زلزال تركيا... «قدر الجغرافيا» يهز الأرض من جديد..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 شباط 2023 - 7:00 ص    عدد الزيارات 561    التعليقات 0

        

«نهاية العالم»

ديار بكر: «الشرق الأوسط».. قالت ميليسا سلمان (23 عاماً)، الصحافية المحلية في محافظة كهرمان مرعش التي يقع فيها مركز الزلزالين القويين اللذين ضربا جنوب شرقي تركيا: «اعتقدنا أنها كانت نهاية العالم». وأضافت لوكالة الصحافة الفرنسية: «إنها منطقة زلازل، بالتالي اعتدنا على الهزات الأرضية. لكننا لم نشهد مثل هذه الهزة العنيفة من قبل». ونقلت الوكالة الفرنسية في تقرير من ديار بكر عن سلمان قولها: «نحن في العراء منذ الساعة 4:30 صباحاً. تهطل الأمطار بغزارة لكن لا أحد يجرؤ على العودة إلى منزله بسبب الهزات الجديدة». وقد اضطر أولئك الذين تجرأوا في الصباح على العودة إلى منازلهم التي لم تتضرر إلى الخروج منها على وجه السرعة عندما ضرب زلزال جديد بقوة 7.5 درجة في الساعة 10:24 ت غ. كانت تولين أكايا، من سكان ديار بكر في جنوب شرقي تركيا، من هؤلاء. شعرت هذه الشابة الثلاثينية بالهزات «بشدة» وهي تعيش في الطابق الأخير من مبنى واقع في منطقة كايابينار في ديار بكر. وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية: «خرجنا في حالة ذعر. تَكرّر الأمر الذي حصل صباحاً. أشعر بخوف كبير الآن، ولا يمكنني العودة إلى شقتي ولا أعرف ماذا سيحدث». وسجلت السلطات أكثر من 50 هزة ارتدادية قبل وقوع الزلزال الثاني. ورغم وقوع هزات ارتدادية باستمرار، يواصل رجال الإنقاذ بدعم من السكان البحث عن ضحايا. ونجح المسعفون في إنقاذ فتاة في السادسة في كهرمان مرعش بعد جهود لساعات بمساعدة والدها الذي كان يرتدي قميصاً صيفياً تحت الثلوج. وتم أيضاً إنقاذ طفلين آخرين غير الفتاة من تحت أنقاض المبنى المدمَّر بالكامل في كهرمان مرعش. وقال هاليس أكتمور، وهو عامل يبلغ 35 عاماً جاء لتقديم المساعدة للمسعفين الذين يرفعون أنقاض مبنى في ديار بكر: «تمكنت من إنقاذ ثلاثة أشخاص. لكنني أيضاً رفعت جثتين. لا تمكنني العودة إلى المنزل. سأبقى في حال احتاجوا إليّ».

زلزال تركيا... «قدر الجغرافيا» يهز الأرض من جديد

خبراء يتحدثون لـ«الشرق الأوسط» عن أسباب تأثر دول المنطقة

الشرق الاوسط... القاهرة: حازم بدر... ليس جديداً أن تشهد تركيا وقوع زلزال، ذلك لأن موقعها الجغرافي يجعلها مرتعاً للنشاط الزلزالي. لكن الجديد الذي وقع، فجر الاثنين، هو القوة التدميرية لزلزالين شهدتهما تلك الدولة العابرة للقارات، بالإضافة إلى عدد كبير من التوابع الزلزالية. وشهدت تركيا في الثالثة فجراً زلزالاً ضرب جنوب شرقها بقوة «7.8 درجة»، بعدها بساعات ضرب زلزال آخر بقوة «7.5 درجة» وسطها. وتأثرت بهذين الزلزالين وتوابعهما سوريا على وجه التحديد، كما شعرت بذلك دول عدة بمنطقة الشرق الأوسط. وقبل أيام توقع متخصصون وقوع مثل هذه الهزات الأرضية في تركيا، وهو أمر لا يبدو غريباً، كما قال فاروق أوكاكوغلو، أستاذ الهندسة الجيولوجية بجامعة «إسكي شهير عثمان غازي» التركية، لأنه في المناطق النشطة زلزالياً مثل تركيا، يكون لدى العلماء نماذج إحصائية تدرس تواتر الزلازل، وتستطيع التنبؤ بأن تلك المنطقة ستكون على موعد مع زلازل بعد فترة من الزمن، وهو أمر «يمكن تحديثه بشكل تقريبي»، بما في ذلك توقع درجة قوة الزلزال الآتي. يقول أوكاكوغلو لـ«الشرق الأوسط»: «لم يكن الحجم المتوقع أكثر من (7.1: 7.3 درجة) وهو أضعف بست مرات مما حدث. فهذان الزلزالان الكبيران (اللذان وقعا ليلة الأحد وصباح الاثنين) غير متوقعين تماماً لخبراء الزلازل المحليين والأجانب». وفي مقياس الزلازل، فإن الواحد الصحيح يعني زيادة 10 أضعاف، لكن الواحد من عشرة يعني زيادة بمقدار 1 فقط. وعليه فإن زلزال 7.8 كان أقوى بنحو ست مرات في المتوسط، مما كان متوقعاً. ولا يعني ذلك أن هناك قصوراً في دراسات الزلازل، إذ يصف أوكاكوغلو دراسات الزلازل في جميع أنحاء تركيا بأنها «مرضية»، موضحاً أنها جاءت استجابة لكون دولتهم واحدة من البلدان التي عانت كثيراً من الزلازل. ووفق الدراسات الدولية، فإن نحو 98 في المائة من تركيا معرضة للزلازل، في حين أن نحو ثلث البلاد معرض لخطر كبير، بما في ذلك المناطق المحيطة بالمدن الرئيسية في إسطنبول وإزمير ومنطقة شرق الأناضول. ويرجع ذلك بسبب الموقع الجغرافي لتركيا، وهو ما يفسر الكلمة الشهيرة في تركيا «coğrafyakaderdir»، والتي تترجم إلى «قدر الجغرافيا». ويشرح شريف الهادي، رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، ما تعنيه تلك الكلمة، قائلا لـ«الشرق الأوسط» إن معظم تركيا يقع على ما يعرف بـ«الصفيحة التكتونية الأناضولية»، التي تقع بين لوحين رئيسيين، وهما (الأوراسي) و(الأفريقي العربي)، و«مع تحرك الصفائح الأفريقية والعربية الأكبر حجماً، تتعرض تركيا للضغط حرفياً، بينما تعوق الصفيحة الأوراسية أي حركة باتجاه الشمال، وبالتالي فإن تركيا تقف على عدة خطوط صدع». أحد خطوط الصدع هو ما يعرف بـ«فالق شمال الأناضول»، والذي يشبهه الخبراء، في تقرير نشرته الاثنين شبكة (إيه بي سي نيوز)، بقميص بأزرار يتم تفكيكه، وعندما ينفجر أحد الأزرار، فإن ذلك ينقل الضغط إلى الزر التالي، مما يجعله من المحتمل أن ينفجر بعد ذلك. يقول الهادي إن فالق شمال الأناضول، حيث تلتقي صفيحتا الأناضول والأوراسيا، هو أكثر خطوط الصدع تدميراً ويمتد من جنوب إسطنبول إلى شمال شرقي تركيا، وفي الوقت نفسه، يمتد خط صدع شرق الأناضول نحو 650 كيلومتراً من مرتفعات شرق تركيا إلى البحر الأبيض المتوسط، ومن هناك يتجه جنوباً ويلتقي بالنهاية الشمالية لنظام الصدع الكبير الذي يفصل الصفائح الأفريقية والعربية. وتختلف درجة الشعور بالزلازل بحسب درجة الشدة، وليس القوة، فالثانية هي درجة ثابتة تصف حدثاً بعينه، وتعبر عن مركز الزلزال وبؤرته فقط، أما الشدة، فهي مقدار الضرر البشري والمادي الذي يخلفه الزلزال، والذي يزداد بحسب القرب من مركز الزلزال. ويضيف الهادي «بحسب هذا المعيار، فقد يكون هناك زلزال قوته 6 درجات على مقياس ريختر، ولا يشعر به سكان القاهرة، لأن مصدره يبعد عن العاصمة المصرية، بينما زلزال آخر، نشعر به ويكون مدمراً، مثل الذي شهدته مصر عام 1992، رغم أنه نفس الدرجة، لقربه من العاصمة». وعن أسباب شعور أغلب دول المنطقة، ومنها مصر، بالزلزال الذي حدث في تركيا، يقول: «هذا يرجع لقوته الكبيرة، ولكن على مستوى الشدة، فالأمر يتباين بحسب مدى القرب من مركز الزلزال، فالعاصمة المصرية القاهرة مثلاً، تبعد عنه 900 كيلومتر، لذلك فإن الشعور به كان أخف من منطقة مثل رفح التي تبعد عنه 691 كيلومترا». وإضافة إلى القوة الكبيرة للزلزال، والتي جعلته محسوساً في دول منطقة الشرق الأوسط، يضيف أوكاكوغلو سببا آخر، وهو طبيعة التضاريس، ويقول: «الاهتزازات الهائلة في المنطقة الأكبر الممتدة حتى إسرائيل، تتعلق بالتضاريس الناعمة نسبياً التي تسمح بسهولة انتشار الموجات الزلزالية». وبينما أعاد زلزال الاثنين وتابعه، ذكريات زلزال مدينة أرزينجان التركية عام 1939 (7.9 درجة)، يوضح أوكاكوغلو أن «الزلزال القديم كان مصدره منطقة صدع شمال الأناضول، بينما كانت منطقة صدع شرق الأناضول، مصدر زلازل الاثنين». من جهته، يقول ريتشارد أوت، من «المركز الألماني لبحوث علوم الأرض» لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذه المنطقة النشطة زلزالياً تفرض على الحكومات اتخاذ مجموعة من الإجراءات، مثل تدريبات سنوية على ممارسات السلامة أثناء الزلازل، وتمثل هذه التدريبات فرصة للسكان لتحديث خطط التأهب الخاصة، وإعادة تخزين الإمدادات، وكيفية التصرف لمنع الأضرار والإصابات في حالة وقوع كارثة، كما تشمل أيضاً إجراءات تتعلق بتصاميم زلزالية محسنة للمباني، وجهود متزايدة لتفتيش وصيانة البنية التحتية الحيوية».

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,774,286

عدد الزوار: 6,914,342

المتواجدون الآن: 129