«حماس» ترفض شكل «حكومة وفاق» فلسطينية يطرحها عباس... هنية يجري مباحثات مع قادة المخابرات المصرية...

تاريخ الإضافة الخميس 10 حزيران 2021 - 5:20 ص    التعليقات 0

        

مصر تعلن تأجيل الحوار الفلسطيني إلى أجل غير مسمى..

روسيا اليوم.. ذكرت وسائل إعلام فلسطينية مساء الأربعاء، أن مصر أبلغت الفصائل الفلسطينية تأجيل موعد الحوارات المقررة في القاهرة بسبب انشغالات لديها، ولم تحدد موعدا بديلا. من جهته، أكد أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، تأجيل لقاءات الفصائل الفلسطينية في القاهرة. وأوضح البرغوثي في تصريح خاص لوكالة "سوا" الإخبارية أن "الجانب المصري أبلغهم بتأجيل موعد لقاءات القاهرة، دون تحديد موعد جديد لها". وأضاف البرغوثي أن الجانب المصري لم يكشف عن أسباب التأجيل. وكانت مصر قد وجهت دعوات للفصائل الفلسطينية للمشاركة في الحوار الفلسطيني بالقاهرة الذي كان من المقرر أن يعقد يوم السبت. وقال مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين محمد البريم، في بيان منذ أيام، "تلقينا دعوة مصرية رسمية قبل قليل للمشاركة في الحوار الفلسطيني بالقاهرة والذي سينطلق يوم السبت المقبل 12 يونيو 2021". وأضاف البريم أن لجان المقاومة ستشارك بوفد رسمي يرأسه القائد الأمين العام للجان المقاومة في فلسطين أيمن الششنية.

«حماس» ترفض شكل «حكومة وفاق» فلسطينية يطرحها عباس... هنية يجري مباحثات مع قادة المخابرات المصرية...

رام الله: «الشرق الأوسط»... قالت حركة «حماس» إنها جاهزة للبدء في حديث حول صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل فوراً. وأضاف المتحدث باسم الحركة التي تسيطر على قطاع غزة عبد اللطيف القانوع: «نحن في حركة حماس، مصرون على إبرام صفقة تبادل يتم من خلالها الإفراج عن الأسرى الأبطال، ولا يمكن ربط ملف الأسرى بأي ملف من الملفات الأخرى». وجاء حديث القانوع في وقت يجري فيه وفد رفيع من «حماس» يرأسه إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة مباحثات في القاهرة مع كبار المسؤولين في جهاز المخابرات المصرية، وهي مباحثات تستهدف استكشاف فرص دفع اتفاق شامل يضم مصالحة فلسطينية داخلية واتفاق تبادل أسرى مع إسرائيل وحول إعمار قطاع غزة ووقف طويل لإطلاق النار. ويجري المصريون نقاشاً آخر أيضاً مع وفد من حركة «فتح» حول معظم هذه المسائل. لكن مصادر فلسطينية مطلعة أكدت لـ«الشرق الأوسط» أنه توجد صعوبات في كل الملفات ولا يوجد اختراق حقيقي. وأضافت: «يوجد تقدم، توجد مباحثات لكن لا يوجد أي اختراق على ملف صفقة التبادل خلال هذه الأيام بسبب أن إسرائيل غير جاهزة الآن. هناك فترة انتقالية من حكومة لحكومة، و(حماس) ستنتظر كما يبدو». وتابعت المصادر الفلسطينية: «هذا ينسحب أيضاً على المصالحة الداخلية، إذ يوجد عدم رضا في رام الله عن اللغة التي تحدثت بها (حماس) عن المصالحة بعد الحرب ولا يوجد قبول لطروحاتها». وأوضحت: «حديث قائد (حماس) في غزة يحيى السنوار حول أن المنظمة بلا (حماس) هي صالون سياسي، قوبل بغضب في رام الله ورفض، وتوجه واضح بأن المصالحة تبدأ من تمكين حكومة وانتخابات، وليس عبر منظمة التحرير». وتابعت: «لن ينقل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الانقسام إلى منظمة التحرير وهناك قرار بذلك». وبحسب المصادر يدعم عباس «حكومة وفاق» أولاً وقبل كل شيء، لكن «حماس» تصر على دخول منظمة التحرير أولاً وقبل كل شيء، كما أنها ترفض شكل الحكومة التي يطرحها عباس حتى الآن. ويطرح عباس حكومة وفاق تحظى بدعم دولي وإقليمي وتلتزم بالتزامات منظمة التحرير وذلك حتى تتمكن من تسلم مهمة إعادة إعمار قطاع غزة. وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني أن القيادة الفلسطينية تريد استكمال الحوار الفلسطيني - الفلسطيني، والحوار حول تشكيل حكومة وحدة وطنية ملتزمة ببرنامج منظمة التحرير الفلسطينية، ومقبولة دولياً. ونوه مجدلاني بمهمة هذه الحكومة «ستكون 3 قضايا رئيسية، الأولى: معالجة تداعيات العدوان الإسرائيلي الأخير على أبناء شعبنا ببعده الاقتصادي والاجتماعي، بإعادة الإعمار وفق أفق سياسي على ألا يتكرر هذا العدوان وتدمر البنية الاقتصادية والاجتماعية والتحتية لأبناء شعبنا، وثانيها: يكون تحت مظلة ومسؤولية حكومة الوحدة، وأيضاً إنهاء تداعيات وآثار الانقسام المستمر من عام 2007 حتى الآن، وثالثها: التحضير للانتخابات القادمة في ضوء الظروف الدولية والإقليمية المستجدة، التي من الممكن أن تجبر إسرائيل على إزاحة العقبات والعراقيل على إجرائها في مدينة القدس». وكان السنوار رفض في وقت سابق «حرق الوقت» في حديث عن حكومة وحدة. وتعقّد هذه الفجوة الكبيرة بين حركتي «فتح» و«حماس»، من مهمة مصر التي انغمست في مباحثات مع الحركتين في محاولة لاستكشاف المواقف ودفع جهود المصالحة للأمام قبل أن ينطلق حوار شامل السبت القادم بحضور معظم الفصائل الفلسطينية الأخرى. وبدأت مصر جهوداً منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة من أجل ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي بما يسمح باستكمال مسار لإنهاء الانقسام يساعد على وقف نار شامل وأعمار قطاع غزة، قبل إطلاق عملية سياسية جديدة. ووجهت مصر الدعوات للفصائل الفلسطينية من أجل حوار شامل في القاهرة ينطلق السبت المقبل يناقش هذه الملفات. وستحاول مصر دفع الأطراف إلى تنازلات بما في ذلك إسرائيل لأن عدم الوصول إلى اتفاق أسرى يعني عدم التقدم في ملفات أخرى، وهذا يعني إبقاء التوتر حاضراً ما يمكن أن يشعل المنطقة مرة أخرى، وعدم الوصول إلى مصالحة سيعقّد من مهمة إعمار القطاع ويعني أيضاً عدم إطلاق عملية سياسية جديدة في المنطقة. وقد يكون أول هذه التنازلات إسرائيلياً بعد تسريب معلومات بأن الوسطاء المصريين أكدوا أن إسرائيل ستسمح بتحويل المنحة المالية القطرية إلى غزة نهاية الأسبوع. ونقلت صحيفة «يسرائيل هيوم» عن مصدر في «حماس» أنهم تبلغوا بذلك. وكانت إسرائيل قررت منع إدخال الأموال القطرية إلى قطاع غزة بعد الحرب الأخيرة، بنفس النظام الذي اتبعته الدوحة سابقاً. وقالت إسرائيل إنها ستسمح بنقل المساعدات المالية القطرية فقط عبر السلطة الفلسطينية، أو بواسطة منظمات دولية، على أن يتم إيداعها مباشرة في الحسابات المصرفية للهيئات الحكومية، دون أن تُدفع نقداً. وكان من المقرر أن تنقل قطر دفعة جديدة من الأموال إلى قطاع غزة الأسبوع الماضي، لكن إسرائيل جمدت الأمر، بعد توصية من وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس ورئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، يإيجاد آلية تحويل خاصة عبر السلطة الفلسطينية.

 

واشنطن تدعو الإسرائيليين والفلسطينيين لتجنب «الاستفزازات» وحماية اتفاق وقف النار..

الشرق الأوسط.. حضّت الولايات المتحدة، الأربعاء، الإسرائيليين والفلسطينيين على تجنّب «الاستفزازات» وحماية اتفاق وقف إطلاق النار بعدما أجازت إسرائيل إقامة مسيرة مثيرة للجدل لليمين المتطرف في القدس. ولدى سؤاله عن المسيرة، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس: نعتقد أنه من الضروري تجنّب اتّخاذ خطوات تفاقم التوترات. وأكد برايس أن الولايات المتحدة تبذل جهوداً دبلوماسية على هذا الصعيد، وقال نريد أن نقوم بكل ما أمكن لتجنّب التصعيد أو الاستفزازات التي قد تشكل شرارة لتجدد أعمال العنف. ولدى سؤاله عمّا إذا كانت الولايات المتحدة تعارض المسيرة، رفض برايس إعطاء جواب صريح، واكتفى بالقول: رأينا جميعاً السبب الذي أدى إلى التصعيد الأخير للعنف، وندرك كم أن الأوضاع دقيقة. وكانت الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايتها برئاسة بنيامين نتنياهو قد أجازت إقامة المسيرة في القدس الأسبوع المقبل، وسط تلويح حركة «حماس» باستئناف القتال في حال نظّمت المسيرة. وكانت مسيرات سابقة لمجموعات يهودية يمينية متطرفة قد أجّجت التوترات في القدس، واستدعى ذلك دخول الشرطة مجمّع المسجد الأقصى، ما ردّت عليه «حماس» بإطلاق صواريخ على إسرائيل. وأدى ذلك إلى تصعيد دامٍ مع «حركة حماس» في قطاع غزة استمر 11 يوماً، وأدى إلى مقتل 260 فلسطينياً، بينهم 66 طفلاً ومقاتلون، وإلى دمار هائل في القطاع المحاصر. وفي الجانب الإسرائيلي، قتل 12 شخصاً، بينهم طفل وفتاة وجندي.

إسرائيل تخلي بؤرة استيطانية أقيمت على أراضي فلسطينيين..

الشرق الأوسط.. قال الجيش الإسرائيلي، اليوم (الأربعاء)، إنه قرر إخلاء البؤرة الاستيطانية (جفعات افيتار) التي أقيمت على أراضي فلسطينيين في بلدة بيتا جنوب نابلس في الضفة الغربية في غضون ثمانية أيام، واصفاً إياها بغير الشرعية. وأضاف الجيش في رده على سؤال لـ«رويترز» عن حول البؤرة الاستيطانية التي أقيمت الشهر الماضي على سفح جبل صبيح جنوب بلدة بيتا، أن قائد المنطقة الجنرال تامير يادعي وقّع على قرار يوم الأحد يقضي بإخلاء هذه البؤرة. وأوضح الجيش، أنه أمهل سكان البؤرة الجديدة ثمانية أيام لإخلائها وإزالة المباني والمنشآت التي أقاموها، ولن يُسمح بإدخال أي مواد بناء لها خلال هذه الفترة. وأضاف الجيش، أنه سيقوم بإزالة المنشآت بعد هذه المهلة إذا لم تتم إزالتها طواعية. ويمكن مشاهدة عدد من البيوت الجاهزة في البؤرة، فضلاً عن بناء بيوت من الإسمنت في الأيام الماضية وتعبيد الطرق بينها. ووصف موسى حمايل، المسؤول المحلي في بلدية بيتا، قرار الجيش الإسرائيلي بإخلاء البؤرة الاستيطانية بالجيد. ونقلت «رويترز» عنه القول ستبقى الفعاليات والاحتجاجات مستمرة حتى يتم تطبيق هذا القرار على الأرض. وأضاف نحن نريد أن يُطبق هذه القرار، وألا يكون هناك مزيد من الضحايا من أبناء البلدة. لدينا حالياً أكثر من ثلاثين مصاباً يستخدمون عكازات ولا نريد أن نرى عدداً أكبر من ذلك. ويواصل الجيش الإسرائيلي إغلاق المدخل الرئيسي لبلدة بيتا التي يبلغ عدد سكانها نحو 16 ألف نسمة لليوم الرابع على التوالي. ونجح سكان بلدة بيتا خلال السنوات الماضية في إخلاء بؤر استيطانية حاول المستوطنون إقامتها على أراضيهم من خلال موجات من الاحتجاجات الشعبية. وخلال موجة الاحتجاج على البؤرة الاستيطانية الجديدة فقدت البلدة اثنين من أبنائها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية، إنهما قتلا برصاص الجيش الإسرائيلي كما أصيب العشرات. وقال حمايل، إن سكان بلدة بيتا يستعدون لتنظم مسيرة احتجاجية على إقامة هذه البؤرة يوم الجمعة. وأضاف «مهما كانت التضحيات كبيرة سوف يستمر نضالنا حتى إزالة هذه البؤرة الاستيطانية».

القوات الإسرائيلية تعتقل 17 فلسطينياً من الضفة والقدس..

الشرق الأوسط.. اعتقلت القوات الإسرائيلية 17 فلسطينيا اليوم الأربعاء من عدة مناطق بالضفة والقدس. وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) اليوم أن الاعتقالات شملت ستة من القدس وخمسة من رام الله، بينما توزع الباقون على الخليل ونابلس وبيت لحم وطوباس. وكان نادي الأسير الفلسطيني، وهو «منظمة غير حكومية»، قال في تقرير حقوقي أصدره إن إسرائيل اعتقلت مئات الفلسطينيين منذ بداية تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

اندلاع حريق كبير قرب القدس... وإجلاء سكان قرى عدة..

الشرق الأوسط.. نشب حريق كبير في ضواحي القدس، الأربعاء، مما دفع بالسلطات لإجلاء سكان قرى عدة، فيما يحاول عشرات من رجال الإطفاء الإسرائيليين و10 مروحيات السيطرة على النيران. وذكرت الشرطة أن الطريق السريعة الرابطة بين القدس وتل أبيب أُغلقت، بالإضافة إلى خط القطار الذي يربط المدينتين. ولم يعرف على الفور سبب الحريق الذي انتشر في أحراج على مقربة من مناطق كثيفة السكان، فيما تصاعدت أعمدة الدخان الأسود في السماء فوق التلال المتاخمة للقدس. وقالت الشرطة إنه جرى إجلاء قريتي معالي هاهميشا وياد هاشمونا.

"حماس": أي تصريح أو موقف من الحركة يُفهم أنه منحاز لأي طرف في اليمن لا يعبر عنا..

روسيا اليوم.. على خلفية لقاء ممثل "حماس" مع أحد قيادات الحوثيين، أعلنت الحركة أن أي تصريح أو موقف أو تدخل من الحركة في الصراع "المؤسف" في اليمن هو موقف شخصي لا يعبر بأي حال عن الحركة وقيادتها. وشدد نص بيان صادر عن "حماس" على أن "أي تصريح أو موقف أو تصرف يفهم منه أنه انحياز لأي طرف أو تدخل من الحركة في الصراع المؤسف في اليمن وغيره هو موقف شخصي لا يعبر عن الحركة وقيادتها بأي حال من الأحوال". وعد البيان أيضا أن "تصريحات الأخ القائم بالأعمال حول النصر والتحرير لا يقصد منها إلا تحرير القدس وفلسطين". وأعربت "حماس" في البيان عن تثمينها وشكرها للشعب اليمني لوقوفه "إلى جانب شعبنا الفلسطيني في كل محطات جهاده ونضاله، وكان آخرها وقوفه الأخوي الصادق معنا في معركة سيف القدس بكل أطيافه ومكوناته وأماكن تواجده شمالا وجنوبا، شرقا وغربا، وداخل اليمن وخارجه". وأكدت الحركة وقوففها "مع كل أبناء الشعب اليمني الشقيق"، متمنية له "كل خير ووحدة ووئام، والخروج من هذا الصراع، إلى الوحدة والأمان والازدهار لما فيه مصلحة كل اليمن". وكان ممثل حركة حماس في اليمن، معاذ أبو شعالة قد كرم القيادي الحوثي محمد على الحوثي بتسليمه درع الحركة خلال لقاء جمعهما، وذلك تقديرا وعرفانا "لجهوده في دعم القضية الفلسطينية ودعم المقاومة تحديدا".

نتنياهو يزرع «قنبلة الأعلام» لتنفجر في حكومة خصومه...

مساعي منعه من الترشّح لـ «الكنيست» تتعثّر...

غارات عنيفة على سورية تُوقِع 11 جندياً...

الجريدة....في محاولة لزرع قنبلة تنفجر بوجه حكومة خصومه التي يفترض أن تنال ثقة "الكنيست" الأحد المقبل، نجح بنيامين نتنياهو، الذي يستعد لمغادرة رئاسة الحكومة للمرة الأولى منذ 12 عاماً، في الضغط على المجلس الوزاري المصغر (الكابينيت) وألغى قرار جهازي "شاباك" والشرطة ورئيس أركان الجيش بحظر "مسيرة الأعلام" الاستفزازية، وقرر منحها ترخيصاً، على أن تؤجل المسيرة من موعدها المقرر اليوم الى الثلاثاء المقبل، وأن يتفق المنظمون والشرطة على مسار المسيرة التي يحيي فيها إسرائيليون متشددون ذكرى احتلال القدس الشرقية في حرب 1967 وضمّها. وكانت "حماس" وفصائل فلسطينية قد حذرت من معاودة القتال بغزة في حال عاد التوتر الى القدس الشرقية والحرم القدسي. ووفق الإذاعة الرسمية، فإن رئيسَي جهازي "الشاباك" والشرطة ورئيسي أركان الجيش والاستخبارت رفضوا إجراء المسيرة وفق مسارها الأصلي من القدس الشرقية المحتلة، مروراً بمحاذاة وداخل أسوار المدينة القديمة وفي السوق الرئيسي وفي الحي الإسلامي، تحسباً لأن تؤدي إلى تجدد التوتر في المدينة المقدسة وامتداها لأراضي 48 وتفجير الوضع في غزة. وأعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن الشرطة قررت الإبقاء على 7 فرق من قواتها في الخدمة الاحتياطية، تحسباً لتصعيد الأوضاع في حال إقرار المسيرة، ووقعت مواجهات في القدس، مع تحسّب لاندلاع تظاهرات أيضاً في المدن الفلسطينية في الداخل. وأفادت مصادر بأن حكومة يائير لابيد ونفتالي بينيت ستلغي ترخيص نتنياهو في أول اجتماع لها الاثنين، الأمر الذي قد يجنّبها "خضّة" في أول أيام حكمها، على أن تعقد اتفاقاً آخر مع المنظمين بشروط جديدة. وفي حين دعت الأمم المتحدة إسرائيل و"حماس" لتفادي الاستفزازات وضبط النفس، بعد قرار إعادة ترخيص المسيرة، دعت لجنة المتابعة العربية إلى أوسع مشاركة في تظاهرة تنظمها في حي الشيخ جراح، بالتنسيق والتعاون مع لجنة الحي، في الساعة الثالثة عصر غد الجمعة.

ممنوع من الترشح

ووسط مساعي وزير الصحة يولي إدلشتاين لإطاحة نتنياهو من قيادة حزب "ليكود" ومنافسته على رئاسته، أفادت القناة 12 الرسمية بأن أحزاب "معسكر التغيير"، الذي يستعد لتشكيل حكومة جديدة خلال أيام، اتفقت على تمرير تشريع يقضي بمنع أي شخص يترأس الحكومة على مدى ولايتين من الترشح لـ "الكنيست" في غضون السنوات الأربع اللاحقة. وفي حين رد حزب "ليكود" بشدة على هذه الأنباء، خاصة أن رئيسه نتنياهو هو الوحيد المعني بهذه المبادرة، أصدر حزب "يمينا" القومي المتطرف بقيادة رئيس الحكومة المقبلة نفتالي بينيت بياناً أوضح فيه أن الاقتراح طرح في الواقع، لكن دون التوافق بشأنه، ولن يتم تطبيقه أبداً. في المقابل، أكد "يمينا" توصّل "معسكر التغيير" إلى اتفاق يحظر تولي شخص رئاسة الحكومة لأكثر من ولايتين، في حين شددت القناة 12 على أن حزب بينيت وافق أصلاً على مقترح منع نتنياهو من الترشح، وتراجع فقط بعد أن أحدث تسريب تفاصيله إلى وسائل الإعلام صدى واسعاً. وفي ظل التوترات السياسية المتصاعدة والاتهامات لنتنياهو بتشجيع أنصاره واليمين على استهداف خصومه، أصدر "الكنيست" قراراً بتوفير الحراسة الشخصية لزعيم حزب العمل الجديد، المنضوي في تحالف التغيير، جدعون ساعر، وذلك بعد يوم من إصداره قرارا مماثلا لتأمين النائبين عن حزب "يمينا" نير أورباخ وأوديت سيلمان.

ضرب سورية

في سياق قد يكون متصلاً بمساعي نتنياهو لتفجير كل الجبهات، شنّت مقاتلات إسرائيلية هجوما جويا منتصف ليل الثلاثاء ـ الأربعاء في سورية مستهدفة مناطق عدة في دمشق ومحيطها وفي محافظات حمص وحماة (وسط) واللاذقية (غرب). وأكد المرصد السوري أن الضربات الإسرائيلية الأولى في سورية منذ العدوان على غزة أدت إلى مقتل 11 بينهم 7 عناصر من قوات الأسد أحدهم برتبة عقيد، إضافة إلى 4 مقاتلين من قوات الدفاع الوطني.

قوات الاحتلال تقتحم مقر مؤسسة صحية في «البيرة» وتغلقها 6 أشهر

الجريدة....المصدرKUNA... اقتحمت قوات الاحتلال اليوم الأربعاء المقر العام لمؤسسة لجان العمل الصحي في مدينة «البيرة» بعد خلع الأبواب الخارجية والعبث بمحتوياته ومصادرة عدد من الأقراص المدمجة من أجهزة الحواسيب. وقالت المؤسسة في بيان أن جنود الاحتلال وقبل مغادرتهم المقر أقفلوا الباب بألواح معدنية صلبة وعلقوا قراراً صادراً عمن يسمى بقائد جيش الاحتلال في الضفة الغربية يعلن فيه إغلاقها مدة ستة أشهر بشكل فوري. وأكدت أن قرار الاحتلال يأتي ضمن السياق العام في ملاحقة المؤسسات الصحية الفلسطينية التي تقدم خدماتها للفلسطينيين والتضييق عليها. وأوضح البيان أن المؤسسة تعمل في المجال الصحي والتنموي الإنساني منذ عام 1985 وقدمت عشرات الملايين من الخدمات الصحية والتنموية للفلسطينيين في مختلف المحافظات ولا سيما في المناطق المهمشة والفقيرة. ودعت الجهات الصحية والحقوقية المحلية والدولية إلى العمل على فضح ممارسات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ومؤسساته الوطنية والخدمية. يذكر أن لجان العمل الصحي أسست من قبل متطوعين عاملين في الحقل الصحي والاجتماعي والتنموي وتخدم الفلسطينيين في المناطق الخاضعة للسيطرة الكاملة للاحتلال بموجب إتفاق «أوسلو» للسلام.

منظمة يمينية إسرائيلية تطالب قطر بـ369 مليون دولار تعويضاً عن دعمها لـ«حماس»

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... أقدمت منظمة يمينية إسرائيلية متطرفة على رفع دعوى إلى المحكمة المركزية في القدس، أمس (الأربعاء)، ضد مؤسسات الدوحة الخيرية وعدد من البنوك في قطر، تطالبها بدفع مبلغ 1.2 مليار شيقل (369 مليون دولار)، تعويضاً للعائلات اليهودية التي أُصيبت أو تضررت من صواريخ «حماس» في الحرب الأخيرة على غزة، زاعمة أن هذه المؤسسات «حوّلت أموالاً إلى الأذرع العسكرية لـ(حماس) والجهاد الإسلامي»، و«عملياً موّلت هذه الضربات وأصبحت شريكة فيها»، كما ورد في الدعوى. ولم يتضح فوراً كيف سترد قطر على الدعوى ضدها. وقد وقعت على هذه الدعوى منظمة «شوراة هَدين» (وتعني بالعبرية «القانون الصارم»)، المعروفة كمنظمة يهودية يمينية متطرفة، أخذت على عاتقها ملاحقة التنظيمات المسلحة اقتصادياً بهدف حملها على الإفلاس. وقد سبق لها أن رفعت دعاوى مشابهة في الولايات المتحدة وفي إسرائيل، وربحت قسماً لا يُستهان به منها، وقدمت عشرات الدعاوى ضد السلطة الفلسطينية وضد إيران، خلال السنوات الماضية. ومع أن ربح القضايا لم يؤدّ إلى دفع المبالغ المقررة في المحاكم، إلا أنه أدى إلى تجميد أموال واحتجازها. وتم إرفاق الدعوى بوثائق من المخابرات الإسرائيلية تبين أن تلك الجمعيات والمؤسسات القطرية قامت بإرسال تحويلات بنكية إلى حسابات جمعيات تملكها، وتديرها عناصر من «حماس» في قطاع غزة، أو ناشطين معينين في الحركة، وكان بعض الوثائق عبارة عن بروتوكولات كُتبت خلال التحقيقات الإسرائيلية مع أسرى «حماس» و«الجهاد» في السجون الإسرائيلية. وكانت «الجمعية الخيرية القطرية» من أبرز الجمعيات المتضررة في هذه الدعوى، علماً بأن إسرائيل تطاردها منذ سنين طويلة، وكانت قد اتخذت قراراً في عام 2008، باعتبارها «تنظيماً غير مسموح به»، وأن الأموال حُوّلت بواسطة فروعها في رام الله إلى قطاع غزة مباشرة. وتم تقديم الدعوى باسم 24 عائلة يهودية في إسرائيل، وتشمل 130 مدعياً، ممن ثكلوا أحد أفراد العائلة، أو تعرضوا لإصابات من جراء القصف الصاروخي من غزة. وصرحت رئيسة «شوراة هدين»، «نيتسانا درشن - لايتنر»، في تعقيبها إلى الدعوى أن «ما لم تفلح به الحكومة الإسرائيلية، التي بدلاً من معاقبة (حماس) تسمح لقطر بأن تدخل إليها أموالاً نقدية شهرية، يسعى ضحايا الإرهاب لإيقافه». وأضافت: «هذا يعني أنه إذا تم قبول الدعوى، سيضطر أصحاب البنوك أن يقرروا ما إذا كانوا سيمنحون خدمات لتلك الجمعيات، وبذلك المخاطرة بمصادرة أموال، أو إغلاق الحسابات، وبذلك يتم تجفيف محور المال الذي يحول إلى الإرهاب».

بلينكن يربط تمويل {الأونروا} بإصلاح نظمها التعليمية

الشرق الاوسط...واشنطن: علي بردى... ربط وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن تجديد إعادة التمويل لوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم في الشرق الأدنى (الأونروا) بإصلاح نظم التعليم التي تعتبرها إسرائيل مناهضة لها. وكان بلينكن يتحدث خلال جلسات استماع أمام لجنتي الاعتمادات في مجلسي النواب والشيوخ في شأن ميزانية وزارة الخارجية للسنة المالية 2022، إذ قال: «نحن مصممون على أن تواصل الأونروا القيام بإصلاحات ضرورية للغاية فيما يتعلق ببعض انتهاكات النظام التي حصلت في الماضي، ولا سيما التحدي الذي رأيناه في نشر منتجاتها التعليمية معلومات معادية للسامية أو لإسرائيل»، مضيفاً أن وزارة الخارجية «ستنظر بعناية شديدة» إلى الآليات التي تقول وكالة اللاجئين إنها موضوعة من أجل معالجة مواد تعليمية إشكالية، أشار إليها معهد مراقبة السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي، وهو هيئة غير ربحية تراقب محتوى الكتب المدرسية خلال مراجعة أجريت في يناير (كانون الثاني) 2021. وأعلنت إدارة الرئيس بايدن أنها ستقدم 235 مليون دولار من المساعدات الأميركية للفلسطينيين، مع استئناف تمويل الأونروا واستعادة المساعدات الأخرى التي قطعها الرئيس السابق دونالد ترمب.

 

 

Turning Engagement into a Regional Dialogue Mechanism in the Middle East

 السبت 19 حزيران 2021 - 6:30 ص

Turning Engagement into a Regional Dialogue Mechanism in the Middle East Originally published in … تتمة »

عدد الزيارات: 66,179,589

عدد الزوار: 1,821,467

المتواجدون الآن: 51