أخبار مصر وإفريقيا... خسائر بمليارات الدولارات بسبب حادثة جنوح الناقلة في قناة السويس...مصر تكثف تعاونها مع دول حوض النيل لدحض اتهامات إثيوبية... الاغتيالات في ليبيا... «الفاعل مجهول»...وفد سوداني إلى دبي لبحث «المبادرة الإماراتية» حول النزاع مع إثيوبيا.. موريتانيا: توقف أميركياً هدد بإحراق طائرة.. الأمن المغربي يفكّك «خلية إرهابية»...

تاريخ الإضافة الجمعة 26 آذار 2021 - 6:20 ص    عدد الزيارات 295    التعليقات 0    القسم عربية

        


خسائر بمليارات الدولارات بسبب حادثة جنوح الناقلة في قناة السويس...

الحرة / ترجمات – واشنطن.... تحرير السفينة العالقة قد يستغرق أياما أو أسابيع.... قدرت الغرفة الدولية للنقل البحري أن البضائع التي تمر يوميا عبر قناة السويس تبلغ قيمتها 3 مليارات دولار. ونقل تقرير من مجلة "تايم" أن الخسائر بلغت 6 مليارات دولار بعد مرور يومين على حادث السفينة العالقة في قناة السويس "إيفر غيفن". وأشار التقرير إلى أنه مع ذلك من الصعب وضع رقم أكثر دقة بسبب التنوع الكبير للبضائع المنقولة، إذ أن شحنة من نفايات الورق، على سبيل المثال، يكون تأخيرها غير مكلف، عكس شحنات الإلكترونيات. وأشارت التايم إلى ورقة صدرت في عام 2012 للمكتب الوطني للبحوث الاقتصادية، قدر فيها الخبيران الاقتصاديان ديفيد هوميلز وجورج شور أن خسائر كل يوم من التأخير في الشحن يكبد تكلفة تتراوح بين 0.6٪ إلى 2.3٪ من قيمة البضائع على متن سفينة معينة. فيما قدرت بيانات الشحن من شركة "لويد ليست" أن السفينة العالقة تؤخر ما يقدر بحوالي 400 مليون دولار من التجارة الدولية في الساعة على أساس القيمة التقريبية للسلع التي يتم نقلها عبر القناة كل يوم، وفق ما نقل تقرير من موقع "سي إن بي سي" الأميركية. وفقا لبيانات الشحن من شركة "لويد ليست" فإن حركة مرور البضائع المتجهة غربا في القناة تقدر بنحو 5.1 مليار دولار في اليوم، وحركة المرور المتجهة شرقا تقدر بنحو 4.5 مليار دولار في اليوم. ونقل الموقع عن جون جولد نائب رئيس سلسلة التوريد والسياسة الجمركية بالاتحاد الوطني للبيع بالتجزئة، أن الانسداد يرفع الضغط على سلسلة التوريد العالمية المتوترة أصلا. وتوقع أن يسبب التأخير تحديات إضافية لسلسلة التوريد في وقت تعاني فيه الشركات من اكتظاظ سلسلة التوريد بسبب التأخيرات الناجمة عن وباء فيروس كورونا. وتعد قناة السويس، التي تفصل أفريقيا عن آسيا، واحدة من أكثر الطرق التجارية ازدحاما في العالم، ويمر عبرها 12٪ من إجمالي التجارة العالمية. وتشكل صادرات الطاقة مثل الغاز الطبيعي المسال، والنفط الخام، والنفط المكرر ما بين 5٪ إلى 10٪ من الشحنات العالمية. أما الباقي فأغلبه منتجات استهلاكية مثل الملابس والأثاث وقطع غيار السيارات. وجنحت سفينة "إم في إيفر غيفن" البالغ طولها 400 متر وعرضها 59 مترا وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، خلال رحلة من الصين متجهة إلى روتردام في الناحية الجنوبية للقناة، قرب مدينة السويس. ويعقد حجم السفينة الضخم عمليات تعويمها كما قال جان ماري ميوسيك الأستاذ في جامعة بول فاليري في مونبولييه (جنوب شرق فرنسا) الأخصائي في النقل البحري. ورجح خبراء أن تكون رياح عاتية وراء الحادث. وعزت هيئة القناة أيضا الحادث إلى انعدام الرؤية الناتجة عن سوء الأحوال الجوية نظرا لهبوب عاصفة رملية على البلاد. وأعلنت شركة إنقاذ سفن هولندية أرسلت خبراء إلى قناة السويس، الأربعاء، أن تحرير السفينة العالقة قد يستغرق أياما أو أسابيع.

مصر تكثف تعاونها مع دول حوض النيل لدحض اتهامات إثيوبية

وقّعت مذكرة تفاهم مع بوروندي لإدارة الموارد المائية

الشرق الاوسط....القاهرة: محمد عبده حسنين....كثّفت مصر من تعاونها مع دول حوض النيل، فيما بدا محاولة منها لدحض اتهامات إثيوبية تتعلق بـ«إعاقة جهود التنمية بدول الحوض». ووقّع وزير الموارد المائية المصري محمد عبد العاطي، أمس، مع ديو جيدى روريما وزير البيئة والزراعة البوروندي، مذكرة تفاهم بين البلدين في مجال الإدارة المتكاملة للموارد المائية. واستعرض عبد العاطي، على هامش التوقيع، جهود بلاده لدعم التعاون مع دول حوض النيل، ومنها إنشاء كثير من سدود حصاد مياه الأمطار ومحطات مياه الشرب الجوفية، ومشروعات لتطهير المجاري المائية والحماية من أخطار الفيضانات، وإنشاء كثير من المزارع السمكية والمراسي النهرية. ومصر في نزاع مع إثيوبيا، منذ 2011، بسبب سد عملاق تبنيه الأخيرة على الرافد الرئيسي لنهر النيل، بهدف توليد الطاقة الكهربائية. وتقول مصر إن السد يهدد بتقليص حصتها من مياه النيل، التي تعتمد عليها بأكثر من 90 في المائة، وتطالب باتفاق قانوني يوضح قواعد ملء وتشغيل السد، كي «يحد الأضرار المتوقعة»، ودون إعاقة مساعي إثيوبيا التنموية. واستقبل عبد العاطي، أمس، وزير البيئة والزراعة والثروة الحيوانية البوروندي ديو جيدى روريما، الذي يزور القاهرة حالياً، وبحث معه سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجال الموارد المائية. واتفق الوزيران خلال اللقاء على تفعيل مذكرة التفاهم، من خلال قيام مصر بعمل عدد من الدراسات الفنية اللازمة لإنشاء سدود حصاد المياه لتجميع مياه الأمطار بدولة بوروندي، واستفادة الجانب البوروندي من الخبرات المصرية في مجال المياه الجوفية، ودراسة عمل مشروع لتخطيط وتنمية إدارة الموارد المائية بدولة بوروندي، كما تم الاتفاق على عقد اجتماعات افتراضية بين مسؤولي البلدين للتعرف على احتياجات الجانب البوروندي، على أن يعقب ذلك قيام فريق بحثي مصري بزيارة لبوروندي لعمل مخطط عام للموارد المائية في بوروندي، والتعرف على المشكلات التي تواجه قطاع المياه، مع اقتراح المشروعات التي يمكن تنفيذها للتعامل مع هذه المشكلات. واستعرض الوزير المصري موقف الدراسات الخاصة بمشروع الممر الملاحي بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط، وعرض لحجم الفوائد التي ستعود على جميع دول حوض النيل المشاركة في هذا المشروع المهم. وأوضح عبد العاطي أنه استعرض مع الوزير البورندي الموقف الراهن إزاء المفاوضات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي، ورغبة مصر الواضحة في استكمال المفاوضات، مع التأكيد على ثوابت مصر في حفظ حقوقها المائية وتحقيق المنفعة للجميع في أي اتفاق حول سد النهضة، والتأكيد على السعي للتوصل لاتفاق قانوني عادل وملزم للجميع يلبي طموحات جميع الدول في التنمية. كما أكد وزير الري أن سد النهضة الإثيوبي وتأثيره على مياه نهر النيل يعد أحد التحديات الكبرى التي تواجه مصر حالياً، خاصة في ظل الإجراءات الأحادية التي يقوم بها الجانب الإثيوبي فيما يخص ملء وتشغيل سد النهضة، وما تنتج عن هذه الإجراءات الأحادية من تداعيات سلبية ضخمة لن تقبلها الدولة المصرية. وفي ضوء التعاون بين مصر وبوروندي في مجال الموارد المائية، تم إيفاد كثير من الطلبة والدارسين البورونديين للحصول على دبلوم الموارد المائية المشتركة من كلية الهندسة بجامعة القاهرة أو الدبلومات التي تعقد بالمركز القومي لبحوث المياه التابع للوزارة. واصطحب عبد العاطي، الوزير البوروندي لزيارة مركز التنبؤ بالفيضان، الذي يستخدم تكنولوجيا الأقمار الصناعية والنماذج العددية المتطورة لمحاكاة السلوك الهيدرولوجي الطبيعي للنهر والتنبؤ بالأمطار والسيول، إلى جانب دراسة التغيرات المناخية وتأثيرها على مصر؛ حيث يسهم نظام الإنذار المبكر للسيول في مواجهة مخاطر السيول والتقليل من آثارها. من جهته، قال سامح شكري، وزير الخارجية المصري، إن هناك فرصة للتوصل إلى اتفاق في أزمة سد النهضة، حتى لا يحدث توتر في العلاقات الثلاثية بين مصر والسودان وإثيوبيا. وأضاف شكري، في تصريحات مساء أول من أمس، عبر قناة «MBC مصر»، إن الوقت ضيق حالياً، وإذا لم يكن هناك انخراط كامل من كل الأطراف في المفاوضات، فلن يسعف الوقت، مؤكداً أن الملء الثاني لسد النهضة، الذي تعتزم إثيوبيا القيام به، في يوليو (تموز) المقبل، يعد خرقاً ثانياً لاتفاق المبادئ بعد الملء الأول، وهو ما لا يمكن السماح به. وتابع: «إذا تم تجاوز المرة الأولى، فهذه المرة لا يمكن... وما ستشكله من خطر على السودان قد يجعل الأمر يتعدى مراحل التفاوض مرة أخرى». ولفت إلى أن طرح الأزمة على مجلس الأمن مرة أخرى من قبل مصر أو السودان، أحد السيناريوهات المطروحة، مشيراً إلى ترحيب الأطراف الدولية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بالمساهمة في حل الأزمة. وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن وافق على استحداث منصب مبعوث خاص لمنطقة القرن الأفريقي، وذكرت وزارة الخارجية، أن المبعوث المتوقع تعيينه في الأسابيع المقبلة، سيكون مكلفاً، ضمن مهام أخرى، بالتعامل مع الخلاف بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة.

السيسي للمنفي: مصلحة ليبيا أولاً... دعم أوروبي لـ«مسار الاستقرار على طريق السلام»...

|القاهرة - «الراي» |.... شدد الرئيس عبدالفتاح السيسي، على دعم مصر الكامل والمطلق للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا في كل المجالات والمحافل الثنائية والإقليمية والدولية، من أجل نجاحها في إدارة المرحلة التاريخية الحالية والوصول إلى عقد الانتخابات الوطنية نهاية العام الحالي. وأكد لدى استقباله رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، أمس، «ثبات الموقف المصري الهادف لتحقيق المصلحة العليا للدولة الليبية في المقام الأول، والذي ينبع من مبادئ الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية، واستعادة الأمن والاستقرار، وتمتع ليبيا بجيش وطني موحد، وإنهاء التدخلات الأجنبية، وخروج كل المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا»، مشدداً على أن «مصر على أتم استعداد لتقديم خبراتها للحكومة الليبية في مختلف المجالات، لاستعادة المؤسسات الوطنية، خصوصاً الأمنية والشرطية بهدف تحقيق اولوليات الأمن والاستقرار». وكشفت مصادر ليبية، أن الرئيس، أكد إعادة فتح السفارة المصرية في طرابلس خلال أسابيع. وفي طرابلس (وكالات)، دعت الحكومة الليبية الموحدة إلى انسحاب «فوري» لكل المرتزقة، بينما أكد الاتحاد الأوروبي أنه «يساند مسار الاستقرار في ليبيا على طريق السلام». وقالت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، خلال مؤتمر صحافي مع نظرائها الفرنسي جان إيف لودريان والألماني هايكو ماس والإيطالي لويجي دي مايو، أمس، «نؤكد على خروج كافة المرتزقة وبشكل فوري من بلادنا». وعقد وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا مؤتمراً صحافياً مشتركاً مع نظيرتهم الليبية، في إطار الدعم الأوروبي للسلطة التنفيذية الجديدة التي تم اختيارها في جنيف في فبراير الماضي. كما التقى الوزراء رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة.

الاغتيالات في ليبيا... «الفاعل مجهول»... أبرزها تصفية البرعصي والورفلي... وجثث بنغازي

الشرق الاوسط....القاهرة: جمال جوهر... جددت عملية اغتيال الرائد محمود الورفلي، الضابط بقوات الصاعقة بالجيش الليبي في مدينة بنغازي (شرق)، مساء أول من أمس، تساؤلات في عموم البلاد عن مصير قضايا القتل، التي يُكشف عنها من حين لآخر؛ لكنها تقيد في نهاية الأمر «ضد مجهول». وقال مسؤول أمني بشرق البلاد لـ«الشرق الأوسط» إن «الأجهزة الأمنية والعسكرية تحقق في عملية اغتيال الورفلي، وتبحث عن المتورطين في الجريمة لتقديمهم إلى العدالة». لكنه رأى أن باقي الجرائم التي وقعت على مدار الأعوام السابقة، مثل القتل والإخفاء قسراً، والعثور على جثث بمناطق عديدة، لم يستدل على مرتكبها. وكغيرها من المدن، شهدت بنغازي، ثاني أكثر المدن الليبية بعد طرابلس، خلال الأعوام الماضية جرائم متفرقة، لعل أشهرها اغتيال المحامية والناشطة حنان البرعصي في وضح النهار، وسط بنغازي في العاشر من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في جريمة قالت وزارة الداخلية إن «مسلحين مجهولين» فتحوا النار على البرعصي، وهي تستقل سيارتها فأردوها غارقة في دمائها. وطالبت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا السلطات الليبية حينها ببدء التحقيق في الجريمة، التي وصفتها بـ«الشنيعة»، وتقديم الجناة للعدالة. لكن بعد مرور قرابة خمسة أشهر لم يكشف بعد عن الجناة، ليظل «الفاعل مجهولاً». وأطلق مسلحون النار على البرعصي، عندما كانت تهم بركوب سيارتها في شارع 20 ببنغازي، الذي يعد من أحد أكثر المناطق ازدحاماً بالمدينة. وقبل يومين من مقتلها حاول مسلحون خطف ابنتها؛ لكنهم اكتفوا بإنزالها من سيارتها وإطلاق الرصاص في الهواء، وهو ما وصفه متابعون بأنها «رسالة تهديد لوالدتها، التي كانت لا تكف عن توجيه انتقادات لاذعة لسلطات شرق ليبيا، عبر مقاطع فيديو تبثها عبر صفحتها»، لكن رغم مرور هذه المدة لم يكشف عن قتلة البرعصي بعد. وفي ظل تحرّج مسؤولين ومصادر عدة من التعليق على هذه القضايا، باعتبارها «لا تزال أمام جهات التحقيق»، فإن حقوقيين ليبيين طالبوا السلطة التنفيذية الجديدة بضرورة فتح ملفات قضايا القتل، والإخفاء القسري، ومعاقبة المتورطين فيها على مدار العشرة أعوام الماضية. وقالت «اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان» في ليبيا إنه يجب على الحكومة الليبية الكشف عن نتائج التحقيقات في كل الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني، تزامناً مع اليوم العالمي للحق في المعرفة، والتي يرتقي بعضها لجرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، والإسهام في إنهاء الإفلات من العقاب. ونوهت اللجنة في بيان أمس إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة سبق أن حددت يوم 24 مارس (آذار) من كل عام يوماً دولياً للحق في معرفة الحقيقة، فيما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، مشيرة إلى أن هذا اليوم «يمر على الضحايا وذويهم في ليبيا في ظل تنامي ظاهرة الإفلات من العقاب». وشهدت طرابلس العاصمة عددا من عمليات الخطف على الهوية والإخفاء القسري، وحوادث العثور على «مقابر جماعية» في مدينة ترهونة، التي تُتهم فيها ميليشيات «الكانيات». ولم تتوقف مطالب بعض السياسيين والحقوقيين في ليبيا عند الكشف عن مصير عضو مجلس النواب سهام سرقيوة، التي خطفها مسلحون ملثمون من منزلها في 18 من يوليو (تموز) عام 2019، بعد الاعتداء على زوجها بالرصاص، وسط تنديد جميع البعثات الدبلوماسية في ليبيا، ومنظمات محلية ودولية بالجريمة. وتعد سرقيوة من الأصوات، التي ظلت تنادي بوقف حرب «الجيش الوطني» على العاصمة طرابلس، وهو السبب الذي أرجعه متابعون لخطفها. فيما قالت البعثة الأوروبية إن خطف النائبة «هجوم غير مقبول، ومحاولة لتخويف الأخريات، بالإضافة للصحافيين والناشطين في مجال حقوق الإنسان من المشاركين في الحياة السياسية بالبلاد». وداهم مسلحون ملثمون منزل سرقيوة، النائبة عن مدينة بنغازي، عقب عودتها من لقاء برلماني بالقاهرة في 17 يوليو (تموز) 2019، بعدما أصابوا زوجها في إحدى ساقيه، ودمروا كاميرات مراقبة مثبتة بمحيط منزلها. وفي السابع عشر من مارس (آذار) الحالي، عثر مواطنون على 11 جثة، بها آثار إطلاق رصاص في الرأس جنوب بنغازي؛ ورغم أن رئيس الوزراء الجديد، عبد الحميد الدُبيبة، طالب النائب العام بفتح تحقيق بشأن هذه الجثث، ووجه وزير الداخلية، خالد التيجاني، بالتعامل مع الحادث، فإن جميع الأجهزة الأمنية في شرق البلاد نفت تماماً صحة الواقعة من الأساس. وأنشأ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في 22 يونيو (حزيران) 2020 البعثة المستقلة لتقصي الحقائق في ليبيا لمدة عام واحد، بهدف التحقيق في انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان في جميع أنحاء ليبيا من جميع الأطراف، منذ بداية عام 2016، بهدف وقف استمرار تدهور وضع حقوق الإنسان، وضمان محاسبة الجناة.

وفد سوداني إلى دبي لبحث «المبادرة الإماراتية» حول النزاع مع إثيوبيا

المبعوث الأميركي في الخرطوم الأحد وقضية «سد النهضة» في أجندة اللقاءات

الشرق الاوسط....الخرطوم: أحمد يونس ومحمد أمين ياسين... توجّه وفد سوداني رفيع المستوى، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، لبحث المبادرة «الإماراتية» لنزع فتيل التوتر بين السودان وإثيوبيا، في قضية الحدود، في حين يُتوقع أن يصل إلى الخرطوم بعد غدٍ (الأحد)، المبعوث الأميركي الخاص للسودان، دونالد بوث، في زيارة له تستغرق يومين، لبحث تطورات قضية «سد النهضة»، ضمن جولة إقليمية تشمل مصر وإثيوبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى. وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادرها أن الوفد السوداني إلى دبي، يضم وزراء الدفاع ياسين إبراهيم، والخارجية مريم الصادق المهدي، والعدل، نصر الدين عبد الباري، ورئيس مفوضية الحدود معاذ تنقو. وقالت المصادر إن المسؤولين السودانيين سيناقشون مع الجانب الإماراتي التوتر في الحدود بين السودان وإثيوبيا. وبحسب المصادر، تتضمن المبادرة استثمارات مشتركة بين الدول الثلاث. وكانت الحكومة السودانية رحبت بالمبادرة التي تقدمت بها دولة الإمارات العربية المتحدة للتوسط بشأن النزاع الحدودي بين الخرطوم وأديس أبابا من جهة، والسودان ومصر وإثيوبيا في ملف سد النهضة من جهة ثانية. وأبدت الخرطوم استعدادها للتعامل مع المبادرة وفق المصالح العليا للبلاد، بعد استماعها إلى تقرير اللجنة الفنية التي تم تشكليها من الوزارات ذات الصلة للتعاطي مع المبادرة. وكان وفد إماراتي رفيع المستوى من وزارة الخارجية سجل زيارة للخرطوم في يناير (كانون الثاني) الماضي لحل الأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا، وتقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث بشأن مفاوضات سد النهضة الإثيوبي. ويشدد السودان على أن الحدود مع إثيوبيا ليست محل نزاع، ويدعوها لإكمال وضع العلامات الحدودية على كامل الحدود. من جهة ثانية، يصل إلى الخرطوم بعد غدٍ (الأحد)، المبعوث الأميركي الخاص للسودان، دونالد بوث، في زيارة للسودان تستغرق يومين، ضمن جولة إقليمية للمبعوث تشمل مصر وإثيوبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى. وذكرت وكالة السودان للأنباء الرسمية (سونا) أن المبعوث الأميركي، سيناقش في زيارته الخرطوم، مع المسؤولين بالسلطة الانتقالية، تطورات ملف التفاوض في ملف سد النهضة، ودعم الانتقال الديمقراطي في السودان. ويرافق المبعوث وفد يضم نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، ونائب وزير الخارجية لشؤون المحيطات والبيئة. وكانت الحكومة السودانية طلبت رسمياً ضم أميركا إلى فريق الوساطة في سد النهضة، وذلك بعد تعثر جولات التفاوض السابقة في التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث. واستضافت العاصمة الأميركية (واشنطن)، في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020، المباحثات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول سد النهضة. ورغم توصل وزارة الخزانة الأميركية والدول الثلاث إلى مسودة اتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، فإن الخلافات حول عدد من القضايا القانونية والفنية حالت دون التوقيع على الاتفاق النهائي. وتعول الخرطوم كثيراً على الثقل الأميركي في الضغط على إثيوبيا لتحريك ملف التفاوض باتجاه اتفاق قانوني وملزم للدول الثلاث، قبل مواصلة إثيوبيا الملء الثاني لبحيرة السد في يوليو (تموز) المقبل. وفي أول تعليق سوداني على رفض إثيوبيا ضم الولايات المتحدة، والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، للمشاركة في الوساطة، إلى جانب الاتحاد الأفريقي في مفاوضات سد النهضة، أبدى وزير الري، ياسر عباس، استغرابه من موقف «أديس أبابا» واعتبره حجة غير مقنعة، مؤكداً أن بلاده لن تقبل على الإطلاق أي ملء أحادي للسد يهدد حياة مواطنيه ومنشآته المائية. وأعرب وزير الري السوداني، لدى مخاطبته، أمس، الاحتفال باليوم العالمي للمياه بالخرطوم، عن استغرابه للموقف الإثيوبي، مشيراً إلى أن أديس أبابا ليست لديها الحجة المقنعة لرفض المقترح. وقال إن وزارة الري تعمل وفق استراتيجية عملية لتقييم المياه ومواردها، والاستفادة من المياه العابرة، عبر مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، بين إثيوبيا والسودان ومصر، بالتعاون الإقليمي في إنتاج الكهرباء والري. وحذر عباس أديس أبابا من أي خطوة أحادية للملء الثاني لسد النهضة، تشكل تهديداً لحياة أكثر من 20 مليون سوداني على ضفاف النيل الأزرق، كما تهدد خزان «الروصيرص» وكل المنشآت على النيل، وقال: «هذا أمر غير مقبول إطلاقاً للسودان». وقال إن سد النهضة يجب ألا يكون مهدداً لأمن الإقليم، وإنما يجب أن يكون محلاً للتعاون وتبادل المنافع، وحسن الجوار. ويلوح السودان باللجوء إلى خيارات قانونية أخرى، حال استمرت أديس أبابا في الملء الثاني لسد النهضة، من بينها الذهاب إلى مجلس الأمن الدولي أو التحكيم الدولي. وكانت الآلية الرباعية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي وأميركا، أبدت استعداداً للاستجابة لدعوة الحكومة السودانية للتوسط في مفاوضات سد النهضة، لتقريب وجهات نظر الدول الثلاث. وكان رئيس وزراء السودان، عبد الله حمدوك، تقدم، الأسبوع الماضي، بخطابات رسمية، يدعو فيها لتشكيل الآلية الرباعية للوساطة في عملية مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، لدعم مساعي الاتحاد الأفريقي. وتخطط إثيوبيا في العام الحالي لحجز 13 مليار متر مكعب من المياه في عملية الملء الثاني للسد، التي تقارب ثلاثة أضعاف الملء الأول في العام الماضي. ويعول السودان كثيراً على ثقل أميركا والاتحاد الأوروبي في التأثير الإيجابي على الدول الثلاث، وعلى وجه الخصوص إثيوبيا، لتحريك الملف باتجاه اتفاق متوافق عليه ومُرضٍ لجميع الأطراف.

موريتانيا: توقف أميركياً هدد بإحراق طائرة

الجريدة... أفادت وكالة الأنباء الموريتانية بالسيطرة على رجل أدعى أنه أميركي الجنسية هدد بإحراق طائرة من نوع "آمبرير" تابعة للخطوط الجوية الموريتانية على أرضية مطار نواكشوط الدولي. وذكرت الوكالة أنه تم إنهاء عملية القرصنة بنجاح ودون خسائر، لافتة إلى أن الشخص المذكور يدعي وجود مشكلة له مع نواكشوط. وكان مصدر ملاحي بمطار نواكشوط الدولي قال إن شخصاً اقتحم طائرة كانت خالية من الركاب هدد بتفجيرها إذا حاولت السلطات الأمنية اقتحامها.

المغرب يفكّك بمساعدة أميركية خلية موالية لـ «داعش»... الأمن المغربي يفكّك «خلية إرهابية»...

الراي... الرباط - أ ف ب - فككت السلطات المغربية، أمس، بتنسيق مع أجهزة الاستخبارات الأميركية، في مدينة وجدة (شرق)، خلية إرهابية تتألف من أربعة متشددين، يرتبطون بتنظيم «داعش»، كانوا يسعون «لتنفيذ مخططات إرهابية داخل المملكة». وذكر المكتب المركزي للأبحاث القضائية في بيان، أن الأربعة، الذين تراوح أعمارهم بين 24 و28 عاماً، «تمت تعبئتهم وتكليفهم من طرف أحد قياديي( داعش) بمهمة تنفيذ مخططات إرهابية داخل المملكة، تستهدف منشآت وطنية حيوية ومقرات أمنية وثكنات عسكرية». وأضاف أن الأبحاث الأولية أظهرت قيامهم «بعمليات استطلاعية عدة لرصد وتحديد الأهداف والمنشآت الحساسة المزمع استهدافها»، إضافة إلى «تنسيقهم مع القيادي السالف الذكر لتوفير الموارد والدعم اللوجيستي اللازم لتمويل مشاريعهم التخريبية». وضبطت الشرطة في بيت المشتبه فيه الرئيسي، أسلحة بيضاء وأجهزة معلوماتية ومبلغاً مالياً بالعملة الأوروبية وأربعة جوازات سفر لأعضاء الخلية. وتعلن السلطات المغربية تكراراً تفكيك خلايا موالية للتنظيم المتطرف. لكن المملكة بقيت عموماً في منأى عن هجماته حتى أواخر 2018، عندما قتلت سائحتان اسكندينافيتان ذبحاً في ضواحي مراكش (جنوب)، في عملية نفذها وفق السلطات، موالون لـ«داعش»، من دون أن يعلن التنظيم تبنيها. ومنذ العام 2002 فكك المغرب، أكثر 2000 خلية إرهابية تضم أكثر من 3500 شخص، وفق معطيات رسمية.



السابق

أخبار دول الخليج العربي... واليمن... السعودية: تعرض محطة توزيع المنتجات البترولية في جازان لاعتداء..الدفاعات السعودية تعترض 8 مسيرات مفخخة... اتفاق سعودي - عراقي للتنسيق والتعاون في القضايا الإقليمية والدولية..مناورات عسكرية سعودية لرفع الجاهزية القتالية ومواجهة التهديدات...مسؤولون خليجيون يحذرون إسرائيل من تصريحات المتطرفين...

التالي

أخبار وتقارير.... إصابة سفينة إسرائيلية بصاروخ إيراني في بحر العرب... «خطة نووية» لشق بديل لقناة السويس في اسرائيل...سجال بفرنسا حول تمويل مسجد «تركي»...الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ يصعّد...مشروع الفضاء الصيني - الروسي المشترك... واستراتيجية بايدن!...انهيار الديمقراطية في الهند....سريلانكا تلوّح بالحياد... استراتيجية أم عذر؟...

Hezbollah’s Regional Activities in Support of Iran’s Proxy Networks

 الأربعاء 28 تموز 2021 - 11:26 ص

Hezbollah’s Regional Activities in Support of Iran’s Proxy Networks By Matthew Levitt Also pub… تتمة »

عدد الزيارات: 69,292,951

عدد الزوار: 1,866,400

المتواجدون الآن: 58