التحالفات الاقليمية دورها في حروب المنطقة وتاثيرها ..

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 تشرين الثاني 2018 - 1:44 م    التعليقات 0

        

التحالفات الاقليمية دورها في حروب المنطقة وتاثيرها ..

اعداد فريق المركز اللبناني للابحاث والاستشارات.. باشراف مدير المركز حسان القطب...

برزت في الاونة الاخيرة ظاهرة التحالفات الاقليمية والدولية، بشكلٍ ملحوظ .. التحالف الدولي لمحاربة الارهاب والتحالف الدولي المشارك في الحرب السورية والعراقية، والتحالف العربي في حرب اليمن، والتفاهم الروسي التركي والايراني في سوريا الذي لا يرقى الى تحالف، ولكنه وصل الى درجة من التعاون تتجاوز تسمية التفاهم..؟؟؟ طبعا هذا اذا تحدثنا عن المنطقة العربية والاسلامية فقط..!!! ومن الطبيعي ان هنالك تحالفات اقليمية ودولية منتشرة في اصقاع اخرى من العالم...والى جانب هذه التحالفات لا يمكن تجاهل تحالف محور المقاومة الذي تقوده ايران..والذي يضم قوى واحزاب وميليشيات محلية في دول متفرقة..

ما هي الاسباب التي دفعت الى اقامة هذه التحالفات...

استفادت الدول الكبرى والعظمى من تجربتها الطويلة والمريرة في ممارسة التدخل العسكري في دول بعيدة عنها او مجاورة لها... كما في فييتنام وافغانستان، وغيرها من الدول خلال القرن الماضي ..واخيرا كما في العراق وافغانستان وسوريا وغيرها مطلع هذا القرن... إذ بعد دراسة معمقة ادركت الدول الكبرى ان وجودها العسكري المباشر يعتبر احتلال في نظر شعوب هذ المنطقة مهما كانت العناوين التي بررت التدخل سامية وشفافة ..وسيبقى الوجود العسكري بمثابة احتلال طالما ان لا حلفاء محليين او اقليميين لها على الارض يشاركونها الحرب والهيمنة والسيطرة والادارة، على اساس أن تقبل بهم شعوب هذه الدول او على الاقل لا يعتبرونهم بمثابة اعداء..كما ان كلفة الحرب اصبحت باهظة جداً، فحرب افغانستان الاولى اسقطت الاتحاد السوفياتي..وحرب افغانستان الثانية والعراق ادت الى الازمة الاقتصادية الاميركية الكبرى ابان عهد جورج بوش الابن..؟ بناءً على هذا فقد شعرت الولايات المتحدة وروسيا بهذا العبء المادي والاقتصادي على استقرارها فكانت ان سعت إلى تخفيف هذا العبء عبر اقامة تحالفات اقليمية تشاركها مسؤولية الحرب، من كافة النواحي البشرية والمادية ونفقاتها الباهظة....الولايات المتحدة واوروبا استفادت من علاقاتها العربية لتغطي نفقات مشاركتها العسكرية، وروسيا لم تدخل الى سوريا الا بعد ان ضمنت مساهمة مالية ايرانية لنفقات الحرب على الثورة السورية...؟؟؟

ما الهدف من هذ التحالفات الاقليمية :

  • اقامة احزمة امنية واقتصادية وسياسية مرتبطة بقوى عظمى سواء بدعمٍ منها او برعايتها وتوجيهها
  • توزيع كلفة الانفاق العسكري على مجموع الدول المتحالفة من حيث التعبئة العسكرية كما نفقات المواجهة المسلحة على مجموع الدول حين تضطر لخوض المواجهة ..
  • اقامة قواعد عسكرية للدول العظمى على اراضي هذه الدول، ومستودعات ذخيرة واسلحة وتامين تسهيلات عسكرية، مما يسمح لها بالتدخل في اسرع وقتٍ ممكن في حال الضرورة.. وبالتالي تحمي مصالحها وتقوم بحماية حلفائها ايضاً..
  • حماية مصالح الدول الكبرى واستثماراتها واسواق الاستهلاك الت تبيع فيها منتجاتها..
  • تستخدم هذه الساحات كميدان تجارب للاسلحة الحديثة وهذا ما اشارت اليه تقارير رسمية كثيرة روسية واميركية وايرانية حول تجربة انواع جديدة من الاسلحة في المعارك التي دارت في سورية والعراق...
  • يشكل التحالف الاقليمي آلية حقيقية لحماية هذه الانظمة لبعضها البعض، ومنع اية قوة معارضة من الاستفادة من موطيء قدم لدى الدول المجاورة.. او بمواجهة اية دولة تسمح لقوى معارضة بالتواجد على اراضيها .. البحرين وسوريا نموذجاً... بحكم التشابه او التوافق او التفاهم والارتباط السياسي والعقائدي...(مجلس التعاون الخليجي قام بدعم البحرين والاردن بما يوازي 12.5 مليار دولار..) (ايران نتيجة عجزها عن اقامة محور رسمي في المنطقة قامت بتمويل وتدريب وتسليح ميليشيات دينية مرتبط بها تحت اسم "محور المقاومة"..لحماية مشروعها في العراق ولبنان وسوريا واليمن ولها علاقات ببعض المجموعات في البحرين والسعودية... وغيرها من الدول..)..

كما ان هذه التحالفات والتفاهمات تضمن عدم تشابك وتضارب المصالح مهما كان التباين فيما بينها قائماً .. على سبيل المثال التفاهم بين تركيا وايران وروسيا حول الشان السوري والتنسيق المستمر فيما بينهم والذي لا يرقى الى تحالف اقليمي ولكن يمكن تسميته بتفاهم حول المصالح المشتركة التي تجمعهم حول الشان السوري وخاصةً الكردي الذي يثير قلق هذه الدول الثلاث الى جانب المصالح الاقتصادية، من المشاركة في اعادة اعمار سوريا الى قضايا الغاز والنفط.. كمثال قامت ايران بمخالفة قوانينها التي تحظر وجود قواعد عسكرية او استخدام ارضيها وفتحت قواعدها الجوية للطيران الروسي والصواريخ الروسية لضرب ثوار سوريا .ثم ان تركيا لم تتدخل في سوريا الا بعد التفاهم مع روسيا وايران والولايات المتحدة حتى لا تتكرر حادثة اسقاط طائرة السوخوي...ومن الملاحظ ان مجموعة متعددة من جيوش ودول متحالفة وغير متحالفة موجودة على الاراضي السورية دون وقوع ادنى حادثة مقلقة باستثناء اسقاط الطائرة الروسية مؤخرا عقب الغارة الاسرائيلية على سوريا بالخطا والتي تم استيعابها... ، روسيا تجاوزت مسالة اسقاط طائرة السوخوي لمد انبوب الغاز الى تركيا والخلاص من هموم انبوب الغاز اروسي الذي يمر الى اوروبا عبر اوكرانيا..، ايران تتجاهل التناقض مع تركيا مقابل بقاء الافق التركي مفتوحا اقتصاديا وماليا لتجاوز حصار العقوبات الاميركية.. وفي المقابل تركيا تطلب من الولايات المتحدة اعفاءها من الالتزام بالعقوبات على ايران.؟؟

كلفة الحرب على المنطقة

حجم المال الذي يتم هدره..

في تقرير نشرته (bbc) ورد فيه انه قد بلغت تكلفة الحرب الأمريكية في العراق 1.7 تريليون دولار، إضافة إلى 490 مليار دولار تمثل مستحقات قدامى المحاربين، وهي نفقات قد تنمو إلى أكثر من ستة تريليونات دولار خلال العقود الأربعة المقبلة بعد حساب الفائدة، حسب دراسة أعدها معهد واتسون للدراسات الدولية بجامعة براون الأمريكية.

ولا زالت الحرب مستمرة باشكال مختلفة وبوتيرة متباينة الى جانب عدم الاستقرار والانقسام الطائفي والمذهبي والعرقي بين مكونات الشعب العراقي..هذا دون حساب الخسائر البشرية التي لم يتم احصاؤها بشكل دقيق إذ لا يوجد مرجع رسمي حقيقي يعتمد عليه لاحصاء عدد القتلى والجرحى والدمار الذي لحق بالبنية الاجتماعية العراقية من ارامل وايتام ومعوقين ومفقودين ونازحين ولاجئين...

وما ينطبق على العراق ينطبق على سوريا ..حيث نشر موقع العربية عام 2016، اي قبل سنتين من الان..ما نصه .. انهكت الحرب في سوريا البلاد بشريا واقتصاديا، وخسائرها ستثقل كاهل الأجيال المقبلة أيضا، فالكلفة الاقتصادية للحرب ستقدر بنحو 700 مليار دولار أميركي إذا انتهت هذا العام، وهو السيناريو الأكثر تفاؤلا. أما في حال استمرت الحرب حتى العام 2020، فإن كلفتها الاقتصادية قد ترتفع إلى تريليون وثلاث مئة مليار دولار. هذه الأرقام جاءت في تقرير لوورلد فيجين، واعتمد فيه على تحليل أرقام البنك الدولي والأمم المتحدة، حيث تلقي تبعات النزاع السوري بظلالها على دول الجوار، كما يقول التقرير، والأكثر تضررا: لبنان والأردن... وحول اعادة اعمار سوريا فقد قالت الأمم المتحدة ان كلفة إعادة إعمار البنية التحتية في سوريا قد تصل إلى 400 مليار دولار.

اليمن: وبحسب التقديرات اليمنية الرسمية الأولية، من المتوقّع أن تبلغ الكلفة الإجمالية لإعادة إعمار اليمن قرابة 100 مليار دولار، من المحتمل ان تساهم دول مجلس التعاون الخليجي بـ 70% منها، أي ما يعادل 70 مليار دولار. وحول نفقات الحرب، التقديرات تشير إلى أن السعودية تنفق نحو 175 مليون دولار شهريا على الضربات الجوية فقط باستخدام 100 طائرة...وما ينطبق على نفقات السعودية ينطبق على الولايات المتحدة وروسيا وايران وتركيا وسوريا والعراق.. وغيرها من الدول المشاركة في هذه الحروب..؟؟؟

إيران المتورطة في حروب عربية، في أربع دول، سوريا، العراق، لبنان، اليمن، بأشكال ووسائل مختلفة، تقوم أيضاً بدعم فصائل وأحزاب وجماعات. مما يشكل عبء بالغ على الخزينة الايرانية يقدرها خبراء بثلاثين مليار دولار، سنويا، وهو الرقم الذي تم تقديره، في صراعات وحروب السنين الأخيرة، التي زادت فيها إيران من دعمها المالي والعسكري، خارج الحدود، فيما يقدر خبراء كلفة ما انفقته طهران منذ مطلع الثورة الايرانية على كل حروبها وحتى اليوم بثلاثة تريلوينات دولار. بما فيها الحرب العراقية – الايرانية..؟؟؟

تضرر النسيج الاجتماعي..دينياً وعرقياً وثقافياً

لا يمكن تجاهل الاضرار التي تتسبب بها هذه الحروب على النسيج الاجتماعي في منطقة الشرق الاوسط عموماً والدول العربية بشكل خاص.. الصراع الديني بين السنة والشيعة، والمسلمين والمسيحيين، والصراع العرقي بين العرب والاكراد والفرس وسواهم من العرقيات والاثنيات الدينية والطائفية ..السؤال الذي يفرض نفسه هو كيف نعيد بناء الثقة بين هذه المكونات ..؟؟ لاعادة بناء مجتمعاتنا المدمرة ...؟؟ آلاف الالغام والقذائف غير المنفجرة التي ستترك آثاراً سلبية على اطفالنا وتهدد حياتهم ومستقبلهم..الى جانب هيمنة قوى الاستعمار التي استوطنت ارضنا من جديد بذريعة حمايتنا من الارهاب او لتثبيت انظمة .. وما هو مستقبل ملايين النازحين وبعضهم ممنوع من العودة الى ارضه او ما تبقى من منزله ..؟؟؟

من الاضرار الخطيرة ايضاً.. سقوط عدد غير محدد من القتلى مما يترك اثراً بالغاً في تركيبة المجتمع... ارامل وايتام ومعوقين جسدياً وحالات نفسية وخسائر مادية وبنية تحتية مدمرة ونقص في المدارس المستشفيات.. وفوق كل هذا خسارة النخب المثقفة التي هاجرت او نزحت او قتلت.. فمن سيقوم ببناء وتربية الجيل الجديد الذي سيفقد مصادر العلم والتعلم مما يعني ان الامية سوف تنتشر من جديد... وهذه الخسارة لا تقدر بثمن ولا يمكن تعويضها الا بعد عقود من الاستقرر والعمل الدؤوب والثقة والتفاهم والتعاون..

 

 

Rebuilding the Gaza Ceasefire

 الجمعة 16 تشرين الثاني 2018 - 5:19 م

Rebuilding the Gaza Ceasefire https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/eastern-medite… تتمة »

عدد الزيارات: 15,054,737

عدد الزوار: 409,287

المتواجدون الآن: 0