وزير الخارجية التركي: ندرس مع أميركا اتفاقاً لوقف النار في غزة..

تاريخ الإضافة الجمعة 17 أيار 2024 - 4:46 ص    عدد الزيارات 516    التعليقات 0

        

وزير الخارجية التركي: ندرس مع أميركا اتفاقاً لوقف النار في غزة..

أكد أن دعم واشنطن غير المشروط لإسرائيل شجعها على ارتكاب إبادة جماعية

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... قال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، إن إسرائيل لا تعترف بحدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967، وإنها ارتكبت جرائم ترقى إلى الإبادة الجماعية اعتماداً على الدعم الأميركي غير المشروط سياسياً وعسكرياً. وأضاف فيدان أن إسرائيل تواصل رفضها جميع الصيغ التي يتم التوصل إليها من أجل وقف إطلاق النار على الرغم من قبول حركة «حماس»، وآخرها تلك التي تم التوصل إليها بجهود مصر وقطر مع الولايات المتحدة، وأن المشكلة الأساسية هي أن إسرائيل لا تريد الالتزام بالسلام الدائم والعادل على أساس حل الدولتين.

انتقاد للدعم الأميركي

وأكد فيدان، في مقابلة تلفزيونية ليل الأربعاء - الخميس، أنه لولا الدعم العسكري والسياسي الأميركي لما أمكن لإسرائيل القيام بمثل هذه الممارسات التي ترتقي إلى مستوى الإبادة الجماعية في غزة. وأشار إلى أن الرئيس جو بايدن، قال بنفسه ما كنا نقوله في أول أسبوعين من الحرب في غزة، وهو أن الغرب وأميركا على وجه الخصوص يفقدون تفوقهم الأخلاقي، وأن هذه القسوة والمذبحة ممكنة بفضل مساعدتها، وهذه هي النقاط التي نختلف عليها. وأضاف أن إحدى نقاط الاختلاف بين أنقرة وواشنطن هي أن الولايات المتحدة تدعم إسرائيل دون قيد أو شرط فيما يتعلق بغزة، وتركيا تدعم فلسطين دون قيد أو شرط، ومع ذلك توصلتا إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار لا يزال قيد الدراسة. ولفت فيدان إلى أنه أجرى اتصالاً مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، حول هذا الموضوع، واتفقنا على مسألة إيصال المساعدات الإنسانية وأن المساعدات التي ترسل حالياً غير كافية. وأكد أن أنقرة وواشنطن متفقتان على أن الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي سيستمر في ظل غياب حل الدولتين.

أمر «غير مقبول»

وكان فيدان أجرى اتصالين منفصلين مع بلينكن ورئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، الأربعاء، وقالت مصادر دبلوماسية تركية إن فيدان أكد للوزير الأميركي أن الهجوم الإسرائيلي على مدينة رفح جنوب قطاع غزة أمر «غير مقبول». وأضافت أن الاتصال تناول أهمية تحقيق وقف إطلاق نار دائم في أقرب وقت في غزة، وضرورة رفع العوائق أمام وصول المساعدات الإنسانية الكافية. كما بحث فيدان مع هنية آخر المستجدات في قطاع غزة، والتطورات المتعلقة بمفاوضات وقف إطلاق النار في غزة. وأشار فيدان إلى أن الولايات المتحدة اتخذت بعض الخطوات البسيطة وقالوا في فترات معينة إنهم سيوقفون إرسال الأسلحة إذا كانت هناك «عملية» ضد رفح. وتابع: «أعتقد أن البيروقراطية الأميركية والشؤون الخارجية تفتقد القوة الناعمة على الأرض، وهناك أيضاً السياسة الداخلية التي تنعكس على السياسة الخارجية، هناك نشاط احتجاجي هائل في الجامعات الأميركية، وهذا يبعث برسائل معينة للسياسيين».

حل الدولتين

وذكر فيدان أنه تناول خلال مباحثاته مع نظيرته الكندية، ميلاني جولي، في أنقرة، الأربعاء، كيفية تحقيق حل الدولتين، و«علينا جميعاً أن نطرح سؤالاً على إسرائيل هو هل تقبل الحدود التي أعطاها النظام الدولي عام 1967؟ المشكلة هي أن إسرائيل لا تقبل حدودها وتستمر في محاولة سرقة أرض شعب آخر، وهذه المرة لم يتمكنوا من العثور على أي حجة أخرى لطرحها». وتابع أن الجانب الفلسطيني، بكل مكوناته، يريد دولة عاصمتها القدس الشرقية، لكن إسرائيل لم تقبل بهذه الحدود التي منحتها لها الأمم المتحدة من خلال قراراتها المختلفة، وهذه هي النقطة التي انهار فيها النظام الدولي، فالنظام يعود إلى البداية ويكافئ الجشعين والمعتدين. وعدّ أن المشكلة المستمرة في فلسطين هي في الأساس مشكلة قائمة على القوة، لافتاً إلى أن تركيا والدول الأخرى لديها أدوات قانونية يمكنها استخدامها دبلوماسياً بخلاف القوة. ورأى أن جنوب أفريقيا هي الدولة المثالية لتقديم طلب إلى محكمة العدل الدولية فيما يتعلق بإسرائيل؛ لأنها دولة خرجت من نظام الفصل العنصري، وعرفت ما يعنيه القمع، وعانت ظلم الرجل الأبيض، وهي دولة تمثل الفضيلة والحياد والضمير النظيف، وطرف في قضية فلسطين والقدس.

دعوى جنوب أفريقيا

وأشار إلى أن تركيا انضمت إلى دعوى جنوب أفريقيا بعد دارسة جميع الأبعاد العسكرية والاستخبارية والاقتصادية، وأن انضمام مصر، وهي الدولة التي تواجه وتتحمل أكبر عبء من المخاطر أعلنت انضمامها إلى الدعوى وكذلك ليبيا، ومن المهم كيف سيؤثر ذلك.

محادثات وقف إطلاق النار

وفيما يتعلق بمحادثات وقف إطلاق النار بين «حماس» وإسرائيل في القاهرة، لفت فيدان إلى أن مناطق الخلاف بين الطرفين أوسع بكثير من مناطق الاتفاق، وأن مصر وقطر تعملان بجد كبير، كما يبذل الأميركيون جهوداً في هذا الصدد. وأوضح أن الفارق بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي كان كبيراً في البداية، فالمنطقة الكبيرة التي تبقى إسرائيل عالقة فيها هي الرغبة في عدم الالتزام بسلام دائم، لكن ما تريده «حماس» هو السلام الدائم، وتبدي استعداداً لحل مسألة الرهائن، لكن هناك أيضاً عقبة أمام ذلك، وأمام قضايا أخرى، لكن إذا كنت لا أتوقع وقف إطلاق النار، ولا التزاماً من الجانب الآخر فلماذا سأدخل مفاوضات؟

وذكر فيدان أنه في هذه المرحلة كانت هناك صيغة مؤقتة لذلك وقبلتها «حماس»، لكن في اللحظة الأخيرة تخلّت إسرائيل عن قبولها، مضيفاً: «لا توجد صيغة جديدة بعد، لكنني متأكد من أن الأطراف تحاول العثور على شيء ما، وعلى أميركا بشكل خاص أن تفعل المزيد بشأن هذه القضية، ويتعين عليها إجبار إسرائيل على عدم التدخل في رفح».

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,578,657

عدد الزوار: 7,204,946

المتواجدون الآن: 137