من كرج إلى طهرن..هتاف يصدح "هذا العام سيسقط خامنئي"...

تاريخ الإضافة السبت 26 تشرين الثاني 2022 - 12:45 م    عدد الزيارات 224    التعليقات 0

        

"سبت أسود للجامعة".. دعوات لتجمعات كبرى في طهران...

دبي- العربية.نت.. دعماً لأهالي كردستان وما تتعرض له بعض المناطق الكردية المضطربة في إيران دعا طلاب 7 جامعات في طهران إلى تنظيم تجمعات احتجاجية مشتركة اليوم السبت. فتحت عنوان "سبت أسود للجامعة" وجه طلاب من جامعات "تربيت مدرس، وبهشتي، والزهرا، وأمير كبير، وخارزمي، وخاجه نصير الدين الطوسي، في بيان دعوات لإقامة تجمعات احتجاجية طلابية كبرى، وارتداء ملابس سوداء تضاما مع أهالي كردستان. كما أشادوا بالصمود الشجاع والمنسجم لطلاب جامعات كردستان والعلوم الطبية في سنندج أمام قوات الأمن إلى ذلك، اعتبروا أن الحركة الطلابية جسم واحد متضامن، وبالتالي لا يمكن أن تغض النظر عن القتل الوحشي للأهالي في المناطق الكردية، بحسب ما نقلت شبكة "إيران انترناشيونال".

"صرنا أكثر جرأة"

ووجه الطلاب كلمتهم إلى الأكراد، كاتبين: "شجاعتكم انعكست علينا فصرنا أكثر جرأة. سمعنا صرخة الحرية والمساواة ونقسم أن نصرخ معكم من أجل الحرية". كما أدانوا "العنف والرصاص في وجه الشعب وقمع الجامعات والأعمال الخارجة عن القانون ضد الطلاب واعتقال نشطاء الطلاب وفصلهم عن الدراسة"، معتبرين "صمت أي طالب أو أستاذ" تجاه ما يحدث بأنه مثال على "التعاون مع الظلم ".بدورها، دعت مجموعة "شباب أحياء طهران" المتظاهرين في جميع أنحاء العاصمة وكرج إلى التجمع في ساحة "ولي العصر" بطهران اليوم السبت.

توتر كبير

أتت تلك الدعوات بعدما شهدت العديد من المناطق الكردية توتراً كبيراً أمس ومواجهات مع الأمن، مع تواصل التظاهرات فيها بشكل مستمر. فيما أعلن الحرس الثوري، ضمن حملة تهدف لاحتواء الاحتجاجات، تعزيز وجوده العسكري في تلك المناطق المضطربة.

احتجاجات في بعض المناطق الكردية

يشار إلى أن السلطات الإيرانية تتهم الدول الغربية بتأجيج الاضطرابات التي تفجرت منذ مقتل الشابة الكردية مهسا أميني، كما تتهم المحتجين في مناطق الأقليات العرقية بالعمل نيابة عن جماعات انفصالية معارضة. علماً أن البلاد تعيش حراكاً وانتفاضة غير مسبوقة، منذ وفاة أميني في 16 سبتمبر الماضي، بعد 3 أيام من اعتقال من قبل الشرطة الدينية. فقد أشعلت وفاتها غضباً عارماً، سرعان ما تحول إلى ما يشبه "الانتفاضة" من قبل الإيرانيين والإيرانيات، من جميع طبقات المجتمع، ما شكل أحد أكثر التحديات جرأة للزعماء، ورجال الدين الذين يحكمون البلاد، منذ ثورة 1979 التي صعدت بهم إلى السلطة.

من كرج إلى طهرن.. هتاف يصدح "هذا العام سيسقط خامنئي"

دبي- العربية.نت.... في استمرار للتظاهرات التي تفجرت في إيران إثر مقتل الشابة مهسا أميني في سبتمبر الماضي، تجددت ليل الجمعة السبت المسيرات الاحتجاجية في بعض المناطق. فقد خرجت مجموعة من المحتجين ليلاً في منطقة "فرديس" بمدينة كرج، غربي العاصمة، مرددين هتاف "هذا العام عام الدم.. سيسقط فيه خامنئي". كذلك، هتف المتظاهرون بحي "جيتكر" في طهران الشعار عينه، صارخين في الشوارع ليلاً "هذا العام عام الدم، سيسقط فيه خامنئي"، في إشارة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي.

استنفار أمني

أتى ذلك، بعيد استنفار أمني في بعض المناطق الكردية التي شهدت في الآونة الأخيرة توتراً كبيرا مع تواصل التظاهرات فيها بشكل مستمر. فضمن حملة تهدف لاحتواء الاحتجاجات، أعلن الحرس الثوري أمس تعزيز وجوده العسكري في تلك المناطق المضطربة، فيما أظهرت مقاطع مصورة نشرها ناشطون إيرانيون على مواقع التواصل عشرات الأشخاص يتظاهرون في مناطق لأقلية البلوخ في الجنوب الغربي، والشرقي. إذ أطلقت القوى الأمنية النار على المتظاهرين في زاهدان عاصمة إقليم سيستان وبلوخستان جنوب شرق البلاد، وأظهرت بعض الفيديوهات عدد من المحتجين يركضون بحثا عن مكان يحتمون فيه من الرصاص، يشار إلى أن السلطات الإيرانية تتهم الدول الغربية بتأجيج الاضطرابات، كما تتهم المحتجين في مناطق الأقليات العرقية بالعمل نيابة عن جماعات انفصالية معارضة، لاسيما في شمال العراق. علماً أن البلاد تعيش حراكاً وانتفاضة غير مسبوقة، منذ مقتل أميني في 16 سبتمبر الماضي، بعد 3 أيام من اعتقال من قبل الشرطة الدينية. فقد أشعلت وفاتها غضباً عارماً، سرعان ما تحول إلى ما يشبه "الانتفاضة" من قبل الإيرانيين والإيرانيات، من جميع طبقات المجتمع، ما شكل أحد أكثر التحديات جرأة للزعماء، ورجال الدين الذين يحكمون البلاد، منذ ثورة 1979 التي صعدت بهم إلى السلطة. وارتفعت حدة الحراك مؤخراً بشكل كبير في المناطق الكردية، فيما ردت القوات الأمنية بإطلاق الرصاص الحي، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى. إذ أفادت منظمة هرانا لنشطاء حقوق الإنسان في البلاد (HRA)، قبل أيام أن عدد قتلى الاحتجاجات ارتفع إلى نحو 448 قتيل بينهم 60 طفلاً، بعضهم لم يتجاوز الثماني سنوات.

إدارة العملية الانتقالية الوشيكة في القيادة الفلسطينية....

 الخميس 2 شباط 2023 - 3:26 ص

إدارة العملية الانتقالية الوشيكة في القيادة الفلسطينية.... مع تقدّم محمود عباس في العمر، فإن التغ… تتمة »

عدد الزيارات: 116,518,352

عدد الزوار: 4,333,178

المتواجدون الآن: 54