تركيا لحوار استراتيجي موسع مع الولايات المتحدة..

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 آذار 2023 - 5:40 ص    عدد الزيارات 476    التعليقات 0

        

تركيا لحوار استراتيجي موسع مع الولايات المتحدة..

في مواجهة تحديات عالم اليوم والغد

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.. أكدت تركيا الحاجة إلى «حوار استراتيجي جيوسياسي موسع مع الولايات المتحدة في مواجهة كثير من التحديات في العالم، التي لا يصلح معها الحوار التكتيكي». وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، خلال مشاركته في «منتدى الأعمال الأميركي - التركي» في نيويورك، إن «التحديات التي يواجهها العالم؛ بدءاً من الطاقة والهجرة، ووصولاً إلى مكافحة الإرهاب والحرب الدائرة في أوكرانيا، باتت متداخلة، وهو ما يؤكد الحاجة إلى حوار استراتيجي جيوسياسي موسع، وليس تكتيكياً فقط؛ بين أنقرة وواشنطن». ونقلت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء، الثلاثاء، عن كالين أن «ثمة حاجة ماسة لإجراء حوار استراتيجي جيوسياسي موسع بين أنقرة وواشنطن، يضع كل شيء في نصابه؛ سواء أكان في قضايا الطاقة والحرب الدائرة في أوكرانيا، أم الأوضاع في أفغانستان وليبيا وشرق البحر المتوسط... وغيرها من المسائل، وذلك ليس من أجل البلدين فقط، وإنما لمستقبل الكوكب». وقال كالين إن حدثاً معيناً في مكان ما يمكن أن يكون له تأثير كبير في مكان آخر من العالم، وإن «تأثير الفراشة» للأحداث أصبح محسوساً في جميع المناطق حول العالم. وأكد ضرورة إنتاج أفكار وسياسات تجعل العالم آمناً، والعمل بمفهوم «لا يوجد أحد منا آمن حتى نكون جميعاً آمنين». وتسيطر ملفات خلافية عميقة على العلاقات التركية - الأميركية؛ أهمها النابعة من الموقف الأميركي تجاه ما تسميها تركيا «المنظمات الإرهابية»، في إشارة إلى حزب «العمال الكردستاني» و«الحزب الديمقراطي الكردي» في سوريا، و«وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات تحالف «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»، التي تعدّها الولايات المتحدة «الحليف الوثيق» في الحرب التي يشنها التحالف الدولي على تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا، بينما تعدّها أنقرة «تنظيماً إرهابياً وامتداداً لـ(العمال الكردستاني) داخل سوريا»، فضلاً عن «تنظيم غولن الإرهابي» في إشارة إلى «حركة الخدمة» التابعة للداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999 فتح الله غولن، والذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة انقلاب فاشلة وقعت في تركيا يوم 15 يوليو (تموز) 2016... وكذلك العقوبات «أحادية الجانب» المتعلقة بشراء تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس400»، التي بسببها منعت واشنطن أنقرة من الحصول على مقاتلات «إف35»، وبسببها أيضاً يتعذر حتى الآن حصولها على مقاتلات «إف16» بديلاً عن الأولى. وتشكل هذه القضايا ملفات معقدة تتباين فيها المواقف بين أنقرة وواشنطن التي لم تغير موقفها فيها؛ سواء أكان في عهد إدارتي الرئيسين السابقين باراك أوباما ودونالد ترمب، أم في عهد الإدارة الحالية للرئيس جو بايدن. في السياق ذاته، قال وزير التجارة التركي محمد موش، إن حجم التبادل التجاري بين تركيا والولايات المتحدة بلغ 38 مليار دولار العام الماضي. وأكد أهمية التعاون الاقتصادي والعلاقات التجارية بين تركيا وحلفائها؛ ومنهم أميركا، خصوصاً في مرحلة إعادة الإعمار عقب كارثة زلزالي 6 فبراير (شباط) في تركيا. وعبر موش، خلال مشاركته في «منتدى الأعمال الأميركي - التركي»، عن سعادته بالتقدم في العلاقات التجارية بين تركيا والولايات المتحدة خلال الأعوام العشرة الأخيرة، مؤكداً الأهمية المتزايدة للتعاون الاقتصادي والعلاقات التجارية القوية لبلاده مع شركائها؛ بما في ذلك الولايات المتحدة، لا سيما في مرحلة إعادة الإعمار عقب كارثة الزلزال. وأشار موش إلى أن «تركيا ستشرع في مرحلة إعادة إعمار المدن المنكوبة، وأنه سيجري بناء نحو 800 ألف مسكن في المرحلة الأولى»، مضيفاً أنه «من الناحية التجارية؛ سوف يتسارع إنتاج القطاعات ذات الصلة بإعادة الإعمار، مثل مواد البناء، ومن المرجح أن تكون هذه القطاعات مجالات محتملة يستهدفها رواد الأعمال على المدى القصير». وقال موش: «نحن مصممون على تلافي خسائرنا في أسرع وقت ممكن، وإعادة الناس إلى حياتهم اليومية. بينما نحن في طريق التعافي، لا نعرف متى ستصل تجارتنا إلى مستويات ما قبل الزلازل في ولاياتنا التي تضررت بشدة، من حيث رأس المال والقوى العاملة». وأضاف: «ستكون للزلازل بالتأكيد تأثيرات كبيرة على سلاسل التوريد بين تركيا والعالم؛ بما في ذلك الولايات المتحدة، خصوصاً في قطاعات معينة مثل الغزل والنسيج والصلب والسجاد، ولهذا السبب نحتاج إلى مواصلة دعم سلاسل التوريد هذه في كلا الاتجاهين».

حمّى الانتخابات تهيمن على الأتراك... وإردوغان يجري تعديلات بصفوف حزبه

كليتشدار أوغلو يضع ملف اللاجئين السوريين والأفغان في الواجهة: سنعيدهم إلى سوريا وإيران

الشرق الاوسط..أنقرة: سعيد عبد الرازق.. تسارعت الاستعدادات الخاصة بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستشهدها تركيا في 14 مايو (أيار) المقبل مع بقاء أقل من شهرين على إجرائها. وأعاد مرشح المعارضة للرئاسة كمال كليتشدار أوغلو ملف السوريين والأجانب وإعادتهم إلى بلادهم إلى الواجهة مجددا، فيما واصل الرئيس رجب طيب إردوغان عملية تحديث هياكل حزب «العدالة والتنمية» الحاكم والتعيينات الجديدة في فروعه استعدادا للانتخابات. وأعلن المجلس الأعلى للانتخابات أن الأتراك المقيمين في الخارج سيدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية والرئاسية اعتباراً من 27 أبريل (نيسان) المقبل في المقرات الانتخابية وعند المعابر الحدودية، حتى يوم 9 مايو، ضمن نطاق التقويم الذي أعده المجلس الأعلى للانتخابات ونشر بالجريدة الرسمية اليوم الثلاثاء. وأعاد مرشح المعارضة للرئاسة، كمال كليتشدار أوغلو إلى الواجهة ملف عودة السوريين وإعادة الأجانب إلى بلادهم، وقال خلال وجوده، اليوم، على النقطة صفر للحدود التركية - السورية في هطاي، جنوب البلاد، في إطار جولته المستمرة في المناطق المنكوبة بزلزالي 6 فبراير (شباط): «أتحدث اليوم من النقطة صفر على الحدود مع سوريا... سنرسل إخواننا وأخواتنا السوريين إلى وطنهم في غضون عامين على أبعد تقدير، من دون وضع بقعة سوداء على جبين هذه الأمة النبيلة، ولن يتمكن من دخول تركيا أحد عبر هذه الحدود من خلال رفع يده في الهواء». وأضاف كليتشدار أوغلو، الذي رافقه رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو وعدد من نواب حزبه بالبرلمان: «سنعيد الأفغان الذين عبروا الحدود الإيرانية وجاءوا إلى تركيا إلى إيران من حيث أتوا. نريد أن تعرف سوريا وإيران وأفغانستان ذلك... نحن نتحدث بصراحة ووضوح، ليس لدينا حسابات مع أحد. لا يوجد تحيز ضد أي دولة أو أي أجنبي. لكننا نريد أن نعيش بحرية في بلدنا. لا نريد تغيير التركيبة السكانية لبلدنا... شرفنا هو المنطقة التي يتم فيها تحديد حدود سيادتنا. ما يبقى ضمن هذه الخطوط هو حدود سيادتنا. من واجبنا أن نحمي حدودنا لأنها شرفنا». وتابع «سنودع ضيوفنا السوريين بعد عامين... سنغلق الحدود والمعابر أمام جميع أنواع الهجرة غير القانونية في الأسبوع الأول من رئاستي... لقد وصلت إلى نقطة الصفر من الحدود، جئت لأخبر أمتي أنني ما زلت مصمما على قضية واحدة. رئاستي لها هدفان مهمان: الأول هو لم شمل السوريين بوطنهم. والثاني هو إرسال الأفغان الذين وصلوا بالتهريب عبر إيران إلى بلادهم عبر إيران مرة أخرى... علينا أن نعيد شوارعنا وأحياءنا لأصحابها. ومع ذلك، يتعين علينا القيام بذلك بطريقة حساسة، حتى لا نوصم أمتنا بوصمة سوداء مثل العنصرية... سأضع مشروعاً كبيراً وعالمياً، نعمل عليه، أمام أمتنا، يتضمن حل مشكلة اللاجئين وخلق دور قيادي سياسي مهم لتركيا في منطقة البحر المتوسط... كي تتحلى أمتنا بالصبر، وسنبلغ قريباً جداً بما سنفعل». وقال كليتشدار أوغلو: «شاغلي الثاني هو وقف أي دخول غير قانوني. بالنسبة لنا، المسألة بسيطة للغاية: أمن الحدود هو الأمن القومي. أمن الحدود هو أهم مسؤولية أساسية وضرورية لدولة ذات سيادة. أولئك الذين لا يستطيعون حماية حدودهم لا يمكن أن يكونوا ذوي سيادة». على الجانب الآخر تسارعت الاستعدادات للانتخابات في حزب العدالة والتنمية الحاكم. وفي هذا السياق، عين الرئيس رجب طيب إردوغان أسماء جديدة لرئاسات الحزب في ولايات تشوروم وإسكيشهير وإسبرطة وماردين وتكيرداغ وموش. ولم تسفر الجهود التي قام بها إردوغان لتوسيع تحالف «الشعب» الذي يضم حزبه مع حزبي «الحركة القومية» و«الوحدة الكبرى»، عن التوصل إلى اتفاق مع كل من حزبي «الرفاه من جديد» الذي يرأسه فاتح أربكان، نجل رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان، والذي وضع 30 شرطا بعضها لا يمكن تحقيقه لأنه يصطدم بالمجتمع التركي، حتى يوافق على الانضمام إلى التحالف، و«الهدى» (الهدى بار) وهو حزب كردي إسلامي، يشكل ذراعا سياسية ﻟ«حزب الله» التركي الذي ينظر إليه في الأوساط السياسية على أنه «تنظيم إرهابي دموي متورط في كثير من الجرائم، فضلا عن تاريخه في الحرب ضد الدولة التركية في زمن مصطفى كمال أتاتورك، ويتبنى مشروعا انفصاليا لا يختلف عن مشروع حزب العمال الكردستاني». وأعلن الحزبان بعد زيارة نائبي رئيس حزب العدالة والتنمية نعمان كورتولموش، وعلي إحسان ياووز، التوصل إلى المبادئ التي على أساسها سيخوضان الانتخابات معا، وذلك بعدما أعلن الحزب دعمه لإردوغان في انتخابات الرئاسة. في الوقت ذاته، قال إركان باش، رئيس حزب «العمال التركي» (يساري)، إن إردوغان سيتعرض «لأسوأ هزيمة في تاريخه في الانتخابات». وطالب، خلال مقابلة تلفزيونية ليل الإثنين - الثلاثاء، بإلغاء الرحلات الجوية الدولية في 15 مايو المقبل (اليوم التالي لإجراء الانتخابات) «حتى لا يهرب من هم في السلطة الآن، وحتى لا يهرب رئيس الهلال الأحمر كرم كينيك الذي فجر فضيحة بيع الخيام أثناء كارثة الزلزال». وقال باش إن «تركيا بحاجة إلى رئيس قوي ومعارضة قوية، وتأييدنا لكليتشدار أوغلو سيكون حتى يوم فوزه بالرئاسة، وبعد ذلك سنبدأ محاسبته، وسنشكل جبهة معارضة تنظر في جميع القرارات».

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,777,279

عدد الزوار: 6,914,474

المتواجدون الآن: 113