أخبار مصر وإفريقيا... مصر تستعد لحدث عسكري ضخم.. تصعيد مصري - سوداني يستبق الملء الثاني لسد النهضة.. موقع تونسي يكشف عن "تطبيع اقتصادي" بين تونس وإسرائيل..السودان يرجئ رفع الدعم عن القمح والكهرباء والغاز..صمت انتخابي بالجزائر... تحذير وتوجس وانتظار..ليبيا.. تحرير 33 رهينة بينهم مصريون وسودانيون.. «النواب» المغربي يرفض«تصفية» معاشات «المستشارين»..

تاريخ الإضافة الخميس 10 حزيران 2021 - 5:46 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


تحذير مصري - سوداني من «المخاطر الجدية» للملء الأحادي لسد النهضة..

الشرق الأوسط.. دعت مصر والسودان إلى تدخل نشط من قبل المجتمع الدولي لدرء المخاطر المتصلة باستمرار إثيوبيا في انتهاج سياستها القائمة على السعي لفرض الأمر الواقع، وحذرتا من «المخاطر الجدية والآثار الوخيمة» المترتبة على الملء الأحادي لسد النهضة. جاء ذلك في بيان مشترك بعد اجتماع وزراء الخارجية والري في مصر والسودان عقد اليوم الأربعاء في الخرطوم، بمشاركة الخبراء الفنيين والقانونيين من الجانبين، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء السودانية (سونا). وتركزت المشاورات حول تطورات ملف سد النهضة الإثيوبي، حيث اتفق الطرفان على المخاطر الجدية والآثار الوخيمة المترتبة على الملء الأحادي لسد النهضة وأكدا على أهمية تنسيق جهود البلدين على الأصعدة الإقليمية والقارية والدولية لدفع إثيوبيا على التفاوض بجدية وبحسن نية وبإرادة سياسية حقيقية من أجل التوصل لاتفاق شامل وعادل وملزم قانوناً حول ملء وتشغيل سد النهضة، بعد أن وصلت المفاوضات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي إلى طريق مسدود بسبب التعنت الإثيوبي. كما توافقت رؤى البلدين حول ضرورة التنسيق للتحرك لحماية الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة وفي القارة الأفريقية، وهو ما يتطلب تدخلاً نشطاً من قبل المجتمع الدولي لدرء المخاطر المتصلة باستمرار إثيوبيا في انتهاج سياستها القائمة على السعي لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب والإرادة المنفردة التي تواصل إثيوبيا اتباعها والتي تتجسد في إعلانها عن عزمها على ملء سد النهضة خلال موسم الفيضان المقبل دون مراعاة لمصالح السودان ومصر. وقد أعرب وزراء الخارجية والري في السودان ومصر عن بالغ القلق إزاء الآثار والأضرار المحتملة لملء وتشغيل سد النهضة بشكل أحادي ومن دون اتفاق ملزم قانوناً ينظم عمل هذا السد الضخم على حقوق السودان ومصر ومصالحهما المائية، وأكدوا على أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل الوصول لتسوية لأزمة سد النهضة تراعي مصالح الدول الثلاث وتحقق مصالحها المشتركة. وقد تطرقت المباحثات كذلك إلى العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، حيث أكد الطرفان على حرصهما على تعزيز وتعميق العلاقات الأزلية التي تربط شعبي البلدين. وكانت آخر جولة مفاوضات سداسية بين وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا حول السد الإثيوبي قد جرت في أبريل (نيسان) الماضي في الكونغو الديمقراطية، إلا أنها فشلت في تحقيق أي تقدم نحو حل أزمة السد. وتخشى القاهرة والخرطوم على حصتهما من مياه النيل، وتتهمان أديس آبابا بالتعنت وإفشال المفاوضات التي جرت خلال السنوات الماضية بشأن سد النهضة.

السيسي يؤكد ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم في أزمة سد النهضة..

روسيا اليوم.. أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم وعادل لملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي. وأعلن المتحدث باسم الرئاسة المصري بسام راضي، أن الرئيس المصري ناقش مع رئيسة تنزانيا سامية حسن تطورات قضية سد النهضة، حيث اكد الرئيس على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم وعادل لملء وتشغيل السد، وتم التوافق علي دعم مسار المفاوضات من اجل تحقيق مصالح جميع الاطراف الثلاثة والحفاظ على الامن المائي لدولتي المصب. وناقش الطرفان تطورات العلاقات الثنائية والدعم المصري للجهود التنموية التنزانية، خاصة من خلال مشروع إنشاء سد "جوليوس نيريري"، والذي يعد من أكبر المشروعات القومية في تنزانيا.

مصر تستعد لحدث عسكري ضخم..

روسيا اليوم.. تستعد مصر لاستضافة معرض عسكري ضخم في شهر ديسمبر القادم، وهو معرض الصناعات الدفاعية والعسكرية "أيديكس 2021"، والذي ستعقد فعاليته في القاهرة. وسيشهد المعرض عرض جميع الصناعات العسكرية التي تقوم بإنتاجها وزارة الإنتاج الحربي والشركة العالمية للبصريات والصناعات البحرية والهيئة العربية للتصنيع، فضلا عن ورش الإنتاج بالقوات المسلحة كذلك منتجات الأفرع الرئيسية وإدارت القوات المسلحة المختلفة. والمعرض فرصة مهمة لعرض المنتجات العسكرية المصرية، وكذلك المنتجات الصناعية الدفاعية للدول العالمية والعربية والأفريقية، ليكون بمثابة العبور إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، كما أن المعرض هو تجمع إقليمى ودولى لعرض ومناقشة الأحداث المعاصرة وتبادل الرؤى والخبرات المختلفة. ومعرض أيدكس هو فرصة ذهبية للتعرف على التكنولوجيات الراقية، كما أنه يتيح لأكبر عدد من الشركات والمهندسين بمصر الاطلاع على كل ما هو جديد فى عالم التسليح، حيث تقوم القوات المسلحة بشكل مستمر بإيفاد ضباط لحضور المعارض الدولية، وكذلك شركات الصناعات الدفاعية فى مختلف دول العالم، للاطلاع على الجديد ونقل الخبرات والتقنيات إلى مصانع القوات المسلحة، والشركات العاملة فى هذا المجال بمصر. كما أن المعرض يتيح للصناع المصريين، عرض منتجاتهم أمام العالم، ليكون فرصة جيدة للتسويق، وكذلك إبرام الصفقات مع العارضين، الذين سيتعرفون على المنتج المصرى، حيث أن ذلك سيعكس قوة مصر ومتانتها فى العلاقات مع مختلف دول العالم، كما أن المعرض فرصة جيدة للتعرف على المشاريع الاستثمارية والمشروعات القومية التي تقوم بها مصر، كما أنه رافد من روافد تنشيط السياحة المصرية. يذكر أن مصر قد نظمت النسخة الأولى من معرض الصناعات الدفاعية والعسكرية أيديكس في ديسمبر عام 2018، والنسخة الثانية منه كانت ستنفذ في ديسمبر 2020، إلا أن جائحة فيروس كورونا التي ضربت مصر والعالم تسببت في إلغاء المعرض.

مصر تعلن تأجيل الحوار الفلسطيني إلى أجل غير مسمى..

روسيا اليوم.. ذكرت وسائل إعلام فلسطينية مساء الأربعاء، أن مصر أبلغت الفصائل الفلسطينية تأجيل موعد الحوارات المقررة في القاهرة بسبب انشغالات لديها، ولم تحدد موعدا بديلا. من جهته، أكد أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، تأجيل لقاءات الفصائل الفلسطينية في القاهرة. وأوضح البرغوثي في تصريح خاص لوكالة "سوا" الإخبارية أن "الجانب المصري أبلغهم بتأجيل موعد لقاءات القاهرة، دون تحديد موعد جديد لها". وأضاف البرغوثي أن الجانب المصري لم يكشف عن أسباب التأجيل. وكانت مصر قد وجهت دعوات للفصائل الفلسطينية للمشاركة في الحوار الفلسطيني بالقاهرة الذي كان من المقرر أن يعقد يوم السبت. وقال مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين محمد البريم، في بيان منذ أيام، "تلقينا دعوة مصرية رسمية قبل قليل للمشاركة في الحوار الفلسطيني بالقاهرة والذي سينطلق يوم السبت المقبل 12 يونيو 2021". وأضاف البريم أن لجان المقاومة ستشارك بوفد رسمي يرأسه القائد الأمين العام للجان المقاومة في فلسطين أيمن الششنية.

انتقال الحكومة المصرية إلى العاصمة الجديدة نهاية 2021... بدء مشروع تطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى..

القاهرة: «الشرق الأوسط»... أعلنت الحكومة المصرية، أمس، «بدء تنفيذ مشروع تطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى على مستوى ربوع البلاد»، في حين أشارت إلى انتقالها إلى «العاصمة الإدارية الجديدة» في الربع الأخير من العام الحالي. وأكد رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، أمس، أنه «خلال الربع الأخير من العام الحالي سيبدأ انتقال مجموعات عمل من الوزارات المختلفة إلى المباني الحكومية، لبدء التشغيل التجريبي للمباني الحكومية؛ تمهيداً للانتقال الرسمي للعاصمة الإدارية الجديدة». وتقع العاصمة الجديدة على بعد 75 كيلومتراً تقريباً إلى الشرق من القاهرة، وتقدر تكلفة المشروعات فيها بنحو 300 مليار دولار. واعتبر السيسي في مارس (آذار) الماضي، أن الافتتاح المرتقب للعاصمة الإدارية الجديدة، بمثابة «ميلاد دولة وجمهورية جديدة»، مشدداً على أنه يسعى إلى «تغيير واقع المصريين للأفضل». وكان من المقرر افتتاح العاصمة الجديدة العام الماضي، إلا أن جائحة «كورونا» وتداعياتها أدت إلى تأجيل الافتتاح. ويضم الحي الحكومي في العاصمة الإدارية 10 مجمعات وزارية، بإجمالي 34 مبنى وزارياً، لاستيعاب نحو 51.5 ألف موظف، إلى جانب مبنى رئاسة مجلس الوزراء، ومبنى البرلمان، على مساحة إجمالية تبلغ 430 فداناً. وبحسب «مركز معلومات مجلس الوزراء المصري» فإن تكلفة تمويل إنشاء الحي الحكومي، بلغت نحو 50 مليار جنيه، جاءت من حصيلة بيع الأراضي للمستثمرين. وأعلن رئيس الوزراء «البدء في تنفيذ مشروع تطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى على مستوى ربوع البلاد؛ وذلك طبقاً لتوجيهات الرئيس السيسي»، موضحاً أن «المشروع يتضمن بناء نحو 500 ألف وحدة سكنية ضمن المبادرة الرئاسية (سكن لكل المصريين)، وسوف يسهم في تحقيق نقلة نوعية بالتوازي مع ما يتم تنفيذه من مشروعات، في إطار المبادرة الرئاسية (حياة كريمة) لتطوير القرى المصرية». يأتي هذا في وقت أصدر الرئيس السيسي قراراً رئاسياً باعتبار «صندوق تكريم شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية وأسرهم» الذي تأسس عام 2018 من الجهات «ذات الطبيعة الخاصة». ونشرت الجريدة الرسمية، أمس، قرار الرئيس المصري الذي ينص على «تفويض رئيس مجلس الوزراء في مباشرة اختصاص رئيس الدولة فيما يتعلق بالتعيين في وظائف المستويين الممتازة والعالية بالصندوق». كما «يفوض رئيس مجلس إدارة الصندوق في مباشرة اختصاصات رئيس الدولة فيما يتعلق بالتعيين في وظائف مدير عام والإدارة الإشرافية بالصندوق». ووافق مجلس النواب المصري (البرلمان) في وقت سابق، على إصدار قانون بإنشاء «صندوق تكريم شهداء وضحايا العمليات الإرهابية». ويهدف الصندوق التابع لرئيس مجلس الوزراء المصري إلى «تكريم شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية وأسرهم، ودعمهم ورعايتهم في كل النواحي الاجتماعية والصحية والتعليمية وغيرها، وصرف التعويضات المستحقة لهم، وفقاً لأحكام القانون».

تنسيق مصري ـ سوداني لدفع إثيوبيا إلى التفاوض بجدية

أديس أبابا تؤكد التزامها «حلاً سلمياً» رغم إصرارها على الملء الثاني من دون اتفاق

الخرطوم: أحمد يونس القاهرة: «الشرق الأوسط»... أعلنت مصر والسودان عن قلقهما البالغ من الأضرار والآثار المترتبة على الملء والتشغيل الأحادي المحتمل لـ«سد النهضة» الإثيوبي، والمخاطر الجدية التي قد تترتب عليه، واتفقا على توحيد جهودهما على المستويات الإقليمية والدولية، لدفع إثيوبيا للتفاوض بجدية وحسن نية وإرادة سياسية حقيقية للتوصل لاتفاق قانوني ملزم، وذلك بعد أشهر من فشل المفاوضات بين البلدان الثلاث برعاية الاتحاد الأفريقي. وأجرى وزيرا الخارجية والموارد المائية المصريان سامح شكري ومحمد عبد العاطي اللذان وصلا إلى السودان في زيارة قصيرة مفاجئة، أمس، مباحثات مطولة في الخرطوم مع نظيريهما السودانيين مريم الصادق المهدي وياسر عباس، بحضور ممثلين فنيين وقانونيين من البلدين. كما التقى الوزيران المصريان رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك. وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان صحافي أعقب المحادثات، إن البلدين أجريا مباحثات مكثفة، سادها جو ودي وإيجابي، وصفته بأنه «اتسم بالتفهم المتبادل»، وأن الطرفين «اتفقا على الموقف من تطورات ملف سد النهضة الإثيوبي، والمخاطر الجدية والآثار الوخيمة المترتبة على الملء الأحادي للسد». وأوضحت أن الطرفين «اتفقا على تنسيق الجهود على الأصعدة الإقليمية والقارية والدولية، الهادفة لدفع إثيوبيا إلى التفاوض بجدية، وبحسن نية، وبإرادة سياسية حقيقية، من أجل التوصل لاتفاق شامل وعادل وملزم قانوناً، حول ملء وتشغيل سد النهضة». وقطع البلدان، بحسب البيان، بأن المفاوضات بين البلدان الثلاثة التي جرت برعاية الاتحاد الأفريقي وصلت إلى «طريق مسدود بسبب التعنت الإثيوبي»، ما يستدعي «تنسيق التحرك المشترك لحماية الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة وفي القارة الأفريقية». ودعا البيان المشترك المجتمع الدولي إلى «تدخل نشط» لدرء المخاطر المتصلة باستمرار إثيوبيا في انتهاج سياستها القائمة على «فرض الأمر الواقع على دولتي المصب» والإرادة المنفردة التي تواصل اتباعها ممثلة في إعلانها العزم على ملء بحيرة السد خلال موسم الفيضان المقبل، من دون مراعاة لمصالح البلدين. وأبدى وزراء الخارجية والري والمياه في البلدين، قلقهم البالغ من الآثار والأضرار المحتملة لملء وتشغيل السد بشكل أحادي من دون اتفاق ملزم قانوناً «ينظم عمل هذا السد الضخم» وتأثيره على حقوقهما ومصالحهما المائية. وقالت وكالة الأنباء الرسمية السودانية إن المباحثات تطرقت كذلك إلى العلاقات الثنائية. ووفقا للبيان الصادر عن الخارجية السودانية، فإن الوفدين بحثا العلاقات الثنائية، وأكدا الحرص المتبادل على تعزيز وتعميق «العلاقات الأزلية التي تربط شعبي البلدين». وأتت زيارة الوفد المصري الرفيع بعد ساعات من تصريحات إثيوبية، أعلنت فيها أديس أبابا التزامها الحلول السلمية للنزاع الحدودي مع السودان، والمفاوضات الثلاثية على «سد النهضة». وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإثيوبية رضوان حسين، إن بلاده ملتزمة إيجاد حلول سلمية للنزاع حول السد، خلال لقائه وزيرة الخارجية الكينية رايشيل أومامو، مساء أول من أمس. وحذر رئيس الوزراء السوداني الاثنين الماضي من «التهديد المباشر» الذي يشكله الملء الأحادي للسد الإثيوبي على منشآت بلاده المائية، وعلى وجه الخصوص سد الروصيرص المتاخم لسد النهضة، وتأثيره على مشروعات الري ومنظومات توليد الطاقة في البلاد، وعلى المواطنين السودانيين المقيمين على ضفتي النيل الأزرق. وأكد حمدوك خلال اجتماع مع فريقه لمفاوضات سد النهضة، «إيمان السودان بمبدأ الحلول الأفريقية، مسترشداً بالتجارب المماثلة، لا سيما في إدارة نهري النيجر والسنغال، وغير ذلك من تجارب إدارة موارد المياه القائمة على الأنهر العابرة للحدود». وتُصر إثيوبيا التي أنجزت 80 في المائة من بناء السد على بدء الملء الثاني للخزان الشهر المقبل قبل التوصل إلى اتفاق، ما ترفضه مصر والسودان باعتباره تهديداً لأمنهما القومي. وشدد وزير الري المصري خلال لقائه برلمانيين مصريين، السبت الماضي، على حرص بلاده على الاستمرار في مفاوضات سد النهضة للتوصل إلى اتفاق عادل وملزم يلبي طموحات جميع الدول في التنمية. وتعثرت المفاوضات بين الدول الثلاث منذ أبريل (نيسان) الماضي، بسبب الخلافات حول بعض بنود اتفاق تشغيل السد وملئه، إذ تشترط مصر والسودان الاتفاق على القواعد المنظمة لعملية الملء والتنسيق في فترات الجفاف والجفاف الممتد، فيما تصر إثيوبيا على عدم وضع قيود عليها.

تصعيد مصري - سوداني يستبق الملء الثاني لسد النهضة

الجريدة....كتب الخبر حسن حافظ... في خطوة لتوحيد المواقف بين دولتي المصب قبل بدء إثيوبيا الملء الثاني لخزان سد النهضة بعد نحو 20 يوما، ومع تقلّص إمكانية الوصول إلى حل دبلوماسي للأزمة، ناقش وزيرا الخارجية والري المصريان، سامح شكري ومحمد عبدالعاطي مع نظيريهما السودانيين مريم المهدي وياسر عباس، ملف سد النهضة، وذلك خلال زيارة الوزيرين المصريين للعاصمة السودانية الخرطوم أمس. وأكد الجانبان الالتزام باتفاق ملزم بخصوص سد النهضة وما يتعلق بتفاصيل الملء والتشغيل، ورفض أي إجراء أحادي الجانب من قبل إثيوبيا، وأنه في حال إصرار أديس أبابا على المسار الحالي في انتهاج لغة التعنت، والعمل على الإجراءات الأحادية، فإن مصر والسودان سيلجآن إلى إجراء على مستوى أممي لحفظ حقوق البلدين في مياه النيل. وقالت مصادر مصرية لـ "الجريدة" إن هناك حالة من الضيق الشديد في القاهرة والخرطوم بسبب التعنت الإثيوبي، والإصرار على رفض أي حلول وسط، والاستمرار في سياسة فرض الأمر الواقع، لذا جاء لقاء الخرطوم، أمس، ليكون التحرك الأخير في صياغة موقف مصري سوداني موحد إزاء التعنت الإثيوبي الواضح، وربما تكون هذه الخطوة أساسية قبل اللجوء إلى مجلس الأمن والتصعيد على المستوى الأممي. وتعتزم الحكومة الإثيوبية بدء الملء الثاني لخزان السد بـ 14.5 مليار متر مكعب، بداية من يوليو المقبل، وذلك بعد الملء الأول العام الماضي بسعة 4.9 مليارات متر مكعب، من إجمالي 74 مليارا مستهدفة لملء بحيرة السد خلال العقد الجاري، وتتمسك أديس أبابا بالملء، بغضّ النظر عن الوصول إلى اتفاق مع دولتي المصب من عدمه. وسبق أن أعلن وزير الري المصري، السبت الماضي، أن بلاده حريصة على استكمال المفاوضات، مع التأكيد على ثوابت مصر في حفظ حقوقها المائية وتحقيق المنفعة للجميع في أي اتفاق حول سد النهضة، وتأكيد السعي للتوصل إلى اتفاق قانوني عادل وملزم للجميع يلبي طموحات جميع الدول في التنمية، وأكد أن أي فعل يتم اتخاذه دون التوصل إلى اتفاق قانوني عادل وملزم، ومن دون التنسيق مع دولتي المصب "هو فعل أحادي مرفوض".

صدام بين هشام المشيشي و«اتحاد الشغل»

الجريدة....بدأت بوادر صدام تطفو على السطح بين حكومة هشام المشيشي والاتحاد التونسي للشغل، أكبر منظمة عمالية في البلاد، بسبب السياسات التي تتبعها الحكومة للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية في البلاد، وهو ما قد يفجر احتقانا اجتماعيا واسعا. وقال الاتحاد ذو التأثير القوي في البلاد، في بيان مساء أمس الأول، إن «الحكومة أعلنت الحرب ضد الشعب»، مؤكدا رفضه «السياسات الليبرالية والخيارات اللاشعبية المتبعة من الحكومة وخضوعها لإملاءات صندوق النقد الدولي».

بلغ ذروته في 2020.. موقع تونسي يكشف عن "تطبيع اقتصادي" بين تونس وإسرائيل..

روسيا اليوم.. نشر موقع "نواة" التونسي تحقيقا مطولا كشف من خلاله عن تطبيع اقتصادي تونسي مع إسرائيل، مشيرا إلى أن المبادلات بلغت ذروتها في سنة انتشار وباء كورونا. وقال كاتب المقال "في تونس، هنالك من يصف سنة 2020 بسنة الكورونا لما خلفه هذه الوباء من آلاف الضحايا وتأثيره المدمر على الاقتصاد بكلفة تراوحت بين 7 و8 مليار دينار.. إلا أن وباء كورونا لم يكن الوحيد الذي وسم سنة 2020 فقد شهد هذا العام أعلى نسبة مبادلات تجارية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي منذ فتح مكتب الاتصال والعلاقات الدبلوماسية الإسرائيلي في تونس سنة 1996 وصلت لــ94%". وأضاف "بحسب موقع رصد السفن العالمي vesselfinder فإن آخر دخول لسفينة تجارية قادمة من إسرائيل كان بتاريخ 05 مايو 2021، لتغادر في 22 من الشهر نفسه وهو مايعني أن السفينة قضت 17 يوما في ميناء رادس ما بين انتظار وتفريغ وترصيف". وأشار الكاتب إلى أن السفينة كانت تحمل اسم "إيكاترينا" Ekaterina وترفع العلم المالطي للتمويه، موضحا أنها ليست المرة الأولى التي تدخل فيها لميناء رادس محملة ببضائع إسرائيلية وتغادره مشحونة ببضائع تونسية، فقد سبق وأن دخلت لتونس في 31 مارس 2021. وكشف موقع "الكتيبة" التونسي بتاريخ 20 مارس 2021 عن عبور العديد من الحاويات من ميناء رادس في تونس وصولا إلى ميناء أسدود التابع لدولة الاحتلال الإسرائيلي، محملة بالكسكسي الذي يصنع من قبل شركة رندة التونسية. وأشار الموقع إلى أن هذه المبادلات التجارية السرية تشكل أحد أوجه التطبيع الاقتصادي المسكوت عنه بين مؤسسات تونسية وشركات إسرائيلية استفادت من غياب إطار تشريعي يجرّم مثل هذه العلاقات. هذا، ونشر موقع "نواة" العديد من الأرقام والبيانات التي تعكس حجم التطبيع الاقتصادي، بين تونس وإسرائيل في العقود الأخيرة ليصل إلى ذروته السنة الماضية، حيث بلغت قيمة البضائع التي قامت بلادنا بتصدريها إلى إسرائيل 18.248.000 مليون دولار، ما يقارب 49.5 مليون دينار تونسي لسنة 2020 لوحدها، بحسب بيانات نشرتها منظمة الأمم المتحدة. وجاء في الاحصائيات والبيانات التي نشرها موقع "نواة نقلا عن موقع مركز التجارة الدولي (وكالة للتعاون التقني لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية ومنظمة التجارة العالمية) أن واردات إسرائيل من الملابس والإكسسوارات مثلا بلغت قيمتها 7.647 مليون دولار، ما يقارب 20.8 مليون دينار تونسي. كما بلغت قيمة صادرات تونس من الآلات والمعدات الكهربائية والصوتية لإسرائيل 4.272 مليون دولار، ما يقارب 11.5 مليون دينار تونسي، كما ارتفعت صادرات الشحوم والزيوت الحيوانية أو النباتية والدهون الغذائية بين سنتي 2016 و2020 بنسبة 164 % إلى 2.017 مليون دينار. ولم تكن سنة 2020 الوحيدة التي عرفت أرقاما مرتفعة في تطبيع العلاقات الاقتصادية، وإن كانت الأعلى في حجم التطبيع، إذ عرفت سنة 2012 في فترة حكومة الترويكا برئاسة "حركة النهضة" صعودا غير مسبوق في قيمة التبادل التجاري بين تونس وإسرائيل، لتبلغ قيمة الصادرات التونسية 15.014 مليون دولار مقابل واردات بقيمة 308 آلاف دولار. وأفاد الموقع بأن ذلك يأتي في سياق تنكر فيه الدولة التونسية من خلال وزارة خارجيتها، إنشاء أية علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، مشيرا إلى أن وزير التجارة وتنمية الصادرات التونسي محمد بو سعيد، أنكر في جلسة مساءلة أمام البرلمان، علم وزارته قيام بعض الشركات التونسية في مجال صناعة الأغذية بتصدير منتجاتها إلى إسرائيل وكأن إدارة الموانئ والديوانة وأجهزة الرقابة التجارية تتبع دولة أخرى أو أنها مؤسسات تعمل لحسابها الخاص.

السودان يرجئ رفع الدعم عن القمح والكهرباء والغاز..

الرأي.. أعلنت الحكومة السودانية مساء الأربعاء أنها أرجأت رفع الدعم عن القمح والكهرباء وغاز الطهي، وأنه لا رفع للدعم هذا العام. يأتي ذلك بعدما كانت الحكومة قررت في وقت سابق إلغاء دعم المحروقات في إطار برنامج إصلاح اقتصادي مدعوم من صندوق النقد الدولي، في إجراء أدى على الفور لمضاعفة سعر الوقود ما يثير مخاطر تأجيج الغضب الشعبي.

توقعات ببلوغ سكان السودان 62 مليون نسمة بحلول 2035

الشرق الاوسط....الخرطوم: أحمد يونس... توقع المجلس القومي للسكان وصول تعداد سكان السودان 62 مليون نسمة، بحلول عام 2035، من بينهم نحو 37 مليون من الفئة العمرية (15 - 30) سنة. وقالت الأمين العام للمجلس القومي للسكان السوداني وصال حسين الأمين، في المنتدى الإعلامي حول قضايا السكان والتنمية، إن الإحصاءات السكانية بالسودان حسب تقديرات عام 2020 تؤكد أن عدد سكان البلاد حاليا (44.4) مليون نسمة، ويتوقع أن يصل عددهم إلى 50 مليون عام 2025 وأن يرتفع العدد إلى (57.7) مليون بحلول عام 2030، ويصل عدد السكان إلى 62 مليون بحلول عام 2035. ودعت المسؤولين وصناع القرار للاهتمام بالنمو السكاني، ووضع استراتيجيات وسياسات واضحة، لا سيما في مجالات الأمومة والطفولة، وبناء القدرات، وتحقيق العدالة في توزيع الثروات والخدمات، بمواجهة الزيادة المحتملة لأعداد السكان. ونقلت الوكالة الرسمية «سونا» عن المسؤولة بالمجلس القومي للسكان، أن التحديات التي تواجه مجلسها، تتمثل في إدماج قضايا السكان في الخطط الاستراتيجية للدولة بالفهم الكلي، من أجل الاستفادة من نمو القوة القادرة على العمل والشباب. وتوقعت أن تشهد ولاية الخرطوم، والتي يقدر عدد سكانها - بحسب آخر تعداد - بنحو 8 ملايين نسمة، زيادة كبيرة في نسبة سكان الحضر، تبلغ نحو 42 في المائة، وتليها ولايات دارفور الخمسة (غرب)، ثم ولاية الجزيرة (وسط). وشددت الأمين على وضع استراتيجية شاملة للهجرة، وإقامة نظام «إحالة وطني» للمهاجرين، وآلية تنسيقية وطنية عليا، وإدخال العامل السكاني كأساس للتخطيط في قرارات الجهاز التنفيذي، بإدماج القضايا السكانية في الخطط الاقتصادية والاجتماعية، والاهتمام بالقطاعات السكانية الضعيفة والفئات المهمشة. ودعت الأمين الحكومة السودانية لتأسيس إدارة رشيدة للنمو السكاني، ووضع سياسات علمية وعملية، لا سيما في مجال سياسات الصحة والتعليم، بزيادة الإنفاق عليها.

صمت انتخابي بالجزائر... تحذير وتوجس وانتظار

الجريدة....دخلت الجزائر، ليل الثلاثاء ـ الأربعاء، مرحلة الصمت الانتخابي، وسط تحذيرات من الجيش، وترقب وتوجس لمجريات الاقتراع النيابي المقرر بعد غد. وعلى مدار 3 أسابيع، جال المرشحون والأحزاب المدن والقرى لطرح «بضائعهم»، وسط اعتراف كثير منهم بصعوبة مهمة إقناع الجزائريين الذين تباينت آراؤهم واهتماماتهم ومواقفهم من الاستحقاق. في غضون ذلك، أكدت وزارة الدفاع أن الجيش سيبقى جمهوريا بصفة لا رجعة فيها، وأنه ينأى بنفسه عن التدخل في أي مسار انتخابي إلا إذا كان ذلك من أجل تأمينه.

الرئيس الجزائري يستقبل نائبي رئيس المجلس الرئاسي الليبي..

روسيا اليوم.. استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون اليوم الأربعاء نائبي رئيس المجلس الرئاسي الليبي موسى الكوني، وعبد الله اللافي بمقر رئاسة الجمهورية. ويأتي لقاء تبون بنائبي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، في إطار زيارة رسمية يقومان بها إلى الجزائر تستمر يومين. وخلال زيارتهما، وضع الكوني واللافي إكليلا من الزهور على ضريح شهداء الثورة التحريرية، كما زارا المتحف الوطني للمجاهد، للاطلاع على تاريخ الثورة التحريرية الجزائرية، ووقعا على السجل الذهبي للمتحف. وكان تبون قال أمس في تصريح صحفي إن بلاده كانت على استعداد للتدخل بصفة أو بأخرى لمنع سقوط العاصمة الليبية طرابلس، مجددا رفض بلاده أن تكون طرابلس أو أي عاصمة عربية وشمال إفريقية محتلة من طرف من وصفوا بـ"المرتزقة". ونقلت "النهار أونلاين" عن الرئيس الجزائري تأكيده أنه حين قالت الجزائر إن "طرابلس خط أحمر، فقد كانت تقصد جيدا ما تقول والرسالة وصلت لمن يهمه الأمر".

ليبيا.. تحرير 33 رهينة بينهم مصريون وسودانيون..

روسيا اليوم.. ناصر حاتم... تمكن جهاز البحث الجنائي بالجفرة وسط ليبيا من تحرير 33 رهينة مختطفين بأحد الأوكار بمدينة الشويرف، وذلك بعد تلقي الجهاز شكوى من أهالي المنطقة. وجاء في بيان للجهاز، أن "البحث الجنائي في الجفرة أعد كافة الإجراءات، ووضع خطة محكمة لتحرير الرهائن بالتعاون مع عدد من الوحدات العسكرية بالمنطقة". وأضاف: "بعد ساعات من تبادل إطلاق النار مع الخارجين عن القانون تم القبض على عدد منهم، وتحرير الرهائن والبالغ عددهم 33 مختطفا بالكامل، وهم من الجنسيات المصرية والسودانية والبنغالية".

«النواب» المغربي يرفض«تصفية» معاشات «المستشارين»

الرباط: «الشرق الأوسط»... صوّت مجلس النواب المغربي (الغرفة الأولى في البرلمان)، مساء أول من أمس، في جلسة عمومية، ضد مقترح قانون يقضي بتصفية معاشات أعضاء مجلس المستشارين (الغرفة الثانية). ويعود أصل المشكلة إلى تعديل وضعه أعضاء من الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة المعارض، يقضي بتحويل جزء من رصيد صندوق المعاشات (مساهمات الدولة في الصندوق) إلى الصندوق الخاص بتدبير جائحة «كوفيد 19»، وهو صندوق أحدثته الحكومة بتعليمات من الملك محمد السادس لتقديم الدعم للفئات والقطاعات المتضررة من هذه الجائحة. وأثار هذا التعديل جدلا بين النواب، بين رافض ومؤيد، ما أدى إلى ارتباك خلال التصويت في الجلسة العمومية، أسفر عن موافقة 9 نواب من حزب الأصالة والمعاصرة على النص، ومعارضته من طرف 10 نواب، وامتناع 24 نائبا، ما دفع رئيس الجلسة الحبيب المالكي إلى إعلان رفض المجلس للنص التشريعي. وقال مصدر برلماني لـ«الشرق الأوسط» إن النواب الذين قدموا التعديل في مجلس النواب، «خالفوا تعليمات حزبهم (الأصالة والمعاصرة)»، حيث صوتوا بشكل مخالف على المشروع، مقارنة مع موقف أعضاء الحزب ذاته في مجلس المستشارين. وبعد التصويت عليه بالرفض أثير جدل حول هل سيكون على مجلس النواب إحالته من جديد على مجلس المستشارين، ما دام هو الذي قدم المقترح، وبالتالي تكون له الكلمة النهائية؟، أم أن النص انتهى بالرفض، لأن مجلس النواب له الكلمة الأخيرة في التشريع؟. وكان نظام معاشات أعضاء البرلمان بغرفتيه قد أثار جدلا لدى الرأي العام، خاصة بعد إفلاس نظام معاشات أعضاء مجلس النواب، وتم طرح حلول بتمويله من طرف الدولة. وبعد جدل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة قرر النواب تصفية نظام معاشاتهم وإلغاءه. وكان مجلس النواب بدوره قد نجح في المصادقة على تصفية نظام معاشات أعضائه، وقام بتوزيع مستحقات مالية على أعضائه السابقين والحاليين، من الذين يستحقون استرداد مساهماتهم في صندوق المعاشات، في حين ما زال نظام معاشات مجلس المستشارين عالقا في انتظار إحالته من جديد على مسطرة المصادقة.

«الشباب» تهاجم قاعدة عسكرية صومالية... ومقتل 12 شخصاً

مقديشو: «الشرق الأوسط أونلاين»... قُتل 12 شخصاً على الأقل في هجوم لمسلحي حركة «الشباب» المتشددة على قاعدة عسكرية في الصومال. وقال القائد العسكري مهد علي لوكالة الأنباء الألمانية، إن عناصر من الجماعة مدججين بالسلاح هاجموا القاعدة الواقعة خارج مدينة بيداوا، اليوم (الأربعاء). وذكر سكان بيداوا، أنهم سمعوا دوي انفجارات وإطلاق نار استمر لساعات عدة. وقال علي، إن جنوداً إثيوبيين تابعين لقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي تحركوا لمساعدة الجنود الصوماليين ونجحوا أخيراً في صد المهاجمين. وأعلنت حركة «الشباب» من خلال إذاعة «الأندلس» التابعة لها مسؤوليتها عن الهجوم. وشهد الصومال، الذي يمر بأزمة سياسية حادة، اشتباكات بين الفصائل السياسية المختلفة خلال الأشهر الماضية بسبب تأجيل إعادة الانتخابات. وفرّ ما بين 60 و100 ألف شخص من العاصمة مقديشو منذ 25 أبريل (نيسان) الماضي هرباً من أعمال العنف، وفقاً لتقارير الأمم المتحدة. وتستغل حركة «الشباب» الوضع المضطرب لزيادة نفوذها، وشنّت هجمات متكررة في البلاد.



السابق

أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. 4 جولات إيجابية من المفاوضات بين طهران والرياض 3 منها على مستوى السفراء...قآني يزور العراق حاملاً رسالة إلى المملكة تشمل الملف اليمني والانتخابات الرئاسية...ضمانات إيرانية للسعودية بشأن حوار بغداد..البنك الدولي: 8 مليارات دولار أضرار الحرب في 16 مدينة يمنية..الشورى السعودي يطالب بدراسة السماح بتملك الأجانب ...الإمارات تزيد قدرات التحقيق في قضايا غسل الأموال وتمويل الإرهاب..الدوحة: هناك مؤشرات على تغيير واشنطن موقفها تجاه "حماس"..سفير قطر بموسكو: علاقاتنا مع مصر حافظت على أهميتها رغم "الخلافات البسيطة"..قطر: علينا انتظار الانتخابات الإيرانية ليتضح بعدها موقف طهران.. البرلمان الأردني يقر قانون مكافحة الفساد وسط جلبة ومشادات....

التالي

أخبار وتقارير... واشنطن تفرض عقوبات مرتبطة بالإرهاب على كيانات ويمنيين وسوريين...."إيران بؤرة اهتمامنا".. سرب مقاتلات F-35 الإسرائيلي يتدرب على الأهداف...جو بايدن لفلاديمير بوتين والصين: تحالفنا مع أوروبا متين...خلاف جديد بين الهند وباكستان محوره «أرز البسمتي»...عقدة تشكيل الحكومة اللبنانية عالقة في «المبادئ» قبل مرحلة التفاصيل....باسيل يتمايز عن «حزب الله» استعداداً للانتخابات النيابية..

Turning Engagement into a Regional Dialogue Mechanism in the Middle East

 السبت 19 حزيران 2021 - 6:30 ص

Turning Engagement into a Regional Dialogue Mechanism in the Middle East Originally published in … تتمة »

عدد الزيارات: 66,184,777

عدد الزوار: 1,821,486

المتواجدون الآن: 46