تركيا تعرض على مصر "اتفاقية بحرية".. وتؤكد التواصل المخابراتي بين البلدين....

تاريخ الإضافة السبت 19 أيلول 2020 - 5:27 ص    عدد الزيارات 476    التعليقات 0

        

تركيا تعرض على مصر "اتفاقية بحرية".. وتؤكد التواصل المخابراتي بين البلدين....

الحرة / ترجمات – دبي... جاويش أوغلو قال إن اجتماعات روسية تركية تتواصل لحل الأزمة الليبية.... قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الأربعاء، إن تركيا عرضت على مصر اتفاقية اختصاص بحري، مؤكدا أن محادثات "استخباراتية" جارية بين البلدين. وفي مقابلة مع محطة (سي.إن.إن ترك)، نقلت صحيفة "ديلي صباح" المقربة من الحكومة التركية، مقتطفات منها، قال جاويش أوغلو: "أبلغنا القائم بالأعمال المصري أنه يمكننا التوصل إلى اتفاق (اختصاص) معهم مثلما فعلنا مع ليبيا". وفي نوفمبر الماضي، وقعت تركيا اتفاقية تعيين الحدود البحرية مع حكومة طرابلس، الأمر الذي يجعل المنطقة الاقتصادية الخاصة المزعومة في شرق البحر المتوسط تمتد من الأراضي التركية وحتى حافة المنطقة التي تطالب بها ليبيا. وحينها اعترضت كلا من مصر واليونان وقبرص على توقيع الاتفاقية. والتوتر متصاعد من الأصل بين أثينا وأنقرة بسبب تنقيب تركيا في شرق المتوسط قبالة ساحل قبرص المقسمة، وهو الأمر الذي تعارضه فرنسا أيضا.

أنقرة تهدف لإنشاء منطقة اقتصادية خالصة تمتد من ساحل تركيا الجنوبي على البحر المتوسط إلى الساحل الشمالي الشرقي الليبي

وتنظر تركيا إلى ليبيا باعتبارها جزءا من المناطق النائية الأوسع في شرق البحر المتوسط وبوابة اقتصادية مهمة لإفريقيا. وفي المقابلة، أشار جاويش أوغلو إلى أن مصر لم تنتهك الجرف القاري التركي أثناء إبرام اتفاقها البحري مع كل من اليونان وقبرص. وأضاف أن لقاءات على مستوى المخابرات تجري بين أنقرة والقاهرة، لكنه لم يوضح ما إذا كانت المحادثاث تناقش الاتفاقية البحرية المعروضة من الجانب التركي أم الأزمة الليبية. وكان موقع "الحرة" نشر، نقلا عن محللين سياسيين أتراك، مقربين من الحكومة التركية، أن محادثات استخباراتية تجري بين البلدين في محاولة لحلحة الأزمة الليبية، بينما لم تؤكد مصر ذلك.

توترت علاقات مصر مع تركيا منذ الإطاحة بحكم الإخوان في 2013. بعد الإشادة بـ"جيشها العظيم".. مصر تطلب شروطا "ولا بالأحلام" من تركيا....

في غضون شهرين، شهدت الأزمة الليبية انفراجة، وتلاشى خطر المواجهة العسكرية بين مصر وتركيا، وتحول حديث مسؤول تركي من "تخلف مصر خمسين عاما على أقل تقدير" بسبب الانقلاب الذي قام به الجيش، كما قال في مقالته، إلى "الجيش المصري جيش عظيم، ونحن نحترمه كثيرا، لأنه جيش أشقائنا" كما قال في مقابلة أجراها، السبت الماضي. ومنذ عام 2013، توترت علاقات القاهرة مع أنقرة بعد عزل الجيش المصري الرئيس محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين التي تدعمها تركيا.

"اجتماعات تركية-روسية"

وفيما يتعلق بليبيا، نفى جاويش أوغلو الاستقالة الفورية لرئيس حكومة الوفاق فايز السراج، قائلا إنه قد يترك منصبه في العام المقبل من أجل الوحدة. وفي كلمة نقلها التلفزيون الرسمي، أعلن السراج، الأربعاء، رغبته في تسليم مهامه بحلول نهاية أكتوبر. وقال السراج: "أعلن للجميع رغبتي الصادقة تسليم مهامي في موعد أقصاه آخر شهر أكتوبر.. على أمل أن تكون لجنة الحوار استكملت عملها واختارت مجلسا رئاسيا جديدا ورئيس حكومة". وفي نفس السياق، قال جاويش أوغلو إن مسؤولين من تركيا وروسيا اقتربوا من اتفاق بشأن وقف إطلاق النار، وعملية سياسية في ليبيا، خلال اجتماعات جرت بينهم مؤخرا في أنقرة. وأوضح أن الاجتماعات بين الوفدين التركي والروسي تتواصل لإيجاد حل سياسي في الدولة التي مزقتها الحرب. وتابع "أستطيع أن أقول أنه كان لدينا اجتماع مثمر اليوم. هدفنا وقف إطلاق النار في ليبيا. لن أقول شيئا عن التطورات على الأرض ".

إردوغان: لا مانع من الحوار مع مصر واتفاقها مع اليونان أحزننا

أكد إجراء مباحثات بين جهازي المخابرات لترسيم الحدود البحرية

الشرق الاوسط....أنقرة: سعيد عبد الرازق...جدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، رغبة أنقرة في فتح حوار مع القاهرة، مؤكدا أمس، أنه «ليس هناك مانع من الحوار مع مصر من أجل توقيع اتفاقية لترسيم الحدود في البحر المتوسط»، مشيرا إلى أن هناك حوارا على مستوى جهازي المخابرات في البلدين وعبر في الوقت ذاته عن «الحزن» بسبب توقيع مصر اتفاقية لترسيم الحدود البحرية مع اليونان. وقال إردوغان، في تصريحات في إسطنبول عقب صلاة الجمعة أمس: «لا مانع لدينا من الحوار مع مصر.. إجراء محادثات استخباراتية مع مصر أمر مختلف وممكن وليس هناك ما يمنع ذلك، لكن اتفاقها مع اليونان أحزننا». جاء ذلك في تعليق من إردوغان على تصريحات لوزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، ليل الأربعاء، كشف فيها عن مباحثات بين المخابرات المصرية والتركية تهدف إلى تطوير العلاقات بين البلدين التي يسودها خلافات سياسية وتحسينها للتمهيد لتوقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية على غرار مذكرة التفاهم التي وقعتها أنقرة مع حكومة الوفاق الليبية في 27 من نوفمبر (تشرين الثاني) 2019. وأكد إردوغان أن جهازي المخابرات في البلدين يعقدان لقاءات عدة للتشاور حول بنود اتفاق ترسيم الحدود، ولا عائق يحول دون التوصل إلى الاتفاق. وكان جاويش أوغلو قال إنه «لا توجد محادثات مع مصر، لكن هناك فقط مباحثات على مستوى جهازي المخابرات». ولفت إلى أن مصر لم تنتهك في أي وقت الجرف القاري لتركيا في اتفاقيتيها اللتين أبرمتهما مع اليونان ومن قبلها قبرص، بشأن تحديد المناطق الاقتصادية الخالصة في شرق البحر المتوسط. وأضاف جاويش أوغلو أن مصر «احترمت حقوقنا في هذا الصدد، ومن ثم لا أريد أن أبخسها حقها بدعوى أن العلاقات السياسية بيننا ليست جيدة للغاية. إبرام اتفاق مع مصر بهذا الخصوص يقتضي تحسن تلك العلاقات... علاقاتنا السياسية ليست جيدة جداً؛ لذا لا أقول إنه يجب أن نفعل ذلك غداً (توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع مصر). سنوقع مثل هذه الاتفاقية مع مصر لكن يجب أن نكون واقعيين... العلاقات السياسية بحاجة إلى التحسن قليلاً، قبل أن نتمكن من توقيع هذه الاتفاقية». وكشفت الصحافية التركية المقربة من الحكومة، هاندا فرات، عن أن المخابرات المصرية والتركية تجريان مباحثات من أجل التوصل إلى اتفاقية ترسيم حدود بحرية على غرار اتفاقية مصر واليونان. وسلطت فرات، في مقال لها بصحيفة «حرييت» الضوء على تصريحات جاويش أوغلو، التي قال فيها إن العلاقات المصرية التركية بدأت في التحسن، آملا في أن تؤتي ثمارها باتفاقية ترسيم حدود بحرية بين البلدين. وقال فرات إن مصادر استخباراتية كشفت لها عن بعض ملامح العرض التركي المقدم إلى مصر، والذي يشمل توفير تركيا لمصر مساحة حدود بحرية تعادل مساحة جزيرة قبرص 3 مرات، ما يفسح المجال واسعا أمام الحدود البحرية المصرية، مرجعة السبب وراء ذلك إلى «شعور تركيا بأن اليونان استغلت مصر بهذه الاتفاقية التي أبرمتها معها». وسبق لمسؤولين بالحكومة التركية وخبراء في الحدود البحرية من الجنرالات السابقين في الجيش التركي الحديث عن أن اتفاقيتي ترسيم الحدود البحرية بين مصر وكل من قبرص واليونان أفقدتا مصر مساحات كبيرة في شرق المتوسط.

إردوغان يعرض حواراً مع اليونان لبحث التوتر شرق المتوسط... أنقرة تتهم باريس بـ {صب الزيت على النار}

الشرق الاوسط.....أنقرة: سعيد عبد الرازق.... أبدى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان استعداده للقاء رئيس الوزراء اليوناني لبحث التوتر في شرق المتوسط، معتبراً أن خطوة أنقرة سحب سفينة «أوروتش رئيس» من المنطقة المتنازع عليها كانت ذات مغزى. وفي الوقت ذاته، كشفت وزارة الدفاع التركية عن تدريبات رماية أجرتها فرقاطة تركية، بينما استمر الهجوم على فرنسا، ورئيسها إيمانويل ماكرون، بسبب دعم اليونان وقبرص. وقال إردوغان إن تركيا ليست لديها مشكلة في لقاء رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، مضيفاً: «ليس لدينا مشكلة في لقائه، لكن السؤال الجوهري: ماذا سنبحث؟ وفي أي إطار سنلتقي؟». وكانت هناك مقترحات أوروبية من قبل بعقد لقاء بين إردوغان وميتسوتاكيس خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. وجدد إردوغان دعوته الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ موقف موضوعي متزن في جميع القضايا الإقليمية، وعلى رأسها شرق المتوسط، دون «الانجرار وراء التحريضات»، وذلك في اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، بحسب بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية. وقال البيان إن إردوغان أكد أن تركيا منفتحة على الحوار الصادق القائم على العدل والإنصاف وحماية حقوق جميع الأطراف، وإنها مصممة على مواصلة حماية حقوقها في كل مكان وزمان ضد الخطوات الأحادية. وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، إنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يعمل بصفته «وسيطاً نزيهاً» في قضية شرق المتوسط، ولا ينبغي عليه اختزال مصلحته في عضو واحد (اليونان)، مشيراً إلى أن بلاده تمتلك أطول شريط ساحلي مطل على المتوسط في المنطقة، وأنها بصفتها عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) ما يهمها ليس فقط العلاقات الثنائية مع اليونان وقبرص أو لبنان، بل يهمها كل ما يحدث في شرق المتوسط. ولفت إلى أن «المفاوضات مع اليونان بدأت عام 2002 حتى عام 2016، وتم إجراء أكثر من 60 جولة، والغرض من هذه المفاوضات ليس فقط ترسيم الحدود البحرية بين تركيا واليونان، بل أيضاً تحديد المشكلات حول الجزر والمجال الجوي». وأضاف أن المفاوضات التي جرت بوساطة ألمانية ركزت بشكل أساسي على ترسيم الحدود البحرية، وأنشطة التنقيب عن الطاقة، قائلاً إن الرئيس إردوغان منح للدبلوماسية فرصة أخرى، وتمت إعادة سفينة التنقيب التركية «أوروتش رئيس» إلى ميناء أنطاليا، معرباً عن أمله في أن تستغل اليونان ذلك، بصفته فرصة للمضي قدماً في المحادثات، ومواصلة المحادثات الاستكشافية. وعد أن هذه الفرصة سيكون لها انعكاس إيجابي على قمة قادة الاتحاد الأوروبي في (24-25) سبتمبر (أيلول) الحالي، مؤكداً رغبة أنقرة في فتح صفحة جديدة ليس فقط بين تركيا واليونان، بل مع الاتحاد الأوروبي أيضاً. إلى ذلك، أعلنت تركيا رفضها القرار الصادر عن البرلمان الأوروبي، الخميس، بخصوص أزمة شرق البحر المتوسط، وعدته «بعيداً عن الحقيقة، ويخدم المصالح الأنانية لبعض الدول». وفي جلسة التصويت في بروكسل، الخميس، أعرب أعضاء البرلمان الأوروبي عن «قلقهم إزاء النزاع المستمر والمخاطر المصاحبة للتصعيد العسكري بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ودولة مرشحة لعضوية الاتحاد (تركيا)»، وأكدوا تضامنهم مع اليونان وقبرص، وأوصوا أنقرة بوقف أعمال الحفر والتنقيب في تلك المنطقة. وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم الحكومة القبرصية، كيرياكوس كوشوس، إن تركيا تحاول نسف جهود جديدة من جانب الأمم المتحدة لاستئناف محادثات السلام القبرصية، وذلك رداً على بيان لوزارة الخارجية التركية، الخميس، صدر تعليقاً على التزام الأمين العام للأمم المتحدة وتصميمه على عقد مؤتمر حول القضية القبرصية، بناء على ما تم الاتفاق عليه في برلين في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019. وفي الوقت ذاته، كشفت وزارة الدفاع التركية عن إجراء الفرقاطة «تي جي جي جديز» تدريبات رماية ناجحة شرق البحر المتوسط. وذكرت في تغريدة على «تويتر»، أمس، أن الفرقاطة قامت بتدريبات رماية فوق الماء ورماية للدفاع الجوي بنجاح شرق المتوسط، الخميس، في إطار أنشطة الاستعداد للعمليات. ونشرت صوراً تظهر جانباً من تلك التدريبات. وجاءت هذه التدريبات في الوقت الذي يسعى فيه حلف شمال الأطلسي (ناتو) لتخفيف حدة التوتر في المنطقة، عبر اجتماعات بين العسكريين الأتراك واليونانيين، بالإضافة إلى دعوات من الاتحاد الأوروبي وواشنطن لدعم المسار الدبلوماسي لحل الأزمة. وبدوره، واصل وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الهجوم على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قائلاً إنه «يصب الزيت على النار في شرق المتوسط». وأضاف أكار، في تصريحات له أمس للقناة الرابعة البريطانية، أن تركيا تؤيد السلام والحوار، وأنها تبذل جهودها بهذا الصدد، مؤكداً في الوقت ذاته على مواصلتها حماية حقوقها ومصالحها في شرق المتوسط، قائلاً: «السيد ماكرون يصب الزيت على النار شرق المتوسط، وهذا يطيل أمد الحل أكثر فأكثر... من يحلم هو ماكرون؛ إنه يحاول أن يتقمص دور نابليون الذي توفي قبل قرنين من الزمان، لكننا جميعاً نرى أن قوته وحجمه لا يكفيان لتحقيق ذلك». ورأى أكار أنه ليس من صلاحيات الاتحاد الأوروبي «وضع قواعد أو رسم حدود» شرق المتوسط، وأن الحديث عن العقوبات بشكل متكرر، وبطرق مختلفة «هو لغة تهديد لا تساهم سوى في زيادة التوتر». واتهم اليونان بانتهاك القانون الدولي عبر تسليح بعض الجزر، وبينها «ميس»، في بحر إيجة. ومن جانبه، أكد إسماعيل حقي موسى، السفير التركي لدى باريس، أن هناك خلافات كبيرة للغاية بين أنقرة وباريس، لكن الحديث عن أن هذه الخلافات وصلت لنقطة اللاعودة أمر مبالغ فيه. وأوضح موسى أن «الحوار بين تركيا وفرنسا لا يزال ممكناً، ولعل الادعاء بعكس ذلك يعني عدم معرفة تاريخ العلاقات بين البلدين».

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq

 الثلاثاء 20 تشرين الأول 2020 - 6:04 ص

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 47,772,506

عدد الزوار: 1,422,241

المتواجدون الآن: 55