قطع ومنع وحجب الاتصال والتواصل.. استراتيجية محور ايران..

تاريخ الإضافة الجمعة 22 تشرين الثاني 2019 - 4:52 م    عدد الزيارات 331    التعليقات 0

        

قطع ومنع وحجب للاتصال والتواصل.. استراتيجية محور ايران..

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات... حسان القطب..

دول المحور الايراني الممتدة من لبنان الى العراق وايران عبر سوريا مشتعلة وملتهبة ومنتفضة على حكامها رفضاً لسياساتهم الاقتصادية وقبضتهم الامنية..واستبدادهم السياسي، وفسادهم وهدرهم للمال العام وانفاقهم للثروات الوطنية على مشاريع اقليمية او في الاستيلاء عليها لمصالح خاصة، وتجميع ثروات شخصية على حساب المال العام...

المفارقة ان الاتهامات الشعبية التي انطلقت في هذه الدول ضد حكامها واحزاب السلطة فيها هي واحدة في عناوينها ومضمونها..والواقع يؤكد الاتهامات.. ولا ينقضها ابداً...بل بعض المعالجات الجزئية التي نرى وخاصةً في العراق ولبنان وايران متشابهة من ملاحقة بعض الفاسدين من الحلقات الدنيا مع حماية مواقع الفساد في المراكز العليا..

كيف واجهت السلطات الحاكمة في هذه الدول جمهورها ومواطنيها ورعاياها...مع اندلاع التحركات الشعبية .. ؟؟

لم تتنطح لتحاورها ولم تناقشها وحتى لم تكلف نفسها عناء الدفاع عن نفسها.. بل اندفعت لتوجيه الاتهامات باثارة الانتفاضة الى قوى معارضة متآمرة او عميلة لصالح الولايات المتحدة او قوى الثورة المضادة في الداخل او المباشرة باستخدام لغة دينية او مذهبية حيث ممكن ان تؤدي الى نتيجة ما كما في لبنان..في محاولة لاعادة تقسيم المجتمع الى مربعات متناحرة يسهل الاختباء خلفها او تشتيت الانتفاضة وتمييع شعاراتها..؟؟

من الواضح ان القاسم المشترك في التعامل مع الحراك الشعبي او الانتفاضات الشعبية في مختلف هذه الدول هو التالي:

في ايران...وفقا لتقرير لشبكة سي أن أن....لا يزال الإيرانيون معزولين عن العالم بعد بضعة أيام من قطع النظام خدمة الإنترنت خوفا من توسع الاحتجاجات المناهضة لسياسته. ولا تعد هذه المرة الأولى التي تقطع فيها طهران الإنترنت لمنع الإيرانيين من تنظيم أنفسهم والتواصل فيما بينهم، غير أن هذه المرة تختلف عن سابقاتها ...

العراق... قال مرصد نتبلوكس لمراقبة خدمات الإنترنيت إن العراق قطع الاتصال بالشبكة العنكبوتية في بغداد وعدد من المدن العراقية الأخرى، الاثنين، في ظل استمرار الاحتجاجات المناهضة للحكومة. وأعرب ناشطون عن خشيتهم من حصول ما وصفها بالمجزرة بحق المحتجين بعيدا عن أنظار العالم.

سوريا ....ما جرى وما زال يجري في سوريا من تعاون روسي – ايراني مع الميليشيات الحاكمة من قصف وقتل وتشريد واعتقالات يؤكد ان حجم الضغط المسلح الذي قد تمارسه هذه القوى غير محدود وقد يكون غير مسبوق للبقاء في سدة السلطة والحكم ..

لبنان.. تجمع عدد من الشبان أمام مبنى قناة "الجديد" في وطى المصيطبة وتظاهروا احتجاجًا على ما تضمنته مقدّمة النشرة المسائية وردد المتظاهرون هتافات مؤيدة للأمين العام لحزب الله ​السيد حسن نصرالله​. ومن ثم قطع موزعو الكابلات بث تلفزيون "الجديد" في الضاحية الجنوبية لبيروت، وبعض مناطق الجنوب و​بعلبك​..احتجاجاً على سياسة المحطة بحسب تعبيرهم. وهذه المناطق خاضعة لسيطرة الثنائي الشيعي الحاكم في لبنان والمدعوم من التيار الوطني الحر ومن ايران ..

باص السلام والتواصل الذي كان متوجهاً من شمال لبنان المتنوع دينياً وطائفياً الى الجنوب اللبناني الخاضع لسيطرة الميليشيات الحاكمة المدعومة من ايران.. ما كان منها الا ان استدعت ادواتها في مدينة صيدا لمنع الباص من المرور عبرها وصولاً الى مدينتي صور والنبطية لابقاء واقع عدم الاتصال والتواصل بين المناطاق اللبنانية وابناء لبنان المتعدد والمتنوع حتى يبقى الخوف مسيطر بين المكونات اللبنانية ولغة القلق والخوف هي المسيطرة...

من الواضح ان سياسة واحدة ترسم طريقة التعاطي مع الانتفاضات والثورات الشعبية من قبل مغتصبي السلطة وحكام القوة المفرطة في هذه الدول.. ورسالة خامنئي الذي يتهم دولا غربية بتأجيج الاضطرابات في لبنان والعراق واضحة تماماً فقد اتهمت إيران الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل بإثارة الاضطرابات في لبنان والعراق ودعت إلى الهدوء في البلدين. وحمل المرشد الإيراني خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل وبعض الدول الغربية المسؤولية عن "أعمال الشغب"...

وما يميز هذا التعامل هو تجاهل كامل للمطالب الشعبية وسياسات الفساد وهدر المال العام ... عدم مناقشة الوضع الاقتصادي وحجم البطالة وتراجع الخدمات العامة وانهيار القيم الاخلاقية والانخراط في سياسات دموية بالقتال في دول متعددة مع ما يرتبه هذا من واقع اجتماعي صعب وحالات بؤس وتشرد واعاقات وعائلات محتاجة وتشريد وتهجير ونزوح واعاد توطين وهدم مدن وقرى ومدن وما يتطلبه هذا من كلفة باهظة لخوض الحرب كما لاعادة الاعمار والبناء وترميم العلاقات الاجتماعية والبنية المحلية التي تحطمت وتمزقت نتيجة هذه الصراعات والدخول فيها لتحقيق اطماع تاريخية او اهداف استراتيجية ...

ان اتهام قوى كبرى بتاجيجها لا يحل المشكلة .. ولا يقدم حلاً بل يزيد من حالة الانقسام بين المواطنين ويجعل من الوطن جبهتين متناحرتين ويتم تعميم خطاب التخوين ومصطلحات التمايز بين المواطنين...

المشكلة واضحة وهي ان الفساد بكافة اشكاله تحميه فوضى السلاح والدويلة التي تنخر جسد الدولة والساحة الوطنية التي اصبح جزء منها مرتبطاً بمحور اقليمي تمت السيطرة عليه بخطاب ديني يبرر كل شيء ويقدس الزعامات ويمنع الحوار والنقاش والتواصل والاتصال بممارسة سياسة العزل والانعزال وتعميق سياسة الخوف من الآخر ....

لذلك يمكن القول ان قطع ومنع وحجب الاتصال والتواصل بين المواطنين داخل الكيان او مع الدول المجاورة ..يمثل استراتيجية محور ايران..وهذا ما نشهده ونعيشه في مختلف هذه الدول.. وهل ينفع منع وصول الكلمة الحرة والراي الحر في انتاج وطن وكيان وتثبيت استقرار وتحقيق نمو وتطور...وسلم اهلي وعيش مشترك..؟؟؟

Behind the Jihadist Attack in Inates

 الأحد 15 كانون الأول 2019 - 8:31 ص

Behind the Jihadist Attack in Inates https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/niger/behind-jihadi… تتمة »

عدد الزيارات: 32,069,093

عدد الزوار: 787,681

المتواجدون الآن: 0