عدد سكان إسرائيل تضاعف 12 مرة منذ النكبة..

تاريخ الإضافة السبت 11 أيار 2024 - 4:17 ص    عدد الزيارات 638    التعليقات 0

        

عدد سكان إسرائيل تضاعف 12 مرة منذ النكبة..

قتلى الحروب بلغوا 25034 عنصراً أمنياً منذ 1860

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. نشرت دائرة الإحصاءات المركزية الإسرائيلية الرسمية، معطيات جديدة عن عدد السكان، بمناسبة ذكرى تأسيسها الـ76، واتضح منها أنه تضاعف 12 مرة منذ عام 1948. وقالت إن عدد سكان إسرائيل يبلغ حالياً 9 ملايين و900 ألف نسمة، عشية «يوم الاستقلال» الذي يصادف يوم الثلاثاء المقبل، بينهم 7 ملايين و247 ألف يهودي ويشكلون 73.2 بالمائة، ومليونان و89 ألف عربي (21.1 في المائة) بينهم نحو 400 ألف فلسطيني في القدس الشرقية المحتلة ونحو 20 ألف سوري في الجولان المحتل، و564 ألف مهاجر ليسوا مسجلين يهوداً في سجل السكان (5.7 بالمائة)، وهم القادمون من دول الخارج خصوصاً دول الاتحاد السوفياتي سابقاً. وازداد عدد السكان خلال العام الماضي بـ189 ألفاً، مسجلاً بذلك زيادة بنسبة 1.9بالمائة، إذ وُلد نحو 196 ألف طفل، وهاجر إلى إسرائيل نحو 37 ألفاً، وتوفي نحو 60 ألف شخص. وأكدت أن 80 في المائة من اليهود هم من مواليد البلاد. والباقون ولدوا في الخارج. ومنذ النكبة حتى اليوم، هاجر إلى إسرائيل نحو 3.4 مليون شخص، ونحو مليون و600 ألف هاجروا إلى إسرائيل منذ عام 1990، في أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي. ويتوقع حسب وتيرة الازدياد السكاني الحالية أن يتجاوز عدد سكان إسرائيل 10 ملايين في «يوم الاستقلال» العام المقبل، وأن يرتفع إلى 11 مليوناً و100 ألف في عام 2030، وإلى 13 مليوناً و200 ألف في عام 2040، وأن يصل عدد السكان إلى 15 مليوناً و200 ألف في عام 2048، أي بعد 100 عام على النكبة. وحسب هذه المعطيات، فإن 45 بالمائة من اليهود بالعالم سكنوا في إسرائيل في نهاية عام 2022. وأعمار نحو 28 بالمائة من السكان دون سن 14 عاماً، و12 في المائة فوق سن 65 عاماً.

قتلى الحروب

ونشرت وزارة الدفاع الإسرائيلية معطيات عن عدد قتلى الحروب، قالت فيها إن 1504 جنود ومدنيين سقطوا في القتال أو بسبب الأعمال العدائية منذ يوم الذكرى الأخير في إسرائيل، وإن هذه الإحصائية تدل على أن هذه السنة كانت الأكثر دموية بالنسبة لقوات الأمن والمدنيين في البلاد منذ 5 عقود. وبحسب هذه الإحصاءات، قُتل 760 جندياً في أثناء خدمتهم بالجيش خلال العام الماضي. وقالت الوزارة إن 61 من قدامى المحاربين المعاقين توفوا بسبب مضاعفات إصابات أصيبوا بها أثناء خدمتهم في السنوات السابقة. وبذلك يصل العدد الإجمالي للأشخاص الذين لقوا حتفهم أثناء الخدمة في البلاد منذ عام 1860، وهو العام الذي بدأت فيه إسرائيل، وقبلها الجالية اليهودية في المنطقة، بإحصاء عدد جنودها القتلى، إلى 25.034. وتشمل الأرقام السنوية جميع الجنود وأفراد الشرطة وعملاء جهاز الأمن العام (الشاباك) وضباط الأمن المدنيين الذين توفوا في العام الماضي، سواء أثناء تأدية واجبهم، أو نتيجة حادث أو مرض أو انتحار. وأما في الحرب على غزة، التي بدأت في 7 أكتوبر (تشرين الأول) مع هجوم حركة «حماس» في جنوب إسرائيل، فقد قُتل 711 جندياً وفرداً من قوات الأمن. ومن بينهم 598 جندياً في الجيش الإسرائيلي، و39 ضابط أمن محلياً، و68 من أفراد الشرطة، و6 من أعضاء «الشاباك» (المخابرات العامة). وقد جاءت الغالبية العظمى من القتلى خلال يوم الهجوم داخل البلدات والمعسكرات الإسرائيلية، أي قبل اجتياح قطاع غزة. والمرة الأخيرة التي تعاملت فيها إسرائيل مع هذا العدد الكبير من القتلى بصفوف قوات الأمن في عام واحد كانت خلال حرب أكتوبر عام 1973. وبحسب المؤسسة فإن 65 من الرهائن المتبقين في غزة من المدنيين. أما الـ67 الآخرون فهم من جنود الجيش الإسرائيلي وأفراد الشرطة وأعضاء فرق الأمن المحلية في البلدات الجنوبية التي تعرضت لهجوم «حماس». وأكد الجيش الإسرائيلي مقتل 36 من الرهائن الذين ما زالوا محتجزين لدى «حماس»، مستنداً إلى معلومات استخباراتية جديدة ونتائج حصلت عليها القوات العاملة في غزة.

..How Iran Seeks to Exploit the Gaza War in Syria’s Volatile East..

 السبت 11 أيار 2024 - 6:24 ص

..How Iran Seeks to Exploit the Gaza War in Syria’s Volatile East.. Armed groups aligned with Teh… تتمة »

عدد الزيارات: 157,405,653

عدد الزوار: 7,067,154

المتواجدون الآن: 60