الدولية لبدء تحقيقاتها في فلسطين، بعد قرار المحكمة بولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية، في حين دعت حركة حماس إلى "جلب مجرمي الحرب" إلى المحاكم الدولية.

وقال وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي إن الجهات المختصة بدأت على الفور التنسيق مع الجنائية الدولية لتسريع فتح تحقيق رسمي في فلسطين، معتبرا أن القرار يتيح محاسبة مجرمي الحرب في إسرائيل أمام المحكمة الجنائية.

تطورات سياسية

اللافت أن تصريحات أشتيه جاءت عقب قضائية داخلية بالسلطة الفلسطينية ، وهي التطورات التي تتجلى عقب نشر بعض من منصات ومواقع التواصل الاجتماعي تشير إلى أن وزير العدل الفلسطيني محمد الشلالدة طالب بضرورة تقديم مراجعة قضائية للكثير من الأحداث والتطورات التي عصفت بفلسطين ، خاصة أحداث غزة في يونيو 2007. ويقول الشلالدة إن هذا لا ينبغي أن يتدخل في عملية المصالحة بين فتح وحماس.

عموما فإن الجدال المرتبط بهذه القضية يتواصل ، وتصاعدت أهميته عقب تصريحات أشتيه اليوم الاثنين.

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria

 الأربعاء 3 آذار 2021 - 6:25 ص

South Sudan’s Other War: Resolving the Insurgency in Equatoria A rebellion in Equatoria, South Su… تتمة »

عدد الزيارات: 57,591,961

عدد الزوار: 1,699,728

المتواجدون الآن: 47