اليمن ودول الخليج العربي....الحوثيون يسقطون طائرة أميركية مسيرة في محافظة ذمار.....«الانتقالي» يستولي على معسكرين للشرعية في أبين...وفد من "الانتقالي" بعدن يتجه إلى جدة لبدء الحوار اليمني....."لغة الأرقام" تسبب في أزمة بين مصر والكويت....العاهل الأردني يناقش مع وزيرة الدفاع الألمانية الحرب على الإرهاب..

تاريخ الإضافة الأربعاء 21 آب 2019 - 5:05 ص    القسم عربية

        


الحوثيون يسقطون طائرة أميركية مسيرة في محافظة ذمار...

الراي....الكاتب:(رويترز) ... نقل تلفزيون المسيرة عن متحدث عسكري باسم الحوثيين قوله اليوم الأربعاء إن الدفاعات الجوية للحوثيين أسقطت طائرة أميركية مسيرة طراز إم كيو-9 في محافظة ذمار جنوب شرقي العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون. وقالت القيادة المركزية للجيش الأميركي في بيان «نحن على علم بالأنباء التي أفادت بإسقاط طائرة أميركية إم كيو-9 فوق اليمن. ليس لدينا أي معلومات أخرى لتقديمها في الوقت الحالي». كان الجيش الأميركي قال في يونيو الماضي إن المسلحين الحوثيين في اليمن أسقطوا طائرة أميركية مسيرة بمساعدة إيران.

«الانتقالي» يستولي على معسكرين للشرعية في أبين بعد مواجهات محدودة والحكومة اليمنية تؤكد أنها ستواجه التمرد المسلح في عدن بالوسائل كافة

الشرق الاوسط...عدن: علي ربيع..... فرضت قوات تابعة لـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» في اليمن أمس سيطرتها على معسكرين تابعين للحكومة اليمنية الشرعية في مدينة زنجبار كبرى مدن محافظة أبين (شرق عدن) إثر مواجهات محدودة خلفت قتلى وجرحى من الفريقين، وهو ما عدته الشرعية تصعيدا خطيرا وتحديا لدعوات التهدئة والحوار. وجاءت هذه التطورات بعد أن كان التحالف الداعم للشرعية بقيادة السعودية نجح في إعادة الهدوء إلى العاصمة المؤقتة عدن عقب المواجهات التي شهدتها المدينة وأدت جهوده إلى بدء انسحاب قوات «الانتقالي» من عدد من المواقع الحكومية، في ظل دعوته لحوار تستضيفه المملكة بين الفريقين. وأكدت لـ«الشرق الأوسط» مصادر أمنية وعسكرية أن قوات الحزام الأمني التابعة لـ«الانتقالي الجنوبي» الساعي إلى فصل جنوب اليمن عن شماله هاجمت معسكري قوات الأمن الخاصة وقوات الشرطة العسكرية في مدينة زنجبار، حيث المركز الرئيسي لمحافظة أبين، وفرضت حصارا عليهما رافقه تبادل إطلاق النار في مواجهات أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين. وأوضحت المصادر أن قوات «الانتقالي» اقتحمت معسكر الشرطة العسكرية الذي يقوده العقيد يوسف العاقل ورفعوا فوق المبنى الرئيسي علم ما كان يسمى اليمن الجنوبي قبل تحقيق الوحدة الطوعية بين شطري اليمن في 1990. وأفادت المصادر بأن قائد حراسة العقيد العاقل قتل أثناء المواجهات، في حين رجحت المصادر مغادرة العاقل إلى مكان آمن بعد قبل أن تتمكن قوات «الانتقالي» من اقتحام المعسكر والسيطرة عليه. وفي وقت متزامن هاجمت قوات «الانتقالي» معسكر قوات الأمن الخاصة وفرضت حصارا عليه مع قصفه بالأسلحة الثقيلة، وفق مصادر عسكرية تحدثت لـ«الشرق الأوسط» قبل أن يتدخل وسطاء لإقناع قائد المعسكر العقيد محمد العوبان بالانسحاب منه وتسليمه لعناصر «الانتقالي». وقدرت مصادر أمنية سقوط ثلاثة قتلى من الطرفين على الأقل، إضافة إلى نحو 20 جريحا تم نقلهم إلى مستشفيات في أبين وفي العاصمة المؤقتة عدن لتلقي العلاج. وزعمت المصادر الرسمية لـ«المجلس الانتقالي» الجنوبي أن قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس اضطرت للسيطرة على المعسكرين إثر مقتل ثلاثة من عناصرها في هجوم لقوات الأمن والشرطة العسكرية الموالية للحكومة على إحدى نقاط التفتيش التابعة للحزام الأمني. إلى ذلك، عقد مجلس الوزراء اليمني اجتماعا استثنائيا أمس الثلاثاء، برئاسة رئيس المجلس الدكتور معين عبد الملك، لمناقشة التطورات الجارية على ضوء التمرد المسلح الذي قامت به ميليشيات ما يسمى المجلس الانتقالي. وأكد مجلس الوزراء في اجتماعه الاستثنائي مواجهة التمرد المسلح بكل الوسائل التي يخولها الدستور والقانون وبما يحقق إنهاء التمرد وتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن، ومثمناً جهود السعودية، ومؤكدا مواصلة جهودها ودعم خطط الحكومة لإنهاء التمرد. وأعلنت الحكومة اليمنية في بيان لها أمس أنها ستعمل على مواجهة التمرد المسلح بكل الوسائل التي يخولها الدستور والقانون وبما يحقق إنهاء التمرد وتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن، كما طلبت من دولة الإمارات إيقاف جميع أشكال الدعم والتمويل للمجلس الانتقالي، ومثمنة الجهود التي قدمتها السعودية، وداعية في الوقت ذاته إلى مواصلة جهودها ودعم خطط الحكومة لإنهاء التمرد. ودعا مجلس الوزراء كل القوى السياسية والاجتماعية للالتفاف حول الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة التمرد المسلح في العاصمة المؤقتة عدن، والقضاء على انقلاب ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في صنعاء. كما دعا المجتمع الدولي ومؤسساته للقيام بمسؤولياتهم في دعم الحكومة اليمنية واستقرار وسيادة ووحدة الجمهورية اليمنية. فيما استنكر وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني ما وصفه بـ«التصعيد الخطير من قبل المجلس الانتقالي ومساعيه لتفجير الأوضاع في محافظة أبين عقب انسحابه الشكلي من بعض المواقع الحكومية في عدن». وقال الإرياني في بيان رسمي إن «أعمال التمرد والفوضى في المناطق المحررة لا تخدم إلا الميليشيات الحوثية ومن خلفها طهران». واعتبر الوزير اليمني أن هذا التطور الذي وصفه بـ«الخطير» «يهدف إلى تفجير الأوضاع وتحدي دعوات الأشقاء بالمملكة العربية السعودية للتهدئة والحوار». وأضاف: «ما يقوم به المجلس الانتقالي من رفض للدعوات التي أطلقها الأشقاء في السعودية للتهدئة والحوار والدعوات لتغليب صوت العقل والحكمة وذهابه لتصعيد الأوضاع في محافظة أبين، تأكيد على نهجه الانقلابي الذي يذكرنا بممارسات الميليشيات الحوثية ورهانها على سياسة فرض الأمر الواقع». وحذر الوزير الإرياني مما وصفه بـ«التمادي» في هذه الممارسات التي قال إنها «تؤكد مضي المجلس الانتقالي في الانقلاب على الحكومة الشرعية وإعاقة الجهود التي تبذلها السعودية لاحتواء الأحداث التي شهدتها محافظة عدن». ودعا وزير الإعلام في الحكومة اليمنية التحالف الداعم للشرعية «لسرعة التدخل والضغط على المجلس الانتقالي لوقف التصعيد وسحب جميع عناصره» وقال: «نجدد رهاننا وثقتنا بأهلنا وأشقائنا بالمملكة العربية السعودية ونثمن عالياً جهودهم المخلصة والمتواصلة لاحتواء تمرد المجلس الانتقالي». وبينما علقت وزارات الخارجية والنقل والداخلية في وقت سابق عمل مكاتبها في العاصمة المؤقتة عدن، كانت الحكومة الشرعية حذرت موظفيها في مؤسسات عدن من أي تعامل خارج إطار الجهات الدستورية والقانونية. وأمس أصدر وزير النقل صالح الجبواني قرارا قضى بتوقيف ثلاثة من وكلائه في مدينة عدن بعد أن اتهمهم بأنهم خالفوا «توجيهات رئيس مجلس الوزراء المتعلقة بالالتزام بالمرجعيات الدستورية والقانونية في تسيير المهام المنوطة بالوزارات»، إضافة إلى عدم التزامهم «بشأن تعليق عمل الوزارة بعدن إلى حين عودة مؤسسات الدولة إلى وضعها السابق ما قبل الانقلاب».

وفد من "الانتقالي" بعدن يتجه إلى جدة لبدء الحوار اليمني

المصدر: دبي - العربية.نت.. قال مراسل "العربية" في عدن، الثلاثاء، إن أعضاء وفد المجلس الانتقالي الجنوبي غادر عدن متجها إلى مدينة جدة، مشيرا الى أن وفد الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي رئيس المجلس وعضوية ناصر الخبجي وعلي الكثيري وعبدالرحمن شيخ وعدنان الكاف. وأضاف المراسل أن الطائرة ستصل بعد قليل إلى جدة، وتشير مصادر الى أنه من المنتظر أن يجري حوار بين المجلس الانتقالي والحكومة الشرعية برعاية من السعودية والتحالف. وكان المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفثس، أعلن أنه عقد اجتماعا إيجابيا ومثمرا، الاثنين، مع نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان. وأشار المبعوث الأممي إلى "جهود ظافرة تحت قيادة الأمير خالد بن سلمان لاستعادة النظام والاستقرار في جنوب اليمن". وقال إنه اتفق مع نائب وزير الدفاع السعودي على "ضرورة استمرار الحوار".

"لغة الأرقام" تسبب في أزمة بين مصر والكويت تراشق بين البلدين حول أعداد العمالة

ايلاف....صبري عبد الحفيظ... تسببت لغة الأرقام في أزمة وتراشق بين مصر والكويت، حول أعداد العمالة المصرية، بعد أن أعلن الجهاز المركزي المصري للتعبئة والإحصاء، أن المصريين حصلوا على 98 ألف تصريح عمل جديد في الكويت خلال 2018. وردت الإدارة المركزية للإحصاء بالكويت، بالقول إن هذه الأرقام غير صحيحة، معلنة أن ما صدر من أذونات للمصريين يبلغ 62 ألفاً و191 إذن عمل فقط. تسبب إعلان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري، عن دخول 8 آلاف عامل مصري إلى الكويت شهريًا في أزمة، يسودها التراشق بالأرقام. وردت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية الكويتية، مريم العقيل، على بيان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، واصفة إياه بـ"غير صحيح". وقالت العقيل في تصريحات لها، إن "استقدام العمالة الأجنبية إلى البلاد يتم بناء على عقود عمل وحسب حاجات السوق المحلية"، مؤكدة أن "الأرقام التي تم تداولها مؤخرا في وسائل الإعلام بشأن دخول أعداد كبيرة شهريا من الجالية المصرية إلى البلاد غير صحيحة". وأوضحت أن أرقام الإحصاءات المحلية في الكويت تظهر أن المعدل الشهري الحقيقي لدخول أبناء الجالية المصرية إلى الكويت يتراوح ما بين 1400 و 2200 شخص شهريا في القطاع الأهلي. بينما فندت الإدارة المركزية للإحصاء بالكويت في بيان لها أمس، ما ورد في التقرير المصري الرسمي، وقالت إن إجمالي أذونات العمل الصادرة من الهيئة العامة للقوى العاملة لاستقدام عمالة مصرية خلال العام 2018، بلغت 62 ألفاً و191 إذن عمل فقط، على عكس الأرقام المبالغ فيها والتي تم تداولها أخيراً. وأوضحت أن أذونات العمل الصادرة في 2018 لاستقدام عمالة مصرية، تم إلغاء 23 ألفاً و883 منها، مشيرة إلى أن العدد المتبقي منها يبلغ 38 ألفاً و308 أذونات عمل فقط للعمل في القطاع الأهلي. وأضافت الإدارة أن إجمالي العمالة المصرية التي تم تعيينها في القطاع الحكومي خلال العام الماضي، بلغ 577 عاملاً، معظمهم يعملون في مهن طبية وتعليمية وقانونية. وأشارت إلى أن العدد الإجمالي للعمالة المصرية في القطاع الحكومي بلغ في نهاية العام الماضي، 40 ألفاً و897 عاملاً، بواقع 26 ألفاً و545 عاملاً من الذكور، و14 ألفاً و352 من الإناث، لافتة إلى أن إجمالي العمالة المصرية في القطاع الخاص بلغ 451 ألفاً و960 عاملاً، بينهم 434 ألفاً و500 من الذكور و17 ألفاً و460 من الإناث. وأوضحت الإدارة المركزية للإحصاء، أن العدد الإجمالي للجالية المصرية في دولة الكويت انخفض خلال العام الماضي بمقدار 26 ألفاً و551 شخصاً، ليصبح 643 ألفاً و977 بانخفاض بنسبة 3.95 في المئة مقارنة ببداية العام نفسه، من بينهم نحو 10 آلاف فرد تحت سن الخامسة عشرة. و أظهرت الإحصائيات الكويتية، أن العمالة المصرية ليست هي الأعلى عدداً في الدخول إلى البلاد خلال 5 سنوات الأخيرة، بل كانت الجنسية الهندية هي الأعلى بإجمالي 175 ألف شخص 26.5 بالمائة منهم عمالة منزلية، في حين زادت العمالة المصرية 80.5 ألف عامل 29 بالمائة منهم حصلوا على أذونات عمل من مارس 2018 وحتى بداية العام الحالي. ودخلت الجنسية الأردنية في المنافسة لسوق العمل حسب الإحصائيات حيث سجلوا وجودهم على قائمة العمالة الأكثر وجوداً في البلاد منذ العام 2017 في حين استقرت إعدادهم حتى الربع الأول من العام الحالي عند 25 ألف عامل في حين كانت الزيادة السنوية لهم بسيطة بإجمالي 185 حالة فقط. وتراجع الوجود الإيراني في سوق العمل بين الجنسيات الأعلى وجوداً إلى المرتبة العاشرة، بعد أن كانت تحافظ على وجودها في المرتبة التاسعة على مدار السنوات الماضية، وكان الانخفاض في الأعداد في ذات الفترة واضحاً بإجمالي 4321 فرداً ليكون إجمالي عددهم في سوق العمل 22.6 ألف عامل. وخرجت الجالية السيرلانكية من المنافسة ضمن أعلى وجود عمالي في البلاد مع دخول العمالة الأردنية، كما استمر انخفاضهم ضمن قوائم العمالة المنزلية بـ8.5 آلاف عامل خلال السنوات الخمس الماضية. وانخفضت أعداد العمالة الباكستانية بـ 12109 عاملين لتستقر إعدادهم المسجلة عند 80 ألف عامل تقريباً، كما اختفى وجودها في قوائم العمالة المنزلية كمنافس بين الجنسيات الأخرى في ظل دخول الجنسية الكاميرونية وساحل العاج، إلى جانب انخفاض في أعداد السوريين 1551 عاملاً. ودخلت النائبة الكويتية صفاء الهاشم، على خط الأزمة، ووصفت زيادة العمالة المصرية إلى الكويت، بـ "الجريمة والكارثة" معتبرة أن التقرير المصري يثبت أن الحكومة الكويتية غير جادة في سياسة "الإحلال"، أي إحلال العمالة الكويتية محل الوافدة. وأضافت الهاشم في تصريحات لها، أن "التقرير يؤكد إصدار نحو 98 ألف تصريح عمل جديد لمواطنين مصريين غالبيتهم بلا مؤهل جامعي". وفي المقابل، التزمت الجهات الرسمية في مصر، الصمت، ولم تعقب أو تعلق على التصريحات الكويتية، لاسيما الصادرة عن النائبة الكويتية صفاء الهاشم، وقالت المتحدثة باسم وزارة الهجرة المصرية مها سالم: "لا تعليق"، مشيرة إلى أن الوزارة لا ترد على مثل هذه التعليقات. بينما قال أمين سر لجنة القوى العاملة بالبرلمان المصري، عبد الفتاح محمد يحيى، إن "العمالة المصرية تذهب للكويت وفق متطلبات واحتياجات الكويتيين أنفسهم، وبناء على اتفاقيات رسمية بين الحكومتين"، مشيرًا إلى أن الحديث حول جدوى وجودهم أمر غير لائق ومرفوض، خاصة في ظل العلاقات المتميزة بين البلدين. يذكر أن الحكومة الكويتية وضعت في العام 2017، "خطة تكويت" يتم بموجبها تسريح العمال الأجانب من مجموعة من الوظائف الحكومية. وتهدف الخطة إلى زيادة نسب الموظفين الكويتيين بين 70 و100% من إجمالي قوة العمل في الوظيفة العمومية، وذلك للحد من تداعيات تراجع إيرادات النفط التي رفعت بدورها مستويات البطالة. وتشير إحصاءات حديثة إلى أن القوة العاملة الكويتية في سوق العمل ارتفعت إلى 17% مقابل تراجع أعداد العمال الأجانب.

العاهل الأردني يناقش مع وزيرة الدفاع الألمانية الحرب على الإرهاب

(الحياة).. عمان - أ ف ب ...التقت وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب كارنباور، أمس الإثنين، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وبحثت معه الحرب على الإرهاب. ووفق بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني، التقت كارنباور بالملك عبدالله، وبحثت معه «التطورات الإقليمية ومساعي تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة». كما بحثا «الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب، ضمن نهج شمولي»، إضافة إلى «سبل تعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الأردن وألمانيا، وخصوصاً في المجالات الدفاعية». وصلت كارنباور إلى الأردن الإثنين في جولتها الأولى للمنطقة منذ توليها منصبها، للاطلاع على جهود الجنود الألمان المنتشرين في المنطقة ضمن مشاركة ألمانيا في الحرب ضد تنظيم «داعش» في سورية والعراق. ويتمركز مئات الجنود الألمان ومقاتلات تورنادو في قاعدة الأزرق الجوية شمال شرقي الأردن، ضمن تحالف دولي تقوده واشنطن يشنّ ضربات ضد التنظيم في العراق وسورية.

Open Letter to the Friends of Sudan

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 7:13 ص

Open Letter to the Friends of Sudan https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/sudan/open-let… تتمة »

عدد الزيارات: 31,825,582

عدد الزوار: 780,007

المتواجدون الآن: 0