موظفون كنديون بكلية في قطر مهددون بالطرد حال مغادرتهم البلاد...

تاريخ الإضافة السبت 20 حزيران 2020 - 6:17 م    عدد الزيارات 1409    التعليقات 0

        

موظفون كنديون بكلية في قطر مهددون بالطرد حال مغادرتهم البلاد...

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين».... يشعر موظفون كنديون في حرم جامعي بقطر بأنهم محاصرون في هذه الدولة التي لديها أعلى معدل للفرد من حالات الإصابة بـفيروس «كورونا» في العالم، بسبب توجيه جديد من رئيسة الكلية، وفقاً لشبكة «سي بي سي نيوز» الكندية. وكلية شمال الأطلنطي (سي إن إيه) هي كلية عامة في نيوفاوندلاند ولابرادور تدير حرماً جامعياً في قطر. وبينما تتعامل الدولة مع تفشي الفيروس؛ حيث تسجل أكثر من ألف حالة جديدة في اليوم في بلد يبلغ عدد سكانه 2.8 مليون شخص، تم إخبار الموظفين يوم الثلاثاء أنهم قد يفقدون وظائفهم إذا عادوا إلى منازلهم في الصيف الحار. وتحدث كثير من الموظفين إلى «سي بي سي نيوز»، بشرط عدم الكشف عن هوياتهم، خوفاً من فقدان الوظائف أو قيام الحكومة القطرية بالانتقام منهم. وكتب أحد الموظفين في رسالة بريد إلكتروني في وقت متأخر من يوم الخميس: «العيش في بلد لديه، منذ أسابيع، أعلى معدل للفرد من حالات (كورونا) في العالم أمر مرهق للغاية، وكثير من موظفي (سي إن إيه - كيو) حريصون على المغادرة في فصل الصيف». وفي بيان موجز بعد ظهر أمس (الجمعة)، أكدت الجامعة أن الموظفين يجب أن يسافروا على مسؤوليتهم الخاصة، ويمكنها طردهم إذا لم يعودوا إلى البلاد في الوقت المحدد. وقال متحدث: «موظفو الجامعة الذين يقررون مغادرة قطر ولا يعودون إلى العمل عند اللزوم قد يتم طردهم من وظائفهم». وتضم الكلية المملوكة للدولة 650 موظفاً و4500 طالب، ومعظم الموظفين كنديون، وكثير منهم وُظفوا بالتعاون مع الجامعة في نيوفاوندلاند ولابرادور. وبحسب جميع الموظفين الذين تحدثوا مع قناة «سي بي سي نيوز»، فقد تم ثنيهم في البداية عن مغادرة البلاد عندما بدأ الوباء، ولكن لم يتم تهديدهم بأي إجراءات ضدهم. وتم إغلاق الحرم الجامعي، وانتهى المدرسون من الفصل الدراسي عبر الإنترنت مؤخراً. ويعود معظم الموظفين إلى منازلهم في الصيف، لتجنب درجات الحرارة التي تصل غالباً إلى 40 درجة مئوية. وعندما اقترب الفصل الدراسي من نهايته، أخبرتهم إدارة الكلية أنهم قد يواجهون إمكانية الحصول على إجازة من دون أجر إذا لم يتمكنوا من العودة إلى قطر عندما يبدأ العام الدراسي. ويوم الثلاثاء، تم إرسال رسالة إلى جميع الموظفين من رئيسة «سي إن إيه» إليزابيث كيد تقول: «إذا اتخذت قرار مغادرة البلد ولم تعد أو لا تستطيع العودة إلى العمل في الوقت المتوقع، فقد يتم إنهاء اتفاقية التوظيف الخاصة بك». ولم تنته قطر بعد من قواعدها الخاصة بالأجانب العائدين إلى البلاد. وتم إخبار الكنديين بأنهم سيضطرون إلى حجز غرفة في فنادق محددة للحجر الصحي لمدة 14 يوماً عند عودتهم. ويجب حجز غرفة الفندق قبل أن يتمكنوا من مغادرة البلاد، لكن هذه الفنادق متاحة حالياً لمواطني قطر فقط. وعندما تصبح متاحة للكنديين، فستكون تكلفة هذه المدة في الفنادق نحو 5 آلاف دولار. وعلاوة على الارتباك والمخاوف بشأن «كورونا»، أخبرت كيد المعلمين أيضاً أنه سيتعين عليهم العودة إلى الفصل الدراسي في سبتمبر (أيلول)، وأن التعلم عن بعد لن يكون خياراً متاحاً. وقال أحد المدرسين إنه لا يستطيع فهم الأساس المنطقي وراء ذلك، نظراً لأنهم أنهوا للتو الفصل الدراسي عن بُعد، ويعتقدون أن الأمر سار بشكل جيد. ولدى قطر أكثر من 85 ألف إصابة مؤكدة بـ«كورونا»، حتى أمس، مع 93 حالة وفاة.

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,180,170

عدد الزوار: 1,242,704

المتواجدون الآن: 35