طهران تشدد لهجتها حيال المحتجين..ورئيس القضاء يلوح بالإعدامات..طهران تعلن توقيف 26 «أجنبياً» على صلة بتفجير شيراز..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 8 تشرين الثاني 2022 - 5:26 ص    عدد الزيارات 323    التعليقات 0

        

ترحيب إيراني بدعوة الطيب إلى حوار إسلامي..

طهران تعلن توقيف 26 «أجنبياً» على صلة بتفجير شيراز..

الراي... أعلنت وزارة الأمن (الاستخبارات) الإيرانية، أمس، توقيف 26 «إرهابياً تكفيرياً» من الأجانب، لصلتهم باعتداء دامٍ على مرقد ديني في مدينة شيراز تبناه تنظيم «داعش». وذكرت الوزارة في بيان أن «عمليات الرصد التي تم تنفيذها حتى الآن أدت إلى تحديد هوية واعتقال مسبّبي الحادث»، مضيفة «تم حتى الآن اعتقال 26 إرهابياً تكفيرياً» كانوا يعتزمون «تنفيذ عمليات مماثلة» للهجوم الذي كان الأكثر دموية في إيران منذ 2019. وتستخدم عبارة «تكفيريين» عادة للإشارة الى مسلحين ينتمون الى تنظيمات دينية متطرفة. وأضافت أن الموقوفين غير إيرانيين ويحملون «جنسيات أذربيجان وطاجيكستان وأفغانستان»، وتم توقيفهم في محافظات عدة مثل فارس وطهران وألبرز وكرمان وخراسان الرضوية، إضافة الى «الحدود الشرقية» للبلاد. وسبق لوزارة الأمن أن أعلنت في 31 أكتوبر توقيف سبعة أشخاص لصلتهم بالهجوم، بينهم «العنصر الثاني المنفّذ» الذي ساعد مطلق النار، علما بأن الأخير أوقف بعيد الاعتداء وتوفي لاحقاً متأثراً بجروحه. وأوضحت أمس، أن المنفّذ «اسمه سبحان كمروني ويعرف بأبوعائشة، وكان من رعايا طاجيكستان»، ومن ساعده من دون أن يدخل المرقد برفقته هو «أفغاني يدعى محمد رامز رشيدي ويعرف بأبوبصير». وأشارت إلى أن «العنصر الرئيسي لتوجيه وتنسيق العمليات في داخل البلاد (هو) من رعايا أذربيجان»، ودخل الجمهورية الإسلامية عبر مطار الإمام الخميني في طهران آتيا من باكو. وأضافت أنه «بعد وصوله إلى طهران، أبلغ العنصر التنسيقي في أذربيجان بوصوله وقام على الفور بالاتصال بشبكة من الرعايا الأجانب لتنظيم داعش». وقتل 13 شخصاً على الأقل في 26 أكتوبر الماضي، حين أطلق مسلّح النار في مرقد السيد أحمد بن موسى الكاظم (المعروف بـ «شاه جراغ») في شيراز، مركز محافظة فارس، وهو أبرز المراقد الدينية الشيعية في جنوب إيران. وأتى الهجوم في وقت تشهد إيران منذ 16 سبتمبر، احتجاجات على خلفية وفاة مهسا أميني بعد توقيفها من قبل «شرطة الأخلاق» في طهران لعدم التزامها قواعد اللباس الصارمة. وقضى العشرات على هامش الاحتجاجات غالبيتهم من المحتجين، لكن أيضا عناصر من قوات الأمن، وأوقف مئات آخرون في التحركات التي تخللها رفع شعارات مناهضة للسلطات الإيرانية وما يرى فيه المسؤولون «أعمال شغب». في سياق آخر، أشاد الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في إيران حميد شهرياري بدعوة شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب إلى إطلاق حوار إسلامي - إسلامي. وقال شهرياري في رسالة إلى شيخ الأزهر الشريف: «استعدادكم لاحتضان الحوار الإسلامي - الإسلامي دليل على جدية دعوتكم». وتابع: «نريد أن تبلغ هذه الدعوة أهدافها بصدق وإخلاص ولطالما أعلنا عن مساندتنا لنداءاتكم الحضارية الرائدة التي تدعو إلى تأليف القلوب وتجاوز عوامل التجزئة القومية والطائفية وتغلب مصالح الأمة». وقال: «نعلن عن تضامننا مع دعوتكم لحوار إسلامي - إسلامي ووضع كل إمكاناتنا لنجاح مشروعكم». وكان الطيب دعا يوم الجمعة من المنامة، علماء الطائفة الشيعية لعقد حوار إسلامي - إسلامي «بهدف نبذ الفتنة».

إيران تعلن توقيف 26 أجنبياً على رأسهم أذربيجاني في «اعتداء» شيراز

لندن - طهران: «الشرق الأوسط»... أعلنت وزارة الأمن (الاستخبارات) الإيرانية، الاثنين، توقيف 26 أجنبياً لصلتهم باعتداء دامٍ على ضريح ديني في مدينة شيراز تبناه تنظيم «داعش»، في وقت تعصف بالبلاد أحدث موجة احتجاجات عامة مناهضة للنظام، وهو ما أثار شكوكاً في الشارع الإيراني. وقتل 13 شخصاً على الأقل في 26 أكتوبر (تشرين الأول) حين أطلق مسلح النار في مرقد «شاه جراغ» في شيراز، مركز محافظة فارس. وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية، نقلاً عن الوزارة، في بيان، بأن «عمليات الرصد التي تم تنفيذها حتى الآن أدت إلى تحديد هوية واعتقال مسببي الحادث»، مضيفة: «تم حتى الآن اعتقال 26 أجنبياً» كانوا يعتزمون «تنفيذ عمليات مماثلة» للهجوم الذي كان الأكثر دموية في إيران منذ 2019. وأضافت الوزارة أن الموقوفين غير إيرانيين ويحملون «جنسيات أذربيجان وطاجيكستان وأفغانستان»، وأن توقيفهم تم في محافظات عدة مثل فارس وطهران وألبرز وكرمان وخراسان الرضوية، إضافة إلى «الحدود الشرقية» للبلاد. وسبق لوزارة الأمن أن أعلنت في 31 أكتوبر توقيف سبعة أشخاص لصلتهم بالهجوم، بينهم «العنصر الثاني المنفذ» الذي ساعد مطلق النار، علماً بأن الأخير أوقف بعيد الاعتداء وتوفي لاحقاً متأثراً بجروحه. وأوضحت الاثنين أن المنفذ «اسمه سبحان كمروني ويعرف بأبو عائشة، وكان من رعايا طاجيكستان»، ومن ساعده بدون أن يدخل المرقد برفقته هو «أفغاني يدعى محمد رامز رشيدي ويعرف بأبو بصير». وأشارت إلى أن «العنصر الرئيسي لتوجيه وتنسيق العمليات في داخل البلاد (هو) من رعايا أذربيجان»، ودخل إيران عبر مطار الخميني في طهران آتياً من باكو. وأضافت أنه «بعد وصوله إلى طهران، أبلغ العنصر التنسيقي في أذربيجان بوصوله وقام على الفور بالاتصال بشبكة من الرعايا الأجانب لتنظيم (داعش)». وقال كبار المسؤولين الإيرانيين يتقدمهم المرشد علي خامنئي والرئيس إبراهيم رئيسي، إنهم يقومون بـ«معاقبة» المسؤولين عن الهجوم. واعتبر رئيسي في تصريحات بعد اعتداء شيراز، أن أعمال «الشغب» تمهد الطريق أمام «الأعمال الإرهابية»، موضحاً: «نية العدو هي إعاقة تقدم البلاد، ومن ثم أعمال الشغب هذه تمهد الطريق أمام أعمال إرهابية» مثل هجوم شيراز. ووفقاً لوكالة «بلومبرغ» للأنباء، صدر البيان الإيراني الاثنين في وقت تتصاعد فيه التوترات بين إيران وأذربيجان بشأن الحدود، ويأتي على خلفية إلقاء باكو القبض على 19 شخصاً اتهمتهم بالتجسس لصالح طهران.

طهران تشدد لهجتها حيال المحتجين... ورئيس القضاء يلوح بالإعدامات

قيادي في «الحرس» تحدث عن مشاركة {مختلف الشرائح» ... ومنظمة حقوقية تؤكد مقتل 319 شخصاً

لندن - طهران: «الشرق الأوسط».. زاد المسؤولون الإيرانيون من نبرة التهديد بينما تتواصل المسيرات المناهضة للسلطة. وأعلن رئيس القضاء الإيراني غلام حسين محسني إجئي الاثنين تأييده لتنفيذ أحكام الإعدام بحق المحتجين، فيما توعد قائد «الحرس الثوري» في طهران بمواجهة «حازمة»، وذلك غداة بيان لنواب البرلمان يطالب بالتصدي للمحتجين. وقال إجئي في ثالث أيام الأسبوع الثامن على الاحتجاجات التي اندلعت إثر وفاة الشابة الكردية مهسا أميني إن «نائب رئيس القضاء والمدعي العام يتابعان يومياً مسار ملفات العناصر الأساسية في الاضطرابات الأخيرة». وأعرب إجئي عن تأييده ضمناً لأحكام الإعدام الصادرة بحق المحتجين، قائلاً: «من يحمل سلاحاً نارياً أو سلاحاً بارداً ويستخدمه لمسايرة العدو أو كعميل للعدو، ويهدد أمن البلاد ويثير الرعب في منطقة ما، وفي الوقت نفسه يقتل شخصاً، يمكن تنفيذ القصاص (الإعدام) بحقه، وتنطبق عليه اتهامات أخرى». وأضاف: «نفصل بين المحتجين ومن تأثروا بالأحاسيس والمشاعر عن العناصر الرئيسية التي ارتكبت الجرائم وتلقت الأوامر من الأعداء». ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن إجئي قوله إن «الأعداء تلقوا هزيمة مدوية ويحاولون القيام بأعمال مؤذية». ولاحقاً أدانت الشعبة 29 التابعة لمحكمة «الثورة» في طهران، ثلاثة محتجين بـ«المحاربة». وذكرت وكالة «إرنا» الرسمية أن الموقوفين الثلاثة مثلوا أمام القضاء بتهمة تخريب المال العام عبر إضرام النار، وتعطيل النظام العام والتجمهر والتواطؤ وتنفيذ هجمات ضد النظام. وقال محامي أحد المتهمين إن موكله أحرق إطارات سيارات في طريق سريع وهي لا تعتبر من المال العام. بدوره، هدد قائد «الحرس الثوري» في طهران حسن حسن زاده الاثنين المتظاهرين بالتعامل معهم بـ«صرامة». وقال إن وحدات «الحرس الثوري» والشرطة، اعتقلت 14 شخصاً من «العناصر المتورطة» في مقتل عضو بارز في قوات الباسيج غرب طهران. وأضاف حسن زاده أن «الجهاز القضائي سيتعامل بجدية مع من ارتكبوا جرائم وتسببوا في مقتل عناصر الأمن». وصرح في مقابلة مع وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري»: «قوتنا الأمنية لتحديد وهوية واعتقال المتسببين بالاضطرابات عالية». وقال حسن زاده: «في هذه الاحتجاجات، واجهتنا مجموعة واسعة من مختلف الشرائح الذين دخلوا الاضطرابات نتيجة المشاعر والأحاسيس». وأضاف: «إنهم خدعوا على يد الأعداء إثر الأجواء الإعلامية، ونحن أطلقنا سراحهم خلال الساعات الأولى بعد تحذيرهم». وأردف حسن زاده: «أغلب المعتقلين في الاضطرابات الأخيرة يقولون إنهم أثناء متابعة الأخبار من الإنترنت، تصوروا أن مختلف مناطق طهران تلتهمها النيران وتدهورت أوضاعها، لكن عندما ذهبوا إلى تلك المناطق لاحظوا أن الأوضاع عادية ومستقرة على خلاف الأخبار المتداولة في شبكات التواصل، وهذه القضية تظهر خدام الناس من قبل الأعداء». وادعى حسن زاده مصادرة «1500 قطعة» من مختلف أنواع الأسلحة والذخائر والمعدات لـ«إلحاق الأضرار بالأماكن ووسائل نقل العام»، واعتبر هذا «الكم من الأسلحة يظهر أن بعض الأشخاص خططوا مسبقاً لإحداث فوضى في البلاد». وأضاف في نفس السياق: «اعتقلنا الكثير منهم وكان هناك عدد من مزدوجي الجنسية» وأضاف: «بعضهم مرتبط بأجهزة مخابرات أجنبية ومجاهدي خلق وأنصار الشاه وغيرهم من الجماعات المعارضة الذين كانوا ينوون إحداث فوضى في العاصمة». في غضون ذلك، أعلن المدعي العام في محافظة كرمانشاه، شهرام كرمي ضبط 500 قطعة سلاح في المحافظة الغربية. وقال إن الأسلحة «تم تهريبها إلى البلاد عبر حدود محافظة كرمانشاه لاستخدامها في أعمال القتل ونزاعات الشوارع». وقال قائد شرطة الحدود الإيرانية، الأحد في تصريح للتلفزيون الرسمي إن الشرطة صادرت خمسة آلاف سكين وخنجر، بالإضافة إلى كميات من الأسلحة النارية. وتزامن الإعلان عن مصادرة أسلحة، مع عدة بيانات صدرت الأحد من الأجهزة الأمنية بشأن اعتقال شبكات تابعة لأجهزة استخبارات أجنبية تعمل على استهداف أمن البلاد. وقال جهاز استخبارات «الحرس الثوري» إنه اعتقل ثلاثة خلايا تابعة لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة في محافظات أصفهان والأحواز وفارس، دون أن يعرض أدلة. جاء ذلك، بعدما حث 277 نائباً متشدداً في البرلمان الإيراني، الأحد، السلطة القضائية على «التعامل بحزم» مع المحتجين. وقال هؤلاء في بيان: «نطالب القضاء بالتعامل بحزم مع مرتكبي هذه الجرائم ومع كل من يساعدون في الجرائم ويحرضون مثيري الشغب»، وفق «رويترز». وخلال جلسة البرلمان، قال النائب المتشدد حسين جلالي إن «حفظ النظام أولى من الحفاظ على روح المهدي المنتظر» حسبما نقلت وكالة «إيلنا» الإصلاحية. ووجه النائب انتقادات لأمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني، متهماً إياه بتجاهل الاعتبارات الأمنية بسبب علاقاته مع الرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي. وقال: «يجب ألا تقدم صداقتك مع خاتمي على أصل الجمهورية الإسلامية». قالت وكالة ناشطي حقوق الإنسان في إيران (هرانا) على تويتر إن عدد القتلى في صفوف المحتجين وصل إلى 319 قتيلاً، منذ وفاة الشابة الكردية مهسا أميني في أثناء احتجازها لدى «شرطة الأخلاق» بادعاء «سوء الحجاب» في طهران. ولفتت في إحصائيتها اليومية التي نشرت في وقت متأخر الأحد إلى 14 ألفاً و823 معتقلاً في الاحتجاجات، وذلك في 136 مدينة و135 جامعة شهدت احتجاجات. بدورها، نشرت جمعية حقوق الإنسان الإيرانية، مقطع فيديو على حسابها في تويتر الاثنين من تجمع أهالي المعتقلين أمام سجن إيفين في طهران. قبل ذلك، قالت منظمة «هنغاو» الحقوقية الكردية في تقرير الأحد إن 61 شخصاً قتلوا في 38 مدينة تقطنها غالبية كردية أثناء الاحتجاجات. وقالت منظمة حقوق الإنسان في إيران ومقرها النرويج، السبت إن 118 شخصاً آخرين لقوا حتفهم في احتجاجات في محافظة بلوشستان، وسقط أغلب القتلى في 30 سبتمبر (أيلول) بمدينة زاهدان. وشهدت مدينة خاش توتراً الجمعة وسقط 16 قتيلاً على الأقل بنيران قوات الأمن. وفي مدينة مريوان بمحافظة كردستان جرح 35 شخصاً الأحد بعدما منعت قوات الأمن أهالي المدينة من حضور تشييع طالبة كردية قتلت أثناء تواجدها في طهران. وأظهرت مقاطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي إضرابات الأسواق في مدينتي خاش الواقعة جنوب شرقي البلاد ومريوان في غرب البلاد. كما تجدد إطلاق النار في المدينة الكردية. وواصل طلاب الجامعات حركاتهم الاحتجاجية في طهران وعدة مدن إيرانية. وردد طلاب جامعة طهران، أكبر جامعات البلاد شعار «الخلاص حقنا، وقوتنا في وحدتنا». وتم تداول مقطع فيديو مساء الأحد، يظهر صيحات استهجان ضد عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام محمد صفار هرندي في جامعة تبريز شمال غربي البلاد. وردد الطلاب شعار «سباهي، اغرب عن وجهنا»، في إشارة إلى الصلات القوية التي تربط هرندي بـ«الحرس الثوري». وأصدر أكثر من 600 أستاذ من مختلف الجامعات ومراكز الأبحاث الإيرانية بياناً لدعم الطلاب المحتجين، محذرين السلطات من الانضمام إلى الحراك الاحتجاجي في حال عدم الانصياع إلى الاحتجاجات. وقال الأساتذة: «نطالب بإلغاء جميع الأحكام الصادرة ضد الحقوق المدنية للطلاب»، كما طالبوا بإطلاق جميع أطفال البلاد الذين تم اعتقالهم من قبل الأجهزة الأمنية. وتابعوا: «سننضم إلى الطلاب ونستخدم كل القنوات المدنية للاحتجاج لتحقيق المطالب المشروعة». من جانب آخر، وجه أكثر من 345 اقتصادياً بياناً للمطالبة بإطلاق سراح الخبير الاقتصادي البارز داود سوري، حسبما أوردت إذاعة فردا، الناطقة بالفارسية التي تتخذ من براغ مقراً لها، والتي ترعاها الحكومة الأميركية. وقال الاقتصاديون في البيان: «أطلقوا سراح الباحث في مجال الفقر وعدم المساواة»، الذي اعتقل الأسبوع الماضي ونقل إلى سجن إيفين، لأسباب غير معلنة. في غضون ذلك، أكد رئيس نقابة المرشدين السياحيين الإيرانيين، محسن حاجي سعيد توقيف سياح أجانب خلال الاحتجاجات، قائلاً إن السلطات اعتقلت «بعض السياح الأجانب الذين قاموا بالتقاط صور للاحتجاجات من باب الفضول». ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن حاجي سعيد قوله خلال اجتماع حضره 18 نائباً في البرلمان: «ليس كل السياح الذين شوهدوا في المكان الخطأ هم بالضرورة جواسيس». وأضاف: «يجب إخبار المسؤولين الأمنيين الذين يتصدون للاحتجاجات بأن أمن السائحين وانعكاسه الدولي مهمان أيضاً: هذه القضية أصبحت مطلباً حيوياً للسياحة». وذكرت تقارير في وقت سابق أن 90 في المائة من الحجوزات السياحية الأجنبية ألغيت بعدما أعلنت السلطات توقيف تسعة أجانب في الاحتجاجات.

توترات دبلوماسية

استدعت إيران سفير النرويج لديها الاثنين واصفة تعليقات أوسلو على الجمهورية الإسلامية بأنها «غير مقبولة» وفقاً لما نقلته رويترز عن وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري». وقالت «فارس» إن استدعاء السفير سببه تصريحات رئيس البرلمان النرويجي ذي الأصول الإيرانية، مسعود قره خاني. وهذه هي المرة الثانية التي تستدعي فيها وزارة الخارجية الإيرانية أحد السفراء خلال الشهر ونصف الشهر الماضيين. وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الاثنين إن الاتحاد الأوروبي سيقرر ما إذا كان سيدرج «الحرس الثوري» الإيراني على لائحة عقوبات جديدة يجري إعدادها أم لا. وأفادت مجلة دير شبيغل السبت، دون أن تكشف عن مصادرها بأن ألمانيا وثماني دول أعضاء أخرى في الاتحاد الأوروبي تعتزم توسيع العقوبات المفروضة على إيران لتشمل الأفراد والمنظمات المرتبطة بممارسة العنف ضد المتظاهرين في إيران. وذكرت المجلة أنه تم تقديم حزمة تضم 31 اقتراحاً في بروكسل الأربعاء الماضي تستهدف أفراداً ومؤسسات تابعة لقطاع الأمن وكذلك الشركات المسؤولة عن القمع في إيران. وقالت إن الإجراءات تشمل تجميد الأصول وحظر السفر، مضيفة أن فرصة موافقة وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي على الحزمة في اجتماعهم المقبل في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) كبيرة.

«إشادات» و«تهديدات» لرياضيين إيرانيين بعد رفضهم الاحتفال بالبطولات

صحيفة حكومية تطلق تهديدات بسبب شعارات مؤيدة للمحتجين في دبي

باريس - لندن: «الشرق الأوسط»... لقي لاعبو المنتخب الإيراني لكرة القدم الشاطئية والمنتخب الإيراني للمصارعة إشادة على وسائل التواصل الاجتماعي باعتبارهم أبطالاً بعد رفضهم الاحتفال خلال تتويجهم ببطولات دولية، في لفتة واضحة تضامناً مع حركة الاحتجاج المناهضة للنظام، على الرغم من خطر مواجهة المعاقبة في بلادهم. وفاز الفريق الإيراني الأحد، في «كأس طيران الإمارات للقارات لكرة القدم الشاطئية» الذي جرى في دبي، بحصوله على هدفين مقابل هدف واحد أمام البرازيل، بفضل هدف سدّده سعيد بيرامون. ولم يحتفل الفريق عندما مُنح الكأس لفوزه باللقب الأحد، بل وقف ثابتاً مكتوف اليدين. وبدلاً من الاحتفال بهدفه، وقف بيرامون وقام بإيماءة واضحة بأصابعه تشبه المقص فوق رأسه لتقليد قصّ الشعر، وفقاً لكثير من مقاطع الفيديو المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي. وتحوّل قصّ الشعر في داخل وخارج إيران إلى رمز للتضامن مع الاحتجاجات التي اندلعت على أثر وفاة مهسا أميني، بعد ثلاثة أيام على اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق بدعوى انتهاك قواعد اللباس الصارمة. وكان فريق كرة القدم الشاطئية يخضع في الأساس للتحقّق والمراقبة بعد عدم غنائه النشيط الوطني الإيراني قبل المباراة نصف النهائية، حسبما أظهرت الصور. وأدّت هذه الحركة إلى قطع البث المباشر عبر التلفزيون الرسمي، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وبالوقت نفسه، لفت موقع «عصر إيران» الحكومي إلى عدم احتفال لاعبي المصارعة اليونانية - الرومانية في كأس العالم، التي أقيمت في باكو عاصمة أذربيجان.

إجراءات تأديبية

أدى عدم احتفال لاعبي منتخب المصارعة منتخب الكرة الشاطئية، بالإضافة إلى إيماءة قص شعر بيرامون على الفور، إلى انتشار سلسلة من المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي التي أشادت باللاعب لشجاعته. ونشر أسطورة المنتخب الإيراني لكرة القدم، علي دائي على حسابه في «إنستغرام» صور المنتخب الإيراني لكرة القدم الشاطئية والمصارعة الیونانیة - الرومانية، وكتب: «شكراً لكم وتحياتي للأبطال الوطنيين في بلادي». وتناقل كثير من المواقع الإيرانية الداخلية الإيرانية صورة من حساب دائي على قنواتها في شبكة «تليغرام». وأشاد قائد المنتخب السابق ونجم بايرن ميونيخ السابق علي كريمي بعدم الاحتفال، والذي كان من المؤيّدين المتحمّسين للاحتجاجات: «منتخب وطني إيراني بشرف»، ناشراً فيديو لإيماءة بيرامون. وكتب اللاعب الإيراني العالمي السابق مهرداد بولادي على «تويتر»: «هذه اللعبة وهذا الفوز قد يُنسى، ولكن الإيماءة لا يمكن نسيانها. أهم من البطولة كان الشرف الذي أظهرته». في المقابل، هدد الاتحاد الإيراني لكرة القدم بأنه سيعاقب كل أولئك الذين يُعتقد أنهم فشلوا في إبقاء السياسة خارج الملعب، وذلك من دون تسمية بيرامون. وقال في بيان: «بناءً على تنظيمات الجمهورية الإسلامية في إيران والفيفا بشأن تجنّب السلوك السياسي في الرياضة، يجب على أولئك الذين لم يتبعوا الأخلاق المهنية والرياضية أن يُعامَلوا وفقاً للقواعد»، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية عن البيان. في هذه الأثناء، هنّأ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي فريق كرة القدم الشاطئية، على اعتبار أنه عكس «نموذجاً لإيران رائعة وقوية على الساحة الدولية»، وذلك من دون الإشارة إلى الجدل المثار بشأن إيماءة بيرامون. من جهتها، انتقدت صحيفة «إيران» الناطقة باسم الحكومة الإيرانية، الشرطة الإماراتية، مشيرة إلى أنها لم تتخذ «أي إجراء» ضدّ المتفرّجين الذين أطلقوا شعارات «مناهضة للجمهورية الإسلامية» بعد المباراة. وتستقبل دبي عدداً كبيراً من الإيرانيين. وفي سبتمبر (أيلول)، رحّبت إيران بعودة سفير الإمارات بعد خفض مستوى العلاقات بين البلدين لمدة ست سنوات. وفي تهديد صريح، قالت الصحيفة: «إذا لم تتصرّف هذه الدولة (الإمارات) بشكل مناسب، فسيتعيّن عليها قبول عواقب هذا العمل المعادي لإيران».

فسحة للاحتجاج

تحوّلت الرياضة إلى فسحة حساسة للتعبير عن الاحتجاج في إطار الاحتجاجات المنددة بالنظام التي تعصف بإيران، خصوصاً قبل مشاركة إيران في كأس العالم لكرة القدم هذا العام بقطر. وفي وقت سابق من هذا الشهر، رفض فريق نادي «استقلال» الإيراني أيضاً الاحتفال بعد فوزه بكأس السوبر الإيراني، بينما قال لاعبه سياوش يزداني في مقابلة بعد المباراة، إنّه يهدي الفوز إلى «النساء وأولئك الذين فقدوا أحباءهم». والأسبوع الماضي، أثارت لاعبة فريق سباهان أصفهان الكروي، فاطمة عادلي، جدلاً واسعاً، بعدما قامت بإيماءة تضامنية مع المحتجات. وبعد تسجيل هدف لفريقها، وضعت عادلي يدها اليسرى على فمها وغطت عيونها بيدها اليمنى، في إشارة إلى قمع الاحتجاجات. وخلال الشهرين الماضيين، سلط كثير من وسائل الإعلام الرياضية الضوء على «الحزن» الذي طغى على لاعبي الأندية في الدوري الممتاز لكرة القدم، الذين خاضوا المباريات خلال فترة الاحتجاجات من دون حضور الجماهير. ولم يحتفل أغلب اللاعبين بالأهداف التي سجلوها. وكانت بطلة التسلّق إلناز ركابي قد أثارت ضجّة كبيرة الشهر الماضي، عندما تسلّقت من دون حجاب - وهو أمرٌ إلزامي لجميع الإيرانيات حتى أثناء التنافس في الخارج - في مسابقة بكوريا الجنوبية. ولدى عودتها إلى إيران، اعتذرت ركابي، وقالت إن «الحجاب سقط عن طريق الخطأ». ولكنّ ناشطين جادلوا بأنّ خطوتها كانت متعمّدة، وأنها خضعت لضغوط السلطات للتعبير عن أسفها. ومزقت ركابي الصورة التي حاول تقديمها الإعلام الحكومي عندما أعربت عن تأييدها للاحتجاجات عبر حسابها على شبكة «إنستغرام».

حريق «محدود» في منشأة نفطية بجنوب غربي إيران

لندن: «الشرق الأوسط».. اندلع حريق «محدود» في منشأة نفطية في جنوب غربي إيران، الأحد، من دون أن يتسبب بأضرار، وفق وسائل إعلام محلية. وأفادت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري»، بأن «حريقاً اندلع في قنوات مفتوحة للنفط متصلة بميناء التصدير في مدينة ماهشهر» في إشارة إلى ميناء معشور في جنوب محافظة الأحواز الحدودية مع العراق، والتي تضم أبرز المنشآت البتروكيمياوية في قطاع النفط الإيراني. وأوضحت «فارس» أن الحريق أدى إلى تصاعد «دخان كثيف في سماء ميناء ماهشهر». من جهتها، أشارت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» إلى أن الحريق كان «محدوداً»، ولم يؤدِ إلى أي «إصابة بشرية أو مادية». وأكد عمدة ميناء معشور فريدون بندري، أن «رجال الإطفاء حالوا دون تمدد الحريق إلى خزانات النفط في الميناء»، مشيراً إلى فتح تحقيق لمعرفة أسباب الحريق. من جهتها، نقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤول الأمن في الميناء ترجيحه، أن يكون احتكاك كهربائي تسبب باندلاع النيران، مشيراً إلى «قصور في النظام الكهربائي وتساقط الأمطار» مؤخراً. ويأتي الحريق في وقت تشهد إيران منذ 16 سبتمبر (أيلول)، احتجاجات على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني بعد أيام من توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران، على خلفية عدم التزامها القواعد الصارمة للباس في إيران. وقضى العشرات على هامش الاحتجاجات، بينهم عناصر من قوات الأمن، وأوقف مئات آخرون في التحركات التي تخللها رفع شعارات مناهضة للسلطات، وما يعتبره المسؤولون «أعمال شغب». وكانت وسائل إعلام إيرانية أفادت الأحد، بأن شخصاً قُتل لدى محاولته مهاجمة مركز تابع لـ«الحرس الثوري» في معشور. ونقلت «تسنيم»، أنه «عقب خطوات (عناصر) معادين للثورة لإثارة عدم الاستقرار في محافظة خوزستان (الأحواز)، استهدف هجوم إرهابي أحد المراكز العسكرية في مدينة ماهشهر» فجر الأحد. وأضافت نقلاً عن بيان لـ«الحرس الثوري» في المحافظة، إن عناصر الأمن «أطلقوا النار باتجاه اثنين من الإرهابيين على متن دراجة نارية، كإجراء لحماية المركز»؛ ما أدى إلى مقتل أحدهما. وأشارت الوكالة إلى أن البحث جارٍ لتحديد هوية الشخص الثاني وتوقيفه.

إدارة العملية الانتقالية الوشيكة في القيادة الفلسطينية....

 الخميس 2 شباط 2023 - 3:26 ص

إدارة العملية الانتقالية الوشيكة في القيادة الفلسطينية.... مع تقدّم محمود عباس في العمر، فإن التغ… تتمة »

عدد الزيارات: 116,519,964

عدد الزوار: 4,333,338

المتواجدون الآن: 83