إسرائيل تقصف مواقع في غزة وتوقف تحويل الأموال القطرية..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 8 كانون الثاني 2019 - 7:02 ص    التعليقات 0

        

إسرائيل تقصف مواقع في غزة وتوقف تحويل الأموال القطرية..

رام الله: «الشرق الأوسط».. قصفت إسرائيل أهدافاً في قطاع غزة، أمس، رداً على إطلاق مسلحين في القطاع صاروخاً باتجاه مستوطنات في محيطه اعترضه نظام القبة الحديدية. وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي: إن «طائرات ومروحيات سلاح الجو هاجمت أهدافاً إرهابية عدة في معسكر تدريب تابع لـ(حماس) في شمال قطاع غزة رداً على إطلاق الصاروخ باتجاه إسرائيل». وأشار إلى أن «الجيش يحمّل (حماس) مسؤولية كل ما يحدث في قطاع غزة». ويتضح من الهجوم أن إسرائيل لم تكن تنوي التصعيد؛ إذ لم يسفر عن إصابات وإنما كان تحذيرياً. وجاء هذا الهجوم بعد قليل من سماع دوي صفارات الإنذار في عسقلان. وقال الجيش، إنه لاحظ إطلاق صاروخ واحد من غزة اعترضه نظام القبة الحديدية. وقال سكان إنهم سمعوا دوي انفجارات، على ما يبدو ناتجة من التصدي للصاروخ.
وجاء إطلاق الصاروخ بعد ساعات من قصف سلاح الجو الإسرائيلي موقعين تابعين لـ«حماس» في شرق قطاع غزة رداً على إطلاق بالون متفجر باتجاه مستوطنات غلاف غزة. ولم تتهم إسرائيل «حماس» بإرسال المتفجرات، لكنها قالت: إنها تحمّلها المسؤولية. وأشعل القصف المتبادل مخاوف من إمكانية حدوث تدهور جديد بعد شهرين من الهدوء الذي أعقب تهدئة وضعتها مصر. وكبحت «حماس» خلال الأسابيع القليلة الماضية حدة المظاهرات على حدود القطاع ومنعت هجمات ضد إسرائيل انطلاقا من غزة مقابل وقف إسرائيل القصف والسماح بإدخال أموال قطرية. لكن وسائل إعلام إسرائيلية قالت، أمس: إن الحكومة الإسرائيلية جمّدت نقل الدفعة الثالثة من المنحة القطرية، وقيمتها 15 مليون دولار. ونقلت عن مصادر، أن قرار الحكومة تجميد نقل الدفعة الثالثة من المنحة القطرية «جاء في أعقاب التصعيد الأخير وإطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل». وكانت إسرائيل سمحت بإدخال دفعتين سابقتين من قطر إلى «حماس» قيمة كل منهما 15 مليون دولار في إجراء أغضب السلطة الفلسطينية، وخلف انتقادات حادة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وقالت مصادر إسرائيلية: إن «هذا لن يتكرر ولن تكون هناك دفعة ثالثة». وقالت «القناة 20» الإسرائيلية: إن نتنياهو أمر بوقف نقل أموال الدفعة الثالثة من المنحة القطرية «وستبقى الحقائب في الدوحة». وكان نتنياهو تعرض، لحملة انتقادات واسعة بشأن سياسته تجاه قطاع غزة وصلت إلى حد اتهامه بتمويل الصواريخ التي تطلق من غزة عبر الأموال القطرية. وزادت هذه الضغوط على نتنياهو مع اقتراب موعد الانتخابات المبكرة في 9 أبريل (نيسان) المقبل. ويقول معارضو نتنياهو: إنه يستخدم «سياسة متهاونة وانهزامية» أمام «حماس» في غزة. وهذه السياسة أدت إلى استقالة وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان. وعقّب ليبرمان على قرار نتنياهو وقف نقل الأموال القطرية، بالقول: «من العار أن نتنياهو قد توصل الآن إلى استنتاج مفاده أن إسرائيل لا تستطيع تمويل الإرهاب ضد نفسها. آمل أن أسمع أن هذا القرار مطلق وغير متصل بالانتخابات، وأننا لن نرى بعد 9 أبريل نتنياهو يجدد تحويل الأموال إلى (حماس). وعلى أي حال، يجب أن نوضح أنه لا توجد منافع أخرى من دون عودة جنودنا ومواطنينا إلى ديارهم». ويتوقع إذا ما تمسك نتنياهو بقراره أن تصعّد «حماس» عبر مظاهرات الجمعة للضغط عليه من أجل إعادة تحويل الأموال القطرية. وأرسلت «حماس» في وقت سابق رسائل تهديد لإسرائيل عبر الوسطاء بأنها ستصعّد شعبياً إذا منعت إسرائيل إدخال الأموال. لكن عضو المجلس الوزاري للشؤون السياسية الأمنية الوزير يسرائيل كاتس، حذر «حماس» من أن إسرائيل «لن تسمح بحرب استنزاف في الجنوب»، مهدداً بأنها «ستتحرك في حال تدهور الوضع». وأضاف أن «لا فارق بين تل أبيب وسديروت، وإسرائيل لن تسلم بأي خرق لسيادتها».

 

Improving Prospects for a Peaceful Transition in Sudan

 السبت 19 كانون الثاني 2019 - 7:20 ص

Improving Prospects for a Peaceful Transition in Sudan   https://www.crisisgroup.org/africa/ho… تتمة »

عدد الزيارات: 17,482,408

عدد الزوار: 462,040

المتواجدون الآن: 1