قراءة في زيارة المسؤول الامني لحزب الله الى دولة الامارات العربية المتحدة..

تاريخ الإضافة الأحد 24 آذار 2024 - 7:56 م    التعليقات 0

        

قراءة في زيارة المسؤول الامني لحزب الله الى دولة الامارات العربية المتحدة..

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات..حسان القطب..

زيارة المسؤول الامني في حزب الله وفيق صفا الى دولة الامارات العربية المتحدة، فتحت الباب واسعاً امام التساؤلات المختلفة والتكهنات المتعددة من مختلف القوى المؤيدة والمعارضة..لهذا الفريق او ذاك.. خاصة وان سقف الاتهامات المتبادلة بين الفريقين كان عالي جداً.. وبالتالي اي تواصل بين الفريقين وخاصة بالشكل الذي جرى فيه انتقال مسؤول حزب الله الى دولة الامارات بواسطة طائرة خاصة، والزيارة التي امتدت لحوالي اليومين، يؤكد خرق هذا السقف، او لربما تخفيض مستوى الاتهامات المتبادلة، ومن ثم تبادل الاتصال والتواصل بين الفريقين.. ولكن يجب ان نتوقف عند بعض المحطات التي لا يمكن تجاوزها او تجاهلها..

  • إن من الواضح ان حزب الله بدا يشعر بالعزلة الداخلية كما الخارجية ولذا هو بحاجة لاي تواصل اقليمي او دولي، لاعطاء جرعة طمأنينة لجمهوره وبيئته، وللايحاء بانه لا زال لاعباً اساسياً ليس محليا فقط بل اقليميا ودولياً..ولذلك كان على استعداد لتجاوز عناوينه السياسية التي دأب على ترسيخها في اذهان جمهوره..
  • تدخل حزب الله وبشكل رسمي للافراج عن بعض المعتقلين اللبنانيين لدى دولة الامارات، يؤكد علاقته بهم، وارتباطهم بمشروعه السياسي والمالي، كما يثبت ان الاتهامات التي تم توجيهها لهم من قبل القضاء الاماراتي كانت صحيحة وحقيقية وصلبة..
  • التفاوض المباشر، يثبت ان الحملة الاعلامية التي استهدفت دولة الامارات، بالاتهام بأنها اعتقلت هؤلاء ظلما او تعسفاً..كانت دعائية بهدف تبرير انخراط بعض اللبنانيين المؤيدين لحزب الله في اعمال ونشاطات لا تقبل دولة الامارات بممارستها على اراضيها..
  • إن حزب الله يرضى ويقبل وعلى استعداد للتواصل حتى مع الدول التي سبق ان قبلت بالتطبيع مع الكيان الغاصب، رغم حملاته الاعلامية العالية النبرة، طالما ان هذا التواصل يخدم مشروعه واهدافه.. وبالتالي نرى حملات اعلامية تحمل طابعاً تبريرياً تتضمن تفسيرات مبالغ فيها..
  • إن هذا التواصل بين حزب الله ودولة الامارات، يؤكد شك ان لحزب الله سياسته الخارجية الخاصة التي تتجاوز سياسة الدولة اللبنانية.. وطبيعة علاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة.. التي قد لا تكون كذلك بالنسبة لحزب الله..
  • ان اعطاء طابع الزيارة على انها مقدمة لتطوير علاقات دولة الامارات مع لبنان اقتصادياً ومالياً هو ترويج غير منطقي والهدف منه تغطية تراجع حزب الله عن ثوابته السياسية..
  • إن رفع صور امين عام حزب الله والى جانبه صورة المسؤول الامني وفيق صفا، في شوارع الضاحية الجنوبية لطمأنة مؤيدي حزب الله، يدل على منسوب القلق لدى جمهور حزب الله من تداعيات هذه الزيارة.. وللاشارة الى ان لا تناقض او تنافس بين قيادات حزب الله حول مسار السياسة الخارجية لحزب الله..
  • إن الايحاء بأن الزيارة قد تتضمن او تضمنت لقاء بين مسؤول حزب الله ومسؤولين اسرائيليين، بعيد عن الواقع وغير منطقي..
  • إن قبول دولة الامارات بزيارة المسؤول الامني لحزب الله معناه انها لا زالت تعطي لبنان مساحة من الاهتمام ضمن جدول نشاطها الاقليمي.. ليس اكثر..
  • الحديث عن ان الامارات تسعى للحصول على فرصة للاستثمار في التنقيب عن النفط والغاز في لبنان لا اساس لها كما يبدو حتى الان..
  • حتى الان لا يبدو ان هناك تبدلا في سياسة دول مجلس التعاون الخليجي ومن بينها دولة الامارات من لبنان.. طالما ان حزب الله ممسك بملف الانتخابات الرئاسية، وفي رسم مسار السياسة الخارجية وفوق كل هذا الملف الامني..

“حرب الظل” الإيرانية-الإسرائيلية تخاطر بالخروج عن السيطرة..

 الإثنين 15 نيسان 2024 - 9:21 م

“حرب الظل” الإيرانية-الإسرائيلية تخاطر بالخروج عن السيطرة.. https://www.crisisgroup.org/ar/middle… تتمة »

عدد الزيارات: 153,425,157

عدد الزوار: 6,892,793

المتواجدون الآن: 90