الولايات المتحدة تعلق توريد معدات خاصة بمقاتلات "أف 35" لتركيا..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 2 نيسان 2019 - 6:49 ص    عدد الزيارات 1534    التعليقات 0

        

الولايات المتحدة تعلق توريد معدات خاصة بمقاتلات "أف 35" لتركيا..

المصدر: رويترز.. أكد البنتاغون تعليق توريدات المعدات الخاصة بمقاتلات "أف 35" إلى تركيا بسبب عزم أنقرة على إتمام صفقة شراء أنظمة "أس 400" الروسية. وقال المتحدث باسم البنتاغون المقدم مايك أندروز، مساء الاثنين: "بانتظار قرار تركي واضح بالتخلي عن أنظمة "أس 400"، علقت التوريدات والأنشطة المتعلقة بتعزيز القدرات العملية لتركيا فيما يخص "أف 35". وفي وقت سابق نقلت "رويترز" عن مصادر مطلعة أن مسؤولين أمريكيين أبلغوا الجانب التركي مؤخرا بتعليق توريدات المعدات الضرورية للتحضير لاستلام تركيا مقاتلات "أف 35" الأمريكية الحديثة. وأكدت المصادر إلغاء توريد الشحنة الجديدة للمعدات التدريبية وجميع التوريدات الأخرى الخاصة بصفقة "أف 35". ويعتبر ذلك أول خطوة أمريكية لمنع تسليم طائرات "أف 35" لتركيا ردا على رفض أنقرة مطالبة واشنطن لها بالتخلي عن شراء أنظمة "أس 400" الروسية للدفاع الجوي، لكن مسؤولين أتراك على مختلف المستويات أكدوا عزم أنقرة على إتمام الصفقة. وعرضت الولايات المتحدة على تركيا شراء أنظمة "باتريوت" الأمريكية مقابل التخلي عن صفقة "أس 400". وأشارت مصادر لـ "رويترز" إلى أن تركيا ناقشت شراء "باتريوت" في الفترة الأخيرة مع الولايات المتحدة، ولكن لم يتم نشر أي تفاصيل بشأن سير تلك المناقشات أو نتائجها. وأكد وزير الدفاع التركي خلوصي آكار أنه على الرغم من بعض الأمور، يواصل الطيارون الأتراك التدرب على استخدام "أف 35" في قاعدة جوية أمريكية بولاية أريزونا. وتتوقع تركيا وصول الطائرات إلى أراضيها في نوفمبر المقبل، ويبلغ ثمن كل طائرة من هذا النوع 90 مليون دولار.

تركيا بدأت في احتلال شمال شرقي سوريا

روسيا اليوم...المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير موخين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول خطط أردوغان شن عملية عسكرية ضد الأكراد، وغموض موقف موسكو من ذلك حتى الآن. وجاء في المقال: بدأت أنقرة مرحلة جديدة من العمليات القتالية ضد التشكيلات الكردية المسلحة. وكما أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ستتم عمليات الجيش التركي هناك بشكل أساسي في منطقة منبج، والمناطق الواقعة شرقي الفرات. وفيما صرحت الولايات المتحدة، التي تدعم وحدات حماية الشعب، غير مرة بأنها ضد هذه الخطط، فمن غير الواضح بعد كيف تنظر موسكو إلى خطط أنقرة. في فبراير، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، للصحفيين: "قد يتم نشر الشرطة العسكرية الروسية في المنطقة العازلة ... على الحدود بين سوريا وتركيا"، لكن رسائل القيادة التركية تفيد بأن أنقرة تعتزم إنشاء المنطقة العازلة والسيطرة عليها بمفردها. موسكو، على ما يبدو، ناقشت هذا الموضوع مع أنقرة طوال شهر مارس. لكن ليس من الواضح بعد ما إذا كانت موسكو تدعم خطط تركيا العسكرية لاحتلال الأراضي السورية الحدودية، والتي تسيطر عليها الآن قوات حماية الشعب الكردية بدعم من الأمريكيين. الآن، وحدات من الشرطة العسكرية الروسية تقوم بدوريات في ضواحي منبج، وليس هناك ما يوحي بالتنازل عن هذه المناطق لتركيا... وفي الصدد، قال الخبير العسكري، العقيد شامل غارييف: "دمشق الرسمية، تعارض بشكل قاطع احتلال تركيا للأراضي السورية. وعلى ما يبدو، فإن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سيأخذ هذا الجانب في الاعتبار خلال اجتماعه في موسكو مع نظيره التركي أردوغان، الاجتماع الذي، حسب الكرملين، سيعقد في 8 أبريل. فسوف، يتعين على الرئيسين، على ما يبدو، مناقشة كيفية مواجهة الموقف الأمريكي في المنطقة". فيما يرى العضو المراسل في أكاديمية العلوم العسكرية، المحلل السياسي سيرغي سوداكوف، أن تركيا بإدانتها تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول سوريا، "بدأت لعبتها"، في العلاقات مع موسكو للحفاظ على الأمن في شمال شرقي البلاد..."تجد أنقرة دائما حيث تكون مصلحتها اليوم. ولا تقلقها مصالح الآخرين إطلاقا".

 

 

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,577,962

عدد الزوار: 7,204,928

المتواجدون الآن: 144