بعد خسارة انتخابات بيرزيت.. أقاليم فتح في الضفة تجمد عملها...

تاريخ الإضافة الإثنين 23 أيار 2022 - 4:42 ص    التعليقات 0

        

بعد خسارة انتخابات بيرزيت.. أقاليم فتح في الضفة تجمد عملها...

المصدر | الخليج الجديد... قرر أمناء سر ولجان الأقاليم الشمالية في حركة "فتح" (أقاليم الضفة)، تجميد العمل التنظيمي في الأقاليم لحين اتخاذ كافة الإجراءات التنظيمية اللازمة، على حد قولهم. وقالوا في رسالة وجهوها، لقائد الحركة الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، إن قرارهم جاء "تجاوباً مع مقتضيات الضرورة التي فرضها الواقع بشمولية وعلى كافة الأصعدة الحكومية والتنظيمية والأمنية، وتلبية لصوت ونبض الكادر وكافة الأطر التنظيمية، ولصوت الشبيبة ولكل الحريصين على حركة فتح، والأوفياء لتاريخ الحركة وتضحياتها". وأوضحوا أنهم هدفوا من قرار تجميد العمل التنظيمي في الأقاليم، أن يكونوا "جدار (فتح) الأمين أمام كل المتسلقين والمتآمرين الذين كانوا جزءاً من خذلان (فتح)، ويتباكون عليها". وتابعوا أن القرار جاء أيضاً انطلاقاً من "كل الاعتبارات الوطنية والفتحاوية التي تعيش بضميرنا، وللوصول إلى اتخاذ المعالجات والإجراءات التنظيمية السليمة، والوصول للحقيقة مهما كانت، ودون التغطية على كائن من كان". وجاءت الرسالة، عقب وثيقة سربتها مصادر مطلعة داخل "فتح"، جاء فيها أن "حجم الفارق الكبير بالأصوات بين حركتي فتح وحماس خلال انتخابات جامة بيرزيت"، سببه أن هناك أصواتاً كثيرة من كوادر فتح ذهبت للكتلة الإسلامية بقرار هدفه إسقاط الحركة، لتصفية حسابات معينة. وكانت مصادر قد كشفت أن أمين سر حركة "فتح" في رام الله والبيرة "موفق سحويل"، قدم استقالته وعضويته من لجنة الإقليم، كقرار نهائي لا رجعة عنه، على خلفية خسارة الحركة في انتخابات جامعة بيرزيت. وقال "سحويل"، في رسالة وجهها لأعضاء الإقليم الخميس، إنه "يتحمل المسؤولية الكاملة لخسارة فتح"، داعيا الحركة لتشكيل لجنة تحقيق "لأن لدي الكثير والكثير لأقوله"، على حد تعبيره. و​اكتسحت الذراع الطلابية لحركة "حماس" (الكتلة الإسلامية/الوفاء) انتخابات جامعة بيرزيت، بـ28 مقعداً، بنسبة تقارب 55% من مجمل المقاعد التي تبلغ 51 مقعداً، مقابل 18 مقعداً لكتلة "الشهيد ياسر عرفات" الذراع الطلابية لحركة "فتح"، بنسبة تقارب 35% من مجمل المقاعد. كما فاز القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي الذراع الطلابية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بـ5 مقاعد، بنسبة تقارب 10%. وفازت كتلة الوفاء بأكثر من 5 آلاف صوت، مقابل نحو 3 آلاف صوت لكتلة "الشهيد ياسر عرفات". وأعلنت جامعة بيرزيت نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبة الجامعة، بنسبة اقتراع بلغت 78.1%.

حرب أوكرانيا تفتح فرصة أمام حماس لجذب الدعم الروسي

المصدر | أحمد ملحم | المونيتور - ترجمة وتحرير الخليج الجديد... دعت وزارة الخارجية الروسية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" "إسماعيل هنية" لزيارة موسكو، حسبما أفادت "قناة الميادين" في 6 مايو/أيار الجاري نقلا عن مصادر لم تسمها. وزار وفد من "حماس" موسكو في 4 مايو/أيار الجاري، وأجرى محادثات مع مسؤولي وزارة الخارجية الروسية. وفي 6 مايو/أيار الجاري، نقلت الميادين عن مصادر في "حماس" قولها إن وفدا آخر سيتوجه إلى موسكو مطلع يونيو/حزيران المقبل. وفي تغريدة بتاريخ 6 مايو/أيار الجاري، قال رئيس مكتب العلاقات الدولية في حماس "موسى أبومرزوق" الذي ترأس وفد الحركة إلى موسكو: "تأتي الزيارة في إطار جهود تعميق المشاورات والتنسيق الثنائي بيننا وبين الأصدقاء الروس. تحدثنا الاعتداءات الإسرائيلية في القدس والانتهاكات الخطيرة في الضفة الغربية وغزة". وعقب اجتماعه مع وفد "حماس"، قال نائب وزير الخارجية الروسي "ميخائيل بوجدانوف" للصحفيين إن المباحثات تركزت على الوضع في الأراضي الفلسطينية وآخر التطورات في المسجد الأقصى. وأضاف أن موسكو مستعدة لتكون بمثابة منصة للقاءات بين الفلسطينيين. وكثفت روسيا في الآونة الأخيرة نشاطها في الملف الفلسطيني لتعزيز العلاقات مع "حماس" في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات الروسية الإسرائيلية توترات غير مسبوقة بسبب الحرب في أوكرانيا. ولطالما أملت الفصائل الفلسطينية المختلفة أن تلعب روسيا دورا أكبر في الملف الفلسطيني لكسر الاحتكار الأمريكي، ولهذا السبب اتخذ الفلسطينيون موقفا محايدا من الحرب الروسية في أوكرانيا ورفضوا إدانتها. وقال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، "سهيل الهندي" لـ "المونيتور" إن "حماس منفتحة على دول العالم ومستعدة لإجراء اتصالات مع أي دولة أو منظمة تدعم الحقوق الفلسطينية، بما في ذلك روسيا". وأوضح "الهندي" أن "مواقف روسيا من الحقوق الفلسطينية تحظى بتقدير كبير، وأن لحماس مصلحة في استمرار وتعزيز علاقاتها مع روسيا التي لها علاقات مع كافة حركات التحرير المختلفة في المنطقة، بما في ذلك حماس". وأضاف أن "روسيا تدين جرائم الاحتلال وتقف مع الشعب الفلسطيني في الظلم الذي لحق به وتدافع عن حقوقه". وأشار "الهندي" إلى أن "حماس" تريد من موسكو دعم الفلسطينيين وموازنة مواقف الولايات المتحدة لصالح فلسطين". وأوضح أن "حماس" ناقشت في موسكو الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والأنشطة الإسرائيلية في القدس والمسجد الأقصى وانعكاساتها على المنطقة برمتها وكذلك ملف المصالحة الفلسطينية الذي تسعى روسيا لدور فيه. وقال "بوجدانوف" عقب اجتماعه مع مسؤولي "حماس"، في 4 مايو/أيار الجاري، إن "فتح" و"منظمة التحرير الفلسطينية" ستتم دعوتهما لزيارة روسيا قريبا. ويتزامن الاهتمام الروسي بالملف الفلسطيني مع التوتر الحاصل بين موسكو وتل أبيب بعد اتهامات روسية بأن مرتزقة إسرائيليين يقاتلون إلى جانب كتيبة "آزوف" في أوكرانيا. وتبدو اللقاءات الروسية مع "حماس" وكأنها رسالة إلى تل أبيب وواشنطن بأن موسكو قد تلعب قريبا دورا بارزا في القضية الفلسطينية. وقال "أحمد يوسف" الكاتب السياسي والمستشار السابق لـ"إسماعيل هنية" إن مواقف روسيا تجاه "حماس" كانت دائما مختلفة عن مواقف الغرب، وقد أجرت موسكو اتصالات مع "حماس" لأعوام، ولم تضع الحركة على قوائم الإرهاب. وتسعى روسيا تسعى لمزيد من اللقاءات مع "حماس" لتوجيه رسالة للمنطقة بأنها ليست ضد المسلمين ولا تستهدف حركات التحرير في المنطقة. وتحاول موسكو تغيير المزاج العدائي السائد ضدها في المنطقة بعد تدخلها في الحرب السورية وحملة الشيطنة من قبل الولايات المتحدة. وفي الوقت الذي يتم فيه عزل "حماس" دوليا وتصنيفها على أنها جماعة إرهابية، تفتح موسكو ذراعيها للحركة وترحب بقادتها. ويبعث هذا برسالة قوية إلى الغرب وإسرائيل. واكتشفت روسيا أن إسرائيل تساعد الأوكرانيين بالسلاح والتدريب العسكري وتسمح للإسرائيليين بالمشاركة في القتال إلى جانب كتيبة آزوف. وبالنظر إلى ثقلها الدولي، يمكن لروسيا أن تفتح الطريق أمام "حماس" لإقامة علاقات مع دول أخرى متحالفة معها، الأمر الذي من شأنه أن يتطور إلى دعم في المستقبل. وتسعى "حماس" لجذب الموقف الروسي ليصبح مؤيدا للفلسطينيين في المحافل الدولية، بما في ذلك مجلس الأمن الدولي. وبينما يمكن لروسيا لعب دور فاعل في ملف المصالحة الفلسطينية، إلا أن جهودها حتى الآن باءت بالفشل لأن السلطة الفلسطينية ضعفت وعجزت عن إنهاء الانقسام الفلسطيني بسبب النفوذ الأمريكي.

الإمارات متضامنة مع الفلسطينيين: قضيتهم على رأس أولويات سياستنا

المصدر | الخليج الجديد... أكدت الإمارات تضامنها مع حقوق الشعب الفلسطيني، لافتا إلى أن قضيتهم على رأسِ أولوياتِ السياسةِ الخارجيةِ للإمارات منذ قيامها. جاء ذلك، في كلمة رئيس المجلس الوطني الاتحادي "صقر غباش"، السبت، أمام المؤتمر الطارئ للاتحاد البرلماني العربي بشأن الأوضاع في القدس المحتلة، المنعقد في العاصمة المصرية القاهرة. وأكد "غباش"، أن القضيةَ الفلسطينيةَ على رأسِ أولوياتِ السياسةِ الخارجيةِ لدولةِ الإمارات منذُ قيامِها، وهي التي تصدت، ومعها الدولُ الشقيقةُ، سياسياً ودبلوماسياً لجميعِ الإجراءاتِ والقراراتِ الإسرائيليةِ التي استهدفتْ طمس أو تغييرَ هويةِ المسجدِ الأقصى، أو تغيير الوضعِ القانوني والتاريخي في القدسِ، وطابعها العربي والإسلامي. وقال إن "دولة الامارات لم تترك فرصة إلا وحرصت فيها على فتح كل الأبوابِ للدفاعِ عن حقوقِ الشعبِ الفلسطينيِ الشقيق، سيما حقَه في تقريرِ المصيرِ وإقامة دولته المستقلة ولفت إلى أن الدفاع عن الفلسطينيين يأتي على قائمة اهتمامِ رئيس الإمارات الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان"، شأن كل قضايا العربِ، فهي في عمق اهتمامه. وتابع: "التاريخُ سيظل خير شاهد على أن دولتنا، قيادةً وشعباً، هي دوماً في نصرة الشعبِ الفلسطيني، ودعمِ قضيتِه العادلة في جميعِ الظروف والأحوال". وثمن رئيس المجلس الوطني الاتحادي سرعةِ الاستجابةِ لعقدِ هذا الاجتماع، وقال: "يشرفني أن أنقل لشعبنا الفلسطيني الشقيق أصدقَ مشاعر الأخوة من دولةِ الإماراتِ، قيادةً وشعباً، وتضامنها الكامل معه، لاستعادة كامل حقوقه المشروعة، وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدودِ الرابعِ من يونيو/حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية". وأضاف: "نلتقي اليوم في اجتماعِنا الطارئ، وكلنا أمل وثقة أن نخرجَ بموقف قوي وموحد يَرتقي إلى مستوى طموحات الشعوب العربية وتطلعاتها تجاه قضيتها المصيريةِ الأولى، القضية الفلسطينية خاصة ما حصل أخيراً من اعتداءاتِ انتهكت حرمةَ المسجدِ الأقصى المبارك، أدانتها الإماراتُ فور حدوثها، وطالبت بوقفها فوراً، وباحترام الحق المطلق للفلسطينيين في أداء صلاتهم وممارسة شعائرهم". كما أكد ضرورة احترامِ دور المملكة الأردنية في رعايةِ المقدسات والأوقاف في مدينة القدس الشريفِ، وبعدم المساس بصلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجدِ الأقصى، بموجبِ القانونِ الدولي والوضعِ التاريخي القائمِ، والاتفاقياتِ التي أُبرمت في هذا الشأنِ. وأشاد بالدور الذي يقوم به الملك المغربي "محمد السادس" كرئيس للجنة القدس، وذلك في دعم صمود المقدسيين والدفاع عن المدينة المقدسة. وكانت إسرائيل والإمارات وقعتا، منتصف سبتمبر/أيلول 2020، اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما، برعاية الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب". وترتب على هذا الاتفاق زيارات متبادلة بين الطرفين، في إطارها الرسمي أو الخاص، إلى جانب توقيع عشرات الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجانبين.

إسرائيل.. السجن 5 سنوات إضافية على 5 فارين من جلبوع

المصدر | الخليج الجديد + وفا... قضت محكمة إسرائيلية، الأحد، بالسجن 5 سنوات لـ5 من السجناء الستة الذين فروا من سجن جلبوع العام الماضي، بالإضافة إلى أحكامهم السابقة، كما فرضت غرامة عليهم قدرها 5 آلاف شيكل (نحو 1480 دولار أمريكي). والسجناء الخمس هم: "محمود العارضة" (46 عاما)، و"يعقوب قادري" (49 عاما)، و"أيهم كممجي" (35 عاما)، و"مناضل انفيعات" (26 عاما)، و"محمد العارضة" (40 عاما)، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، مشيرة إلى أن محاكمة الشخص السادس "زكريا الزبيدي" (45 عاما) لا تزال منعقدة. وفي سبتمبر/أيلول 2021، فر 6 سجناء فلسطينيين من سجن جلبوع شديد الحراسة في إسرائيل عبر حفرة أحدثوها أسفل مغسلة بزنزانتهم، ما جعل السلطات الإسرائيلية توجه اتهامات رسمية لهم عقب عملية الفرار التي وصفها الفلسطينيون بـ"البطولية". وتمكنت السلطات الإسرائيلية خلال وقت لاحق من إعادة القبض عليهم. وأثارت عملية الفرار موجة انتقادات في إسرائيل، ما دفع الحكومة لاتخاذ قرار بتشكيل لجنة تحقيق وإعادة فحص كافة السجون الإسرائيلية التي تضمّ حوالى 4650 معتقلا فلسطينيا.

طالبة فلسطينية ترفض مصافحة وزير الخارجية الأمريكي

تجنبت مصافحته بينما كانت تحمل علم بلادها

الجريدة... نتشر على وسائل التواصل الاجتماعي،مقطع فيديو لطالبة فلسطينية حملت علم بلادها وقامت بإحراج وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، خلال حفل تخرج جامعي بالولايات المتحدة الأمريكية. حيث أظهر المقطع المنشور قيام طالبة في جامعة جورج تاون الأمريكية بحمل العلم الفلسطيني خلال حفل التخرج وتقديم الشهادات. كما قامت الطالبة بخطوة لافتة، حيث رفضت مصافحة، أنتوني بلينكن، من خلال التوجه إليه من مسافة معينة ورفض تهنئته لها، قبل أن تقوم بمصافحة أحد المسؤولين والذي كان يلي وزير الخارجية الأمريكي.

بيان للحكومة الإسرائيلية بشأن "الوضع القائم" في الأقصى

الحرة – واشنطن.... قال بيان صادر عن سكرتارية الحكومة الإسرائيلية، الأحد، إنه "لا يوجد أي تغيير في الوضع القائم في جبل الحرم الشريف ولا يُخطط للقيام به"، وفق مراسل "الحرة". وأضاف أن "قرار محكمة الصلح يتناول مسألة سلوك القاصرين التي طرحت عليها فقط، وليس من شأنه أن يشكل قرارا أوسع بشأن حرية العبادة في الحرم الشريف". وأوضح البيان أن "الملف الجنائي المعين الذي تمت مناقشته، فتم إبلاغ الحكومة بأن الدولة ستقدم استئنافا في هذا الشأن إلى المحكمة المركزية". وكانت محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة القدس، قد ألغت قيودا مفروضة على عدد من اليهود، تشمل أوامر إبعاد عن البلدة القديمة، بعد أن أدوا طقوسا في باحات المسجد الأقصى.

فصائل فلسطينية تلوح بالحرب لمنع «مسيرة الأعلام»

جدل في الحكومة الإسرائيلية حول مسارها داخل القدس

رام الله: «الشرق الأوسط».. حذر إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، وزياد النخالة الأمين العام لحركة «الجهاد»، وفصائل مسلحة فلسطينية أخرى، من أن تسمح السلطات الإسرائيلية لمسيرة الأعلام المقررة نهاية الشهر الحالي في القدس، بالمضي قدماً. وقال هنية والنخالة وناطق عسكري باسم الفصائل الفلسطينية، في مهرجان دعت له حركة «حماس» في الذكرى الأولى للحرب التي وقعت في مايو (أيار) العام الماضي، واستمرت 11 يوماً، إنهم لن يسمحوا بتمرير المسيرة واستباحة القدس والمسجد الأقصى. وأضاف هنية: «هناك دعوات استيطانية لاقتحام المسجد الأقصى وتنظيم (مسيرة الأعلام)، وأقول بكل وضوح وأحذر العدو من الإقدام على مثل هذه الجرائم، لا ولن تسمح ولن نقبل بتمرير هذه الخزعبلات اليهودية في المسجد الأقصى المبارك. قرارنا واضح لا تردد ولا تلعثم فيه، سنواجه بكل الإمكانات ولن نسمح مطلقاً باستباحة المسجد الأقصى، أو بالعربدة في شوارع القدس، وضد أهلنا في القدس وفي الضفة وفي الداخل». ودعا هنية، الجماهير الفلسطينية، لأن «تكون على كامل الجهوزية والاستعداد لحماية المسجد الأقصى ولعدم السماح بالعربدة داخله». من جانبه، أكد النخالة على الموقف نفسه، قائلاً إن «المسؤولية تزداد على المقاومة بالدفاع عن المسجد الأقصى، وعلينا أن نكون في كامل جهوزيتنا واستعدادنا للقيام بواجباتنا ولنعلن للعالم أجمع أن القدس دونها أرواحنا». وجاءت تهديدات «حماس» و«الجهاد» في ظل قرار وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومير بارليف، والمفتش العام للشرطة يعقوب شبتاي، السماح لـ«مسيرة الأعلام»، التي ينظمها المستوطنون سنوياً بالمرور في باب العامود والحي الإسلامي في البلدة القديمة، يومي السبت والأحد 28 و29 من الشهر الحالي. وكان وزير الداخلية قد اجتمع مع عدد من المسؤولين يوم الثلاثاء الماضي، في مقدمتهم شبتاي وقائد «منطقة القدس» دورون تورجمان، وخلص في نهاية الجلسة إلى قبول توصية الشرطة بإقامة «مسيرة الأعلام» في مخطط تم اعتماده خلال السنوات الماضية، يبدأ من باب العامود. ورحب منظمو الحدث بالقرار، قائلين «ليس هناك ما هو أنسب من السير في يوم (عيد القدس) في جميع أنحاء المدينة. فرقصة العلم التقليدية ترمز أكثر من أي شيء آخر إلى تحرير القدس وربط المدينة من الغرب إلى الشرق، باشتراك عشرات آلاف السائرين بفرح في شوارع البلدة القديمة». وقرار السماح للمسيرة بالمرور من باب العامود من شأنه أن يصب الزيت على النار المشتعلة في المدينة والضفة الغربية. وتشهد المنطقة تصعيداً منذ نهاية مارس (آذار) الماضي بعد سلسلة هجمات فلسطينية خلفت 18 قتيلاً إسرائيلياً، ثم هجوم إسرائيلي واسع على الضفة والقدس خلف أضعافاً من القتلى والمصابين والمعتقلين. ولم تكتمل هذه المسيرة العام الماضي بعدما قطعتها صواريخ من غزة سقطت في القدس، وكانت بداية حرب استمرت 11 يوماً. وقال متحدث عسكري باسم غرفة العمليات المشتركة للفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة، يوم الأحد، إنهم لن يسمحوا للاحتلال بكسر قواعد الاشتباك والعودة لمربع الاستفزازات مجدداً. وأضاف: «ممارسات العدو في كافة المدن المحتلة والقدس على وجه الخصوص، وما يجري فيها من انتهاكات مستمرة، فضلاً عن الدعوات الساقطة لاقتحام المسجد الأقصى عبر (مسيرة الأعلام) بعد أسبوع، كلها أسباب تدفعنا للوقوف عندها بحزم». وحذر الناطق، الاحتلال الإسرائيلي، من مغبة الاستمرار في انتهاكاته. وفي إسرائيل يوجد خلاف حتى الآن حول خط المسيرة، وليس إقامتها. وعارض وزراء حزب «ميرتس» اليساري الإسرائيلي، «مسيرة الأعلام»، ما تسبب في جدل أثناء جلسة الحكومة الإسرائيلية. وقالت «إذاعة الجيش الإسرائيلي»، إن عيساوي فريج وزير التعاون الإقليمي من «ميرتس» تساءل خلال جلسة الحكومة عن سبب مرور المسيرة من باب العامود. ورد رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بنيت على فريج بالقول، «دائماً هكذا تمر المسيرة عبر باب العامود. رئيس الوزراء السابق استجاب لضغوط (حماس) العام الماضي ومنعها من المرور، لكن هذه المرة سنسمح لها بذلك». وردت وزيرة البيئة تمارا زاندبيرغ، بقولها إن المسيرة نشاط سياسي استفزازي، وهو ما استفز وزراء اعتبروا مجرد النقاش حولها سخيفاً ومستفزاً. وقال وزير شؤون القدس زئيف إلكين، «لماذا نسميه استفزازاً... هكذا يتم الاحتفال بيوم القدس». وكان فريج تعهد بالعمل على منع وصول «مسيرة الأعلام» إلى منطقة باب العامود في البلدة القديمة في القدس.

نائبة عربية تعود للائتلاف الحاكم في إسرائيل بعد انسحابها تضامناً مع الفلسطينيين

القدس: «الشرق الأوسط»... قالت نائبة من الأقلية العربية في إسرائيل أمس الأحد إنها ستعود إلى ائتلاف رئيس الوزراء نفتالي بنيت ليستعيد سيطرته الهشة على نصف مقاعد البرلمان بعد انسحابها لفترة وجيزة تضامنا مع الفلسطينيين. وقالت غيداء ريناوي زعبي من حزب ميرتس الليبرالي في بيان إنها اتخذت هذا الموقف من أجل «تحقيق مكاسب تلبي احتياجات المجتمع العربي» وبعد أن مارس عدد من زعمائه المحليين «ضغوطا شديدة» عليها للقيام بذلك. وأدت استقالة زعبي إلى تقليص عدد المقاعد التي يسيطر عليها بنيت في الكنيست إلى 59 مقعدا من أصل 120 وأصبح عرضة لأي تصويت برلماني لحل الحكومة. وقالت زعبي إنها استقالت احتجاجاً على تصعيد العنف في الحرم القدسي بالإضافة إلى الأساليب العنيفة التي اتبعتها الشرطة الإسرائيلية في جنازة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في 13 مايو (أيار). ورحب وزير الخارجية يائير لابيد بعودتها إلى الائتلاف قائلاً إنه أجرى مع زعبي «حواراً مفتوحاً وصريحاً وحذراً بشأن الاحتياجات الحقيقية للمجتمع العربي». ويشكل العرب، ومعظمهم من المسلمين، 21 في المائة من سكان إسرائيل وغالبا ما يشكون من التمييز من قبل الأغلبية اليهودية. وفقد ائتلاف بنيت أغلبيته الطفيفة الشهر الماضي عندما استقال نائب من حزبه.

....Considering Political Engagement with Al-Shabaab in Somalia....

 الجمعة 24 حزيران 2022 - 9:17 م

....Considering Political Engagement with Al-Shabaab in Somalia.... The war with Al-Shabaab’s Isl… تتمة »

عدد الزيارات: 95,654,302

عدد الزوار: 3,553,113

المتواجدون الآن: 75